الأخبار
الاشقر: 85% من الأسرى الإداريين جدد الاحتلال اعتقالهم لمرات أخرىوزير الصحة يفتتح ورشة عمل للمجلس الطبي الفلسطينيعميد أسرى جنين الأسير رائد السعدي يدخل عامه الـ27 داخل سجون الأحتلالمصر: ناصر طة يبحث شكوى اهالى قرية المعتمدية عن ضعف التيار الكهربائى بالقريةمدارس الأونروا تفتح أبوابها في الموعد بفضل تعهد كويتي بالتبرع بمبلغ 15 مليون دولارمثير للاشمئزار.. ماذا عقبّت عائلة "هدار غولدن" على تصريحات القسام ؟مصر - القبض على عامل حاول الاعتداء على طفلة جنسيا بعد استدراجها فى العبورالعبادى يأمر بتسهيل دخول العراقيين إلى المنطقة الخضراء فى بغدادمقتل أكثر من 40 من عناصر الميليشيات فى تعز اليمنيةطائرات التحالف العربى تقصف معسكر جبل الـ"نهدين" اليمنيةوزير الداخلية الجزائرى: الإضطرابات فى دول الجوار سبب تنامى الإرهابالصين تطلق قمراً صناعياً جديداً للإستشعار عن بعدمقاتلون يشتبه انهم من جماعة بوكو حرام يقتلون 3 فى جنوب النيجركولومبيا تستدعى سفيرها لدى فنزويلا بسبب نزاع حدودى وكراكاس ترد بالمثلرئيس كوريا الشمالية: السلاح النووى أتاح الخروج من الأزمة مع الجنوبوليام هيج ينضم الى مجلس اللوردات البريطانىمحمد الننى وكوكا يترقبان قرعة اليوروباليج اليومريال مدريد يخطط لخطف مورينو من ليفربولمارسيليا فى مواجهة سهلة أمام جانجون بالدورى الفرنسىدراكسلر على بعد خطوة من الانضمام لليوفنتوسحماس تشن هجوما حادا على بان كي مون وتطالبه بالاعتذار والاستقالةحريق داخل منزل في "بيت أمر" دون إصاباتفيديو: صاعقة تضرب ملعب بـ«الكونغو» تقتل فريقًا وتترك الآخر: «الفريق الناجي استخدم السحر»سبعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالغرق قارب مكتظ بمئات المهاجرين قبالة ليبيا
2015/8/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أقوال وأمثال - 62

تاريخ النشر : 2012-12-15
أقوال وأمثال - 62
هدير الضمير
أقوال وأمثال - 62 !!
(مع حكماء الشعراء)
جمع وترتيب - ياسين السعدي
قال الطغرائي:
حبُّ السلامةِ يُثني هَمَّ صاحبهِ ***** عن المعالي، ويُغري المرءَ بالكسلِ
أعللُ النفسَ بالآمال أرقُبُها ***** ما أضيقَ العيش لولا فُسحةُ الأملِ
لم أرتضِ العيشَ والأيامُ مقبلةٌٌ ***** فكيف أرضى وقد ولّتْ على عجلِِ
ما كنتُ أوثرُ أن يمتد بي زمني ***** حتى أرى دولة الأوغادِ والسِّفَلِِ
تقدمتْني أناسٌ كان شوطُهمُ ***** وراءَ خطوي لو أمشي على مَهَلِِ
قال صالح بن عبد القدوس:
إذا وَتِرْتَ امرؤاً فأحذرْ عداوتَهُ ***** مَنْ يزرعِْ الشوكَ لا يحصدْ به عنبا
إنَّ العدوَّ، وإنْ أبدى مسالمةًً ***** إذا رأى منك يوما فرصةًً وََثََبا
قال الشاعر:
أُحبُّ مكارمَ الأخلاقِ جُهْدي ***** و أكرهُ أنْ أُعيبَ وأنْ أُعابا
وأصفحُ عن سِبابِ الناسِ حِلماًً ***** و شرُّ الناسِ من يهوى السِّبابا
ومن هاب الرجال تهيَّبوهُ ***** و من حَقَرَ الرجالَ فلن يُهابا
قال أبو الأسود الدؤلي:
وما كل ذي لب بمؤْتيك نُصحَه ***** و لا كلُّ مُؤْتٍ نصحَه بلبيبِ
قال الفضل بن العباس بن عتبة:
وقد ترفعُ الأيام من كان جاهلاً ***** و يُردي الهوى ذا الرأيِ وهو لبيبُ
ينسب إلى الإمام علي بن أبي طالب:
لكل شيء زينةٌ في الورى ***** وزينةُ المرء تمامُ الأدبْ
قد يَشْرُفُ المرءُ بآدابِهِ ***** فينا، وإن كان وضيعََ النسبْ
قال أبو حفص الشطرنجي:
وقبلك داوى المريضَ الطبيبُ ***** فعاش المريضُ، ومات الطبيبُ
قال أحمد شوقي:
وما استعصى على قومٍ منالٌ***** إذا الإقدامُ كان لهم ركابا
وكلُّ بساطِِ عيشٍٍ سوف يُطْوى ***** وإن طالَ الزمانُ به وطابا
ولا يُنْبيكَ عن خُلُقِ الليالي ***** كمنْ فقدَ الأحبةََ والصِّحابا
وقال أيضاً:
وما نَيْلُ المطالبِ بالتّمَنِّي ***** ولكنْ تُؤخذُ الدنيا غِلابا
قال محمد بن فرج الغساني:
لقاءُ الناسِ ليس يُفيد شيئاً ***** سوى الهّذّيان من قيلٍٍ وقالِِ
فَأََقْلِلْ من لقاءِ الناس إلاَّ ***** لأخذِ العلمِ أوْ إصلاحِ حالِِ
قال المتنبي في وصف سيف الدولة:
فإنْ تَفُقِ الأنامَ، وأنتَ منهمْ ***** فإنَّ المسكَ بعضُ دمِ الغـــزالِ
قال شوقي في مسرحية مجنون ليلى:
قد يهون العـــمــرُ إلا ساعـةًً ***** وتضــــيقُ الأرضُ إلا موضعــا!
قال النابغة الذبياني في مدح النعمان بن المنذر:
فإنكَ شمسٌ والملوكُ كواكبٌ ***** إذا طَلَعتْ لم يبدُ منهنَّ كوكبُ
قال الحصين بن الحمام المري
تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد ***** لنفسي حياة مثل أن أتقدما
قال الشاعر:
ومن استعان بغير الله في طلب ***** فإن ناصره عجزٌ وخذلانُ
قال الشاعر:
قد ينفعُ الأدبُ الأطفالَ في صِغَرٍ ***** وليس ينفع ذا الشيبةِ الأدبُ
إن الغصون إذ قوَّمتَها اعتدلتْ ***** ولن تلينَ إذا قوَّمْتَها الخُشُبُ
نشرت في جريدة القدس يوم الجمعة بتاريخ 14-12-2012م؛ صفحة 31
yaseenalsadi@yahoo.com
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف