الأخبار
مصر: بيان من المجلس الثوري حول أحداث سيناء الداميةعرض كلية العلوم والتقنيات بطنجة “359 درجة” يُحقق نجاحا مميزا ضمن فعاليا المهرجان الدولي للمسرحانخفاض أسعار النفط يشل طموحات إيران التوسعية ويجبرها على تقديم تنازلات في سياستها الخارجيةالوحيدي : إسرائيل في حربها ضد الأسرى الفلسطينيين هي الخاسرة أخلاقيا ومعنوياالاردن: افتتاح اول صالة عرض للاعمال الخشبية الاماراتية في عمانافتتاح فندق ‘’ سن رايز “ كمبنسكي في الصينالاعلامي الاردني زهير العزة يمزق اتفاقية السلام مع اسرائيل على الهواءالشخصيات المستقلة تدين استهداف جنود الجيش المصري في رفحعريقات يفتتح الطابق الثاني في جمعية الاسراء باريحاعمر العبداللات: يطرب جمهور مهرجان أبو ظبي السينمائي الليلةمصر: وزير الاسكان ضيف 90 دقيقة على المحور 1 الليلهصحيفة كويتية تتهم "العراق وسوريا" بتدريب إرهابيي سيناء .. وصحيفة سعودية:فلسطينيون وراء الهجومسفيرة فنلندا تزور الجليليعلون يحظر سفر العمال الفلسطينيين بحافلات المستوطنينهي السابعة من نوعها… معاريف: إطلاق صاروخين تجريبيين من القطاع باتجاه البحرمديرية ثقافة سلفيت والمجلس الإستشاري الثقافي يحييان يوم التراث الفلسطينيقتيل وجرحى في شجار ببلدة تل غرب مدينة نابلس بين شبان ومسلحين من حيفافيديو لحظة قيام شاب شقي بدفع رجل أعمى إلى خط القطاراليمن.. مسيرات في الحديدة تطالب بخروج الحوثيينفيديو - الجيش الليبي يستعيد السيطرة على 90% من بنغازيأسعار العملات مقابل الشيقلمصر.. توسيع اختصاصات القضاء العسكري ضد الإرهابالعراق.. قوات الأمن تطرد "داعش" من مناطق قرب بغدادالطقس: يكون الجو غائماً جزئياً الى صافبالفيديو - تونس تنتخب اليوم وسط مخاوف من الإرهابمنخفض جوي متوقع نهاية الأسبوع الحالي وبداية الأسبوع القادم .. طالع الطقس كاملاًاللواء سيف اليزل يكشف: رجال أعمال مصريين يمولون الإرهاب والأمن يعلم جيداقنوات النهار تعلن : من اليوم سيختفى مروجى الشائعات عن برامجنا .. النتيجة اختفاء محمود سعدالشيخ خالد الجندي: اللى يغلط فى جيشك اضربه بالجزمةكيف ردّ "دعاة مصر" على الحادث الارهابي في سيناء ؟
2014/10/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف