الأخبار
بالصور: سناء تتحدى المجتمع وتعمل بزراعة الفراولة بجنينمفتي غزة يجيب.. هل الطفل اللقيط يعتبر يتيم؟تغير جديد في سياستها.. المانيا تطرد عدد كبير من المهاجرينالاحتلال سحب 2000 تصريح وعطل 200 شركة في قطاع غزةبالفيديو:"سيبويه غزة"خمس سنوات وهي تتحدث العربية الفصحى في حياتهابعد وثيقة حماس..هل تنفصل عن الإخوان؟ وهل تلغي "معاداة اليهود"؟الأرصاد: الأجواء غائمة جزئياً حتى نهاية الأسبوعالعراق: منظمة بنت الرافدين تختتم برنامجها (قيادات شبابية لغد افضل)في ليبيا.. ممنوع سفر النساء بلا محرمالعراق: منظمة بنت الرافدين تشكل هيئة حماية الطفولة المجتمعيةالشرطة: إنجاز (3183) قضية وضبط نصف كيلو مخدرات الأسبوع الماضياليمن: "شباب اليمن" تنظم حملة تطعيم ضد شلل الأطفالالمعارك تشتد بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة بالموصلمجمع ناصر الطبي يستعد لإطلاق مؤتمره العلمي الثالثحياة للعمل التنموي تعقد اجتماع مجلس الادارةعودة 16 نائبًا عن الجنوب الليبي بعد اضرابهمديوان المظالم يدين إصدار أحكام إعدام بحق مدانين في غزةالهباش: القضية الفلسطينية والمقدسات الإسلامية تمر بأسوأ الظروفالرئيس يعيين نبيل شعث مستشاراً للشؤون الخارجيةاتحاد النقابات المستقلة يطالب التراجع عن الغاء التأمينات الصحية للعاطلينالعراق: حكومة كردستان والمجلس الأعلى يوقعان مذكرة تعاون مشتركلبنان: عميد الخارجية في الحزب القومي يلتقي سفير سويسرا في لبنانوزارة الزراعة توزع شيكات مشروع الاستصلاح وتأهيل الأراضيمصر: توزيع 3500 شنطة مدرسية ومواد غذائية بكفر الشيخارزيقات: 59 إصابة في 91 حادث سير خلال 3 أيام
2017/2/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تـــراتـــيــــل للـــتـــيـــه بقلم:ماهر عمر

تاريخ النشر : 2009-06-03
تراتيل التيه

تخلق واحداً مثلي

يحتضنني

و نمضي

حدود الآه مهشمة

فيّ
و في غفلة الحلم

ينسل قطيع الألم

ليدق وتد الحب

في طين روحٍ

مهترئة

تنهش الحروف

من روحي

نصاً لامرأة

كاذبة

تطمع في أن

يختزلها

صراخ حبري

عاشقة

يطعنك الكذب

فيسقط ظلك

في الوهم

سراب

ما تزال تحبو

في غابة صمتها

فلسفة للحب

اليوم يردد الوجع

أغنية

تقضم صمتك

أخرجي

تشق الروح روحها

قد تعيشين في أي شيء

لكني

لن أعيش فيك

ماهر عمر
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف