الأخبار
تصدع الجبهة الداخلية الاسرائيليةماذا لو.. فشلت مفاوضات القاهرة؟ هل ستدخل غزة في موجة عنف جديدة؟الزهار يستبعد تجدد العدوان على غزة ويقول:" ما لدينا من أسرى ثمن لإطلاق سراح معتقلينا"القناة العاشرة:نتنياهو لن يرسل وفد التفاوض الى القاهرة..الوفد الفلسطيني:وقف إطلاق النار سيصبح لاغيابرعاية وزير الصحة مجمع ناصر الطبي ينهي استعداداته لإطلاق المؤتمر العلمي الرابع لأمراض الباطنةإسرائيل تسعى لضربة الوحدة: هل التقى أبو مازن برئيس الشاباك ؟ وما علاقة دحلان وحماس؟المبادرة العُمانية تنفذ مشروعًا صحيًا للنازحينالأحوال المدنية تُنجز أكثر من 18 ألف معاملة وتُصدر أكثر من 5 آلاف وثيقة لمتضرري العدوانخلال تكريم مدير الضابطة الجمركية ..وفد حماية المستهلك يؤكد على ضرورة ضبط ظاهرة تهريب البضائع من اسرائيلالضفة: فرحة طفل بانتصار غزهأداة مالية جديدة... بدأت فعلياً رحلتها في بورصة فلسطيناليوسف استقبل وفدا قياديا من "انصار الله" في عين الحلوةجبهة التحرير الفلسطينية :تثمن مواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بذكرى الامام الصدرالهلال الاماراتي يدخل إلى غزة القافلة الرابعة المكونة من 20 شاحنة مساعدات إغاثية لأهالي القطاعقلقيلية : المحافظ يزور مدارس الوكالة في المحافظةوقفتان تضامنيتان لـ« الديمقراطية» بالوسطى وخزاعة دعماً لصمود غزة وتعزيزاً للوحدةنادي الأسير: تحويل (20) أسيرا للاعتقال للإداريقلقيلية : تشكيل لجنة حماية الأسرة من المخدراتاتحاد الكرة يقرر فتح باب القيد لأندية الدرجتين الممتازة والأولى وتشكيل لتقييم أوضاع الملاعب في القطامقبول يعلن تشكيل لجنة خماسية من اللجنة المركزية لحوار حاسم مع حماس.ويتحدث عن المؤتمر السابعزهيرة كمال من الشجاعية : كل الدعم والإسناد لجماهير شعبنا في قطاع غزةصحيفة: مصادر فلسطينية تؤكد وجود مساع أمريكية لتجديد المفاوضاتتكريم شهداء غزة الأبرياء بتعليق أسمائهم وأعمارهم على شجرة في مهرجان موسيقي في إيرلنداالسفير دبور يستقبل وفد قيادة المرابطونجبهة التحرير الفلسطينية تثمن مواقف حركة امل برفع شعار القدس معراج رسالتنا بذكرى الامام الصدرمصر: بدء البرنامج العلاجى لدعم تنمية مهرات القراءة والكتابة للصف الخامس الابتدائى بالمدارس الحكوميةمعارك ضارية بين النظام السوري وجبهة النصرة في الجولانمصر: محضرين لصاحبى عمارة سكنية ومشحمة بسبب استخدام مياه الشرب فى غسيل السيارات وتوصيل ماسورة صرف صحى مخالفةمعارك بين جنود اوكرانيين وكتيبة دبابات روسية في مطار لوغانسكالحمد الله: إسرائيل تستخدم غزة كذريعة لاستمرار انتهاكاتها ضد الفلسطينيين وإقامة الدولة المستقلة
2014/9/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم

تاريخ النشر : 2012-12-18
الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم
الى حرامية العراق، يكفي رجاء!

 
يبدو أن قصة الاربعين حرامي حقيقة وليست اسطورة خيالية فالسرقة مهارة الساسة والمسؤولين في العراق
ربما يتصور البعض بأنني سأتحدث عن العراقيين اللصوص الذين يأخذون رواتب تقاعدية من الدنمرك او السويد او النرويج بعد ان اكدوا لبلدياتهم هناك بأنهم غير قادرين على العمل وبالتالي حصلوا على رواتب تقاعدية من تلك الدول .وللعلم هناك اشخاص بحاجة ماسة للتقاعد ولم يحصلوا عليه فالمسالة ليست سهلة في الحصول على التقاعد في تلك الدول. وبعد حصولهم على التقاعد يذهبون الى بلدهم الاصلي العراق الذي فتح لهم ابوابه بعد سقوط الصنم الديكتاتور وهناك اما يدخلون البرلمان العراقي ليحصلوا على امتيازات كثيرة ورواتب يساوي كل راتب منها راتب رئيس الوزراء في اوروبا، او تراه يعود الى حزبه ويطالب حزبه براتب تقاعدي الى جانب راتبه التقاعدي في الخارج، اي له راتبين تقاعديين .سرقة بكل قباحة!
الشعب العراقي يموت من الجوع والفقر ،لا مستشفىات ، لا مدارس متوفرة . في كل مكان هناك مناطق لا تعرف معنى المدرسة. هناك اناس في العراق لا يعرفون الماء النظيف او الكهرباء لماذا لان المسؤولين والسياسيين في العراق لصوص بكل بساطة.
بعد موت هتلر النازي الديكتاتور قام الشعب الالماني الملحد ببناء وطنه في شهور فقط بعد موت الديكتاتور والآن بلدهم هو المتحكم في السوق الاوروبية وتديره امرأة، انجيلا ميركل ، امرأة تدير المانيا، لا احد يسرق ولكن العراق حتى انابيب النفط تم تقسيمها وتوزيعها بين المسئولين وكل منهم كتب اسمه على انبوب وكأنه هو من اكتشفه او ورثه عن ابيه.
انا لا أفهم أيها المسئولون في العراق! و أيتها الحكومة العراقية ! منذ 2003 تسرقون ثروات العراق بحيث ضمنتم مستقبلكم ومستقبل اولادكم وأحفادكم من الاموال التي سرقتموها من الشعب العراقي ومن وطنكم ألا يكفيكم سرقة ألا تكفيكم النقود التي سرقتموها كل واحد منكم لديه قصور وحساب في البنوك اتركوا قليلا للشعب العراقي على الاقل اسرقوا النصف والنصف الاخر اتركوه للشعب!
العراق يحصل على المرتبة الاولى في الفساد، فأين اسلامكم ودينكم وخوفكم من ربكم ومن عقاب الآخرة ؟؟؟ لندعو ان يأتي رئيس ملحد لا يؤمن بالله لكن ضميره يقتضي أن لا يسرق ويبني العراق ويترك ثروات العراق للشعب.
الانسان في العراق يموت لأنه ليس لديه دواء للعلاج او طعام صحي او او.......لو كنت احكم العراق لقدمت استقالتي منذ اول لحظة اعلم ان هناك شخص مات لأنني لم اوفر له دواء او لم اوفر له طعام او ماء.
اين ضمائركم يا ساسة العراق ! يا حكومة العراق! أنتم لا تستحقون السلطة او الحكم على الشعب العراقي. مخجل ان اقول انني انتمي لدولة كالعراق وفيها لصوص مثلكم لقد دمرتم العراق ودمرتم كل شيء. بئس حكومة مثل حكومتكم ! قدموا استقالتكم! فأنتم ودياناتكم الطائفية لم تجلبوا إلا العار والبؤس على العراق.
استيقظوا من الغيبوبة متى تستيقظون قبل ان يفوت الاوان؟ الرحمة بأطفال العراق ونساء العراق وشباب العراق وفتيات العراق الرأفة بهم ارحموهم ابنوا العراق رجاءا اعيدوا العراق قبل ان يندثر تحت التراب!
! الغوث ارفعوا البلاء عن شعب العراق ارجوكم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف