الأخبار
د.شعث: إطار الرباعية إطارا مشلولا غير قادر على مواجهة الاحتلال الإسرائيلي"مهجة القدس": الأسير المجاهد علي الحروب يتنسم عبير الحريةبالفيديو.. روبوت يحل لغز مكعب روبيك في أقل من ثانيةروما: إرسال قوات برية إلى سوريا ليس حلاميسي يستعرض سيارته الجديدة الأغلى في العالم .. بالصورةالكونغرس الأمريكي يتبنى عقوبات جديدة على كوريا الشماليةفيديو يحبس الأنفاس.. رجلان وسيدة تحت عجلات قطارحسنين هيكل في حالة صحية حرجةالجيش الكاميروني يقتل 27 مسلحا ينتمون لـ"بوكو حرام"الاستخبارات الأمريكية: 38 ألف مقاتل أجنبي توجهوا إلى سوريا منذ 2012لندن ترجح استعداد موسكو لتقليص نشاطها العسكري في سوريامصر: "أمير كرارة".. يحل ضيفاً في "100 سؤال" مغ راغدة شلهوب على قناة "الحياة"القواسمي يخاطب المجتمع الدولي : انقذوا حياة القيق قبل فوات الاوانلبنان: اسرائيل تعوض عائلة جندي اسباني قتل بقذيفة اسرائيلية في جنوب لبنانوقفة تضامنية مع الأسير القيق والأسرى المرضى في مخيم جنينوزارة الشؤون الاجتماعية بغزة تعقد ورشة عمل لعرض الخطة التشغيلية للعام 20164 إصابات بحادث سير ذاتي في نابلسزراعة عشرات أشجار الزيتون في الأراضي المحاذية لجدار الضم العنصري في جنينتوقيع اتفاقية حوسبة النظام المالي والإداري والطبي- مستشفى زكاة طولكرمالرئاسة تطالب "الاونروا" بعدم اللجوء الى خطوات تمس بمستقبل وحياة اللاجئين الفلسطينيينلجنة تعزيز المنتج الوطني تعقد اجتماع لوضع السياسة العامة لدعم المنتج المحلي في 2016 مهذا آخر ما كتبه "حارق نفسه" جنوب القطاع على الفيسبوك (صور)بيت الصحافة تستضيف فعالية لبرنامج "كشكول"واصل ابو يوسف من امام سجن عوفر الاحتلالي يحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة (القيق)عشرون فائدة لا تعرفها لـ"حبة البركة" : تعالج أمراض وتقي من الكيماوي
2016/2/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف