الأخبار
نجل رئيس سورينام يعترف بتقديم عرض لحزب الله اللبناني لإقامة قاعدة تهدف لمهاجمة أمريكابالصور: أبشع جرائم وضحايا "الخادمات" في السعوديةستة قتلى بانفجار قرب باريسجولة مصورة من مدينة رام اللهإيران تدين ما ورد في بيان "الوزاري الخليجي" بشأن الجزر الثلاثمروة ناجى: بعد "The Voice" أُحضر لعدد من الأغنيات "السنجل"بالفيديو: احباط محاولة شاب الانتحار بالخليلالسفيرة الأميركية لدى ليبيا: سفارتنا فى طرابلس لم تتعرض للإقتحامتحويل الدمار في غزة الى فنأشبال نادي الزاوية يواصلون مسلسل الانتصارات ويتجاوزون مسحة بثنائيةبريطانية سمراء البشرة تنجب طفلاً أبيض باحتمال واحد في المليونالجيش التركي: هناك خطوط حمر لمفاوضات الأكرادجمعية الفلاح الخيريةتوزع 10 آلاف سلة غذائية على متضررى الحربفي الرياض.. امرأة اكتشفت خيانة زوجها فأقدم على قتلها وحرقها مع طفلهابريطانيا تحظر عودة مواطنيها المقاتلين مؤقتاالنصرة تهدد حزب الله بقتل جنود أسرى لديها من الطائفة الشيعيةنتنياهو يسحب في اللحظات الأخيرة قرارا بتسويق 2500 وحدة سكنية في مستوطنات الضفةبالصور غادة ابراهيم في اجازة صفية بـ تركيافي موريتانيا: عريس يمهر عروسه بمسروقات من أبيهاالأشغال:130 ألف مواطن بدون بيت وغزة بحاجة لـ5 آلاف كرفان لإيواء المشردينشاهد.. رقع شطرنج من الذهب والألماس ثمنها 9 ملايين دولارمنظمات الهيكل تصدر مذكرة يوميات بمواعيد اقتحامات الأقصىتوقيف شرطيين بتهمة "التآمر" ضد النظام في تركياالعيادات التخصصية السعودية تنهي اسبوعها 86 في مخيم الزعتريتعليم غزة: سيتم معاملة المدارس الخاصة مثل الحكومية في موضوع الاعمار نتيجة العدوانمدير تعليم شرق خان يونس يجتمع بمديري المدارسالعراق: الشيخ علي ياسين يشيد بكلمة الرئيس بري في ذكرى اخفاء الصدرفي صورة ساخرة .. شبيهة شافيز تشعل مواقع التواصل الاجتماعيدفعة جديدة من الطلاب يحصلون على التدريب المهني ضمن الدورة السادسة من برنامج التدريب الصيفي في دوغزة: الإصلاح والتأهيل تدعو النزلاء لتسليم أنفسهم والعودة لمراكزها فوراً
2014/9/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ستبقى حبيبا ..بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

تاريخ النشر : 2013-12-31
ستبقى حبيبا ..

بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

إذا كان الحق هو من يتصدى دوما للباطل , وتقوم بينهما صولات وجولات , قد يتغلب فيها الباطل على الحق حينا , فيتضعضع الحق حتى يتوارى مخذولا .

فإن ظهور الباطل على الحق ليس شرفا في جوهره أو في حسن سيرته , بقدر ما يعتري أهل الحق من فتور أو غرور .

وربما كان إنتصار الحق يصاحبه زهو أو كبر من بعض المنتسبين له جهلا منهم بقيمة الحق وسمو أهدافه , ونبل مقاصده , فيتخبط أتباعه في تطبيقه جهلا أو صلفا في إعراض عن قبول النصيحة , الأمر الذي يشوب مسيرة بشوائب تؤرق المحبين وتبكي المخلصين .

ويزداد الأمر إيلاما أن يمعن من وكلوا في حمل أمانة الحق الطاهر بإعراضهم عن كل ناصح , وإغضاء الطرف عن كل ما يعيب من جانبهم , لا بل يصل الأمر إلى أن يتهم المخلصون وتبرر أعمال المتسلقين الوصوليين .

وهم بذلك كما قال تعالى : هل أدلكم على الأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .

وفي هذا الجو الملبد بالغيوم والمكفهر,  ينقسم أحباب الحق إلى قسمين , الأول : يصاب بالإحباط واليأس مما يجري , وربما أبدى ندما على سيره في ركابه زمنا والذود عنه والإنتصار له , فيطوي ألمه في قلبه يائسا من كل صلاح ,قانتا من كل نجاح , وهؤلاء مخطئون في توجههم وتعريفهم للحالة التي يمرون بها .

والقسم الآخر : يبقى متمسكا بأهداب الحق منافحا عنه , مدافعا دفاع الأم عن وحيدها ليبقى حيا نضرا , مهما حاول البعض أن يشوه صورته الجميلة أعين الناس , أو أن يعكر صفوه أو يكدر ماءه في نفوسهم .

ويظل يرفع صوته عاليا مصوبا ما اعوج من أمر وساء من فعل , آملا أن يعود للحق طهره ونقاؤه , مهما واجه في سبيل ذلك من صعاب وعانى من مكر وخبث ومتاعب .

ويبقى الحق أثيرا في نفوس المخلصين حبيبا لهم , لن يكرههم فيه شوائب لحقت به , كالجسم الطاهر لا يعيبه بعض ملابس متسخة ألبسها البعض إياه , كما لن يخدعهم باطل زينوه , كجسم نتن عفن وإن ألبسوه زاهي الثياب وعطروه بأفخر العطور , وسيبقون على ذلك الدرب وتلك النفس حتى يلاقوا ربهم , متذكرا قوله تعالى : يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف