الأخبار
قريع:نثمن الموقف الاوروبي بمقاطعة منتجات المستوطنات..ونتطلع إلى دور سياسي أوروبي فاعلعرب 48: النائب غنايم لوزير التربية: أكثر من 50 طالبا عربيا ثانويا في الرملة بلا إطار تعليميوزارات ووسائل اعلام غزة تكرم النائب الاردنى الدوايمةمطالبات بتحويل دوام المدارس في قطاع غزة إلى فترتين أو ثلاث فترات مقلصةتقرير أممي يرسم صورة قاتمة للأوضاع بغزة… 13% من المساكن تضررت و10% فقط يحصلون على حاجياتهمالاردن: السفير السعودي بعمّان:تعديل جديد لقانون الاستثمار في الأردن يضمن حماية استثمارات السعوديينبلدية رام الله تناقش الأزمة المرورية أمام مدارس المدينةالبدء باعداد الخطة الاستراتيجية لوزارة الحكم المحلي للأعوام (2015-2018)شادي فرح في ال Allegriaالكلية العصرية الجامعية توسع تجربة التعليم في الفترة المسائية لتشمل عدداً من التخصصاتمشاركون أردنيون وفلسطينيون يقيّمون نتائج الحرب وآثارها على مساري المفاوضات مع إسرائيل والمصالحةكتلة التغيير والإصلاح: أولوية المقاومة هي الافراج عن الاسرى والنواب المختطفينمحللون يجمعون لا أفق لمواجهة جديدة مع إسرائيل ويجب ترتيب البيت الفلسطينيالملتقى الفكري العربي يختتم مشروع "الشبكات الشبابية للضغط والتأثير في الهيئات المحلية"النيزك تستقبل روادها بعد مغامرة الفضاء في الولايات المتحدةمخامرة يستقبل خليل الغبيش ويطلعه على وضع المياه المأساوي بالمدينةواعد: إنتهاكات قاسية وغير مسبوقة بحق أسرى ريمونزهيرة كمال تزور مجمع الشفاء الطبي وتلتقي أهالي الأسرىالنضال الشعبي تشارك بوقفة تضامنية مع الأسرى وتلتقي نادي الأسير بطولكرمهل تعود الحياة لطواحين السكر في اريحا ؟ ..صورشخصيات أردنية وفلسطينية تقيم نتائج الحرب وآثارها على مساري المفاوضات مع إسرائيل والمصالحة الفلسطينية"البرلمان العربي" يندد باجراءات الاحتلال الاسرائيلي الإستيطانية بالضفة الغربيةإطلاق أضخم معرض صور للمنطقة الشرقية لمدينة خانيونسالمركز الشبابي الاعلامي يطلق اكبر حملة "انفوجرافيك" بعدة لغات لتوثيق حرب غزةالصواف: ما قامت به وزارة الصحة في غزة تعجز عنه دولمجموعة طلال أبوغزاله تفتتح المكتب 81 في اسطنبولالمطران عطاالله حنا يستقبل عدد من طلاب المدارس المسيحية في القدس مقدم لهم بعض التوجيهات التربويةعرب 48: الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي يُهاجم في تل ابيب ويكرم في الناصرةمصر: النيابة الادارية بالمحلة الكبرى وطنطا تحقق فى ملابسات عدد 4 قضايا للانحراف الادارى بمستشفى المحلةالرئيس الروماني يستقبل السفير عقل لانتهاء مهامه في رومانيا
2014/9/2
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الآثار الجانبية للنظام القبلي في فلسطين بقلم توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2013-08-30
الآثار الجانبية للنظام القبلي في فلسطين       بقلم / توفيق أبو شومر

إن تنامي القبلية والعشائرية والأسرية في المجتمع الفلسطيني أمرٌ يستحق الدراسة والاهتمام! ولا بدّ من كشف الآثار الجانبية لهذه الظاهرة على مجتمعنا الفلسطيني، فقد دخل كثيرون من قادة السياسيين والمثقفين قوقعة القبيلة، ليس كمؤثرين ومُثقِّفين، بل كلاجئين دائمين لمضارب القبيلة، وصار كثيرون منهم يفضلونها على الأفكار الحزبية والعقدية، لأن القبيلة في فلسطين أقدر على حماية منسوبيها من الأحزاب ومن الأطر الاجتماعية والثقافية الهزيلة العاجزة عن مساندة أعضائها ومنسوبيها.

إن هناك آثارا جانبية، وأعراضا مَرَضيَّةً مصاحبة للقبلية، بمفهوم العصبيات والعرقيات والنسب والحسب، ولعل أبرز سلبياتها أنها  تُلغي  المزايا الفردية والإبداع؛ لأن الأفراد في النظام القبلي وشمٌ قبلي يُقاسون بمحفوظاتهم للأصول والأعراف القبلية والأسرية، فهم يلبسون ثيابها وينفّذون أوامرها  وينطقون بلسانها، فالفردية  التي تساهم في الإبداع في النظام القبلي، لا تعتبر شذوذا فقط، بل إنها عدوٌ لدود للتماثل في القبيلة، لذلك فقد يُقصى المتفوقون، أو تُعلن البراءة منهم!

فالكلمة الفيصل وفق النظام القبلي ليست للأوعى والأعقل والأكثر ثقافةً، ولكنها للآكثر التزاما بالتقاليد والأكثر حفظا للأصول والأعراف، وللأكثر عراقة في الحسب والنسب، وللأقوى سطوةً ونفوذا بالمال والسلاح!

كما أن هذا النظام القبلي، لا يعترف بالأخطاء الفردية ، فالخطأ الفردي خطأٌ قبلي، تتحمل القبيلة وزره، فلا وجود لفردٍ مستقلا عن سلالته ونطفته القبلية.

وهذا التقديس للسلالة يقود إلى بعض الأمراض البيولوجية بالتزاوج القبلي، مما يولّد في النهاية جيلا مشوها، مصابا بمرض القبيلة!وما الفرد في القبيلة سوى كُنيته ولقبه فقط!

ولعلَّ أوضح الأدلة هو انتشار كلمة (آل) في الأفراح والمناسبات، فالفرحون في فلسطين يبدؤون أفراحهم بكتابة( فرح آل....) على بطاقات وسيارات الفرح، وكذلك الحال في بيوت العزاء، إذ أن اسم الفرد صاحب الفرح أو العزاء لا قيمة له، فالقيمة الكبرى فقط للأسرة والعشيرة والقبيلة!

والنتيجة المرعبة لامّحاء الفردية، هي هجرة المتفوقين والمبدعين من إطار القبيلة إلى وطن آخر يستطيعون فيه تحقيق ذاتهم!وقد تكون الهجرة مرضا، عندما ينفصل المبدعون عن قبائلهم نفسيا وعاطفيا، وقد تكون الهجرة هجرة عملية بالهروب النهائي من مضارب القبيلة!

كما أن النظام القبلي ينفي التجدد، لأنه إطارٌ تقليدي، يستمد قوته من تقليديته واتباعه للسالف،  فالسالف ليس تراثا للماضي وتكئة للوصول إلى المستقبل، وإنما هو الغاية المبتغاة من المستقبل، فالماضي إذن هو المستقبل المنشود، وهذا يشكل عقبة تحولُ دون لحاق المجتمع القبلي بركب الحضارة !

كما أن المجتمعات القبلية تُقاس بعدد رجالها أو محاربيها، وما يملكونه من عتاد حربي، فأكثر المنافسات التي تعتز بها القبيلة، هي منافسات قتالية،ولا تعترف المجتمعات القبلية بأية سلطة أخرى، فإذا خضعت لسلطة الدولة فإن خضوعها مؤقت، ينتهي في لحظات ضعف الدولة، ويتم التحالف بينها وبين غيرها  وفق الأطُر القبلية التقليدية الحربية، فالسلام والهدوء يعني هدنة ووقف اقتتال جزئي، إذن فلا مجال لقيام تحالف ثقافي وفكري في هذا النظام القبلي.

ويظهر في هذا النظام عيبٌ آخر وهو شحن نفوس القبليين بجرعات غير حقيقية من الغرور والقوة الزائفة، مما يدفعهم لممارسة الطغيان لإثبات قبليتهم، وتحقيق تمايزهم، لذلك فالنظام القبلي يسعى دائما لاختبار قوته، حتى لو كان الاختبار بافتعال المشكلات والأزمات.

وعندما تحدث الأزمات المتكررة في هذا النظام يُضطر من بقي من المتفوقين والمفكرين والمبدعين للإحتماء بالعباءات القبلية، معلنين استسلامهم وانقيادهم لمشيئة القبيلة، وبذلك تتحقق أبشع العمليات، وهي عملية  التطهير الإبداعي الفردي!

                             أخيـــرا ليست القبيلة عيبا، باعتبار أنها تراثٌ مُكتسب وماضٍ تاريخي، غير أنها بمفهومها الضيق تؤخر المجتمع وتمنع تقدمه.

تمكنتْ  الشعوب الواعية من تفكيك مفهوم القبيلة الجامد، فقلّمت مخالبها  باستخدام  المقص القانوني،  فأدخلت النظام القانوني والدستوري إلى مضارب القبائل، وأجرت على النظام القبلي تحسينات عديدة، فأزالت زوائده وأورامه، فاستسلمتْ القبيلة في الدول المتقدمة للواقع القانوني الجديد وتحرر الأفراد من الربقة القبلية، فخلعوا عباءاتهم القبلية، ولبسوا شعارات أوطانهم، فأثرَوا مجتمعاتهم  القانونية بإبداعاتهم الفردية، وأبقوا القبيلة  بوسترا يشير إلى عظمة التحول من القبلية إلى القانونية الوطنية!

فكان هذا هو الدرس التربوي العظيم الذي ورَّثوه لأجيالهم.

                         كان مفروضا من الوجهة النظرية أن يكون مجتمعنا الفلسطيني أبعد المجتمعات عن  القبلية  بمفهوم النسب والعنصر والعرق، وذلك لأن تاريخ فلسطين النضالي الطويل أرغم القبائل والعشائر على الانصهار في بوتقة نضالية واحدة متشابهة، استبدلت فيها المنظومة السياسية الوطنية بالقبيلة، فالنضال الوطني الفلسطيني، لا ينفي فقط الصيغة القبلية ولكنه يُلغيها، وكان ذلك مفروضا، ولكنه لم يتحقق!

كما أن الجنس العربي الفلسطيني هو من أقل الأجناس تنافرا لانشغاله بالنضال عقودا طويلة، وهذا يدفعنا لطرح السؤالين التاليين:

ما مظاهر سيطرة النظام القبلي على القانوني في فلسطين، وما آثار هذه السيطرة على النظام الاجتماعي والسياسي والنضالي؟!!

 وما آثارالتماثل المطلق في نمط الحياة، وفق الأصول القبلية، على مستقبل النشء في المجتمع الفلسطيني؟!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف