الأخبار
الفلاح الخيرية تتكفل باعادة ترميم غرفة شاب مقبل على الزواج تضررت بفعل القصفهيئة الأعمال الخيرية تسلم كفالات مالية بقيمة 235 ألف شيكل ل 452 يتيمافي ذكرى الاستقلال:عريقات يدعو دول العالم لتجسيد استقلال فلسطينالمحافظ البلوي واللواء الفارس يسلِمان مكرمة الرئيس للاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصةسوريا: أسامة دنورة لميلودي: إغلاق تركيا الحدود مؤشر لعدم توافقها مع الإرهابيين وعلى قرب العمليةسوريا: مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بدمشق: خفض ساعات التقنين مرتبط بزيادة الإنتاجأبو عمرو يطالب الشعوب الإفريقية والآسيوية بتقديم كل أشكال الدعم لتعزيز صمود الفلسطينيينالشعبية: قرار الخارجية الأمريكية بحق العاروري استمرار لاستهداف محور المقاومة"الميزان" يستنكر القيود الجديدة على الصيادين بغزة ويطالب المجتمع الدولي بالتدخلانطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للريادة 2018 في فلسطينجمعية المستهلك ومستشفى المطلع ينظمان يوما للكشف المبكر والفحوصات للسكريبيان جماهيري صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم - إقليم لبنان بمناسبة الاستقلالمخاطر التهريب الجمركي والتهرب الضريبي وأثرهما على الخزينة والسوق الفلسطينية وسبل الحد منهماالاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربيبلدية الخليل تعلن تشكيل غرفة الطوارئ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هذا هو سري نسيبة .. فمن له؟ بقلم:محمد الوليدي

تاريخ النشر : 2008-08-12
هذا هو سري نسيبة .. فمن له؟ بقلم:محمد الوليدي
نشرت صحيفة القدس العربي مؤخرا ، مقابلة مع سري نسيبة ، كرر فيها دعوته الى إسقاط حق العودة بحماسة أكثر من قبل ، وقد يسأل السائل بحيرة لماذا حق العودة يقض مضجع هذا " الفلسطيني " ، ولصالح من يعمل ؟ وهذا ما سنجيب عليه .
وقبل ذلك أود أن أسجل إدانتي لكل بوق إعلامي يستخدمه هذا المأفون من أجل بث سمومه ، مع يقيني أن عبد الباري عطوان يعلم علم اليقين عن مهنته ؛ وإن وجدت لعطوان العذر في عدم التحدث عنها ، إلا إني لا أجد له عذرا واحدا في السماح لهذا العميل ببث سمومه من خلال صحيفة القدس العربي ، لذا فإني أتهم عبد الباري عطوان علنا.
قبل الحديث عن سري نسيبة لا بد لي من الحديث عن المنظمة الماسونية التي يعمل لصالحها ، وهي منظمة "مجلس العلاقات الخارجية " ؛أخطر منظمة عرفها العالم في العصر الحديث ، تأسست عام ١٩٢١ على يد عدد من الأسر اليهودية الثرية في أمريكيا ، كعائلة روكفلر وعائلة مورغان وعائلة واربيرق وعائلة برنارد باروخ وغيرهم ، وكانت بعض هذه الأسر قد نجحت في السابق في السيطرة على الأقتصاد بسيطرتهم على البنوك وتجارة الذهب وغيرها ، وأيضا على الإعلام عندما سيطروا على أكبر خمس وعشرين صحيفة في أمريكيا ، كما نجحوا في إشعال الحرب العالمية الأولى والتي أستفادوا منها فوائد جمة على حساب دماء أكثر من أربعين مليونا من البشر.
كان هذا "النجاح " من أكثر العوامل التي شجعتهم على إنشاء هذه المنظمة ، للسير بخطى ثابتة وإسلوب منظم نحو فضاء أوسع لتنفيذ مخططاتهم ، فمنذ البداية أقروا بأن أمريكيا لن تخرج عن حدود سيطرتهم ، ثم في عام ١٩٥٩ أقروا بأن العالم كله لن يخرج عن حدود سيطرتهم عبر النظام العالمي الجديد الذي أعدوا له ، أو كما يسميه البعض بحكومة العالم السرية.
أوائل أعضائها الذين تم أختيارهم ، هم جميع الذين وقعوا على معاهدة فرساي بعد الحرب العالمية الأولى ، وأختاروا أيضا أخطر العقول من مختلف المحافل الماسونية وعلى رأسها المحفل الشيطاني "العظام والجمجمة ".
وبناء على توصية منها تم إنشاء الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي للإنشاء والتعمير ، وكانت بصماتهم واضحة في إشعال الحرب العالمية الثانية وتمكين اليهود من الإستيلاء على فلسطين ، كما إنها هي التي حولت مركز القوة والسيطرة من بريطانيا الى أمريكيا ؛ خاصة فيما يتعلق بإنشاء الكيان الصهيوني وقبل ذلك السيطرة على منابع النفط في العالم العربي ولهم كلمتهم في هذا الشأن : " إذا كان القدر أن يكون النفط في العالم الإسلامي فسنغير هذا القدر " .
ولا عجب أن يكون عشرة أعضاء في منظمة مجلس العلاقات الخارجية ، كانوا خلف الكواليس في إتفاق أوسلو الذي وقع بين الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير الفلسطينية ، ولا عجب أيضا أن هذه المنظمة أهتمت بكل صغيرة وكبيرة في الحرب على العراق وأفغانستان.
ومن أشهر أعضائها في هذه الآونة هو ديك تشيني والذي سبق وأن أدارها لفترتين في الثامنينات والتسعينات.
سري نسيبة هو أحد ثلاثة عرب يعملون كمستشارين لصالح منظمة مجلس العلاقات الخارجية ، في العالم العربي ، وهو ليس بالعضو حتما ، فعضوية هذه المنظمة غاية في التعقيد ، ولا أدل على ذلك من أن الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر أعتبرته المنظمة غير لائق بعضويتها ، أيضا وليم كيسي والذي خدم المنظمة بلا حدود ؛ أنتظر أكثر من خمس وعشرين عاما حتى تحقق طلبه بالإنضمام إليها.
لكن ومع ذلك أن يكون عربيا محط ثقة لدى هذه المنظمة ؛ ويحظى بالقبول كمستشار لديها ؛ فهذا في غاية الخطورة .
بداية سري نسيبة الغير طيبة بالطبع ؛ قد تكون شجعت على الموقف المأساوي الذي وصل إليه ، فهو إبن سياسي يدعى أنور نسيبة ؛ عرف عنه بإنه يضع مصلحته الشخصية فوق كل شيء ، كما إنه دائم النصح لإبنه سري بإتخاذ رفاق من اليهود ، وأرسله الى إحدى الكيبوتزات الصهيونية (القرى التعاونية) في صغره ، كما أصر على إبنه ان يتعلم اللغة العبرية ،وكأنه يقول له :إنه الزمن اليهودي يا ولدي فكن يهوديا وإنفذ بريشك.
كان أنور نسيبة أول سياسي عربي - وربما في العالم - يصبح وزيرا للدفاع ورجله مقطوعة.
لم يقصر الولد سري ، وقيل أن علاقاته مع اليهود في جامعتي أوكسفورد وكامبرج أكثر عمقا من علاقاته مع العرب أثناء دراسته في تلك الجامعتين.
وزواج سري نسيبة أيضا لم يكن أحسن حالا ؛ فهو متزوج من لوسي أوستن ، إبنة جون لونقشو أوستن عميل الإستخبارات البريطانية الخارجية ( أم آي ٦ ) أثناء الحرب العالمية الثانية ، وقد أنشأت زوجته لوسي هذه جمعية نسائية في القدس ، تدعو فيها نساء فلسطين تعليم أطفالهن حب السلام وعدم اللجوء للعنف! . وهي مطية للأكاديميين الصهاينة ؛ يأخذونها من مؤتمر إلى مؤتمر ومن محفل إلى محفل للتحدث بإسم المقدسيات.
أبتدأ سري نسيبة بتدريس الفلسفة الإسلامية لطلبة جامعة بيرزيت ،وتعرض عدة مرات للتوبيخ من قبل طلبتها ، وعندما أغلقت جامعة بيرزيت، تحول إلى الجامعة العبرية ، وليتخيل القارئ مدى الثقة التي منحها له الصهاينة عندما أمّنوه على تدريس أبنائهم الفلسفة الإسلامية !.
ترأس جامعة القدس عام ١٩٩٥ ، وكأنه أقسم على التلمود بأنه لن يتركها إلا وقد تهودت بالكامل ، حيث ربطها بإتفاقيات وإرتباطات وشراكات مع جامعات صهيونية ، حتى جامعة برانديس في أمريكيا والتي وقع سري نسيبة مع رئيسها يهودا راينهارتس إتفاق شراكة ، هي جامعة صهيونية.
ولم يكتف بهذا ، فقد دان موقف نقابة المحاضرين البريطانيين ، عندما قاطعت الجامعات الصهيونية على مواقفها المنحازة للإحتلال الصهيوني.
كما حاول تغيير إسم جامعة القدس وشعارها المزين بقبة الصخرة ، وهناك من يقول بأن الشعار الجديد المقترح يحتوي على تعبيرات ماسونية ( كتبت للعديد من القائمين على الجامعة من أجل الإطلاع على ذلك الشعارالمقترح ، إلا إن أحدا لم يرد على حتى الآن).
ثم تأتي مبادرته سيئة الصيت ، من أجل حل القضية الفلسطينية ، والتي أشترك فيها مع عامي أيلون المدير الأسبق للشين بيت ، وهي المبادرة التي تضمنت إنتهاكات وتنازلات عن حقوق مقدسة للشعب الفلسطيني ، دفع في سبيلها الدماء والنفوس ؛ ليشطبها هذا الخائن بجرة قلم مع صديقه عامي أيلون الذي أفتخر يوما بأنه قتل من الفلسطينيين أكثر من الذين قتلهم نشطاء حماس من اليهود ...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف