الأخبار
غرق زورق قبالة سواحل ماليزيا وعلى متنه 100 شخصالبيت الأبيض: أوباما سيؤكد للملك سلمان التزام واشنطن بالمساعدة في التصدي لأي تهديدات إيرانيةسوريا: السياسي قارصلي يوجه رسالة شكر إلى المستشارة الألمانية أنجلا ميركلقيود الاحتلال على الأقصى والمصلين تدخل يومها الحادي عشركوستا: لم افكر يوما بالعودة لأتليتيكو مدريدعمر جابر يبحث عن عرض برتغالى للرحيل"التايمز": قوات روسية تقاتل إلى جانب جيش الأسدعرب 48: النائب عيساوي فريج : حزب المعسكر الصهيوني يتبنى سياسة التقليد لبيبي نتنياهو وليس طرح بديلالسعودية تستضيف تيمور الشرقية فى تصفيات كأس العالمبعد نفي خبر زواجها... لماذا ستلجأ غادة عبد الرازق للقضاء؟المخطوف من تشيلسى: إنتر سيتوج بلقب الاسكوديتومقتل "عشرات" القرويين فى هجوم لبوكو حرام بشمال شرق نيجيرياالصين تشدد من الأحكام الخاصة بالدعاية للسجائررئيس وزراء بريطانيا يتعرض لضغوط كبيرة لقبول مزيد من اللاجئين السوريينإدارة السجون تعزل الأسير المضرب سليمان سكافي في سجن عوفرالاسير عبد الله النحال من رفح يدخل عامه الثامنإذاعة "أبوظبي أف أم" تطلق دورتها البرامجيةابو دياك : نتنياهو بدراسته تغيير قواعد الاشتباك على ملقي الحجارة يمثل اقصى درجات الارهاب والتطرفاتحاد لجان المرأة الفلسطينية ينفذ يوما دراسيا حول آليات تفعيل قرار 135نقل الأسير سامي أبو دياك إلى "سوروكا"كوادر "انتفاضة الحجارة" يدعون شعبنا للخروج الى الشوارع والميادين تأكيداً لدعم منظمة التحريررئيس جواتيمالا المتهم بالفساد يقدم استقالتهاختفاء شاب من بلدة كفراعي جنوب جنينرئيس وزراء اسبانيا: الانتخابات العامة فى ديسمبرداعش يتبنى تفجير صنعاء المزدوج
2015/9/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم

تاريخ النشر : 2012-12-18
الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم
الى حرامية العراق، يكفي رجاء!

 
يبدو أن قصة الاربعين حرامي حقيقة وليست اسطورة خيالية فالسرقة مهارة الساسة والمسؤولين في العراق
ربما يتصور البعض بأنني سأتحدث عن العراقيين اللصوص الذين يأخذون رواتب تقاعدية من الدنمرك او السويد او النرويج بعد ان اكدوا لبلدياتهم هناك بأنهم غير قادرين على العمل وبالتالي حصلوا على رواتب تقاعدية من تلك الدول .وللعلم هناك اشخاص بحاجة ماسة للتقاعد ولم يحصلوا عليه فالمسالة ليست سهلة في الحصول على التقاعد في تلك الدول. وبعد حصولهم على التقاعد يذهبون الى بلدهم الاصلي العراق الذي فتح لهم ابوابه بعد سقوط الصنم الديكتاتور وهناك اما يدخلون البرلمان العراقي ليحصلوا على امتيازات كثيرة ورواتب يساوي كل راتب منها راتب رئيس الوزراء في اوروبا، او تراه يعود الى حزبه ويطالب حزبه براتب تقاعدي الى جانب راتبه التقاعدي في الخارج، اي له راتبين تقاعديين .سرقة بكل قباحة!
الشعب العراقي يموت من الجوع والفقر ،لا مستشفىات ، لا مدارس متوفرة . في كل مكان هناك مناطق لا تعرف معنى المدرسة. هناك اناس في العراق لا يعرفون الماء النظيف او الكهرباء لماذا لان المسؤولين والسياسيين في العراق لصوص بكل بساطة.
بعد موت هتلر النازي الديكتاتور قام الشعب الالماني الملحد ببناء وطنه في شهور فقط بعد موت الديكتاتور والآن بلدهم هو المتحكم في السوق الاوروبية وتديره امرأة، انجيلا ميركل ، امرأة تدير المانيا، لا احد يسرق ولكن العراق حتى انابيب النفط تم تقسيمها وتوزيعها بين المسئولين وكل منهم كتب اسمه على انبوب وكأنه هو من اكتشفه او ورثه عن ابيه.
انا لا أفهم أيها المسئولون في العراق! و أيتها الحكومة العراقية ! منذ 2003 تسرقون ثروات العراق بحيث ضمنتم مستقبلكم ومستقبل اولادكم وأحفادكم من الاموال التي سرقتموها من الشعب العراقي ومن وطنكم ألا يكفيكم سرقة ألا تكفيكم النقود التي سرقتموها كل واحد منكم لديه قصور وحساب في البنوك اتركوا قليلا للشعب العراقي على الاقل اسرقوا النصف والنصف الاخر اتركوه للشعب!
العراق يحصل على المرتبة الاولى في الفساد، فأين اسلامكم ودينكم وخوفكم من ربكم ومن عقاب الآخرة ؟؟؟ لندعو ان يأتي رئيس ملحد لا يؤمن بالله لكن ضميره يقتضي أن لا يسرق ويبني العراق ويترك ثروات العراق للشعب.
الانسان في العراق يموت لأنه ليس لديه دواء للعلاج او طعام صحي او او.......لو كنت احكم العراق لقدمت استقالتي منذ اول لحظة اعلم ان هناك شخص مات لأنني لم اوفر له دواء او لم اوفر له طعام او ماء.
اين ضمائركم يا ساسة العراق ! يا حكومة العراق! أنتم لا تستحقون السلطة او الحكم على الشعب العراقي. مخجل ان اقول انني انتمي لدولة كالعراق وفيها لصوص مثلكم لقد دمرتم العراق ودمرتم كل شيء. بئس حكومة مثل حكومتكم ! قدموا استقالتكم! فأنتم ودياناتكم الطائفية لم تجلبوا إلا العار والبؤس على العراق.
استيقظوا من الغيبوبة متى تستيقظون قبل ان يفوت الاوان؟ الرحمة بأطفال العراق ونساء العراق وشباب العراق وفتيات العراق الرأفة بهم ارحموهم ابنوا العراق رجاءا اعيدوا العراق قبل ان يندثر تحت التراب!
! الغوث ارفعوا البلاء عن شعب العراق ارجوكم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف