الأخبار
رئيس وزراء دولة فلسطين يزور معهد الامل لرعاية الايتام ويتعهد بدعمه بقيمة 50 الف دولارأمريكا والحلفاء ينفذون ضربات جوية فى سوريا والعراق ضد تنظيم داعشألمانيا تعتزم فرض وجود شخصين دائما فى قمرة قيادة الطائراتجابر عصفور: "من يقول إن الحجاب فرض لا يفقه شيئا فى الدين الإسلامى"5 آلاف جندي بتحالف #عاصفة_الحزم يصلون الى اليمن خلال الثلاثة أيام القادمةتفاصيل برنامج رامز جلال الجديد ..؟معسكرات موالية لـ"صالح" تعلن استسلامهاصورة الطيار خالد يقبل يد وزير الدفاعإيران تتخبط في تصريحاتها بشأن الأزمة اليمنيةخادم الحرمين يجري اتصالاً بـ 7 زعماء عربلليوم الثاني.. مقاتلات #عاصفة_الحزم تدك الحوثيين في اليمنملك السعودية يجرى اتصالا بالرئيس السيسى لبحث الأوضاع الإقليمية والدوليةالحوثي يهاجم السعودية ودول تحالف عاصفة الحزم"نشأتهم,عقيدتهم,فادتهم ..وأهدافهم" : 10 أشياء يجب أن تعرفها عن "الحوثيين"خبير أمني: أتوقع خضوع "حبيب العادلي" مرة أخرى للإجراءات القانونية بعد خروجه من السجناللجان الجنوبية تحكم سيطرتها على مطار عدن والمليشيات الحوثية تطلب هدنة لانتشال قتلاهاحماس: حكم الاحتلال بحق الشيخ صلاح قمة العنصريةفتح القدس: زيارة العرب الى القدس معركة وطنية ودينية"مهجة القدس": الحكم على أسير من قطاع غزة بالسجن 25 عاماًجبهة التحرير الفلسطينية تدعو الى وقف الحرب على اليمنمصر: نصر بلادى : تأييد التدخل العسكري في اليمن رسميًّا"مهجة القدس": أسيران في عزل ايشل يهددان بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام(فدا) في شمال غزة ينظم ورشة عمل على شرف الانطلاقة الـ 25ما هو سبب تسمية عمليات اليمن بـ #عاصفة_الحزم ؟زوجة الأسير الهشلمون: أنا فخورة بزوجي وعلى ثقة بقرب تحرره
2015/3/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أقوال وأمثال - 62

تاريخ النشر : 2012-12-15
أقوال وأمثال - 62
هدير الضمير
أقوال وأمثال - 62 !!
(مع حكماء الشعراء)
جمع وترتيب - ياسين السعدي
قال الطغرائي:
حبُّ السلامةِ يُثني هَمَّ صاحبهِ ***** عن المعالي، ويُغري المرءَ بالكسلِ
أعللُ النفسَ بالآمال أرقُبُها ***** ما أضيقَ العيش لولا فُسحةُ الأملِ
لم أرتضِ العيشَ والأيامُ مقبلةٌٌ ***** فكيف أرضى وقد ولّتْ على عجلِِ
ما كنتُ أوثرُ أن يمتد بي زمني ***** حتى أرى دولة الأوغادِ والسِّفَلِِ
تقدمتْني أناسٌ كان شوطُهمُ ***** وراءَ خطوي لو أمشي على مَهَلِِ
قال صالح بن عبد القدوس:
إذا وَتِرْتَ امرؤاً فأحذرْ عداوتَهُ ***** مَنْ يزرعِْ الشوكَ لا يحصدْ به عنبا
إنَّ العدوَّ، وإنْ أبدى مسالمةًً ***** إذا رأى منك يوما فرصةًً وََثََبا
قال الشاعر:
أُحبُّ مكارمَ الأخلاقِ جُهْدي ***** و أكرهُ أنْ أُعيبَ وأنْ أُعابا
وأصفحُ عن سِبابِ الناسِ حِلماًً ***** و شرُّ الناسِ من يهوى السِّبابا
ومن هاب الرجال تهيَّبوهُ ***** و من حَقَرَ الرجالَ فلن يُهابا
قال أبو الأسود الدؤلي:
وما كل ذي لب بمؤْتيك نُصحَه ***** و لا كلُّ مُؤْتٍ نصحَه بلبيبِ
قال الفضل بن العباس بن عتبة:
وقد ترفعُ الأيام من كان جاهلاً ***** و يُردي الهوى ذا الرأيِ وهو لبيبُ
ينسب إلى الإمام علي بن أبي طالب:
لكل شيء زينةٌ في الورى ***** وزينةُ المرء تمامُ الأدبْ
قد يَشْرُفُ المرءُ بآدابِهِ ***** فينا، وإن كان وضيعََ النسبْ
قال أبو حفص الشطرنجي:
وقبلك داوى المريضَ الطبيبُ ***** فعاش المريضُ، ومات الطبيبُ
قال أحمد شوقي:
وما استعصى على قومٍ منالٌ***** إذا الإقدامُ كان لهم ركابا
وكلُّ بساطِِ عيشٍٍ سوف يُطْوى ***** وإن طالَ الزمانُ به وطابا
ولا يُنْبيكَ عن خُلُقِ الليالي ***** كمنْ فقدَ الأحبةََ والصِّحابا
وقال أيضاً:
وما نَيْلُ المطالبِ بالتّمَنِّي ***** ولكنْ تُؤخذُ الدنيا غِلابا
قال محمد بن فرج الغساني:
لقاءُ الناسِ ليس يُفيد شيئاً ***** سوى الهّذّيان من قيلٍٍ وقالِِ
فَأََقْلِلْ من لقاءِ الناس إلاَّ ***** لأخذِ العلمِ أوْ إصلاحِ حالِِ
قال المتنبي في وصف سيف الدولة:
فإنْ تَفُقِ الأنامَ، وأنتَ منهمْ ***** فإنَّ المسكَ بعضُ دمِ الغـــزالِ
قال شوقي في مسرحية مجنون ليلى:
قد يهون العـــمــرُ إلا ساعـةًً ***** وتضــــيقُ الأرضُ إلا موضعــا!
قال النابغة الذبياني في مدح النعمان بن المنذر:
فإنكَ شمسٌ والملوكُ كواكبٌ ***** إذا طَلَعتْ لم يبدُ منهنَّ كوكبُ
قال الحصين بن الحمام المري
تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد ***** لنفسي حياة مثل أن أتقدما
قال الشاعر:
ومن استعان بغير الله في طلب ***** فإن ناصره عجزٌ وخذلانُ
قال الشاعر:
قد ينفعُ الأدبُ الأطفالَ في صِغَرٍ ***** وليس ينفع ذا الشيبةِ الأدبُ
إن الغصون إذ قوَّمتَها اعتدلتْ ***** ولن تلينَ إذا قوَّمْتَها الخُشُبُ
نشرت في جريدة القدس يوم الجمعة بتاريخ 14-12-2012م؛ صفحة 31
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف