الأخبار
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لقاء مع الكاتب والفنان الليبي فتحي العريبي حاوره :القاص عبدالقادر الدرسي

تاريخ النشر : 2007-02-10
اجري الحوار / القاص عبدالقادر الدرسي .

بنغازي - ليبيا .

الذي لا يعرف فتحي العريبي . لا يعرف مدينة بنغازي الليبية فهو أحد رموزها الإبداعية ، تشاهد تلك الابتسامة الخفيفة التي توحي بالطيبة ورقة المشاعر التي تميزه عن بقية الفنانين إنه فنان يعيش للآخرين يبدع في الخفاء ويعلن عن مشروعه الثقافي والإنساني .

عندما تعرفت عليه في احتفالية مهرجان الربيع 2005 م بمدينة الثقافة بنغازي وبصحبة رائعة حين استضافت مدينة المرج ضيوف المهرجان علي وجبة بدوية تكونت من - مثرودة - طيبة الإعداد والمذاق جعلت من الشاعر الجميل محمد الدنقلي يعلن مشروعه العاطفي في سرد بعض قصائده في حب المدينة ولم ينسي أن يثني علي المثروده* أطال الله عمرها في بطون المبدعين .

هذا الرجل له نظرة طالما لفتت انتباهي ، سأل كاتب هذه السطور مرة بنوع من الحياء المهذب كالأتي : تعرف موقع كراسي قلت بشفافية نعم قال أريد قصة منك عن الكراسي . قلت حاضر يا أستاذ .كان حديثه قصيرا ولكنه كبير جدا أحسست في وقتها بنوع من الثقة عندما يطلب منك الفنان فتحي العريبي مشاركته بقصة في موقعه اعتبره أنا اعتراف غير عادي منه وكانت بداية معه بحب وصداقة أبوية عامرة بالاحترام والود .

وعلي ظروف هذا اللقاء الذي انطلق في لحظات حين كنت أتحدث معه عبر شبكة المعلومات العالمية خطرت لي فكرة أن يكون اللقاء معه كخطوة مباركة لموقع رابطة أدباء وكتاب الليبيين علي الانترنت ولشدة احترامي لتاريخ هذا الرجل ومودتي معه قبل بترحاب كبير أن يكون ضيفا علي موقعنا الشاب فهو صاحب صدر كبير وبالفعل أرسلت له الأسئلة .

وهنا تتعرفون علي لقاء لاياخذ منكم قراءات طويلة بل هو لقاء يحمل في طياته أسئلة وإجابات ذات بعد فلسفي وأدبي كبير كنوع من التفهم لحالة هذا المبدع القليل الكلام حتى في إجاباته .

اعرف أنكم سوف تتعلقون بهذا الرجل مثلما فعلت أنا إنه فنان يعرف ما يريد ويعرف ما يقدم لنفسه ومجتمعه شخصية نابضة بالحب والعطاء لن تنطفئ أبدا بل تظل شعلتها إلي الأبد .



* بداية هل يمكن أن يقدم الفنان الكبير فتحي العريبي نفسه؟

أنا الذي أختزل في لقطاته الفضاءات الهاربة ونبض الحياة وديمومتها البصرية ، وسالم طيور الحمام ، أحبها وأحبته ، وأنا الذي منح المشاهد الجامدة بعضا من حركتها وحيويتها كي أجمل قدر المستطاع المشاعر التي علاها الصدأ ، وأنا ذاك الذي يحمل في قلبه وفوق لسانه مجمل معتقداته وقناعاته وهيأ رحيل حياته المقبلة .

* بدأت عبر التجوال في عش الحمامة فماذا يعني لك المكان؟

حمامتي إن يسألوك عني يومًا ، فلا تفكري كثيرا ، قولي لهم بكل كبرياء يحبني ، يحبني كثيرًا.

لوحات إبداعية تعبر عن فخامة إنسانية بداخلك ماذا يريد أن يعبر العريبي من خلالها ؟

عبرت من خلالها عن ما لم يقال من قبل ووصلت عبرها إلي الذين أحبهم ويبادلونني نفس الحب بكل سهولة ويسر .

بنغازي والحمام والعدسة ما هو الرابط الكبير بينهما بالنسبة لك ؟

بنغازي رباية الذايح . وكم من ذايح طعنها من الخلف وغفرت له أو تجاهلته لقناعتها بأن حمائمها البيضاء تتوالد وتتكاثر رغم كل ما يشاع عن تفشي أنفلونزا الطيور في الأنحاء المجاورة ، والعدسة في بنغازي كيان بصري حنون تحنو عليها وتعتني بأنفاسها وظلالها المنعشة وبريق عيون أطفالها بكل الود والمحبة .

ما هي أهم مشاركتك علي مدي مسيرتك الفنية والأدبية ؟

كنت هنا وما أزال مشاركًا بصوري البديعة وكنت هناك متواجدًا بلوحاتي الاستثنائية وكنت ما وراء ( الهناك ) حاضرًا بكل ثقة وهدوء وترحاب . لي من الكتب المنشورة ما يستحوذ علي شهوة القراءة:( المتفرج الوحيد – العين الثالثة .. الخ .. ) وعندي من المخطوطات ( هديل الحمامة البيضاء - دولة النساء - فضاءات تشكيلية - الخ .. ) مخطوطات تفوق السائد والمعتاد علي المستويين الفني والفكري .

من عش الحمامة إلي الكراسي ما هي اللغة التي تريد المخاطبة بها من خلالها ؟

عش الحمامة هو ملاذي وخلوتي الفنية ومعتزلي الشخصي ، فيه أقرأ وأبدع وأكتب وأتابع القنوات الفضائية الحية حصريا : ( قناة الجزيرة – وقناة المنار - وروتانا طرب من أجل السيدة أم كلثوم ) وفيه أرشيفي ومكتبتي وخط إنترنت مباشر ينقلني إلي مختلف مواقعه المتميزة ، والكرسي كما أفهمه مفردة شجاعة تقول ذاتها بذاتها من دون خوف أو وجل وحجتي في ذلك []www.kraassi.com]

تسعي إلي خلق فضاءات مستقبلية تري ما هو النجاح الذي حققه الفنان فتحي العريبي علي مدي حلمه الكبير ؟

نجاحاتي مثل نجاحات نزار قباني وناجي العلي وسيد درويش والسيدة فيروز والدكتورة نوال السعداوي . نجاحات لا تقاس بحجم الأرصدة في البنوك بل بقدر ما يشعر به المؤمنون بالله والعزة والكرامة والقومية العربية وجمال عبد الناصر .

أخيراً لازلت تعيش الفرح من خلال أعمالك ومن خلال أولادك الفنانين أحمد كمصور . ونبيل كمخرج . ماذا تريد أن توجه رسالتك من خلالهما إلي بقية المبدعين .؟

الرسالة واضحة . نبيل فتحي العريبي يكمل مسيرتي الفنية كمخرج تلفزيوني له أسلوبه ورؤيته المتفوقة علي جيله من المخرجين . أما أحمد فتحي العريبي فيقوم بتصوير ما لم أتمكن من تصويره ذات يوم وهو يفعل ذلك علي نحو متقن ورفيع المستوي ورسالتي من خلالهما وصلت إلي الجميع ..

................................................................................................................

المثروده .. أكلة ليبية أصيلة تتميز بالطعم الحلو وأيضا تقدم للضيوف الكبار والمهمين بالعرف القبلي كدليل علي كرم الضيافة الأصيل للعرب ويتقنها أهل شرق ليبيا بالجبل الأخضر وبعض الآسر البدوية العريقة في مدينة بنغازي حتى مدينة اجدابيا الفاطمية في صحراء برقة الشهيرة في ليبيا .

de
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف