الأخبار
بالصور ..الفنانة السورية ديمة بياعة تبيع فستانها لتتبرع بثمنه لأطفال غزةالاردن: هشام عودة يناجي غزة ويتأمل ملامحه في مرايا الوجع العراقيالاردن: «العفاف الخيرية « تنظم حفل الزواج الجماعي 22الأمير زيد: إغراق المهاجرين المتعمد جريمة يجب معاقبتهاالاردن: 30 ألــف طالـب انتقلـوا من المدارس الخاصة إلى الحكوميةالاردن: اتفاقية مساعدات ألمانية للأردن بقيمة 25 مليون يوروالعراق: مجلس الأمن يدعم العراق في مواجهة «داعش»مصر: وزير المالية: تعليمات للمأموريات بتيسير إجراءات تطبيق الضريبة العقاريةمصر: الأمن العام يضبط 140 قطعة سلاح ناري وينفذ 24940 حكمًا ويعيد 10 سيارات مبلغ بسرقتهامصر: كنيسة الشهيد مارجرجس الروماني بدمياط تقيم حفل ختام الأنشطة الصيفيةمصر: ضبط 8 بنادق خرطوش و196 طلقة نارية بأحد القطارات بقنامصر: النيابة العامة تعاين مكان هروب مساجين قسم أول المحلة وتتحفظ على دفتر الحضور والانصرافمصر: مصرع مجند وإصابة ضابط وأمين شرطة في هجوم بالطريق الدائري بالفيوممصر: عودة التيار الكهربائي إلى الغردقة.. و"كهرباء البحر الأحمر": الانقطاع سببه عطل فى الشبكة الموحدةمصر: زويل: "المركزى للمحاسبات" أكد صرف أموال المدينة العلمية فى مصارفها الصحيحة والقانونيةلبنان: داعشي "لبناني" يهدد بسيارة مفخخة... ماذا قال لعائلته؟بالصور ..كاسيراغي وموس بضيافة "غوتشي"لبنان: شهيدان للجيش في عرساللبنان: "جبهة النصرة":أعدمنا الجندي محمد حمية رمياً بالرصاصالاثنين القادم: اصغر مرشح للانتخابات الرئاسية يقدم ترشحهمحمد الحامدي يقدم ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسيةسوسة: بن جدو يعلن عن الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة لخطة تأمين الانتخابات القادمة على المستويينستون ملاحظا من الاتحاد الأوروبي سيحلون بتونس لمتابعة العملية الانتخابيةصحيفة: تحقيق مع بنك امريكي لصلته بنظام القذافيمظاهرات في مدن ليبية لإسقاط البرلمان المنتخباليمن: الحوثيون يقصفون مبنى التلفزيون اليمني في صنعاءمصدر: إبراهيم الجضران لم يحضر للنوابوزير العدل المغربي: 200 من مغاربة داعش يحاكمون أمام القضاءافيلال تعيد النظر في تركيبة اللجنة الوزارية للماءالسلطات تواجه ادعاءات امنستي بشأن الاعتداء على سجناء بالعيون بفيديو ينقل تفاصيل الحادث
2014/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف