الأخبار
المجمع الإسلامي يتربع على قمة دوري كرة الطاولة الممتاز ونادي فلسطين وصيفاإطلاق مسابقة مولني "SEED ME" لرواد الاعمال الشبابفيديو: عين الحقيقة الفلسطينية في مرمى قناصة الاحتلال الإسرائيليالخارجية: نرحب بمواقف التشيك ورومانيا بعدم نقل سفارات بلديهما للقدسآل ذيبان ترعى حفل تكريم قائدات المدارسوفد جبهة التحرير الفلسطينية يصل إلى الأردنمنظمة إسرائيلية للأمم المتحدة: عليكم حماية أرواح المتظاهرين الفلسطينيّينالحية لإسرائيل: فاتورة الحساب ثقلت ويوم العقاب قادم لا محالةشاهد: مقتل تسعة إسرائيليين وفقدان آخرين بانجراف حافلة في النقبليبرمان لإيلاف السعودية: نحاور دولاً عربية واتفقنا على 75% من القضاياصور: من معبر رفح.. وصول جثمان المهندس فادي البطش لقطاع غزةانتخاب دولة فلسطين رئيساً للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية"بحر الثقافة" تستضيف إطلاق أول موسوعة تختص بالمرأة الإماراتيةالشرطة تلقي القبض على شخص بتهمة النصب والاحتيال عبر الفيس بوكالإعلان عن دورة تدريبية لمدربي حراس المرمى بالتعاون مع الاتحاد
2018/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وترجل الغولة لفك الحصار عن تيسير نظمي ومسكنه وإلزاه

تاريخ النشر : 2009-04-04
عمان-حركة إبداع ودنيا الوطن

فوجئت حركة إبداع بتوقيت حرب المفاجآت غير السارة التي تلقتها في أعقاب نشرها لتحذيرها لحكومة نادر الذهبي غير المنتخبة وإعلانها مقاطعة مهرجان أيام عمان أن مدير المهرجان أوصى يوم الخميس الماضي إدارة الفندق الذي تقيم به الوفود المشاركة بعدم السماح لمدير حركة إبداع الإقليمي بالدخول إلى الفندق من ناحية وبإغلاق منزله على دوار المدينة الرياضية في الوقت نفسه وتغليفه بالشمع الأحمر والحجز على محتوياته رغم أن تيسير نظمي يسدد الأجرة الشهرية لمكان إقامته المؤقت في عمان – الأردن عن طريق شيكات بنكية بصورة منتظمة مسحوبة على البنك العربي فرع الشميساني. ولم يتبلغ سابقا أية إنذارات تشير إلى أن صاحب الملك أو شقيقه المحامي قد رفعا عليه قضية إخلاء. وبينما كان تيسير نظمي يقضي عطلة نهاية الأسبوع جنوبي العاصمة الأردنية حيث اعتاد على ارتياد مزرعة أحد أقاربه الأثرياء عندما يواجه ضغوطا تستلزم الراحة والعزلة على أطراف مأدبا في منطقة جبلية بمكالمة هاتفية في العاشرة والنصف من صباح يوم الجمعة تفيد أن منزله تم الحجز عليه عن طريق المحكمة والشرطة التي انتظرته أن يعود لمنزله في اليوم السابق كي تلقي القبض عليه أيضا وإيداعه المعتقل في يوم خميس قبل بدء فعاليات المهرجان بأربع وعشرين ساعة. وكانت دنيا الوطن قد نشرت منفردة المشادة الكلامية التي جرت بينه وبين نائب أمين عمان ومدير المهرجان في المؤتمر الصحفي الذي عقداه يوم الأربعاء الماضي.وفور تلقيه المكالمة طلب تيسير نظمي من زميل له مستهدف موقعه الإلكتروني أيضا أن يمر على منزله للتأكد من صحة المكالمة التي تلقاها نظمي ليفاجأ أن هنالك فعلا فخا منصوبا له لحجزه يومي الجمعة والسبت وأن المنزل قد تم تغيير أقفاله. وعلى الفور ترجل المحامي الشاب جمال الغولة الذي كان يزور نظمي في منزله هو ومجموعة من المحامين الشباب ليتصدى للمفاجآت التي رسم توقيتها بدقة متنهاية في أوقات سابقة أما نظمي المعتاد على غرق منزله أو هدمه أو حتى حرقه فطلبت منه الفروع الخارجية لحركة إبداع التريث وعدم الاقتراب من منزله لحين يبدأ الدوام الرسمي للمحاكم التي يتولى كثير من شؤونها قضاة شباب من جيل جديد اعتاد على الطرق القديمة في التقاضي في حين أن مجاييلهم من فئات أخرى لا يجدون عملا إلا في المحاماة دون أمل بعدالة توصلهم إلى كرسي القاضي حديث التخرج الذي يجلس أمامهم في موقع اتخاذ القرار.

وظهر اليوم الثلاثاء أنجز جمال الغولة استخراج كف الطلب اللازم لعدم الاستمرار في ملاحقة نظمي وبعد أن استأنف قرارا أصدرته قاضية في محكمة شمال عمان يفيد بفسخ عقد الايجار وإخلاء المأجور وحجز محتويات منزل تيسير نظمي حتى وثائقه وملابسه الشخصية ناهيك عن حاسوبه الشخصي وكتبه وكتاباته تمهيدا لبيعها وطالبته بتسديد مبالغ مالية لصاحب العقار وكذلك أتعاب محاماة لشقيق المالك الذي أقام الدعوى على نظمي دون علمه بذلك منذ شهور حيث يقيم صاحب الملك في الطابق العلوي ونظمي في الطابق السفلي ويتحكم صاحب العقار بالسطح الذي عليه تنكات مياه تالف معظمها ويقوم بقطع المياه منذ شهرين عن مسكن نظمي وأشياء أخرى...الغولة استأنف القرار وأوقف إجراءات دائرة إجراء عمان في يوم واحد واستخرج كف الطلب اللازم لحرية نظمي الذي نام ليلة الأمس في مخيم البقعة وقبل ذلك في مخيم الوحدات وما يزال عند قرار حركته مقاطعا لعروض المهرجان ذلك أن عرضه بدأ في الشوارع الأردنية قبل ذلك بوقت كثير.وكان المحامي الغولة قد تم توكيله في قضايا أخرى مقامة على نظمي في مدينة الزرقاء الأردنية منذ وصول هذا الكاتب عائدا إلى الأردن من الكويت.وتجدر الاشارة إلى أن أسرة نظمي ماتزال تقيم في الزرقاء منذ صيف عام 1992 ويتابع الغولة هذه القضايا حاليا وربما يتابع قضايا أكبر من هذه في المستقبل بتوكيل من حركة إبداع التي تتعامل مع جيل من المحامين المبدعين أيضا وتحارب التخلف في كل مكان.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف