الأخبار
علي عبدالله صالح سيري السعودية النجوم في عز الظهرمواطن مصري يسأل ضابط شرطة : كنت فين ساعة القنبلة .. رد الضابط : كنت عند أمكبالفيديو : أهم طريقة لاختراق جهازك .. احذرها !؟وماتت نعمة ..؟اندلاع حريق بسيارة مدنية بالنصيراتفيديو وصور: قوات الاحتلال تعدم شاب مقدسي وتزعم محاولته طعن جندي اسرائيلي80 جلدة لمن يرتدي قميص برشلونة وريال مدريد.. واسم مادونا حرامبالفيديو.. سعد لوزير البيئة المصري: الفوسفات بديل الشايفيديو.. بودي جارد.. من الجنس الناعمالاحتلال يقرر ابعاد 3 شبان عن الأقصى و3 نساء ينتظرن المحاكمةأحزاب اليمين والحريديم يستنفذون مهلة تشكيل الحكومة حتى نهايتهاﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﺄﺳﺘﺎﺫ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﻴﺪ ﺩﻛﻮﺭ شهادة " ﺍﻟﻤﺎﺳﺘﺮ " ﺑتقدير ﺟﻴﺪ ﺟﺪﺍمصر: نائب رئيس هيئة الاستشعار عن بعد: مصر بصدد إطلاق قمر صناعي مصري كامل في 2020مصر: مساعد وزير الخارجية الأسبق: الدول العربية تفتقد إلى رؤية عربية موحدةمركز البيت الآمن الشبابي ينفذ أكبر مبادرة للدعم النفسي لأطفال خزاعة وأمهاتهم بعنوان فرحة أملالارتباط العسكري الفلسطيني في محافظة نابلس يؤمن الإفراج عن مواطنين وأطفال من قريتي دوما وبورينبلاغ التنسيقية الوطنية لموظفي غرف التجارة والصناعة والخدمات وجامعتها خلال لقاءها مع الكاتبة العامةمركز نرسان يطلق عدد من المبادرات النسوية في مناطق يطا الريفيةبالصور:موسم حصاد الفريكة في قرية دير غزالة شرق جنينرئيس بلدية الزوايدة أ . حسن أبو مزيد يستقبل مسئول التأهيل في المنطقة الوسطىالبطش: تهديدات العدو الاسرائيلي لن تخيفنا ولن ترهبنادعوات لفرض أوسع مقاطعة أكاديمية وطرد السفير الإسرائيلي من جنوب إفريقياإحياء يوم الصحافة الكردية في عفرينهنية يعلن دعمه لتركيا ويكشف: مؤشرات إيجابية في العلاقة مع مصر والسعوديةعكاشة للسيسي : انت جبتلي الأمراض حرام عليك .. فيديو
2015/4/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لن اعتذر عن حبك يا بلادي بقلم سليم المدهون

تاريخ النشر : 2013-05-03
من هنا
من ارض الشتات و المنافي
اقف صوب حدودك يا بلادي
ارى وجهك مطل من بعيد
ارى شمسك المسجونة
ارى سمائك الزرقاء
واطيارك و لون ازهارك --
من هنا
من قعر العذاب والمأسي
اتامل صمتك يابلادي
اتامل جرحك وصبرك وهمك
اعيش الحنين تلو الحنين
ارحل كل يوم مع العصافير والنسيم
اقبل وجهك و عيناك
فلا حب بعد حبك
ولا معشوقة راقية سواك --
من هنا
من واقع اشواقي
اقول احبك واقدم اعتزاري
فسامحيني ايتها البلاد التي
تشبهني في سلوكي وفي احزاني
فأنا لا املك بندقية - ولكني
املك عشقا ابديا اليك
واملا بعودتي وتوقيعا باخلاصي
ولن اعتذر عن حبك يا بلادي --
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف