الأخبار
2017/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نورٌ بُعِثْتَ إلى الورى(بمناسبة الهجرة النبوية الشريفة)...شعر:عمر الهباش

تاريخ النشر : 2008-01-06
نورٌ بُعِثْتَ إلى الورى(بمناسبة الهجرة النبوية الشريفة)...شعر:عمر الهباش
نورٌ بُعِثْتَ إلى الورى


نورٌ بُعِثْتَ إلى الورى ورســولا

يا سيِّدي أنت الإباء ُ سليـــــــلا

يا هجرة لله نحيي ذكرهـــــــــــــا

كل ّ الزمان وعمرنا والجيــــــلا

مشكاة من صنع الإله ينيرنــــــا

قـَبَس ٌ بنور ِ مليكهِ قنــديـــــــلا

أنت الأمينُ وكنت فينـــا قِــــدْوَة ٌ

سيفٌ من الله العزيز أصيـــــلا

أرسيتَ فينا عـزة لا تنتـهــــي

برسالة فيها الهدى تنزيــــــــلا

وحي السماء بروحهِ أوحى له ُ

قرآنه هَدْيُ العباد دليـــــــــــــلا

جبريل يتلو آيةً في آيــــــــــــة ٍ

اقرأ كتابك بكرة وأصيــــــــــــلا

اقرأ فسبحان الذي لا تنتهــــــي

آياته قد رتِّلت ترتيـــــــــــــــــلا

هذا كتابك فيه أركان الهــــــدى

وبه الشَّريعة فـُصّلتْ تفصيـــلا

هذا مُحَمَّدُ سيّدي ونبيّنـــــــــــــا

وبدينه نشر السلام سبيــــــــلا

فتح البلاد سلاحه حبٌّ ســـرى

بين الشعوب مبـجلٌ تبجيــــلا

دين ٌ ينادي الخير في أرجائهـــا

وبه ِ الخلائق حُوّلتْ تحويـــــــلا

العدل فيه محبة ورســـــــــــالة ٌ

وبه الحياة تبدّلت ْ تبديـــــــــــلا

دستورُ من بـِدْع ِالإلهِ كتابنــــــا

كَـلـَمٌ من الله العزيز جميــــــــلا

الدين يسرٌ نـَصَّهـا في آيــــــــــة ٍ

فيه الحياة بساطة تسهيـــــــلا

وبه الجهاد فريضة ٌ في حكمهــا

إن يعتدوا فانفرْ هناك عَجُـــــولا

الله كرّمنا بخيـر رسالــــــــــــــة ٍ

وبها عبرنا النـَّجم دون أفـــــولا

الكلُّ تحت لوائها حـــــــــقٌّ لــــه ُ

عدل بها بين الورى مكفــــــــولا

الأمُّ أكْرمهـــــا بـمحــكـم ِ صورةٍ

يحيا اليتيم بعطفـــــه مشمـــــولا

الله أعلى أمتّـــي بمكانهــــــــــــا

وكتابها يهدي العباد سبيـــــــــلا

صونوا عهود الله أنتم خيــــــرة ً

في العالميــن رســــالة ورسولا

لا تسمحوا للعابثين يشوِّهـــــــوا

إسلامنا وَيُهَــوِّلوا تهويـــــــــــلا

قد كمّلَ الله الحبيب بدينـــــــــــه ِ

وختامـه ُ زاد القلوب ظليــــــــلا
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف