الأخبار
اليمن: بيت التنمية يقيم ورشة عمل مع السلطة القضائية وأصحاب المصلحة والنشطاء بحضرموتالميزان ينظم لقاءً بعنوان "تقرير لجنة التحقيق الدولية حول مسيرات العودة"الأسطل يستقبل رئيس بلدية الشوكة برفحاتحاد الإعلام الرياضي ومشروع (PART) يفتتحان دورة " المهارات القيادية"تربية سلفيت تنظم المهرجان المركزي الختامي للأنشطة الطلابيةالجمل يناقش قضايا المواطنين مع لجنة الغارميناليمن: فريق أكاديميون من أجل السلام يعقد أولى ورش عمل نشر ثقافة السلامأبو مويس يبحث مع القنصل المصري تعزيز التعاون لخدمة التعليم العاليمصر: محافظ الاسماعيلية ومدير الامن يضعون أكاليل الزهور على النصب التذكاري للشهداءالأسير أنس عواد معلم يدفع ضريبة تميّزهأريحا: النيابة العامة تنفذ تدريبا لتوحيد الجهود في محاربة ظاهرة التسولالشرطة تختتم مؤتمر "العنف بالخطاب الإعلامي وأثره على الحالة الأمنية والسلم الاهلي"أبو هولي: خطة إعلامية موحدة لمواجهة المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئينرأفت: اقتراح حماس بتشكيل هيئة لمواجهة (صفقة القرن) يهدف لإطار بديل للمنظمةالقيق: العمل الطلابي أعدت برنامجها للضغط من أجل اجراء انتخابات مجال الطلبة
2019/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جميل صدقي الزهاوي .. شاعر وفيلسوف كردي بحث وتقديم:ديارالهرمزي

تاريخ النشر : 2007-04-02
جميل صدقي الزهاوي .. شاعر وفيلسوف كردي





عشيرة الزهاوي هي احدى عشائر كوردية المعروفة في كوردستان العراق والايران، وهي عشيرة منتشرة بين مدينة خانقين (قلعة الاسود والشهداء) ومدينة كرمشان ..

وينتمي الى هذه العشيرة احد ابرز شاعر وفيلسوف هو المرحوم جميل صدقي

الزهاوي الذي خدم الادب العربي حتى النخاع ....

كان يتكلم عدة لغات كاللغة العربية والكوردية والتوركمانية والفارسية...

كان ينتقل بين بغداد وخانقين بكثرة لسبب واحد هو ان جذوره اي ابائه واجداده من خانقين ولا زالت هذه العشيرة موجودة في مدينة خانقين.....


جميل صدقي الزهاوي شاعر وفيلسوف عراقي كبير كردي الأصل، ولد في عام 1863م وتوفي عام 1936م. نظم الشعر بالعربية والفارسية منذ نعومة أضافره .

كان الزهاوي معروفا على مستوى العراق والعالم العربي كان جريئاً وطموحاً وصلبا في مواقفه، فاختلف مع الحكّام عندما رآهم يلقون بالأحرار في غياهب السجن وتنفيذ أحكام الإعدام بهم فنظم قصيدة في تحيّة الشهداء مطلعها:

على كل عود صاحب وخليل وفي كل بيت رنة وعويل

وفي كل عين عبرة مهراقة وفي كل قلب حسرة وعليل

كأن الجدوع القائمات منابر علت خطباء عودهن نقول

دافع الزهاوي عن حقوق المرأة وطالبها بترك الحجاب وأسرف في ذلك.

كتب فيه طه حسين: "لم يكن الزهاوي شاعر العربية فحسب ولا شاعر العراق بل شاعر مصر وغيرها من الأقطار.. لقد كان شاعر العقل.. وكان معري هذا العصر.. ولكنه المعري الذي اتصل بأوروبا وتسلح بالعلم.."

هناك شارع بأسمه يقع قرب البلاط الملكي وهذا الشارع يربط بين الطريق إلى الأمام الأعظم (منطقة الأعظمية) ومنطقة الوزيرية العريقة في بغداد.

كانت العداوة بينه وبين معروف الرصافي شديدة (حيث قال الرصافي أشياء كثيرة في النيل من الزهاوي) ولكن فرصة مواتية للزهاوي جاءت للرد الصاع صاعين للرصافي عندما سألوه عن رأيه في أحمد شوقي (وهذا مجال لعداوة أخرى) فأجابهم قائلا بلهجته البغدادية:

هذا شنو أحمد شوقي، ولا شيء! تلميذي معروف الرصافي ينظم شعرا أحسن منه!

في الوقت الذي كان كلاهما أستاذ بأدبه وشعره. هذا ما وثقه خالد القشطيني بمذكراته الطريفة عن هذا الصراع بين الشاعرين القمتين.

مصدر..

شعراء العراق

بحث وتقديم ـ ديارالهرمزي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف