الأخبار
جمال الطبيعةالصيفي يؤكد علي الاهتمام بالنخب الطلابية من حفظة القرانالموانيء تؤكد البدء باعادة بناء 3مجمعات للصيادين وترميم ثلاثة اخرينأفكار عملية لمصابيح مصنعة يودوياًدجاج بالخضار بالفرنالقط المصدوممصر: جامعة أسيوط تُعلن عن استمرار تقدم برنامج زراعة الكلى بنجاح عمليتين جديدتين وتدعو للتبرع لإجراء عشرة حالات جديدةأغلى شقّة في العالم في لندن... فكم بلغ سعرها؟!لجان العمل الصحي تواصل تنفيذ مشروع "الفحص المبكر والعلاج لنساء سرطان الثدي" في منطقة الجنوبالمالكي يودع القنصل اليوناني العام بمناسبة انتهاء مهامه الرسمية في دولة فلسطينجمعية ترقوميا الخيرية توزع كفالات الأيتام وتشرع بتنفيذ مشروع "الحقيبة المدرسية"تيسير خالد : استمرار الانقسام المدمر يضعف قدرتنا على الصمود وانتخابات المجالس المحلية تفتح نافذة أملبالفيديو: مسرحية "مستطيل الشك" أول عمل يتحدى النظرة السلبية للمجتمع البدوي في قطاع غزةفي الانتخابات : كل مواطن سينتخب يُكلف الحكومة 4 دولار - وهذه قصة "المخيمات" التي لا يحق لها الانتخاب في الضفةالقاضي السمك يؤكد علي سرعة انجاز القضايا وتنفيذ التوصيات المنبثقة عن مؤتمر القضاء الفلسطينياتحاد لجان العمل الصحي يفتتح تدريبات طاقم وزارة الصحةغزة تعتلي عرش التسجيل للإنتخابات في العالم : 74 الف مواطن يسجلون في الوقت بدل الضائعجمعية التضامن تنفذ صرفية الفردية للأيتام ما يقارب 57 ألف دينارالدكتور ناصر أبو العون: الحياة العملية تبدأ باختيار التخصص المناسبتسليم تراكتور للمزارعين من غرفة تجارة وصناعة محافظة رفح وبالتعاون مع مؤسسة PMDPناشئة المنطقة الوسطى يتدربون على إطفاء الحرائقالشرطة بغزة تُعيد مسروقات ضخمة لشركة الاتصالاتخمور بطعم "السحالي والفئران" بالسعودية .. صورتزوّجت رجلاً من خارج العائلة… فقتلت!يقتل شقيقة صديقه بعد إعتدائه عليها جنسيا
2016/7/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف