الأخبار
٧ مشروبات تعمل كمسكنات طبيعية لألم الدورة الشهريةبالصور .. لمسات عصرية في لوحة كلاسيكيةبالفيديو .. ميلك شيك الشوكولاشرطة المرور توقف سيارة الرجل الباتمانمؤتمر ماس الاقتصادي ينطلق في 31 آب الجاري في رام الله وغزة تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله بهدف التوافق على رؤية وطنية لمعالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعيةعلماء: مزاملة النحفاء تسهم في فقدان الوزنالشاعر يطلع على احتياجات بدو الجهالين وسير عمل برنامج الغذاء العالميلبنان: ازاحة الستارة في ياطر لبنان عن بطولات المقاومة في حرب تموز ياطرمركز "ابن النفيس" يُكرم من وصلوا للوزن الصحيلبنان: أموال طائلة قد أنفقت من أجل تدمير الفكر والأمة الإسلاميةانطلاق فعاليات معرض ومؤتمر Palestine build 2016 في مدينة البيرةكشافة ومرشدات نادي جبل النار تفتتح مخيمها الكشفي الترفيهي الأولالمجلس الاعلى للإبداع والتميز يقر خطته الاستراتيجية ويصادق على تنفيذ اتفاقية التعاون مع "توبيتاك" التركيةمفوضية نابلس تزور مخيم كشافة ومرشدات نادي جبل النار الكشفي الترفيهي الأولالتضامن الخيرية تطلق حملة استقبال الأضاحيبنك فلسطين ومنتدى سيدات الأعمال يطلقان برنامجاً تدريباً ومسابقة "أنا ريادية" للعام الثالث على التواليالشاعر يطلع على احتياجات بدو الجهالين وسير عمل برنامج الغذاء العالميالسودان: توقيع مذكرة تفاهم بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية ووزارة التنمية البشرية والعمل بولاية الخرطومبالتعاون مع الملكية الاردنية.. سبيتاني تعقد دورة تدريبية لموظفيها حول برنامج "المسافر الدائم"سوريا: قانصو: للتفاهم على سلة متكاملة للحل السياسي تبدأ بانتخاب رئيس جديد للجمهوريةسوريا: صقر: محاربة الارهاب ورفض الاحتلال مسؤولية تقع على عاتق الدول كافةتزامنا مع إنتهاء إبعاده عن القدس: المحامي زبارقة يتسلم بلاغا بنية تجديد الإبعادمؤسسة "لجان التنمية والتراث" تواصل استعداداتها لتنظيم المؤتمر المحلي COY حول الشباب والمناخ في فلسطينالتربية تناقش عدة قضايا تعليمية وتبحث تنفيذ برامج نوعية في المدارسالقواسمي : فتح الاقدر على حماية السلم الاهلي وتطوير عجلة التنمية الشاملة
2016/8/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطبة جمعة قصة قصيرة جداً بقلم:صفاء حسونه

تاريخ النشر : 2007-03-31
خطبة جمعة

صفاء حسونه

قصة صغيرة جداً

انتظر طويلاً قبل أن ينتهي قطار الإناث الطويل. كان عظيم أمله أن ينهر طفلاً ولداً ذكراً من صلبه يلحقه وقت صلاة الجمعة.

أخيراً تحقق حلمه و الآن يلحق به اثنان بدلاً من واحد أحدهما في العاشر و الأخر في الثامنة و لا يستطيع أن ينفذ وعده بنهرهما.

لا متسع في الجامع سوف يجلسون جميعاً في الشارع . معهم سجادة صلاة سوف يفردها و يهيئ لهم منها مجلساً يليق بزوار المسجد الجدد.

الصغير يعانده و يطلب منه أن يفردها على حصير المسجد المفرود في الجامع ربما رغبة منه في الجلوس بمحاذاة الصغار الذين سبقوهم إلى المسجد. نظر إليه و أصر على فردها على الرصيف مباشرة. صلى السنة و جلسوا.

راح صغيرهم يلعب في الحصى و يداعبه. يا بني اهدأ و لا تلعب بالحصى فإن من داعب الحصى فقد لغا و من لغا فلا جمعة له.

الصغير يريد أن يلعب في الحصى و يطلب منه أن يتركه يذهب إلى كومة من الحصى تجمعت عند حافة الرصيف. ينهره ثانية : استمع إلى الخطبة يا ابن الحلال! الصغير يرد مناكفاً " أنا مش سامع شيء صوت الزلمة واطي"

أبش يعني أجيب لك سماعات و بيني و بينك أنا مش سامع و اللي سامعه مش فاهمه. طيب خليني أروح ألعب !

لا أجلس مطرحك و إلا ؟

بدأ الأطفال في المقدمة يعبثون في أوراق وزعت عليهم: أحدهم حولها قارباً و الآخرة طائرة و الثالث طاقية يتقي بها الشمس.

نظر لإلى الورقة يقرأها " بيان من حركة ............" توقف .

الصغير يرمقه بعين واحدة: الأولاد شاطرين عارف ليش؟ أبوهم يخليهم يلعبوا بس أنت ما بتخلينا . عرفت ليش؟

أنا آسف:

روح أعمل اللي بدك إياه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف