الأخبار
مقتل 3 في إطلاق نار بولاية واشنطن الأمريكية واعتقال المنفذهاني شاكر يتهم محمد رمضان بنشر البلطجة والعنف ومخالفة تعليمات السيسيشيماء سعيد تعود للأضواء بلوك جديد.. صوربالصور: ورد الخال تفاجئ الجميع وتحتفل بزفافهاكاظم الساهر يفجر مفاجأة عن "ذا فويس"... ويكشف أسباب انسحابه وذنبه!لن تصدقوا من هو زوج إنعام سالوسة ومن هي الفنانة ابنتها!كأس فلسطين: تأجيل اللقاء و تصعيد الأمر دولياً .. قرار صائب وإن جاء متأخراًطبيب مايكل جاكسون يفجر مفاجأة صادمة حول وفاتهجمهور أنغام يغادر حفلها وسط استياءٍ عارمعليان : التصعيد الإسرائيلي ضد موظفي وحراس الأقصى يستهدف انهاء حلم الفلسطينيين بإقامة دولتهم المستقلةبعد نجاتها من حادث سيارة.. علا غانم: خرجت من المستشفى أنا وبناتي ولكن والدتي تعاني من بعض الإصاباتكلينتون وترامب يبدآن مواجهة طاحنة على طريق البيت الابيضالعراق: رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمه : تشريع قانون حظر حزب البعث و الكيانات التكفيرية ضرورة لتجفيف منابع التطرفصور كارول سماحة تفاجئ الجمهور بنحافتها الشديدة في مهرجان بياف!الشرطة: 58 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 44 مطلوبا الأسبوع الماضيقائد عمليات الانبار يعلن بدء عملية تحرير جزيرة الخالدية من تنظيم “داعش”هل ارتكبت نانسي عجرم خطأ في هذه الصورة؟الجيش السوري يدمر مقرا لداعش في درعا البلدتأجيل مباراة أهلي الخليل وشباب خانيونس 48 ساعةسما المصري تتبرأ من أي صور إباحية تنشر على حسابها بعد قرصنتهالضميري: لا حصانة لمعتدي على القانون والأمن يعمل وفق تعليمات مستدامة "مصحح"مي عز الدين ببكيني يكشف عن وشمها.. بالصورةطوباس الخيرية: لقاء مركزي ختامي لقرى الاغوار الشماليةمجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية يجدد مطالبته بالإفراج الفوري عن المعتقل المضرب عن الطعام بلال كايدفيديو هذا ما فعلته شيرين عبد الوهاب لنادين الراسي ولم تنساه الأخيرة لها أبداً!
2016/7/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كن انساناً أو مت وأنت تحاول!بقلم:ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2013-08-28
كن انساناً أو مت وأنت تحاول!بقلم:ميسون كحيل
 كن انساناً أو مت وأنت تحاول!

في خضم الأحداث المتلاحقة في وطننا العربي ، والتي تسيطر عليها مشاهد الدم والجثث والدمار ، طفت على السطح بشكل مخيف ثقافة إلغاء الآخر ، فإما أن تكون معي أو فورا أنت ضدي !!.. هذه الثقافة التي استشرت بين كثير من الناس وأضحت ظاهرة واضحة للعيان ، حتى وصلت إلى حد لا يطاق.  إن محاولة تزيين أو تجميل أو حتى محاولة إنكار هذه الظاهرة المدمرة لن يكون سوى عاملاً مساعداً وسداً منيعاً لحفظ وانتشار مثل هذا الوباء بين الناس .. إن محاولات التغطية على مثل هذه الثقافة بأن ذلك نابع من الإسلام وللحفاظ عليه بائسة ومرفوضة جملة وتفصيلا .. فمن هؤلاء الذين يريدون الحفاظ على الإسلام والقرآن والله جل وعلا تكفل بحفظ دينه ؟! ، قال تعالى : "  إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "  ..

وعلى ذلك من المفترض أن يكون لنا في رسول الله أسوة حسنة ، وهو الذي لاقى ما لاقى وتأذى من قبل قومه وماذا كانت ردة فعله ؟! هل يعلم ناشري ثقافة البغضاء وإلغاء الآخر بما حدث للرسول عليه الصلاة والسلام في الطائف ؟ لا أعتقد أنهم يعلمون وان علموا فقد غشى على قلوبهم فهم لا يرون إلا ما تزينه لهم شياطينهم .. وتذكر لنا السيرة النبوية العطرة أن النبي عليه الصلاة والسلام قرر أن يتوجه للطائف ليدعو أهلها للإسلام راجيا أن يكونوا أفضل من أهل مكة ، فيؤمنوا به ويصدقوه ..فقد بدأ صلى الله عليه وسلم بسادات القوم الذين ينتهي إليهم الأمر، كلمهم عن الإسلام ودعاهم إلى الله، فردوا عليه رداً قاسياً، وقالوا له: اخرج من بلادنا، ولم يكتفوا بهذا الأمر، بل أغروا به سفهاءهم وعبيدهم فتبعوه يسبونه ويصيحون به ويرمونه بالحجارة، فأصيب عليه الصلاة السلام في قدميه حتى سالت منها الدماء، وأصاب النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن  والتعب ما جعله يسقط على وجهه الشريف ، ولم يفق إلا و جبريل قائم عنده، يخبره بأن الله بعث ملك الجبال برسالة يقول فيها: إن شئت يا محمد أن أطبق عليهم الأخشبين، فأتى الجواب منه عليه السلام بالعفو عنهم قائلاً: " أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ".

واستمر أهل الطائف في إيذائه صلى الله عليه وسلم حتى اضطروه إلى بستان لعتبة وشيبة ابني ربيعة من سادات أهل الطائف، فجلس في ظل شجرة يلتمس الراحة والأمن، ثم دعا الله سبحانه وتعالى قائلا: اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربى ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ؟ أو إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن يحل علي غضبك ، أو أن ينزل بي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك .. هكذا كان تصرف الرسول مع من أرادوا قتله وآذوه وضربوه .. هل يجوز لهؤلاء التمسح بالنبي الكريم والادعاء بأنهم الاحرص على أداء سنته وحمايتها ، وهم أول وأكثر من يغفلون التعاليم السمحة التي جاء بها هاديا ومبشرا للعالمين .. واني لاستغرب حقا أن يكون هذا الوباء الذي انتشر كما تنتشر النار في الهشيم فصار من يحمل الدرجات العلمية الرفيعة كما الأمي أو الجاهل الذي لا يعرف كوعه من بوعه وألسنتهم سواء تنطق بلغة وكلمات واحدة ،وكأنما تم تلقينهم وتحفيظهم ما يجب أن يرددوه كالببغاوات هذا حرام وذاك حلال .. هذا مسلم وذاك كافر ، هذا عدوي وذاك صديقي ، ولو تجاسر المرء قليلا وحاول أن يقنعهم بخطأ الفكرة التي يحملونها فالويل كل الويل ، فهو حينئذ من الموالين للكفار وان كان من المعروف عنه الصلاح والتقوى .. وقد يتم ترويعه وتهديده إن لم يرجع عن أفكاره الغربية الغريبة عن تعاليم الاسلام !! إن مثل هذا التفكير وبهذا المنطق الغريب العجيب يحتم على كل عالم أن يوضح ويبصر الناس إلى ماهية الإسلام الحقيقي بعيدا عن التعصب الأعمى والاندفاع نحو قتل وتكفير كل من يعارض أو يختلف بالرأي مع أي إنسان كان .. إن الإسلام دين الإنسانية والوسطية ، وان الرسول عليه الصلاة والسلام قال : "  إني إنما بعثت بالحنيفية السمحة " ، وقد خاطبه الله تعالى : "  فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " .. الرسول عليه الصلاة والسلام كان بشراً ويتعامل مع الناس حوله سواء من آمنوا به أو أولئك ممن لم يؤمنوا به بإنسانية وأخلاق عالية رفيعة ، فلماذا إذن هؤلاء المتمسحين بالله وبالإسلام لا نرى في أقوالهم وأفعالهم ما يوحي بأنهم من أتباع هذا الدين العظيم ، فهم لا يحترمون الإنسان الذي اصطفاه الله من بين كل الخلائق ليكون خليفته في الأرض ؟؟ أي مبرر مرفوض وأي حجة فهي واهية كذلك .. لان الإسلام جاء ليرتقي ويرتفع بالإنسان لا أن يمسخه ويجعله عبدا لغير الله .. وكما قال العظيم نلسون مانديلا: " كن إنساناً أو مت وأنت تحاول ". يكفينا حينها شرف المحاولة!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف