الأخبار
البحرية الأيرلندية تنقل أكثر من 460 مهاجرًا إلى صقلية الإيطاليةتايم: تركيا تعتبر الشعب الكردى تهديدا أكبر من داعشعمدة "كاليه" تنتقد وزير الداخلية لعدم تأمينه "يوروتانل" أمام المهاجرينالمقاومة الشعبية باليمن: مستمرون فى تحرير مدننا ونطالب التحالف دعمنامقتل 3 أشخاص فى انفجار سيارة مفخخة بالعاصمة اليمنية صنعاءالاحتلال يخطر بوقف البناء في 7 مساكن وهدم خيمتين جنوب الخليلعرب 48: النائب غنايم: الحكومة الاسرائيلة تكذب عندما تسوّق الخدمة المدنية وكأنها الحل السحري لمشاكل العربأحرار: الاحتلال يحكم على شقيقين مقدسيين بالسجن لثلاث وأربع سنواتالرئيس التركى يلتقى نظيره الصينى فى بكين وسط توترات بشأن الويغورحريق بالقرب من مطار روما يؤثر على حركة النقل الجوىسوريا تشكك بنوايا تركيا فى التصدى لتنظيم داعشرئيس الملاحة الدولية: قناة السويس الجديدة ستسهم فى زيادة حجم التجارة العالميةمقتل 10 من أنصار بيت المقدس في قصف جوي جنوب الشيخ زويدتحذير لكل سعودي من يوم غدبان كي مون: النزاع السوري رمز مخزٍ لانشقاق الصف الدوليالاحتلال يثبت الاعتقال الإداري بحق 11 أسيراًأسرى "ريمون" يغلقون الأقسام احتجاجاً على الاقتحاماتالاحتلال يخطر بوقف البناء في 7 مساكن وهدم خيمتين جنوب الخليلكتانة: 18 ساعة كهرباء يوميا .. بشرط ؟!المنح الفنزويليه ..الى من نشكو امرنا ؟"أبو قينص" يترك عملة في جهاز الكرة بنادي غزة الرياضيبلدية عقابا وحركة فتح تكرم طلاب الثانوية العامة في محافظة طوباسبالصور..الجامعة الإسلامية بغزة تمنح الماجستير للباحثة رنا محمود أبو الريشمؤسسة التعاون تزود مدرسة راهبات الوردية بقطاع غزة بنظام توليد الكهرباء من الطاقة الشمسيةأردوغان من الصين.. زيارتنا لــ "بكين" ستنعكس إيجابيًا على علاقاتنا الثنائية
2015/7/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة بقلم محمود الحرشاني

تاريخ النشر : 2013-11-16
حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة بقلم محمود الحرشاني
حنين الى المحبرة وكراس التناوب وحصة المطالعة

بقلم محمود الحرشاني

[email protected]

.اشياء رائعة وجميلة وبسيطة اختفت من حياتنا ولكنها تشكل جزءا من ذاكرتنا الجماعية..من منا مازال يذكر محبرة الحبر في طرف الطاولة المدرسية التي كنا نغمس فيها اقلامنا لنكنب على كراساتنا فتاتي خطوطنا جميلة متناسقة..كان لون الحبر بنفسجيا وكان حارس المدرسة هو الذي يتكفل يوميا بملء المحابر المشدودة بواسطة ثقب في طرف الطاولة التي نجلس عليها..ومن لا يذكر كراس التناوب التي كانت بمثابة السجل اليومي لحياة القسم وكان يكتب فيها كل يوم تلميذ من تلامذة الفصل كل المواد التي ندرسها في ذلك اليوم .. وكان المدير يراقب سير الدروس من خلال الاطلاع اليومي على ذلك الكراس. ومازالت في ذاكرتي المطبعة الحجرية التي كان يستعملها معلما سي العيفة في طباعة النصوص التي يوزعها علينا وهي مطبعة صغيرة عبارة عن صندوق خشبي ملئ بالضلضال ويكتب فيه معلمنا بخطه الجميل النص ثم يسكب عليه الحبر ويكلف احدنا بطباعة النصوص ورقة بعد اخرى..ومن منا مازال يذكر درس الشكل والاعراب عندما كان معلمنا يوزع علينا نصا غير مشكول يختاره عادة من مؤلفات احد الكتاب المشهورين ثم يطلب منا ان نقوم بشكل النص كاملا اي بوضع الحركات على كل كلمة حسب وظيفتها في النص.. وقد كنت شخصيا مغرما بهذه الحصة وكان معلمي يتباهي بانني قمن بوضه الحركات المطلوبه بشكل صحيح في النص.وربما ذلك هو الذي علمنى الارتجال وعدم التلعثم والقراءة بشكل صحيح ولو لم اكن قد راجعت النص من قبل. وهذا يشهد به معلمي وحتى اساتذتي ولعل خير من تشهد بذلك استاذتي في مادة العربية نجاة مامي او استاذي محمد القزاح الذي كان كثيرا ما يمازحني عندما يطلب مني ان اقرا النص من الكتاب فيقول لي لماذا تقرا النص بطريقة المذيعين او قراء نشرات الاخبار.وفي تلك السن المبكرة من عمري لم اكن استبطن في الحقيقة العمل الاذاعي او حتى اعرف اسراره ولكن كنت متاثرا بمجموعة من الاصوات التي كانت تقرا نشرات الاخبار مثل عبد الحق شريط واحمد العموري ومحمد المحرزي وقاسم المسدي وعبد القادر بن الحاج نصر فكنت دون وعي مني اقلدهم عندما يكلفني الاستاذ بقراءة نص القراءة فاحوله الى نشرة اخبار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واين حصة المطاتلعة التي كانت تاخذ من مقررنا الدراسي ساعتين في الاسبوع ونحن في شعبة الاداب وكان استاذنا على الغانمي حريصا على ان ياتي كل واحد منا في هذه الحصة بتلخيص لكتاب قد قراه في غضون الاسبوع وان يكون التلخبص مكتوبا . وكم كنت معجبا بتلك الحصة لانها كانت بالنسبة لي فسحة اسبوعية مع الكتاب وكانت معي في الفصل الزميلة العزيزة اليامنة خربوط التي اصبحت فيما بعد مذيعة باذاعة قفصة وهي اول من قال انتم في الاستماع الى اذاعة الجمهورية التونسية من قفصة بعد انطلاق ارسالها وهي في الاصل استاذة تعليم ثانوي وهي الان مديرة مركز الرسكلة والتكوين المستمر بقفصة. كنت مع هذه الزميلة العزيزة نشكل ثنائيا رائعا في القسم فاما ان تكون هي الاولى واكون انا الثاني او العكس وهي ايضا متميزة في مادة العربية الى جانب المواد الاخرى طبعا وكنا نتبادل الكتبولكن كنا نتنافس من يكون يكون تلخيصه الافضل في القسم..ما اروع تلك الايام عندما كانت للدراسة نكهتها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف