الأخبار
النائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحالنائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحعلاقة منظمة التحرير بالسلطة الوطنية الفلسطينيةبدكوش هالشوفةتسريبات دبلوماسية: روسيا تناور وتلين حيال دور الأسدالاحتلال: اعتقال 3 فلسطينيين قرب كوسوفيمغانتس:عدونا في غزة يبحث عن نقاط ضعفنالأول مرة: السماح لسكان غزة العمل في اسرائيلأغرب وصية للفنانة صباح لمحبيها قبل رحيلهاأبو عين: سنقف لجانب التجمعات البدوية ولن نسمح بإزالة عامود خيمة واحدعرب 48: طلب أبو عرار لنتنياهو وباللغة العربية:" الارض بتتكلم عربي..."وفد التشريعي يلتقي النائب الأول لرئيس البرلمان التركيإعلاميون فلسطينييون بارزون يشيدون بالانجاز التاريخي الذي حققته اذاعة رايةجمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا تنظم ورشة عمل لطلبة كلية التمريض في جامعة بيرزيتريمة تحتفي باليوم العالمي للطفلاتحاد المؤسسات الاهلية للتنمية ينظم ورشة عمل لتعزيز المساواة في المناهج الفلسطينية في ابوديسطالع .. حالة الطقس حتى الاثنين المقبلللمرة الخامسة الاحتلال يجدد الادارى للأسير عدنان الحصرىالفنانة ميرنا عيسى تطلق اغنية تراثية فلسطينية ـ أتغندري يا بنت الأمارةمنطقة شهداء الثورة في إقليم وسط خانيونس تعقد مؤتمرها التنظيميوفد قناصل دولي من دول البرازيل والأرجنتين والاكوادور والممثلية الألمانية في عرب الزايد-اريحافيديو..قطر بطلا لـ"خليجي 22"رجل دهسته 3 سيارات بأقل من دقيقة.. وبقي حياً90 % من كوباني تحت سيطرة الحر ومقاتلي الأكراداليمن.. نجاة قائد منطقة عسكرية من استهداف قرب مأربإحباط هجوم داعش على كركوك ومقتل 30 من عناصرهوالد أحد قادة "داعش": ابنى تدرب فى أمريكا قبل التحاقه بالتنظيمسلاح الجو الليبى يقصف موقعا بين منطقة "الوطية - وزوارة"السيسى يلتقى وزير الدفاع الفرنسى لبحث التعاون العسكرىالحكومة تعلن المستفيدين من ترميم البيوت في غزةبالفيديو.. فقط في روسيا: الركاب ينزلون من الطائرة ويدفعونها بايديهم بسبب تجمدهابنك القدس يقدم اجهزة ومعدات مكتبية لمجلس الخدمات المشترك لادارة النفايات الصلبهخبط لزق مع اولغا و ماريا - لق لق الحكي عن الناس إخراج وإنتاج نيقولاس عنترعودة وفد بلدية قلقيلية المشارك في اعمال المؤتمر الثاني للرابطة العربية لحدائق الحيوان والاحياء المائية في دولة الامارات العربية المتحدةوفد دبلوماسي الماني يزور نقابة الصحفيين في قطاع غزة
2014/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم

تاريخ النشر : 2012-12-18
الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم
الى حرامية العراق، يكفي رجاء!

 
يبدو أن قصة الاربعين حرامي حقيقة وليست اسطورة خيالية فالسرقة مهارة الساسة والمسؤولين في العراق
ربما يتصور البعض بأنني سأتحدث عن العراقيين اللصوص الذين يأخذون رواتب تقاعدية من الدنمرك او السويد او النرويج بعد ان اكدوا لبلدياتهم هناك بأنهم غير قادرين على العمل وبالتالي حصلوا على رواتب تقاعدية من تلك الدول .وللعلم هناك اشخاص بحاجة ماسة للتقاعد ولم يحصلوا عليه فالمسالة ليست سهلة في الحصول على التقاعد في تلك الدول. وبعد حصولهم على التقاعد يذهبون الى بلدهم الاصلي العراق الذي فتح لهم ابوابه بعد سقوط الصنم الديكتاتور وهناك اما يدخلون البرلمان العراقي ليحصلوا على امتيازات كثيرة ورواتب يساوي كل راتب منها راتب رئيس الوزراء في اوروبا، او تراه يعود الى حزبه ويطالب حزبه براتب تقاعدي الى جانب راتبه التقاعدي في الخارج، اي له راتبين تقاعديين .سرقة بكل قباحة!
الشعب العراقي يموت من الجوع والفقر ،لا مستشفىات ، لا مدارس متوفرة . في كل مكان هناك مناطق لا تعرف معنى المدرسة. هناك اناس في العراق لا يعرفون الماء النظيف او الكهرباء لماذا لان المسؤولين والسياسيين في العراق لصوص بكل بساطة.
بعد موت هتلر النازي الديكتاتور قام الشعب الالماني الملحد ببناء وطنه في شهور فقط بعد موت الديكتاتور والآن بلدهم هو المتحكم في السوق الاوروبية وتديره امرأة، انجيلا ميركل ، امرأة تدير المانيا، لا احد يسرق ولكن العراق حتى انابيب النفط تم تقسيمها وتوزيعها بين المسئولين وكل منهم كتب اسمه على انبوب وكأنه هو من اكتشفه او ورثه عن ابيه.
انا لا أفهم أيها المسئولون في العراق! و أيتها الحكومة العراقية ! منذ 2003 تسرقون ثروات العراق بحيث ضمنتم مستقبلكم ومستقبل اولادكم وأحفادكم من الاموال التي سرقتموها من الشعب العراقي ومن وطنكم ألا يكفيكم سرقة ألا تكفيكم النقود التي سرقتموها كل واحد منكم لديه قصور وحساب في البنوك اتركوا قليلا للشعب العراقي على الاقل اسرقوا النصف والنصف الاخر اتركوه للشعب!
العراق يحصل على المرتبة الاولى في الفساد، فأين اسلامكم ودينكم وخوفكم من ربكم ومن عقاب الآخرة ؟؟؟ لندعو ان يأتي رئيس ملحد لا يؤمن بالله لكن ضميره يقتضي أن لا يسرق ويبني العراق ويترك ثروات العراق للشعب.
الانسان في العراق يموت لأنه ليس لديه دواء للعلاج او طعام صحي او او.......لو كنت احكم العراق لقدمت استقالتي منذ اول لحظة اعلم ان هناك شخص مات لأنني لم اوفر له دواء او لم اوفر له طعام او ماء.
اين ضمائركم يا ساسة العراق ! يا حكومة العراق! أنتم لا تستحقون السلطة او الحكم على الشعب العراقي. مخجل ان اقول انني انتمي لدولة كالعراق وفيها لصوص مثلكم لقد دمرتم العراق ودمرتم كل شيء. بئس حكومة مثل حكومتكم ! قدموا استقالتكم! فأنتم ودياناتكم الطائفية لم تجلبوا إلا العار والبؤس على العراق.
استيقظوا من الغيبوبة متى تستيقظون قبل ان يفوت الاوان؟ الرحمة بأطفال العراق ونساء العراق وشباب العراق وفتيات العراق الرأفة بهم ارحموهم ابنوا العراق رجاءا اعيدوا العراق قبل ان يندثر تحت التراب!
! الغوث ارفعوا البلاء عن شعب العراق ارجوكم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف