الأخبار
أستاذ اقتصاد بالأزهر: البيع بالتقسيط مع زيادة الثمن مقابل الأجل حرامنيكولا أنيلكا يدافع عن المسلمين : ويعترف بعنصرية فرنسابالفيديو: ملكة زرار : من تزوج زوجته بدون مهر فقد ارتكب معصية وعليه اصلاحهاأسعار العملات مقابل الشيقلالأزهر يطالب هيئة الاستثمار بإيقاف برنامج إسلام البحيريأحوال الطقس: يكون الجو اليوم الاربعاء غائما الى غائم جزئيعندما يسيطر النوم على الحيواناتكذبة نيسان بطابع غزاوي !!معجزة لمواطن تحققت من خلال مناشدة في دنيا الوطن: رجل اعمال خليجي يتبرع ب 84 الف دولار ومنزل بغزة#سعود_الفيصل: لسنا دعاة حرب لكننا جاهزون لهاانهيار أحلام إيران في الخليج العربيبعد شكوى تقدم بها صحفي: نقابة الاطباء تطالب بردع كل من تسول له نفسه بمهاجمة الأطباءلبنان: اللجان الشعبية الفلسطينية تلتقي بوفد تيارالمستقبلالاتيرة : زراعة الارض عامل من عوامل الصمود وللحفاظ على البيئةاندلاع مواجهات والعديد من الإصابات خلال الاعتداء على فعاليه بالخليل احياءً ليوم الارض"مهجة القدس": الحكم على الأسير المجاهدة منى قعدان بالسجن 70 شهراًاختيار جامعة القدس المفتوحة كواحدة من أفضل (50) مؤسسة ريادية على مستوى العالمسفارة دولة فلسطين في هنغاريا تحيي الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الأرضالاتحاد العام للمعاقين بخان يونس يلتقي مدير التشغيل بغزةورشة عمل حول التغذية السليمة لكبار السن بخان يونسرابطة أبناء سوريا بقطاع غزة تبحث سبل التعاون مع وجهاء خان يونسالقنصل الاسباني يزور مجمع الصيانة ومستودعات الجنوب الخاصة بالشرطةوفاة المدعي العام التركي "محمد سليم كيراز" متأثرًا بإصابته خلال احتجازه بالقصر العدلي بإسطنبول اليومصور.. احراق سيارة قرب مفترق ضبيط في غزةعائلة الفليت تعيش حالة قلق وخوف على مصير أبنائها الذين يدرسون في اليمن وتناشد الرئيس تأمين خروجهم
2015/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منبر العلم ـــ بقلم الشاعر رجب الجوابرة

تاريخ النشر : 2013-08-31
منبر العلم ـــ بقلم الشاعر رجب الجوابرة
منبر العلم ــــ قصيدة للمعلم والمعلمة
بمناسبة بدء العام الدراسي
مهداةٌ للمعلمين والمعلمات في فلسطين والعالم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا منبر العلم يا صرحاً نخلدهُ
مثل الطبيعة تعطيــنا هداياها

يا شعلةً في رحاب العلم تنشرهُ
تنمـــو العقولُ وتربو في ثناياها

تلك الطفولة تبقى في رعايتها
حتى تؤول رجالاً في مزاياها

أما الأنوثة فاحتلت مواقعــــها
مثل الرجـــولة تأتينا قضاياها

تلك الأمومة قد أرست معالمها
مثل الأبوة تعطــــينا خـــباياها
******
يا من زرعت بذور العلم في بلدي
أضحى التنافس في شتى زواياها

أيُّ طبيبٍ يباهي في شهــــــــادتهِ
تعطـــــرت برياحٍ في شـــــذاياها

منك الرياحُ وقد هبــت تعطـــرها
لولا رياحــــك ما كانت حــواياها

أما المهنــــدس تأتيـــنا روائعــــه
أنت المؤسس في فحوى خـلاياها

والمبدعون تجلوا في روائعـــــهم
أنت الدليـــل وروحٌ في سجــاياها

أما الفــــــنون فترقى في مواهبها
كشفت عنـــها قُبيْل الناس رؤياها
******
أنت المعــــلم يا روحاً نقدســـــها
مثـــــل البيارق تعلو في سراياها

أنت المعلم يا شمـــــساً تنـــــورنا
ويا جــــذور الأصالة في ثراياها

أصبحت منا عماد البيـــت تحمـلهُ
والبيــــت يحمل أحيــــاناً رزاياها

أنت المنـــار يغـــــــذينا محبــــتنا
والحــــب يعكـــس أحياناً مراياها
******
نبهتـــــنا لأمـــــورٍ نحن نجهـــلها
أبعـــــدتنا عن كثــيرٍ من خطاياها

علمـــــــتنا لكـــــتاب الله نقـــــرأهُ
كيــــف نصلي صــلاةً في نواياها

علمتنا لأمـــــور الخيــــر نفعـــلها
حق الفقير على الميسور نرضاها

أما اليتـــــــيم فـــلا نرضى مذلــتهُ
يحـــــيا حـــــياةً نعيــــم الله محياها

علمتـــــــنا لقـــــــضاء اللهِ نقبـــــلهُ
مهـــــما صبــــرنا ثواب اللهِ عقباها

أما البـــــــلادُ فنعطــــــيها محبتنا
أرواحــــــنا ترتقي يوماً ضحــاياها
*******

****
أنت المعلـــــم يا نجـــــماً نقـــــدّرهُ
مثـــل الملـــوك تباهي في عطاياها

لولا كفاحـــــــك ما نلــــنا تقــــدمـنا
ولا نظـــــرنا إلى العلــــــياء رقياها

أو أننا في بحــــور الجهــــل ننغمسُ
والجهــــــل كان لأقـــــــوامٍ بلاياهــا

أنت السيـــــاجُ لأجيالٍ لنـــا خرجـت
تبـــــغي دروباً إلى التعليـــم أعــلاها

أنت الشمــــــوعُ لأعـــلامٍ لنا ظـهرت
تعــــــطي الغــــــذاء لأمتنا وسقـــياها
******
معلمــــــاتٌ أضأن النــــور في بلـــدي
يحملـــــن عبــــئاً ثقيـــــلاً في رعاياها

نحيي فيــــــكِ جــــمال الروح منصــفةً
بناتـــــــنا .. قـــــد رأت فيــــكِ مزاياها

أنت الحضـــارة تعطيـــــها مدارســـــنا
وتنتــــــقي من صفـــــات الخير أحلاها

أنت الحــــــريصة في دنــــيا حدائقــــها
ترعى الزهــــــورَ وتسقـــــيها وصاياها

أنت العفيـــــــفة يا وجـــــــهاً نصــــوّرُهُ
مــــــثل المــــــــلاكِ تغطـــــينا شجاياها

فمنـــــذ أن صـــــرتٍ في الدنيا معــــلمةً
قــــد زاد قـــــــدركِ بين الخلـــقِ أرقـاها

قد عشتِ يا أخـــــتُ بين الأهــــلِ مشرقةً
كالشمس فـــــوق رحاب الكـــونِ أعـلاها

بناتـــــــــنا كزهـــــــورٍ في جنائنـــــــها
علمـــــتِها كيـــــف تصفــــو في نواياها

علمتها كيــــــف تقــــــسو في مخاصمةٍ
مثــــل الرجــــــال دفاعاً عن قضــاياها

علمتـــــها كيف تعـــــلو في مراكـــزها
وتنـــــــتهي كل ما تعـــــني شكــــاواها

علمتِــــــها كيف تغــــدو في أمومـــــتها
أطــــــفالها مثــــــل عين الشمس مرآها

علمتــــها كيف تصحــــو من غفيْلتــــها
وترتقي لأمــــــــور الحكــــم أقـــصاها

مثل الرجـــــالِ تبـــــاهي في مناصبــها
تمحـــــــو ظـــــلاماً توارى في خفاياها

علمتها كيف تســـــــمو في فضـــائلـــها
درب العفـــــافِ سلـــــوكٌ في حنــاياها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البحر البسيط
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف