الأخبار
لبنان: اللجان الشعبية الفلسطينية تلتقي بوفد تيارالمستقبلالاتيرة : زراعة الارض عامل من عوامل الصمود وللحفاظ على البيئةاندلاع مواجهات والعديد من الإصابات خلال الاعتداء على فعاليه بالخليل احياءً ليوم الارض"مهجة القدس": الحكم على الأسير المجاهدة منى قعدان بالسجن 70 شهراًاختيار جامعة القدس المفتوحة كواحدة من أفضل (50) مؤسسة ريادية على مستوى العالمسفارة دولة فلسطين في هنغاريا تحيي الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الأرضالاتحاد العام للمعاقين بخان يونس يلتقي مدير التشغيل بغزةورشة عمل حول التغذية السليمة لكبار السن بخان يونسرابطة أبناء سوريا بقطاع غزة تبحث سبل التعاون مع وجهاء خان يونسالقنصل الاسباني يزور مجمع الصيانة ومستودعات الجنوب الخاصة بالشرطةوفاة المدعي العام التركي "محمد سليم كيراز" متأثرًا بإصابته خلال احتجازه بالقصر العدلي بإسطنبول اليومصور.. احراق سيارة قرب مفترق ضبيط في غزةعائلة الفليت تعيش حالة قلق وخوف على مصير أبنائها الذين يدرسون في اليمن وتناشد الرئيس تأمين خروجهمنادي جنين الرياضي يختتم دورتين تدريبيتين في مجال تطبيقات جوجل ويفتتح دورة جديد في القيادةالقتال الأعنف منذ بداية الهجمات.. 500 دبابة وتقدم بري لقوات #عاصفة_الحزم بتغطية من طيران الاباتشيروسيا.. الأولى عالمياً بتعداد الدبابات في جيشهاتوقيف نجل وزير الداخلية الفرنسي الأسبق في الاشتباه بتمويل ليبي لحملة ساركوزيالمتحدث باسم "عاصفة الحزم": تدمير اللواء 33 الذي يسيطر عليه الحوثيون في عدنبالفيديو.. #سعود_الفيصل ممازحاً أعضاء الشورىبعد أنباء عن بدء الهجوم البرّي.. #اليمن: تلقينا ردا ايجابيا على طلبنا التدخل البريفيديو: طائرات #عاصفة_الحزم قبل وبعد غاراتهاالبيت الأبيض: أوباما أكد لـ"السيسى" رفع التجميد عن تسليم طائرات إف16أحذروا غداً ...للمرة الاولى منذ 2007 الاحتلال يتنبأ.. هكذا ستبدو حرب لبنان الثالثةوفاة مسنة بـ"انفلونزا الخنازير" في جنين
2015/4/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف