الأخبار
بحر ونواب الشمال ينظمون جولة على نقاط المرابطيننواب غزة ينظمون زيارة لشركة توزيع الكهرباءالمفوضية العامة تستضيف حنان الحروب في لقاء مع الجالية الفلسطينيةسوا تختتم فعاليات حملة مكافحة العنف في الجامعة الأمريكيةوزارة الأشغال العامة والإسكان تنفذ 60 جولة ميدانية على مصانع الباطون والإسفلت والبلاط وشركات الألمونيومفوز بنات نابلس للمرحلة النهائية لبطولة كوكا كولا بكرة القدم الخماسشي للبناتعيسى: إسرائيل تنتهك القانون الدولي بقانون "التسوية"مايكروسوفت تعرض حلولها لتمكين قطاع الاتصالات في مؤتمر زين للتكنولوجيا 2016ابو يوسف: انعقاد المجلس الوطني يعد مطلباً حيوياً في ظل تحديات المرحلةالشنطي: التشريعي يمارس دوره الرقابي رغم التحدياتهيفاء وهبي تُحطم قلب جمهورها بهذا القرار!الحملة الوطنية السعودية توزع المواد الاغاثية على (565 ) اسرة سوريةمشادة حادة وشتائم بين عادل إمام وفنّان آخر في عزاء محمود عبد العزيزمجدلاني: ندعو روسيا للعب دور أوسع في الشرق الأوسط ودولة فلسطين جزء من الأسرة الدوليةوزير الحكم المحلي يؤكد على دعمك برنامج تطوير البلدياتمصر: تنظيم المؤتمر العربي السابع لتكنولوجيا الموارد البشرية بالقاهرةبالفيديو: تفاصيل جديدة عن العلاقة العاطفية السريّة التي جمعت فريد الاطرش وسامية جماللبنان: "رابطة بيت المقدس" تلتقي "المركز الاسلامي" في بيروتمنظمة "فور شباب" تطلق حملة عن "الادمان واضراره والوقاية منه"حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية الانطاكية في استرالياسافانت داتا سيستيم تمنح قطاع البيع بالتجزئة حلول تسويق متقدمةليندا مكمون.. من حلبات المصارعة إلى إدارة ترامبمفاجأة: سامح الصريطي يضع زوجته نادية فهمي بدار لرعاية المسنين!نرصد أبرز الجولات ومتصدريها في الدوري الأوروبيضمن حملة 16 يوم البراعم التنموية تنظم ندوة عن زواج القاصرات
2016/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب بقلم:دجلة وحيد

تاريخ النشر : 2006-12-30
لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب

واستشهد الشهيد

دجلة وحيد


واستشهد الشهيد مرفوع الرأس شجاعا دون قناع من أجل الحق والعقيدة والعروبة والإسلام، متحديا أعداء الأمة وأحقر المخلوفات الناطقة، ليظهر للجبناء والقتلة والعملاء والخونة والأقزام أن صدام باق على العهد لا يلتوي ولا ينطوي ولا يخنع ولا يماطل بل هو صامد ومقاوم ومحارب من الصنف الأول. هذه أخلاق الفرسان وهذه شيمة صدام. صدام لم يمت بل سيبقى حيا في ضمير الأمة خالدا ورمزا يحتذى به وقوة دافعة للإستمرار في مسيرة التحرير حتى النصر على الإحتلال وتدمير الخونة وتصفية كل الصفويين في أرض الرافدين.

لقد وعد هؤلاء المجرمون الجبناء المحتمون خلف أسلحة المحتل الغاشم ونفذوا ما قالوا فما على أحرار العراق والأمة العربية سوى الرد الصاع بصاعين وثلاثة واربعة وأكثر. لا هوان ولا هوادة بعد الأن فإما الحياة أو الموت لهذه الأمة المنكوبة التي خذلها ابنائها العملاء والخونة والأذلاء الخانعين لإرادة الأعداء، فما على أحرار هذه الأمة من بعثيين وغير بعثيين، عراقيين وغير عراقيين سوى حرق وتدمير أصرح العمالة العربية في كل أرجاء الوطن العربي وتحطيم المصالح الأمريكية والإيرانية فيه والجهاد في سبيل تحرير العراق وكل الأراضي العربية المسلوبة والعمل على تدمير أحزاب وكوادر المد الصفوي الحليف الوفي للماسونية وللإمبيريالية الأمريكية والحركة الصهيونية العالمية اينما كانوا في وطننا العربي الكبير.

نود أن نشكر ونقيم رد فعل الرئيس الليبي معمر القذافي وشعبه العربي الأصيل وحكومته فيما يخص جريمة إعدام إمام الشهداء الرئيس صدام حسين وإعلان الحداد الرسمي وتنكيس أعلام هذا القطر العربي لمدة ثلاثة أيام حدادا على إستشهاد رفيق درب الشهيد المجاهد عمر المختار.

30/12/2006
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف