الأخبار
بالفيديو..النائب جمال الخضري: مرور عامين على نهاية الحرب على غزة إلا أنها مستمرة بآثارها الخطيرةحلقة نقاش حول الحق في تشكيل الجمعيات في فلسطين بين الواقع و الاطار القانوني الناظمحمد: انتهاكات حماس في غزة تعيق العملية الديمقراطية وتدل على عدم إيمانها بالشراكةأسماء الحجاج من ذوي الشهداء المستفيدين من مكرمة خادم الحرمين في الضفةمشيخة المعاهد الأزهرية تكرم الطلاب الأوائل في الثانوية الأزهرية في القسمين العلمي والأدبي للعام 2016مالحمد الله: ماس الاقتصادي ملتقى مهم لبلورة سياسات وخطط تعزز من صمود المواطنينمن الخلاف الي الصراع الثقافيالخليل : الناشط أبو شمسية هدده المستوطنون بالقتل والمسؤولون التقطوا معه صور تذكارية!أوقاف سلفيت تنظم زيارة الى المحكمة الشرعيه ودائرة الافتاءالحمد الله يطالب الولايات المتحدة بالضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان‎السفير دبور يستقبل وفدا يابانيانكشف التفاصيل .. غداً : قد يتم الاعلان عن تأجيل انتخابات الهيئات المحلية !إختتام المخيم الصيفي للأطفال بفندق و نادي الضباطقائد منطقة جنين يكرم الرقيب أول ابراهيم سماره والرقيب أول حسن عباهره لحسن أمانتهمد. غنام تشارك في ورشة عمل حول "المرأة وتحديات مشاركتها في التعليم والتدريب المهني والتقني والفرص المتاحه"إبداعسرية رام الله الاولى ومؤسسة لجان التنمية والتراث تنظم ندوة بعنوان "الاعلان المجتمعي الشباب والتغير"هذا ما يمكن أن يحدث عند إدمان البيتزاالوزير الشاعر يؤكد اهمية العمل باتجاه تمكين الشعب الفلسطيني اقتصاديا واجتماعياحيوانات مشاكسةرئيس جامعة القدس يبحث سبل التعاون العلمي مع مدير المجلس الثقافي البريطانيكما هم صغار هم كباروزير الصحة يطمئن على سير علاج الطفل أمير بمستشفى مسلممدن بالألوان الزيتيةصيدم: تحالف استراتيجي بين التربية وجامعة سانت ماري البريطانية لتأهيل المعلمين
2016/8/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خربش خرابيش بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2007-08-03
خربش خرابيش 3-8-2007

بقلم : حمدي فراج

الفرق بين لخابيط نانسي عجرم ، وخرابيش ناجي العلي ، أن لخابيط الأولى جعلت منها مطربة من الدرجة الأولى و لديها من المال ما يكفيها لولد الولد ، في حين أن خرابيش ناجي قتلته فقيرا معدما غريبا ، نقول ذلك في الذكرى العشرين على مقتله في عاصمة الضباب التي لجأ اليها كحل تسووي بين قيادة المنظمة وجريدة القبس الكويتية ، وظلت الجهة التي خططت إغتياله مجهولة حتى اليوم ، في دلالة واضحة أن هناك أكثر من جهة كانت متضررة من خرابيشه. وعمدت الجهة المتورطة في اتهام اخرى ، في حين عمدت الثانية التستر على الفاعلة، رغم دخول لندن على الخط .

ما يهمنا هنا في الذكرى العشرين على إغتياله ، ليست الجهة التي خططت ونفذت ، فهذه مسألة محسومة في قلب كل إنسان وفق مفاهيمه ووعيه ومدى قدرته على الربط والتحليل ، ولكن الذي يهمنا هو واقعنا الفلسطيني الذي نعيشه بعد عشرين سنة على رحيله ، والذي حّذر منه في العشرات من أعماله ، وجسّد الشخصيات الفلسطينية بأشكال مفرطة في البشاعة حتى رأيناها بيننا ، ورأينا أفعالها وأعمالها التي إقتصرت في المرحلة الأولى على الفساد والافساد ، وفي المرحلة الثانية تطورت الى الاحتراب والاقتتال وتقسيم الوطن الذي ما انفك محتلا .

وحقيقة الأمر ، فإن عظمة هذا الفنان ، لم تقتصر على التنبؤ بخطوط المستقبل انطلاقا من قراءة الواقع ونقده ، بل من شموليته ، وتوجيه سهام نقده لتطول الجميع بدون إستثناء ، انتقد المنظمة وقيادتها نقدا لاذعا ، فقد رسم سيدة سمينة بشعة ، يبدو الثراء عليها من فستانها المزركش الذي لا يتلاءم مع سنها وتصابيها ، تراجع طبيبها بشأن حملها، فقال لها : هذا ليس حمل يا منظومة ، بل إنفاخ . وكأن ناجي اراد ان يقول أن المنظمة لن تنجز التحرير .

في نقده للديمقراطية الفلسطينية التي لطالما تغنينا بها ، كان يراها شيئا آخرا مغايرا ، ففي اجتماع للمجلس الوطني ، الذي لم يعد ينعقد ، رسم : قائمة الحضور : أبو فلان وأبو علان وابو شعلان وابو علنتان ... الخ ، ورسم قائمة الغياب : الديمقراطية . في رسم آخر لشخصيتين خنزيريتين ، يقول الاول للثاني : إحنا ما بدنا في هذه المرحلة ناس تكتب ، نريد ناس تبصم . في مكان آخر تقول زينب لجارتها عن زوجها الذي توفي فجأة : أبدا والله ، لم تصبه قنبلة أو قذيفة ، كل ما هناك اني ناولته الجريدة ، كان مانشيت الجريدة يقول : انتخابات ديمقراطية في مؤسسات منظمة التحرير .

لم يتورع ناجي العلي عن نقد أقرب المقربين منه بما في ذلك الجبهة الشعبية وجورج حبش نفسه ، حين قال على لسان الشخصية الفلسطينية البسيطة : إسأل مجرّب ولا تسأل حكيم . وحين زار حبش دولة خليجية ، وضع الفسطيني البسيط يده على بطنه ، وصرخ بصوت عال : آخ يا حكيم . وهناك بالطبع عشرات الرسومات التي لم يتم نشرها والتي يعرض فيها لشخصيات نسائية كانت على علاقة مع القيادات مثل رشيدة مهران وأخريات ، والتي قيل أنها أسهمت في مقتله .

في قصيدة رثائه المطولة ، قال أحمد مطر :

ماذا يضيرك أن تُفارقَ أمّةً /ليست سوى خطأ من الأخطاءِ

رملٌ تداخلَ بعضُهُ في بعضِهِ / حتى غدا كالصخرة الصمّاءِ

سرقوا حليب صِغارنا، مِنْ أجلِ مَنْ ؟ /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

وصلوا بوحدتـهم إلى تجزيئنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

فتحوا لأمريكا عفافَ خليجنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

موتى، ولا أحدٌ هنا يرثي لنا /قُمْ وارثنا.. يا آخِـرَ الأحياءِ ! .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف