الأخبار
نقابة الصحفيين تستنكر الإجراءات المتخذة بحق الزميلة هاجر حربد. مصطفى البرغوثي : يجب فضح ومقاومة جرائم الاعدام الميدانيةالكتلة بالوسطى تستقبل الطلاب في أول أيام الفصل الجديدللمرة الاولى ..فلسطين ستشارك في اجتماع الجمعية العمومية الثامنة للاتحاد الكشفي للبرلمانيين العالمي بالسويدالعراق: وزير العدل: نقدم دعمنا الكامل للحكومات المحلية خدمة للمواطنينجمعية بربرة الخيرية بالتعاون مع جامعة فلسطين تنظم مهرجان التفوق العاشر لتكريم المتفوقين في الثانوية العامةتواصل الفعاليات المطالبة بتسليم الشهيد أبو غراب في بلدة قباطية جنوب جنيناليمن: قائد محور تعز: تحرير المواقع الاستراتيجية في الربيعي سيؤمن الضباب بالكامل من هجمات المليشياتمركز الميزان ينشر رسم معلوماتي تحت عنوان: العدالة المفقودة بعد عامين على الجرف الصامدحركة فتح بدير البلح تعلن عن بدء الاستعدادات الرسمية لانطلاق للحملة الدعائية بدير البلحسوريا: 24 حالة اصابة بـ "غيلان باريه" في دمشق... وطبيبة: شفاء حالتين في اللاذقيةسوريا: مدير المدينة الجامعية بدمشق: لهذا السبب تراكمت الاوساخ وتأخر اصلاح الحماماتالمطران عطا الله حنا يزور رئيس أساقفة سبطية للروم الأرثوذكس امس مكتب تمثيل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين٤٧ طريقة رائعة لارتداء طرحة الزفاف... اختاري الأنسب لشخصيتك٧ مشروبات تعمل كمسكنات طبيعية لألم الدورة الشهريةبالصور .. لمسات عصرية في لوحة كلاسيكيةبالفيديو .. ميلك شيك الشوكولاشرطة المرور توقف سيارة الرجل الباتمانمؤتمر ماس الاقتصادي ينطلق في 31 آب الجاري في رام الله وغزة تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله بهدف التوافق على رؤية وطنية لمعالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعيةعلماء: مزاملة النحفاء تسهم في فقدان الوزنالشاعر يطلع على احتياجات بدو الجهالين وسير عمل برنامج الغذاء العالميلبنان: ازاحة الستارة في ياطر لبنان عن بطولات المقاومة في حرب تموز ياطرمركز "ابن النفيس" يُكرم من وصلوا للوزن الصحيلبنان: أموال طائلة قد أنفقت من أجل تدمير الفكر والأمة الإسلاميةانطلاق فعاليات معرض ومؤتمر Palestine build 2016 في مدينة البيرة
2016/8/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف