الأخبار
تركيا تعرض على الولايات المتحدة القيام بعملية مشتركة في سوريا بدون الاكرادبالفيديو والصور.. حلزون الكونوس يلتهم سمكة بطريقة مرعبةموجة غضب بعد قتل غوريلا نادرة لإنقاذ طفلمصر: الشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام تفتح باب الانتساب للاعضاء الجددالإسلامية المسيحية تحذر: "مهرجان الأنوار" من أخطر المشاريع التهويدية‫ارتفاع الكوليسترول يهددك بالسكتة الدماغيةجوجل تبدأ اختبار تطبيق السفر Google Tripsطرفا المشاورات بشأن الأزمة اليمنية يؤكدان عدم تقدم المسار السياسيالاحتلال يعتقل ثلاثة شبان وفتى من بيت لحمإفرازات الحلزون تبشر بعلاج للسرطانواللاه العبري: شريحة "ذكية" لكل جندي وتغيير تعريف "هدار جولدن"زكاة الدرج تنفذ مشروع " لأجلك نقدم فكوني أميرة"افتتاح معرض المنتوجات الريفية الفلسطينية الاربعاء والخميس بطولكرمغارات تركية على مواقع لـ "بي كا كا" شمال العراقالاحتلال يزعم العثور على أسلحة خلال مداهمة منازل بنابلستظاهرة للمستوطنين على حدود غزة للمطالبة بـ"هدنة"تراجع عدد جنود جيش الاحتلال في قوات الاحتياطمحكمة تأديبية لجنود الاحتلال الذين يبدون آراء سياسية"داعش" يشن هجوما مباغتا على هيت العراقيةشرطة الاحتلال تعتقل شابا من جبع جنوب جنينترجيح مصرع 700 مهاجر في المتوسط خلال أسبوعالأونروا توقف خدماتها في مخيمات الضفة الغربيةفتاة فلسطينية تتحدث عن وجع المخيمات والشعب الفلسطيني بلغة التحديبالصور.. دب يعيش مع أسرة 23 عاما9 سنوات لمقدسي بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن
2016/5/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لن اعتذر عن حبك يا بلادي بقلم سليم المدهون

تاريخ النشر : 2013-05-03
من هنا
من ارض الشتات و المنافي
اقف صوب حدودك يا بلادي
ارى وجهك مطل من بعيد
ارى شمسك المسجونة
ارى سمائك الزرقاء
واطيارك و لون ازهارك --
من هنا
من قعر العذاب والمأسي
اتامل صمتك يابلادي
اتامل جرحك وصبرك وهمك
اعيش الحنين تلو الحنين
ارحل كل يوم مع العصافير والنسيم
اقبل وجهك و عيناك
فلا حب بعد حبك
ولا معشوقة راقية سواك --
من هنا
من واقع اشواقي
اقول احبك واقدم اعتزاري
فسامحيني ايتها البلاد التي
تشبهني في سلوكي وفي احزاني
فأنا لا املك بندقية - ولكني
املك عشقا ابديا اليك
واملا بعودتي وتوقيعا باخلاصي
ولن اعتذر عن حبك يا بلادي --
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف