الأخبار
مسؤول إسرائيلي: لا يمكن إعادة الهدوء للقدس بالقوة فقطالرجوب يقدّم لبلاتر ملفاً مفصلاً عن جرائم الاحتلالالجيش المصري يدمر منزلاً على الحدود مع غزةأصله معدّاش على مصرفروانة يدعو الوفد الفلسطيني إلى إبقاء قضية الأسرى القدامى حاضرة على طاولة المفاوضاتفساتين رائجة لعروس 2015أغرب تسريحات شتاء 2015الجبهة الشعبية تدين بشدة العمل الإرهابي في سيناءإنحراف حافلة عن الطريق العام في جنين وتضرر عدد من المركبات ووجود إصابات في المكانتماس كهربائي يتسبب في حريق مركة وسط جنينزيارة رئيس مؤسسة مجتمعات عالمية لبلدية بيت لحمالقوى الوطنية في محافظة الخليل تؤكد على ملاحقة المطلوبين للعدالة وتعزيز سيادة القانونصينية تسكن في مطعم "كنتاكي" أسبوعاً بسبب حبيبهاأزياء سهاد عاقوري تحاكي أناقة وجمال المرأة العصريّة"احتمالات طفيفة" في أمسية أدبية في مدينة كلادنو التشيكيةاجتماع موسع لاتحاد شباب النضال بطولكرم يناقش الأوضاع والقضايا الشبابيةأبوأحمد فؤاد يدعو الأحزاب والقوى العربية اليسارية للتوحد حول قضية فلسطينمصر: المركز المصري لحقوق الإنسان:على المجتمع الدولى مساندة السلطة المصرية في الحرب على الارهابورشة عمل في قلقيلية حول الصحة والسلامة المهنيةزكاة الدرج تُطق مشروع دعم الطالب الجامعي 4 ومشروع الجلباب للطالباتمصر: محافظ الاسماعيلية يؤكد على استمرارتكثيف أعمال المتابعة الدورية لدار الرحمة لرعاية البنيين الأيتاممصر: محافظ الاسماعيلية يدين ويستنكر الاعتداء الارهابى بشمال سيناءجمعية المواساة تشارك في حملة التلقيح ضد شلل الأطفالالمفتي الرفاعي: فلسطين ينبغي أن تكون البوصلة والقضية الجامعة للعرب والمسلمينمصر: القبانى :نؤيد الجيش لكن نرفض التهجيرمجلس علماء فلسطين في لبنان يزور القوى الإسلامية ونصرة فلسطين والقدسفرقة سفراء الفن تعرض عمل مسرحي بعنوان " مأساة نازح "المحرر أيمن الفار : لن ننسى إخوان ورفاق البرش وسنظل الأوفياء لنضالات شعبناجمعية أركان الخيرية تستقبل وفد من مؤسسة الرعاية الانسانية – ماليزياالفرا : يجب قطع يد كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر وشعبها
2014/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

تاريخ النشر : 2012-12-06
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

The Curious Case of Benjamin Button

فيلم أجنبي خيالي أخرجه المخرج ديفيد فنشر ونال ثلاث جوائز أوسكار وعلى هامش القصة الرئيسية للفيلم روت بطلة الفيلم لإبنتها حكاية شخص أعمى يعمل في صناعات الساعات وكُلف بصناعة ساعة كبيرة لمحطة القطارالرئيسية وأثناء عمله جاءه نبأ مقتل إبنه في الحرب ولم يتوقف عن أداء عمله لكنه صممها وعن قصد لتدور بشكل عكسي فقد ترجع الأيام ويرجع الزمن للخلف كي يعود قتلى الحرب أحياء!

طريقة إعداد الساعة وعملها العكسي بالرجوع للوراء كان أمرا ملفت لي بعد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأعتبرهما مفصل هام في الحياة السياسية بكل تاريخها وبمجمل ثوراتها وتضحيات الشعب الفلسطيني على مر العصور.

هذه القصة الهامشية في الفيلم أخرجتني عن متابعتي الدقيقة لقصة الفيلم الأساسية وساعتي مضبوطة بتوقيت خطاب الرئيس والتصويت وترفض بشكل قاطع العودة إلى الوراء رغم أن هناك أعمال شعوذة تستهدف الإنطلاقة الجديدة للحياة السياسية الفلسطينية برمتها بإنطلاقات مفتعلة! ووفود رفضت المشاركة بعيد إنطلاقة " الدولة الفلسطينية " لكنها أصرت على حضور ما تعتقد أنه سيساهم في تكريس الإنقسام من خلال توصيات إستعراض القوة على المسرح السياسي ! وخطف الأضواء عن رام الله التي تشكل الأن إستمرارية إنطلاقة الدولة الفلسطينية وتعمل على كبح الإنقسام وتفعيل المصالحة بكافة الوسائل والطرق.

الشعب الفلسطيني شعب شجاع وصابر وذكي لا تنطلي عليه الأكاذيب ولن يسمح لأي كائن من كان أن يصنع ساعة تدور بشكل عكسي في أي محطة من محطات النضال الفلسطيني وبعد الإنجاز التاريخي بإعلان فلسطين دولة في الأمم المتحدة وهو ما يجب أن ينتبه إليه الشعب الفلسطيني من محاولات تستهدف " تعميق فكرة الإنقسام " وتعطيل المصالحة القادمة من أي عاصمة بإستثناء الدوحة! وفي طبق أمريكي يهودي لإيجاد ثغرة غزة في إعلان الدولة الفلسطينية والسماح للقوى الأمريكية واليهودية للإلتفاف عليها وإعلانها حجة في الدولة المنقسمة.

رغم الإنجاز الذي تحقق فلا تزال "دول الكفر من العرب " وبتنسيق كامل مع الولايات المتحدة الأمريكية تتبنى فكرة السيطرة على الإسلام السياسي في الوطن العربي " دولا وأحزاب" من خلال دعم هذه الأحزاب السياسية الإسلامية للوصول لسدة الحكم وتغيير للأنظمة العربية التي يتوقع أنها سترفض النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية لملف " الدولة اليهودية "!

إن هذه المؤامرة الدولية حققت خطوات كبيرة إلى الأمام من خلال ثورات مفتعلة وفي أكثر من دولة عربية وما يحدث في سوريا العظيمة الأن دلالة على أن القادم أسوء بجهد كبير من دول الكفر العربي التي أستخدمت الساعة الأمريكية اليهودية في إعادة دول عربية إلى الوراء عشرات السنين حيث دُمرت بنيتها التحتية وجيوشها وجهزت لنظام شبيه لنظام مرسى في مصر التي تواجه خطر التقسيم كما السودان وكما هومخطط لسوريا من إستقطاع لأراضيها وإقامة أنظمة لن تعارض على النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية. فأحذروا الساعة يا غزة ولتكن الإنطلاقة إمتدادا للدولة الفلسطينية لا عليها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف