الأخبار
المتقاعدون العسكريون يعزون بوفاه والد اللواء حازم عطا اللهاللواء بركات يلتقي وفداً من مواقع لجان التماس التنظيمية والشعبية برام اللهالمحافظ أبو بكر والوزير قطامي والسفير الرويضي يطلعون على احتياجات بلدة علارجمعية مرضى السكري تنظم حلف افتتاح لمقرها بطولكرماليمن: وزير الثروة السمكية يلتقي مدير مصنع الغويزي لتعليب الأسماكمحافظ طولكرم يستقبل مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلاميةالقدس: الاعلان عن جوائز مهرجان زهرة المدائن الثاني عشرمايكروسوفت تعرض أحدث الحلول التعليمية خلال النسخة الرابعةحماس: نثمن موقف وزراء الخارجية العرب الرافض لـ(صفقة القرن) وندعو الفصائل لرص الصفوفمقتل سائحة بريطانية وخطف ثلاثة أشخاص في شمال نيجيرياخامنئي يعين قائدا جديدا للحرس الثوري الإيرانيوكالة: بنك السودان المركزي يرفع سعر العملة إلى 45 جنيها للدولاربومبيو: أمريكيون من بين قتلى الهجمات في سريلانكاإيفرتون يدك شباك مانشستر يونايتد برباعيةليفربول يتخطى كارديف ويستعيد صدارة الدولي الانجليزي
2019/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سفر برلك...بقلم:ماهين شيخاني

تاريخ النشر : 2008-02-29
سفر برلك...


لست متشائما بقدر ما أنا متفائل ولكن سأروي لكم هذه الحكاية الطريفة التي أخذتها من فم صديق فهلوي , أعزه وأكن له الاحترام والتقدير , علها تكون ذا فائدة لنا وعبرة .

في أيام السفر برلك 1914- 1918 أي الحرب العالمية الأولى كانت القوات العثمانية تفتش القرى وترسل الشباب والرجال وحتى الشيوخ إلى آتون ذلك الحرب , و كانت وسيلة التنقل في ذلك الحين , المشي للجنود (( النفر )) ولصف الضباط والضابط المسؤول الخيول (( الخيالة )) , كانوا يطوقون القرية من جميع منافذها ويمسكون الأفراد جميعا باستثناء رجل الدين ( ملا الجامع ) لاعتبارات سياسية دينية .

ذات مرة وصلوا ليلاً إلى إحدى القرى وبدأوا بعملية التطويق والاستعداد للتفتيش ,الا انهم بقوا في أماكنهم في حالة تأهب تام حتى تلوح عليهم تباشير الصبح, أحس أهالي القرية بذلك , فلم تقر لهم جفن ولم تهدأ لهم بال , كانت ليلة عصيبة , فالذهاب إلى سفربرلك يعني عودة بلا رجعة .



سمع الجنود صوت المنادي للصلاة , نظروا لساعاتهم , كانت تشير إلى أن الوقت منصف الليل , أسرع أحدهم بقوله : يبدوا أن الملا مستعجل على الصلاة , فالوقت مازال مبكرا , هل ساعة الملا متقدمة ؟ . او ربما تكون عاطلة ؟؟؟



بعد قليل سمعوا آذاناً آخر للصلاة نظروا إلى ساعاتهم ثانية قال أحد الجنود باستغراب : ماذا حصل لهذه القرية لم يحن وقت الصلاة , لما هم مستعجلون ؟. هل في هذه القرية اكثر من جامع ؟. , ثم كرر مرة أخرى الوقت لم يحن بعد , أن صلاة هؤلاء لاتقبل , فصلاة الصبح يجب أن نبين الخيط الأسود من الأبيض , ماذا جرى لهؤلاء الغفلة ؟.

لاحت تباشير الصبح , سمعوا التكبير في وقته . استغربوا لأمر هذه القرية .هل من المعقول أن يكون فيها اكثر من جامع واكثر من ملا ؟ وهي قرية صغيرة بالنسبة للقرى الأخرى المجاورة , وهل أهالي هذه القرية جميعهم ملالي ؟ . أسئلة كثيرة تبادر إلى ذهن الضابط المسؤول المكلف بجمع وملاحقة الفارين من الخدمة العسكرية , فكر ملياً بأمر هذه القرية ولم يفعلون ذلك , استدل على نتيجة , حيث أمر جنوده بالقبض على الشخصان اللذان أذانا قبل وقتها وإرسالهما مع البقية إلى الخدمة الإجبارية .

بقلم : ماهين شيخاني
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف