الأخبار
"شؤون المغتربين": بدء أول إحصاء لفلسطينيي الشتات من فنزويلاوزير شؤون المرأة تناقش "سيداو" وتبحث ورئيس جامعة القدس واقع المرأةشاهد: كتائب المقاومة الوطنية تنشر فيديو "المرصاد"اكادير: المعرض الدولي للأركان في دورته الأولى يفتتح أبوابه للعمومجهود حكومية لإنشاء منصة لمكافحة التضليل الإعلامياشتية: على الشباب الفلسطيني أن يكون ريادياً من أجل رفعة بلدهمأهلي القدس ومركز الفارعة يقصان شريط افتتاح دوري الدرجة الاولى بسلفيتالجامعة الإسلامية والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تختتمان مشروع فكاك شهادات الطلبة الغارمينهيئة سوق رأس المال الفلسطينية تنظم ورشة تدريبية متخصصة في التأجير التمويليتنمية جنين توقع اتفافية البوابة الموحدة مع عدد من المؤسساتفلسطينيو 48: إنجاز غير مسبوق لضمان تعويض مزارعي البطوف عن أضرار الغرقطريقة عمل صينية كوردن بلو70 عاماً على تأسيس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"المالكي يبحث مع نظيره السلوفيني التطورات على الساحة الفلسطينيةبسكويت الشوفان للدايت
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تجربتي مَعَ وطبان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس الراحل صدام حسين بقلم: حميد الواسطي

تاريخ النشر : 2009-12-12
بِسْمِ اٌللهِ اٌلرَّحمَنِ اٌلرَّحيمِ
تجربتي مَعَ وطبان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس الراحل صدام حسين بقلم: حميد جبر الواسطي

أمَّا بَعدُ، تجربتي مَعَ الأسير حاليّاً في معتقل كروبر / السَيِّد وطبان إبراهيم الحسن , الأخ غير الشقيق للرئيس العِرَاقي الراحل صدام حسين كانت خِلال تسنمه منصب محافظ صلاح الدين في منتصف ثمانينات القرن الماضي.

كُنتُ – أنا كاتب السُطور – وقتذاك ضابطاً برتبة نقيب وَآمراً للبطرية الرابعة / كتيبة صواريخ 155 أرض – جو ..وَمقرها في قضاء بيجي التابع للمحافظة ذاتها حوالي 35 كيلومتر شمال تكريت - مركز المحافظة.

مدينة تكريت (175 كم شمال بغداد) مسقط رأس وَمعقل عشيرة وَأقرباء وَأنصار رئيس العِرَاق – حينذاك – صدام حسين، وَلساكنيها عموماً مكانة متمّيزة؟ لعلاقتها القويَّة برجال السُلطة الرئيسيين – آنذاك – في العِرَاق.

لَم تكن علاقتي بالسَيِّد وطبان إبراهيم مُباشرة.. بَل بواسِطة أو مِن خِلال صديقيَن عزيزيَن عليَّ أنا كاتب السُطور وَلعلَّ أحدهُمَا يُعتبَر مِن أقرب أصدقاء وطبان، فضلاً عن كونه إبن عمّه وَهُوَ السَيِّد محسن زبن الحسن، وَأمَّا الآخر؟ فهُوَ أحد شيوخ البوناصر (عشيرة صدام) الشيخ ضياء الأديب حسن الأسعد الناصري.

محافظة صلاح الدين وَبَعض أقضيّتها أو مناطقها سِيَّما مركز المحافظة , مدينة تكريت تمتاز بنسبة أكثر مِنَ باقي المناطق العِرَاقيَّة الاُخرى بثلاثةِ ظواهر سلبيَّة أو مخالفة للنظام وَالقانون.. أوَّلاً- لَم أو لا يتقيَّد أو يلتزم سوّاق (ورُكّاب) السيّارات بربط حزام الأمان؟! وَفي الحقيقة أنها ظاهِرَة كانت وَلاَ تزال عامَّة في كُلِّ مناطق العِرَاق وَأغلبيَّة ساحقة مِنَ العِرَاقيين لا يلتزمون بربط حزام أمان السيَّارة.. حتى أنَّ البَعض وَخصوصاً مِن أهل الجنوب العِرَاقي يَعتبرها شيئاً مخجلاً وَشعور بعضهم :"هَل هُوَ طلي (خروف) حتى يُربَط ؟!" وَأمَّا الظاهِرَة الثانية وَهِيَ أيضاً عامَّة وَتتمثل بعدم إلتزام البَعض بالتقيُّد أو الإلتزام بإشارات المرور وَقواعد السير الاُخرى. وَالثالثة كانت تمتاز بها بعض مناطق محافظة صلاح الدين لا سَيِّمَا تكريت وَبيجي؟ كانت هناك أبقار سائبة في الشوارع تعود لبيوتات أهل المحافظة تعرقل أحياناً حركة السير حتى في الشارع الرئيسي الَّذِي يربط شمال العِرَاق بجنوبهِ وَالمار بتكريت وَبيجي .

بَيدَ أنَّ وطبان إبراهيم الحسن وَفورَ إستلامه منصب محافظ صلاح الدين قامَ بجمعِ شيوخ وَوجهاء عشيرته (أقرباء الرئيس صدام حسين) في دائِرَة محافظة صلاح الدين وَمنهم صديق كاتب السُطور الشيخ ضياء الأديب وَالَّذِي نقلَ لي بعض مَا دارَ في الإجتماع في دائِرة المحافظ وَمِحوَر اللقاء أنَّ وطبان قالَ لهُم ما معناه وَطالباً منهم أمَّا أن يساعدوه عَلَى تطبيق النظام في المحافظة وَأن لا يتقيَّد أو أن يكون محرجاً كونهم عشيرته أو أقرباءه وَإلاَّ فأنه لَن يستطيع إدارة المحافظة وَقد رَكز عَلَى بَعضِ الأُمور وَمِنها بشكلٍ خاصّ الظواهر السلبيَّة الثلاثة الآنفة الذِكر.

فاٌستجابَ وَبحماس كُلّ الحضور مِن عشيرته وَأقرباءه بَل وَشجّعوه أن يمضي قِدمَاً بما يخدم القانون وَأن لا يتقيَّد إطلاقاً في أيّ عملٍ أو تصرّف يراه المحافظ صحيحاً أو رادعاً مِن أجلِ تحقيق النظام.

وَبَعدها صدرت أوامر وَوصايا بأنَّ أيِّ بقرة سائبة في الشارع تصادر بأمر المحافظ وَتذبح وَيُوزَّع لحمُهَا عَلَى الفقراء!! انتهت تِلكَ الظاهِرَة وَأصبَحَ الأهالي حريصون عَلَى أبقارهم وَلا يتركونها سائبة في الشوارِع أو خارج بيوتهم أو مزارعهم.

وَصارت محافظة صلاح الدين خصُوصاً تكريت مركز المحافظة لا تجد فيها سائقاً لسيَّارة عمُومي أو خصُوصي مهمَا كانَ مركزه أو منصبه لَم يتقيَّد أو يلتزم بربط حزام أمان السيَّارة حتى أنَّ المسافرين مِن الشمال إلى الوسط وَالجنوب أو بالعكس وَالمارّين بمدينة تكريت وَكُلّهم أو أغلبيَّتهم الساحقة يلتزم بربط حزام أمان السيَّارة عِندَ مدخل المدينة (تكريت) وَينزع الحزام عِندما يُغادِر حدود المدينة !! فضلاً عن ذلِك صَارَ الجميع في المحافظة يلتزم بالقوانين وَيَحترم الأنظمة طيلة الفترة الَّتِي تسنم فيها وطبان إبراهيم الحسن محافظاً لصلاح الدين .
استراليا – العراق
12 / 12 / 2009
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف