الأخبار
محافظ نابلس يتفقد كلية ابن سينا للعلوم الصحية ويشارك جمعية احباب الأقصى الاحتفالمصر: رئيس المؤتمر العام لليونسكو: كنت أتمنى زياره مصر منذ أن كنت طالبا بالجامعه وأخيرا بعد 37 عاما تحقق5 قواعد للعناية بشعر المحجبةتجنبي الوقوع أثناء الرقص نهار زفافك!الضابطة الجمركية تضبط منتجات مستوطنات ومواد غذائية فاسدة في اريحاالحمد الله يلتقي رئيسي بلديتي جنوا الايطالية والخليلفي العدد الجديد من مجلة ناشيونال جيوغرافيك : تداعيات الحرب على الادمغة الى رحلة الخروج من الجنةوزير الحكم المحلي يشارك في فعاليات اليوم الايطاليهيئة الأسرى: ازدياد وتيرة التوتر في "أيشل" بسبب الاقتحامات المتواصلة والاعتداء على الأسرىهيئة الأسرى: الإفراج عن الأسير أبو لحية من غزة بعد قضاء ثلثي المدةالإعلان عن انطلاق مشروع تطوير البرنامج الأكاديمي في الآثار الفلسطينية لخدمة السياحة الريفيةالعراق: وزارة العدل العراقية: الفرق الصحية تواصل فحص النزلاءالفصائل الوطنية بغزة تطالب بفتح الميناء وتحذر من انفجار وشيكالظهور الأول لسيارة ثانية من ماكلارين خلال معرض جنيف الدولي للسيارات تحت مسمى ماكلارين 625 إل تيوزير الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات يشيد بانجازات الوطنية موبايل ويؤكد على وقوف الحكومة لجانبهانبذة عن أهم برامج ناشونال جيوغرافيك أبوظبي خلال الأسبوع المقبلوزير الحكم المحلي يشارك في فعاليات اليوم الايطالي في الخليلاليمن: اختتام فعاليات دوراتي مجال إدارة المشاريع والرقابة وتقييم الأداء في شبوة"المسامح كريم": وساطة فريدة لإصلاح ذات القربى ومصالحة الأحبةالسلطات البريطانية تقر معايير جديدة للفصل في حالات الاغتصابالخضري يرحب بمطالبة أكثر من 60 نائباً في البرلمان الأوروبي بمعاقبة إسرائيل ويدعو لتبني مطالبهمالجوارب القصيرة مع التنانير والسراويل التي تصل إلى الكاحلبرنامج مع الحدث حول: زيارة أوباما للسعودية والعلاقات الاميركية السعوديةلبنان: إحدى عشرة جامعة في ضيافة مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدااليمن: الحزب الديمقراطي اليمني يصدر بيانا حول التطوارت الأخيرة على الساحة اليمنية31 مليون نسمة سكان السعودية.. ثلثهم أجانببحر يثمن مواقف برلمانيين أوروبيين بتعليق اتفاقية الشراكة بين أوروبا واسرائيلفتح وفصائل م.ت.ف تؤبن المجاهد يحيى الاسدي في قاعه الموصلليإتحاد نقابات العمال ينظم حملة للتبرع بالدم بغزةبدء جولة الحوار بين ممثلي القوى والأحزاب باليمن
2015/1/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ستبقى حبيبا ..بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

تاريخ النشر : 2013-12-31
ستبقى حبيبا ..

بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

إذا كان الحق هو من يتصدى دوما للباطل , وتقوم بينهما صولات وجولات , قد يتغلب فيها الباطل على الحق حينا , فيتضعضع الحق حتى يتوارى مخذولا .

فإن ظهور الباطل على الحق ليس شرفا في جوهره أو في حسن سيرته , بقدر ما يعتري أهل الحق من فتور أو غرور .

وربما كان إنتصار الحق يصاحبه زهو أو كبر من بعض المنتسبين له جهلا منهم بقيمة الحق وسمو أهدافه , ونبل مقاصده , فيتخبط أتباعه في تطبيقه جهلا أو صلفا في إعراض عن قبول النصيحة , الأمر الذي يشوب مسيرة بشوائب تؤرق المحبين وتبكي المخلصين .

ويزداد الأمر إيلاما أن يمعن من وكلوا في حمل أمانة الحق الطاهر بإعراضهم عن كل ناصح , وإغضاء الطرف عن كل ما يعيب من جانبهم , لا بل يصل الأمر إلى أن يتهم المخلصون وتبرر أعمال المتسلقين الوصوليين .

وهم بذلك كما قال تعالى : هل أدلكم على الأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .

وفي هذا الجو الملبد بالغيوم والمكفهر,  ينقسم أحباب الحق إلى قسمين , الأول : يصاب بالإحباط واليأس مما يجري , وربما أبدى ندما على سيره في ركابه زمنا والذود عنه والإنتصار له , فيطوي ألمه في قلبه يائسا من كل صلاح ,قانتا من كل نجاح , وهؤلاء مخطئون في توجههم وتعريفهم للحالة التي يمرون بها .

والقسم الآخر : يبقى متمسكا بأهداب الحق منافحا عنه , مدافعا دفاع الأم عن وحيدها ليبقى حيا نضرا , مهما حاول البعض أن يشوه صورته الجميلة أعين الناس , أو أن يعكر صفوه أو يكدر ماءه في نفوسهم .

ويظل يرفع صوته عاليا مصوبا ما اعوج من أمر وساء من فعل , آملا أن يعود للحق طهره ونقاؤه , مهما واجه في سبيل ذلك من صعاب وعانى من مكر وخبث ومتاعب .

ويبقى الحق أثيرا في نفوس المخلصين حبيبا لهم , لن يكرههم فيه شوائب لحقت به , كالجسم الطاهر لا يعيبه بعض ملابس متسخة ألبسها البعض إياه , كما لن يخدعهم باطل زينوه , كجسم نتن عفن وإن ألبسوه زاهي الثياب وعطروه بأفخر العطور , وسيبقون على ذلك الدرب وتلك النفس حتى يلاقوا ربهم , متذكرا قوله تعالى : يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف