الأخبار
الأونروا تنظم تدريبا على المهارات حول المياه والبيئة والصرف الصحي في حالات الطوارئ لموظفيها"مهجة القدس" نقل 120 أسيرا من سجن ريمون إلى نفحةإدارة السجون تفرض حظر شامل على سجن ريمون وتقتحمه بوحدات القمع والكلاب البولسيةبلدية الدوحة تستقبل وفدا من الدفاع المدني لتعزيز التعاون المشتركالديمقراطية تنعي شهيدها الرفيق إياد حسين أيوبعرض مبهر: شاهد فيديو لـ”بروفة” حفل افتتاح قناة السويس الجديدةعرب 48: الطالبة نغم علاد ريان من كفربرا تتم حفظ القران الكريم كاملامواطنو مدينة الأربعاء يحيون الأمن الوطنيعقد اجتماع المكتب المحلي لواد زم مع المندوب الإقليمي للصحة بخريبكةحافلات إضافية بلندن لتحجيم الفوضى جراء إضراب عمال قطارات الأنفاقالعراق: كيف رد طارق عزيز مستشار الرئيس الراحل صدام حسين على سؤال صحفي اسرائيلي؟اول حالة طلاق بسبب الحر فقط في الأردنالاردن: فيصل بن الحسين يستقبل ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لدى وصوله عمّان في زيارة للأردنبرلماني بريطاني: بلير قد يحاكم بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال غزو العراقمصر: محافظ الاسماعيلية يكرم ممثلى الشركات المشاركة فى مشروع قناة السويس الجديدةلاجئو غزة يعتصمون أمام مقرات الاونرواالسيسي يلتقي اليوم الرئيس اليمنيانتخاب السيد عبد الكريم ذيب غانم رئيسا لبلدية دير الغصونمهرجان فرخة الدولي ينظم مسيرة حاشدة تضامنا مع الاسرى في طولكرمانقلاب قارب على متنه 100 شخص في بحيرة فيكتوريا بكينياكرواتيا تحتفل بمرور 20 عاما على استعادة أراضيها من الصرباليمن: خالد الكثيري : العند انتصارا للشعبين وبناء الدولتين في الشمال والجنوببالفيديو والصور.. ببغاء يشعل الإنترنت بموهبته في الغناءقتلى وجرحى من مسلحي الحوثي بهجوم للمقاومة الشعبية وسط اليمنثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
2015/8/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم

تاريخ النشر : 2012-12-18
الى حرامية العراق، يكفي رجاء! بقلم مكارم ابراهيم
الى حرامية العراق، يكفي رجاء!

 
يبدو أن قصة الاربعين حرامي حقيقة وليست اسطورة خيالية فالسرقة مهارة الساسة والمسؤولين في العراق
ربما يتصور البعض بأنني سأتحدث عن العراقيين اللصوص الذين يأخذون رواتب تقاعدية من الدنمرك او السويد او النرويج بعد ان اكدوا لبلدياتهم هناك بأنهم غير قادرين على العمل وبالتالي حصلوا على رواتب تقاعدية من تلك الدول .وللعلم هناك اشخاص بحاجة ماسة للتقاعد ولم يحصلوا عليه فالمسالة ليست سهلة في الحصول على التقاعد في تلك الدول. وبعد حصولهم على التقاعد يذهبون الى بلدهم الاصلي العراق الذي فتح لهم ابوابه بعد سقوط الصنم الديكتاتور وهناك اما يدخلون البرلمان العراقي ليحصلوا على امتيازات كثيرة ورواتب يساوي كل راتب منها راتب رئيس الوزراء في اوروبا، او تراه يعود الى حزبه ويطالب حزبه براتب تقاعدي الى جانب راتبه التقاعدي في الخارج، اي له راتبين تقاعديين .سرقة بكل قباحة!
الشعب العراقي يموت من الجوع والفقر ،لا مستشفىات ، لا مدارس متوفرة . في كل مكان هناك مناطق لا تعرف معنى المدرسة. هناك اناس في العراق لا يعرفون الماء النظيف او الكهرباء لماذا لان المسؤولين والسياسيين في العراق لصوص بكل بساطة.
بعد موت هتلر النازي الديكتاتور قام الشعب الالماني الملحد ببناء وطنه في شهور فقط بعد موت الديكتاتور والآن بلدهم هو المتحكم في السوق الاوروبية وتديره امرأة، انجيلا ميركل ، امرأة تدير المانيا، لا احد يسرق ولكن العراق حتى انابيب النفط تم تقسيمها وتوزيعها بين المسئولين وكل منهم كتب اسمه على انبوب وكأنه هو من اكتشفه او ورثه عن ابيه.
انا لا أفهم أيها المسئولون في العراق! و أيتها الحكومة العراقية ! منذ 2003 تسرقون ثروات العراق بحيث ضمنتم مستقبلكم ومستقبل اولادكم وأحفادكم من الاموال التي سرقتموها من الشعب العراقي ومن وطنكم ألا يكفيكم سرقة ألا تكفيكم النقود التي سرقتموها كل واحد منكم لديه قصور وحساب في البنوك اتركوا قليلا للشعب العراقي على الاقل اسرقوا النصف والنصف الاخر اتركوه للشعب!
العراق يحصل على المرتبة الاولى في الفساد، فأين اسلامكم ودينكم وخوفكم من ربكم ومن عقاب الآخرة ؟؟؟ لندعو ان يأتي رئيس ملحد لا يؤمن بالله لكن ضميره يقتضي أن لا يسرق ويبني العراق ويترك ثروات العراق للشعب.
الانسان في العراق يموت لأنه ليس لديه دواء للعلاج او طعام صحي او او.......لو كنت احكم العراق لقدمت استقالتي منذ اول لحظة اعلم ان هناك شخص مات لأنني لم اوفر له دواء او لم اوفر له طعام او ماء.
اين ضمائركم يا ساسة العراق ! يا حكومة العراق! أنتم لا تستحقون السلطة او الحكم على الشعب العراقي. مخجل ان اقول انني انتمي لدولة كالعراق وفيها لصوص مثلكم لقد دمرتم العراق ودمرتم كل شيء. بئس حكومة مثل حكومتكم ! قدموا استقالتكم! فأنتم ودياناتكم الطائفية لم تجلبوا إلا العار والبؤس على العراق.
استيقظوا من الغيبوبة متى تستيقظون قبل ان يفوت الاوان؟ الرحمة بأطفال العراق ونساء العراق وشباب العراق وفتيات العراق الرأفة بهم ارحموهم ابنوا العراق رجاءا اعيدوا العراق قبل ان يندثر تحت التراب!
! الغوث ارفعوا البلاء عن شعب العراق ارجوكم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف