الأخبار
مصر: منظمات عمالية وحقوقية ترحب بإعلان أبراج الإماراتية الحفاظ على عمال شركة بسكو مصر مدى الحياةبوتفليقة يظهر بعد أنباء عن علاجه في فرنسامصر: أستاذ علوم سياسية: لم أنزعج إطلاقاً من ترشح "عز" طالما القانون أعطاه الحقبالفيديو ..داعش يعلن "الجهاد المقدّس" في تونسبالفيديو.. رئيس مجلس النواب اللبناني يطلب من رجل أمن "كسر عصا غليظة"سيراليون تبدأ حملة تفتيش في المنازل عن مرضى إيبولاالحكم بالسجن 15 عاما لأميركي قدم دعما للقاعدةاليوم.. منح الثقة لحكومة اليمن الجديدة برئاسة خالد محفوظ بحاحمصر: حزب نصر بلادى : سنرشح 60 شابا لخوض الأنتخابات البرلمانية القادمةالعثور على نسخة للقرآن من القرن السابع ميلاديالقرآن الكريم بصوت أكثر من 70 مقرئاً على أجهزة آيفونبالفيديو.. جماعة سلفية تعلن مسؤوليتها عن تفجير المركز الفرنسي بغزةبدعم جوي مكثف من التحالف ..عملية عسكرية كردية في شمال العراق لاستعادة سنجاررغم النداءات والمناشدات المتكررة الجيش النظامي ما يزال يمنع عودة أهالي مخيم الحسينية لديارهممعرض القططمهجة القدس: الأسير نهار السعدي وأسرى الجهاد يعلقون إضرابهم عن الطعاممنزل الحذاءأرض الملحالشيخ محمد الموعد يشكر حركة حماس لإعترافها بالدعم الإيراني المطلق لهاالأردن يدين العمل الإرهابى الذى شنته طالبان على مدرسة اطفالالحدادة الكلاسيكية في بلاد الأساطيرحسام : انتصار الأسرى المضربين محطة مشرقة في نضال الحركة الأسيرةثلاثة أسرى من قلقيلية يدخلون أعواماً جديدة في الأسرمصر: "سيدة" في مصر ..تاسع وفاة بإنفلونزا الطيورأبيض وأسودالمالكي يلتقي نظيره البريطاني ويطلعه على آخر التطورات السياسيةنيويورك تمدد حظر استخراج النفط الصخريأحرار: أسرى "عوفر" يضربون اليوم إحتجاجا على عزل القيادي شكري الخواجاتأسيس شركة لاستقدام العمالة فى السعودية برأسمال 100 مليون ريالREFROM: التحرش الجنسي ظاهرة غير اخلاقيةالخرطوم تحذر جوبا من دعم "المتمردين"أسير من خانيونس يدخل عامه الثامن داخل سجون الاحتلالتركيا: صادرنا 80 مليون لتر من النفط لداعشالاردن: ضمن مخصصات المنحة الخليجية..مدير عام النقليات السياحية "جت" يفتتح مصنع البان في عرجانالأمم المتحدة تطالب بوقف القتال شرقي ليبيا
2014/12/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ستبقى حبيبا ..بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

تاريخ النشر : 2013-12-31
ستبقى حبيبا ..

بقلم : م . غسان محمود الوحيدي

إذا كان الحق هو من يتصدى دوما للباطل , وتقوم بينهما صولات وجولات , قد يتغلب فيها الباطل على الحق حينا , فيتضعضع الحق حتى يتوارى مخذولا .

فإن ظهور الباطل على الحق ليس شرفا في جوهره أو في حسن سيرته , بقدر ما يعتري أهل الحق من فتور أو غرور .

وربما كان إنتصار الحق يصاحبه زهو أو كبر من بعض المنتسبين له جهلا منهم بقيمة الحق وسمو أهدافه , ونبل مقاصده , فيتخبط أتباعه في تطبيقه جهلا أو صلفا في إعراض عن قبول النصيحة , الأمر الذي يشوب مسيرة بشوائب تؤرق المحبين وتبكي المخلصين .

ويزداد الأمر إيلاما أن يمعن من وكلوا في حمل أمانة الحق الطاهر بإعراضهم عن كل ناصح , وإغضاء الطرف عن كل ما يعيب من جانبهم , لا بل يصل الأمر إلى أن يتهم المخلصون وتبرر أعمال المتسلقين الوصوليين .

وهم بذلك كما قال تعالى : هل أدلكم على الأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .

وفي هذا الجو الملبد بالغيوم والمكفهر,  ينقسم أحباب الحق إلى قسمين , الأول : يصاب بالإحباط واليأس مما يجري , وربما أبدى ندما على سيره في ركابه زمنا والذود عنه والإنتصار له , فيطوي ألمه في قلبه يائسا من كل صلاح ,قانتا من كل نجاح , وهؤلاء مخطئون في توجههم وتعريفهم للحالة التي يمرون بها .

والقسم الآخر : يبقى متمسكا بأهداب الحق منافحا عنه , مدافعا دفاع الأم عن وحيدها ليبقى حيا نضرا , مهما حاول البعض أن يشوه صورته الجميلة أعين الناس , أو أن يعكر صفوه أو يكدر ماءه في نفوسهم .

ويظل يرفع صوته عاليا مصوبا ما اعوج من أمر وساء من فعل , آملا أن يعود للحق طهره ونقاؤه , مهما واجه في سبيل ذلك من صعاب وعانى من مكر وخبث ومتاعب .

ويبقى الحق أثيرا في نفوس المخلصين حبيبا لهم , لن يكرههم فيه شوائب لحقت به , كالجسم الطاهر لا يعيبه بعض ملابس متسخة ألبسها البعض إياه , كما لن يخدعهم باطل زينوه , كجسم نتن عفن وإن ألبسوه زاهي الثياب وعطروه بأفخر العطور , وسيبقون على ذلك الدرب وتلك النفس حتى يلاقوا ربهم , متذكرا قوله تعالى : يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف