الأخبار
وزير النقل والمواصلات في زيارة ميدانية لتقاطع قلندياشراكة بين "دريك آند سكل إنترناشيونال" و"أمنيات" لتطوير برج سكني مميّز عند مدخل النخلة جميرافتح معبر رفح استثنائيا للاقامات والجوازات الاجنبيةلبنان: المتروبوليت ميخائيل أبرص في ذكرى اخفاء الامام الصدر ورفيقيهمقتل شخص وإصابة 400 آخرين في مواجهات بين الشرطة والمحتجين في الباكستانانفجار قرب محطة للحافلات في مستوطنة "تبوح" بنابلسمن أسرار الديكور: الأحجام والخطوط...وأنف كليوباترا!"احذر" استخدام زيت المحرك بعد فتح العبوة بـ6 شهور قد يتلف المحرك!إنقاذ جنود حفظ سلام فلبينيين من أيدي "متشددين" في الجولانجامعة بوليتكنك فلسطين تعقد ورشة عمل مع الغرفة التجارية الصناعية في محافظة الخليللبنان: الناصريون الأحرار ينوهون بموقف معالي اللواء ريفي لوأد الفتنةأسيران يدخلان أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلاللبنان: العلامة الحسيني الى باريس: الفكر والمناصحة والإقتصاد في مواجهة الإرهاب والتطرف قبل اللجوء للسياسةلعبة فيديو تضطر أماً لبيع سيارتهاالسمك المشوي مع صلصة البندورة والليمونبالفيديو: لبؤة ترتمي في أحضان شاب كالهرّة في تعبير عن صداقة فريدةبريطانية تحول رماد زوجها إلى جوهرة لتبقيه إلى جانبهاأربعيني يعيش بنصف جمجمةبالفيديو: سعودي يحول سيارته الجديدة إلى مخزن برسيم لأغنامهالاحتلال يخطر بالاستيلاء على 3799 دونما من اراضي محافظتي الخليل وبيت لحمالمجلس الاعلى للإبداع والتميز يشارك في الموسم الثالث لبرنامج "القادة البيئيين" بجامعة النجاح الوطنيةتوقعات باستئناف مفاوضات القاهرة خلال 48 ساعة .. والبطش يؤكد أن الوفد بانتظار الدعوة المصريةمصر: مين بيحب مصر :جبل ابو خريطة يهدد صحة اهالى شبين الكومإسرائيل ستبدأ بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة: توسيع مساحة الصيد وزيادة بضائع كرم أبو سالمالوسطى: " العربية الفلسطينية" تتباحث ما بعد العدوان على غزةسرقة معدات عسكرية و30 جهاز بلفون للجيش الأسرائيلي شمال الضفةالتعليم: تضرر174مدرسة بتكلفة13.001.000مليوندولار نتيجة العدوانالاحتلال يعتدي على فتيين من الخليل أثناء اعتقالهمابلدية الياسرية تختتم ورشة عمل حول العقاقير الخطرة والمواد المخدرةبالصور الاحتلال يمنع النساء من دخول الاقصى ومستوطنون ومخابرات يقتحمونه
2014/8/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانقلاب العسكرى الاسود بقلم: جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2013-07-06
السيد الاستاذ رئيس تحرير جريدة دنيا الرأى
الانقلاب العسكرى الاسود
ما تشهده الساحة السياسية بعد الانقلاب العسكرى الاسود ينذر بالخطر على الوضع الامنى فى البلاد بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسى الذى انتخب على اسس ديمقراطية حرة ونزيهه وتعطيل العمل بالدستور الذى جاء بارادة شعبيـة حقيقية .. لكونه رئيس نزيه لم يسرق قوت شعبه ولم يسجن احد فى عهده ولم يوزع خيرات مصر على المحيطين به .
ولا ننكر ان جزءا كبيرا من الشعب كان غير راض عن حكومة الاخوان لادائها الضعيف فى حل مشاكل المواطنين بصورة يومية من ازمات السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائى وارتفاع الاسعار والانفلات الامنى غير المسبوق الا ان ازمة السولار والبنزين اختفت بعد عزل الرئيس المصرى بصورة مذهلة تجعلنا نضع علامات استفهام من هو السبب الرئيسى فى كل هذه الازمات وبدت هذه الازمات مفتعلة لارباك النظام
.وكان يمكن حل هذه الازمة عبر انتخابات برلمانيــــــة تنهى هذا الصراع السياسى بصورة ديمقراطية وفقا للدستور والقانون , لو جميع الاطراف المتصارعه على السلطة اخلصت النية لله والوطن وبعيدا عن الاهواء والمصالح الشخصية .
ان قادة جبهة الانقاذ وحركة تمرد سعوا فى حشد الجماهير الغاضبة بسسب سياسات الحكومة الفاشلة مستغلين تواطؤ الشرطة معهم علاوة على قيام الاعلام بدور كبير فى تأجيج المواطنين مستغلين الازمات التى يعانى منها الشعب للحشد ضد حكم ونظام الاخوان..
لا ننكر ان القوات المسلحة كان لها دور كبير فى نجاح الثورة المصرية العظيمة وتحقيق اهداف الثورة حتى سلمت السلطة للرئيس مدنى منتخب من الشعب
ان مايجرى الان هو مشهد انقلابى استبدادى واجراءات استثنائية لاصلة لها بالقانون والدستور ,وتتنافى مع الديمقراطية
فتم بعد الانقلاب العسكرى مباشرة ايقاف بث القنوات الاسلامية المؤيدة للرئيس الشرعى للبلاد واقتحام قناة الجزيرة واعتقال طاقمها لقيامهم بواجبهم بنقل كل الاراء بالتوزان والدقة والموضوعية.
واعتقال قادة التيار الاسلامى بدون حكم قضائى وايقاف الصحف التى تؤيد التيار الاسلامى مما يدل على عودة عصور الظلم والفساد والاستبداد وجلادى امن الدولة لحكم مصر بسبب الغباء السياسى لحكم الاخوان .
فى الوقت الذى نرى القنوات الفضائية التى يملكها رجال اعمال من فلول النظام السابق تقدم برامج اكثر بشاعة فى نشر الاشاعات والاكاذيب اليومية مخالفة لكل مواثيق الشرف الاعلامية المصرية والدولية .ولم نسمع احد من الحقوقيين وانصار الديمقراطية استنكارا لهذا الحدث الاجرامى
لقد كشف احد مؤسسى حركة تمرد ان المخابرات المصرية تعاونت مع الحركة لاسقاط الرئيس مرسى عبر اختلاق العديد من الازمات الاقتصادية الخانقة .
ومانراه الان من عودة عبد المجيد محمود هو انتصار للثورة المضادة لانه مارس الفساد فى عهد مبارك وافسد كل قضايا قتل المتظاهرين ,وقيامه بعد رجوعه باصدار أمر ضبط واحضار 35 من قيادات التيار الاسلامى ومنعهم من السفر على رأسهم الرئيس محمد المرسى يمثل انتهاكا للقانون فى ظل مرحلة خطيرة تمر بها مصر
ان الشعب المصري لن يرضى الا بالشرعية الدستورية التى تبنى البلاد على اساس ديمقراطى
جمال المتولى جمعة
المحلة الكبرى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف