الأخبار
نداء- أغنية مغربية للشعب الفلسطينيالجمعية الفلسطينية للتطوير عطاء تختتم مشروع المرحلة الأولى من مشروع حملة عطاء الخير في شهر الخيرمواجهة بين عريقات ولابيد فى «ديلى تليجراف» «المعتدى ليس له حق الدفاع عن النفس ضد شعب محتل»صائب عريقات: قبول إسرائيل بمبادرة مصر "مناورة" بدليل استمرار العدوانصائب عريقات: إسرائيل رفضت مبادرة كيري لوقف إطلاق النار .. واستشهاد 8 وإصابة 400 بالضفة الغربيةأبناء الرعاية يحصدون إحدى عشر جائزة في مسابقة عفيف الصلح السنويةغزة هوية عصرنابالصور: مشاهد جزئية من الزنة ومدخل خزاعة بخانيونسسلطة النقد الفلسطينية تعلن ان فروع المصارف تعمل اليوم في قطاع غزةحركة فتح بإقليم غرب غزة: تشيد بوحدة الموقف تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية الذي جسده خطاب الرئيس التاريخيتضامناً مع الشعب الفلسطيني: تغيير لاسم شارع في مدينة قرطبة الارجنتينية من "دولة اسرائيل" الى "فلسطين حرة"سلطة النقد الفلسطينية تعليماتها للمصارف في غزة لمباشرة تقديم الخدمات المصرفية للجمهور اليومافطار الهيئة الاسلامية الفلسطينية في يوم القدس العالميمسيرة ووقفة تضامنية في بلدة السيلة الحارثية تنديدا بالجرائم والعدوان المستمر على قطاع غزةالإحتلال يقصف مشفى بيت حانون ويصيب طواقم طبية متضامنون أجانب بجراحفرقة روك بريطانية تعلن دعمها لغزة على المسرح مباشرةأطلقته شبكة "أنسنة" :#حكاية_غزة..هاشتاق يروي قصص الحياة والموت تحت القصفالشجاعية وبيت حانون والمغازي ورفح :التهدئة الانسانية تكشف عن 59 شهيدا جديدادخول هدنة الـ 12 ساعة حيز التنفيذ : تكثيف القصف المدفعي وصحف تتحدث عن تهدئة أطول بعد مؤتمر فرنساكتائب الأقصى تشتبك مع الاحتلال في قلنديا وتؤكد وقوع إصاباتبحضور قطري تركي وغياب مصري ..صحيفة : ترجيح إعلان خطة هدنة غزة في باريس اليومحريصون على الدم والكرامة الفلسطينية..إردوغان: إذا كانت إسرائيل جادة فيمكننا إقناع حماس32 اصابة منها 3 خطرة ..يديعوت :مقتل جنديين اسرائيليين خلال الاشتباكات بغزة.#عداد_المقاومة:37حماس : محاولات انقاذ نتنياهو والالتفاف على مطالب الشعب الفلسطيني لن تمرهيئة المعابر تدعو اصحاب التحويلات الطبية وجوازات السفر المصرية والأجنبية التوجه للمعبر 8 صباحا
2014/7/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف