الأخبار
الخارجية تنفي ما نسب للمالكي من تصريحات حول دور حماس في أحداث سيناءباحث بالشئون التنموية: آلية الاعمار أدت إلى مأسسة وتشريع الحصار وعقبات تعترض المجتمع المدنيبنك فلسطين يواصل تنظيم إفطاراته الرمضانية في غزة ونابلس والخليل بمشاركة مئات الايتامالمستوطنون يجرفون ثلاث بلدات في سلفيتبنك فلسطين يواصل تنظيم افطاراته الرمضانية في غزة ونابلس والخليلالجيش الباكستاني يعلن مقتل 12 مسلحا في اشتباكات بوزيرستان الشماليةمصر: أحمد شوبير يستعيد صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك بعد قرصنتهارئيس كينيا: استعادة السلام فى الصومال مسألة محورية لاستقرار منطقة القرن الافريقيلبنان: الحسيني في حوار سياسي شامل لـ المدينة : ولاية الفقيه منبع داعشألمانيا تقرر دعم المساعدات في اليمن بمليون يورو إضافيةمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي تحذر من تدهور الوضع في شرق أوكرانيامدرسة النظامية الثانوية للبنات تحصد نتائج مميزة في إمتحان التوجيهي هذا العامتعزيزاً للعمل الإنساني...مركز فتا يبدأ بزيارات ميدانية لأسر مهمشة في قطاع غزةاذاعة الاسرى: تدهور الوضع الصحي للأسير إياس الرفاعىالأسرى للدراسات: أربعة من الأسرى مضربين عن الطعام داخل السجونمنظمة حقوقية عراقية: الأطفال النازحون مهددون بالوفاة بسبب ارتفاع درجات الحرارةمكتب تمثيل الإمارات يواصل تنفيذ المشاريع الرمضانية في فلسطين لعام 2015موسى: مطلوب قرارات جريئة لضبط الوضع في المخيماتهجوم للدولة الإسلامية على محطة كهرباء في الحسكة بشمال شرق سورياعرب 48: إنتخاب الرفيق سهيل صليبي رئيسًا لِلمَكتَب السياسي لحركة ابناء البلدمصر: تنعي الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب تنعى شهـداء مصـرالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة و مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال يوقعان اتفاقية تعاونفن الرسم على الجدرانمن وحي الخيالمؤسسة التعاون تعلن انطلاق المنافسة على جوائزها السنوية للعام 2015
2015/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منبر العلم ـــ بقلم الشاعر رجب الجوابرة

تاريخ النشر : 2013-08-31
منبر العلم ـــ بقلم الشاعر رجب الجوابرة
منبر العلم ــــ قصيدة للمعلم والمعلمة
بمناسبة بدء العام الدراسي
مهداةٌ للمعلمين والمعلمات في فلسطين والعالم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يا منبر العلم يا صرحاً نخلدهُ
مثل الطبيعة تعطيــنا هداياها

يا شعلةً في رحاب العلم تنشرهُ
تنمـــو العقولُ وتربو في ثناياها

تلك الطفولة تبقى في رعايتها
حتى تؤول رجالاً في مزاياها

أما الأنوثة فاحتلت مواقعــــها
مثل الرجـــولة تأتينا قضاياها

تلك الأمومة قد أرست معالمها
مثل الأبوة تعطــــينا خـــباياها
******
يا من زرعت بذور العلم في بلدي
أضحى التنافس في شتى زواياها

أيُّ طبيبٍ يباهي في شهــــــــادتهِ
تعطـــــرت برياحٍ في شـــــذاياها

منك الرياحُ وقد هبــت تعطـــرها
لولا رياحــــك ما كانت حــواياها

أما المهنــــدس تأتيـــنا روائعــــه
أنت المؤسس في فحوى خـلاياها

والمبدعون تجلوا في روائعـــــهم
أنت الدليـــل وروحٌ في سجــاياها

أما الفــــــنون فترقى في مواهبها
كشفت عنـــها قُبيْل الناس رؤياها
******
أنت المعــــلم يا روحاً نقدســـــها
مثـــــل البيارق تعلو في سراياها

أنت المعلم يا شمـــــساً تنـــــورنا
ويا جــــذور الأصالة في ثراياها

أصبحت منا عماد البيـــت تحمـلهُ
والبيــــت يحمل أحيــــاناً رزاياها

أنت المنـــار يغـــــــذينا محبــــتنا
والحــــب يعكـــس أحياناً مراياها
******
نبهتـــــنا لأمـــــورٍ نحن نجهـــلها
أبعـــــدتنا عن كثــيرٍ من خطاياها

علمـــــــتنا لكـــــتاب الله نقـــــرأهُ
كيــــف نصلي صــلاةً في نواياها

علمتنا لأمـــــور الخيــــر نفعـــلها
حق الفقير على الميسور نرضاها

أما اليتـــــــيم فـــلا نرضى مذلــتهُ
يحـــــيا حـــــياةً نعيــــم الله محياها

علمتـــــــنا لقـــــــضاء اللهِ نقبـــــلهُ
مهـــــما صبــــرنا ثواب اللهِ عقباها

أما البـــــــلادُ فنعطــــــيها محبتنا
أرواحــــــنا ترتقي يوماً ضحــاياها
*******

****
أنت المعلـــــم يا نجـــــماً نقـــــدّرهُ
مثـــل الملـــوك تباهي في عطاياها

لولا كفاحـــــــك ما نلــــنا تقــــدمـنا
ولا نظـــــرنا إلى العلــــــياء رقياها

أو أننا في بحــــور الجهــــل ننغمسُ
والجهــــــل كان لأقـــــــوامٍ بلاياهــا

أنت السيـــــاجُ لأجيالٍ لنـــا خرجـت
تبـــــغي دروباً إلى التعليـــم أعــلاها

أنت الشمــــــوعُ لأعـــلامٍ لنا ظـهرت
تعــــــطي الغــــــذاء لأمتنا وسقـــياها
******
معلمــــــاتٌ أضأن النــــور في بلـــدي
يحملـــــن عبــــئاً ثقيـــــلاً في رعاياها

نحيي فيــــــكِ جــــمال الروح منصــفةً
بناتـــــــنا .. قـــــد رأت فيــــكِ مزاياها

أنت الحضـــارة تعطيـــــها مدارســـــنا
وتنتــــــقي من صفـــــات الخير أحلاها

أنت الحــــــريصة في دنــــيا حدائقــــها
ترعى الزهــــــورَ وتسقـــــيها وصاياها

أنت العفيـــــــفة يا وجـــــــهاً نصــــوّرُهُ
مــــــثل المــــــــلاكِ تغطـــــينا شجاياها

فمنـــــذ أن صـــــرتٍ في الدنيا معــــلمةً
قــــد زاد قـــــــدركِ بين الخلـــقِ أرقـاها

قد عشتِ يا أخـــــتُ بين الأهــــلِ مشرقةً
كالشمس فـــــوق رحاب الكـــونِ أعـلاها

بناتـــــــــنا كزهـــــــورٍ في جنائنـــــــها
علمـــــتِها كيـــــف تصفــــو في نواياها

علمتها كيــــــف تقــــــسو في مخاصمةٍ
مثــــل الرجــــــال دفاعاً عن قضــاياها

علمتـــــها كيف تعـــــلو في مراكـــزها
وتنـــــــتهي كل ما تعـــــني شكــــاواها

علمتِــــــها كيف تغــــدو في أمومـــــتها
أطــــــفالها مثــــــل عين الشمس مرآها

علمتــــها كيف تصحــــو من غفيْلتــــها
وترتقي لأمــــــــور الحكــــم أقـــصاها

مثل الرجـــــالِ تبـــــاهي في مناصبــها
تمحـــــــو ظـــــلاماً توارى في خفاياها

علمتها كيف تســـــــمو في فضـــائلـــها
درب العفـــــافِ سلـــــوكٌ في حنــاياها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البحر البسيط
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف