الأخبار
إبراهيم عيسى: علينا التفكير كإرهابى والتصرف كظابطوصول جثة عزة الدورى لمقر السفارة الأمريكية فى بغداد لأخذ عينة (DNA)"سيلفي" جديد للرئيس المصري السيسي على الطريق العامكل القصايد - مروان خوريالحب اللي كان - ميادة الحناوياستهداف المتظاهرين بقنابل الغاز بكميات كبيره مسيرة النبي صالح في جمعة احياء ذكرى الشهيد ابو جهادبيان عن الجبهة العربية الفلسطينية بعنوان "عاش السابع عشر من نيسان يوم الوفاء الوطني لأسرى الحرية"المؤتمر التأسيسي لفرع للشبيبة العاملة المغربية بالوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطيةبيان للهيئة القيادية العليا لأسرى حماس في سجون الاحتلالإصابات واعتقالات خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعيةوفد من مؤسسة friedrichebertstiftung الألمانية يزور برنامج غزة للصحة النفسية"الاسكافي" لآدم ساندلر: تقمص الشخصيات والمشي بأحذيتهم!أبو حليمة : 29 نيسان يوم لكل الشعب الفلسطينيالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من مدينة نابلسمفوضية الأسرى والمحررين تنظم مهرجان بيوم الأسير وذكرى استشهاد أبو جهاد بالمحافظة الوسطىفي ذكرى يوم الأسير الفلسطيني نحو إستراتيجية وطنية لتعزيز صمود الأسرى وصولاً لتحريرهمفتح بسلفيت تحيي يوم الأسير الفلسطيني وذكرى استشهاد أبو جهادوفاة أكبر معمر بالمنطقة الوسطى الحاج محمد الحواجريتسليم 10 منازل متنقلة " كرفانات" لأصحاب البيوت المهدمة في غزةالشخصيات المستقلة تجري اتصالات مكثفة لانجاح مهام الحكومة في غزةبالفيديو : محاولة تهريب "سيدة فلسطينية" الى اسرائيلبمشاركه فلسطينيه انطلاق أعمال مؤتمر العمل العربي ال42 غدا في الكويتبالفيديو.. قيادي بحزب البعث: عزت الدوري "حي"'فتح' تثمن موقف 'العمال النرويجي' الاعتراف بدولة فلسطينأبو فول : قضية الاسرى أصبحت موسمية ويجب التوحد اعلاميا لنصرتها - فيديو
2015/4/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف