الأخبار
انتخابات المكتب الحركي للمهندسين تحت عنوان " مؤتمر نصرة النبي محمد عليه السلام "اللجنة الشعبية لخدمات مخيم عسكر القديم تلتقي باللواء أبو دخان قائد قوات الامن الوطني الفلسطينيالأسطل وسابيلا يشاركان في اجتماعات الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في ستراسبورغد. احمد عمر هاشم يتحدث عن حرمة قتل النفس فى المسلمون يتساءلون على المحور اليومجبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة الاعمال الإرهابيه في سيناءمستشار وزير الداخلية وممثل رجال الإصلاح في المشروع الوطني يتمكنا من حل خلاف نشب بين العائلتينمصر: احمد سمير رئيس حركة شباب مصر بالخارج : ما يحدث ارهاب غادر ممن باعوا وطنهمالارتباط العسكري يؤمن فتح مداخل بلدة سنجلاصابة بالرصاص الحي في مسيرة النبي صالح التي انطلقت بعنوان اعطونا الطفولهالعيادات التخصصية السعودية تتعامل مع اكثر من 1500 حالة خلال الاسبوع (107) من عملها في الزعترياعتصام تضامني في طوباس مع الأسير المحرر التاج لاستكمال علاجهاعرف قدسكالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدين الأعمال الإرهابية التي استهدفت جنوداً للجيش والأمن المصريالنضال الشعبي تدين الهجمات الارهابية في سيناءاصابة فتى بالرصاص الحي والعشرات بحالات اختناق جراء قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية السلميةالمؤتمر الدولي الخامس للطاقة يكرم شركة الحجة للعقار والاستثمارالشيخ علي جمعة يبكي ويقول : سنهزم الخوارج .. فيديوفتح تدين الاعمال الارهابيه الجبانه التي تعرض لها الجيش المصري البطلمصر: حركة صوت مصر في الخارج :نتواصل مع وسائل الإعلام الدولية لفضح الارهاب القذرمصر: فتح اقليم مصر تدين العمليات الارهابية في شمال سيناءجبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة الاعمال الإرهابيه في سيناءمصر: استطلاعات الراى: عزت دراج ومحمود شحاتة ومايسة الطور ابرز المرشحين بدائرة بندر المحلة الكبرىإغلاق قسم 10 في سجون النقب لليوم الثاني ونقل الأسرى لقسم آخرحزب الشعب يعزي الشعب المصري الشقيق ضحايا اﻻعمال اﻻرهابيةاستمرارا لحملة التحريض ضد غزة:موسى يهدد مشعل وهنية بدفع الثمن .."مصر هي اللي عملتكوا" !استمراراً لحملة التحريض ضد غزة .. الفنان المصري عبدالله : ساخرق قانون التظاهر ضد حماس !السيسي: نخوض حربًا ضد أقوى تنظيم سريالطبقة الوسطى الفلسطينيةحقوق المتهم في الإسلامبالأرقام.. أفضل البلدان للعمل وكسب المال
2015/1/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة بقلم محمود الحرشاني

تاريخ النشر : 2013-11-16
حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة بقلم محمود الحرشاني
حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة

بقلم محمود الحرشاني

[email protected]

.اشياء رائعة وجميلة وبسيطة اختفت من حياتنا ولكنها تشكل جزءا من ذاكرتنا الجماعية..من منا مازال يذكر محبرة الحبر في طرف الطاولة المدرسية التي كنا نغمس فيها اقلامنا لنكنب على كراساتنا فتاتي خطوطنا جميلة متناسقة..كان لون الحبر بنفسجيا وكان حارس المدرسة هو الذي يتكفل يوميا بملء المحابر المشدودة بواسطة ثقب في طرف الطاولة التي نجلس عليها..ومن لا يذكر كراس التناوب التي كانت بمثابة السجل اليومي لحياة القسم وكان يكتب فيها كل يوم تلميذ من تلامذة الفصل كل المواد التي ندرسها في ذلك اليوم .. وكان المدير يراقب سير الدروس من خلال الاطلاع اليومي على ذلك الكراس. ومازالت في ذاكرتي المطبعة الحجرية التي كان يستعملها معلما سي العيفة في طباعة النصوص التي يوزعها علينا وهي مطبعة صغيرة عبارة عن صندوق خشبي ملئ بالضلضال ويكتب فيه معلمنا بخطه الجميل النص ثم يسكب عليه الحبر ويكلف احدنا بطباعة النصوص ورقة بعد اخرى..ومن منا مازال يذكر درس الشكل والاعراب عندما كان معلمنا يوزع علينا نصا غير مشكول يختاره عادة من مؤلفات احد الكتاب المشهورين ثم يطلب منا ان نقوم بشكل النص كاملا اي بوضع الحركات على كل كلمة حسب وظيفتها في النص.. وقد كنت شخصيا مغرما بهذه الحصة وكان معلمي يتباهي بانني قمن بوضه الحركات المطلوبه بشكل صحيح في النص.وربما ذلك هو الذي علمنى الارتجال وعدم التلعثم والقراءة بشكل صحيح ولو لم اكن قد راجعت النص من قبل. وهذا يشهد به معلمي وحتى اساتذتي ولعل خير من تشهد بذلك استاذتي في مادة العربية نجاة مامي او استاذي محمد القزاح الذي كان كثيرا ما يمازحني عندما يطلب مني ان اقرا النص من الكتاب فيقول لي لماذا تقرا النص بطريقة المذيعين او قراء نشرات الاخبار.وفي تلك السن المبكرة من عمري لم اكن استبطن في الحقيقة العمل الاذاعي او حتى اعرف اسراره ولكن كنت متاثرا بمجموعة من الاصوات التي كانت تقرا نشرات الاخبار مثل عبد الحق شريط واحمد العموري ومحمد المحرزي وقاسم المسدي وعبد القادر بن الحاج نصر فكنت دون وعي مني اقلدهم عندما يكلفني الاستاذ بقراءة نص القراءة فاحوله الى نشرة اخبار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واين حصة المطاتلعة التي كانت تاخذ من مقررنا الدراسي ساعتين في الاسبوع ونحن في شعبة الاداب وكان استاذنا على الغانمي حريصا على ان ياتي كل واحد منا في هذه الحصة بتلخيص لكتاب قد قراه في غضون الاسبوع وان يكون التلخبص مكتوبا . وكم كنت معجبا بتلك الحصة لانها كانت بالنسبة لي فسحة اسبوعية مع الكتاب وكانت معي في الفصل الزميلة العزيزة اليامنة خربوط التي اصبحت فيما بعد مذيعة باذاعة قفصة وهي اول من قال انتم في الاستماع الى اذاعة الجمهورية التونسية من قفصة بعد انطلاق ارسالها وهي في الاصل استاذة تعليم ثانوي وهي الان مديرة مركز الرسكلة والتكوين المستمر بقفصة. كنت مع هذه الزميلة العزيزة نشكل ثنائيا رائعا في القسم فاما ان تكون هي الاولى واكون انا الثاني او العكس وهي ايضا متميزة في مادة العربية الى جانب المواد الاخرى طبعا وكنا نتبادل الكتبولكن كنا نتنافس من يكون يكون تلخيصه الافضل في القسم..ما اروع تلك الايام عندما كانت للدراسة نكهتها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف