الأخبار
إصابة جندي إسرائيلي في قبلان جنوب نابلساستشهاد 7 صحافيين منذ بدء عدوان غزةحماس: سحب الاحتلال لقواته للخلف يثبت قوة المقاومةبالفيديو: والد شهيدين يودعهما بالمباركات والقُبل والتحياتفيديو خطير جدا.. اللحظة الاولى لاستهداف الشجاعية وقبل وقوع المجزرةمصر تدين بشدة القصف الاسرائيلي لسوق الشجاعية ومدرسة 'الاونروا'في تصعيد خطير.. مقتل 6 جنود مصريين واصابة 12 آخرين بقصف إسرائيليبعد مجزرة الشجاعية.. القسام: إبادة آليات وضباط وجنود بعد استهداف "أمولوسيا"مجلس الوزراء يخصص مبلغا إضافيا بقيمة 10 ملايين شيكل لإغاثة شعبنا في القطاعفيديو: المتحدث بإسم الأونروا يجهش بالبكاء لهول ما شاهده في مجزرة مدرسة الانرواعلي جمعة: لا يمكن إنكار عذاب القبر ونعيمهالأمم المتحدة: 17 مرة قلنا لإسرائيل المدرسة للاجئينالكابينت الإسرائيلي يقرر توسيع العمليّة العسكرية ضد غزة مع منح بعض الهدنات الانسانية بين فترة وأخرىاسرائيل تعلن مقتل 3 جنود واصابة 27 آخرين في عملية جنوب قطاع غزةالرئيس يمنح الطبيب النرويجي غلبرت مواطنة الشرف الفلسطينيةشاهد: فيديوهات وصور مجزرة الشجاعية الثانية .. طالع الاسماء كاملةخامنئي: على الحكومات الاسلامية ان تتكاتف وتتعاضد لنصرة شعب غزةأبو مرزوق:وفد الفصائل الفلسطينية لم يصل القاهرة بعد.. ابو زهري:القاهرة تطالب تهدئة مقابل الدعوة لمصرإعلام الاحتلال يتبنى "حرب غزة" بدل "الجرف الصامد"الأمم المتحدة تتهم "إسرائيل" بشن هجوم على مدرسة تؤوي نازحين في جبالياقوات الاحتلال تعترف بمقتل جنديين اثنين وإصابة 10 آخرين في عملية الفراحين .. القسام ينشر التفاصيلبيرس: الحرب على غزة استنفذت نفسها وينبغي وقفهاعشرات الشهداء والاصابات في غارات مجنونة على مدينة غزة رغم اعلان التهدئة.. 1340 شهيد و7450 مصابوزير الخارجية الألمانية يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في غزةتركيا : حماس وكلّت السلطة الفلسطينية بالتفاوض نيابةً عنها
2014/7/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ستبقى حبيبا ..بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

تاريخ النشر : 2013-12-31
ستبقى حبيبا ..

بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

إذا كان الحق هو من يتصدى دوما للباطل , وتقوم بينهما صولات وجولات , قد يتغلب فيها الباطل على الحق حينا , فيتضعضع الحق حتى يتوارى مخذولا .

فإن ظهور الباطل على الحق ليس شرفا في جوهره أو في حسن سيرته , بقدر ما يعتري أهل الحق من فتور أو غرور .

وربما كان إنتصار الحق يصاحبه زهو أو كبر من بعض المنتسبين له جهلا منهم بقيمة الحق وسمو أهدافه , ونبل مقاصده , فيتخبط أتباعه في تطبيقه جهلا أو صلفا في إعراض عن قبول النصيحة , الأمر الذي يشوب مسيرة بشوائب تؤرق المحبين وتبكي المخلصين .

ويزداد الأمر إيلاما أن يمعن من وكلوا في حمل أمانة الحق الطاهر بإعراضهم عن كل ناصح , وإغضاء الطرف عن كل ما يعيب من جانبهم , لا بل يصل الأمر إلى أن يتهم المخلصون وتبرر أعمال المتسلقين الوصوليين .

وهم بذلك كما قال تعالى : هل أدلكم على الأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .

وفي هذا الجو الملبد بالغيوم والمكفهر,  ينقسم أحباب الحق إلى قسمين , الأول : يصاب بالإحباط واليأس مما يجري , وربما أبدى ندما على سيره في ركابه زمنا والذود عنه والإنتصار له , فيطوي ألمه في قلبه يائسا من كل صلاح ,قانتا من كل نجاح , وهؤلاء مخطئون في توجههم وتعريفهم للحالة التي يمرون بها .

والقسم الآخر : يبقى متمسكا بأهداب الحق منافحا عنه , مدافعا دفاع الأم عن وحيدها ليبقى حيا نضرا , مهما حاول البعض أن يشوه صورته الجميلة أعين الناس , أو أن يعكر صفوه أو يكدر ماءه في نفوسهم .

ويظل يرفع صوته عاليا مصوبا ما اعوج من أمر وساء من فعل , آملا أن يعود للحق طهره ونقاؤه , مهما واجه في سبيل ذلك من صعاب وعانى من مكر وخبث ومتاعب .

ويبقى الحق أثيرا في نفوس المخلصين حبيبا لهم , لن يكرههم فيه شوائب لحقت به , كالجسم الطاهر لا يعيبه بعض ملابس متسخة ألبسها البعض إياه , كما لن يخدعهم باطل زينوه , كجسم نتن عفن وإن ألبسوه زاهي الثياب وعطروه بأفخر العطور , وسيبقون على ذلك الدرب وتلك النفس حتى يلاقوا ربهم , متذكرا قوله تعالى : يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف