الأخبار
(رفض غير مباشر).. أبو مرزوق عن اجراء الانتخابات:على الرئيس قراءة اتفاق الشاطيءتشرشل موديل نتنياهو الشخصيفلسطين تعيد فتح قنصليتها في عدن بعد 22 عاما من إغلاقهاالاحتلال يعتقل والدة أسير مقدسي خلال زيارة لسجن النقبالاحتلال يرفض استئنافا لأسير من محرري صفقة شاليط ويثبت حكمهالعراق: مشاركة المناضل محمود حسين بشاري في مؤتمر التسامح والسلام المنعقد في الإسكندرية بمصر العروبةالشيخة السنية أمية ضحت بنفسها لتحمي جنوداً شيعةقيادي في الجهاد الاسلامي: حماس وافقت على مطلب إشراف حرس الرئاسة على معبر رفحلأول مرة عطلة رسمية بمدارس نيويورك في الفطر والأضحىكلمة الجبهة الديمقراطية في المجلس المركزي الدورة 26شاهد.. سوريا : لحظة تفجير نفق أسفل مبنى المخابرات الجوية غربي حلبسند تقدم حزمة من أدوات السلامة العامة لوزارة العملحملة تشجيرفي منطقة جـدرا ووادي الزيـنة"موسى" يكشف عن مفاجأة في حريق قاعة المؤتمرات"الاتحاد الدولي للصحفيين يستنكر إغلاق صحيفة الوطن الكويتية "عرب 48: الطيبي يلتقي الطلاب العرب في الجامعة العبرية في ندوة انتخابيةمقلب يحقق 7 ملايين مشاهدة يتسبب في سجن منفذهبعد انقطاع دام 4 سنوات: الرحلات السياحية الإسرائيلية لمصر تتجدّد" المبادرة العُمانية " تقدم كتب مدرسية للطلبة المحتاجين في غزةحركة فتح والخدمات الطبية العسكرية بسلفيت يعقدان محاضرة طبية في مدرسة الأملتحطم طائرة تدريب عسكرية فى باكستان ومصرع قائدها ومساعدهثانوية " ابو علي إياد " في قلقيلية تنّفذ سلسلة من النشاطات التربوية العلميةليبيا تعلن حالة "القوة القاهرة" فى 11 حقلا نفطيا بعد هجوم لمتطرفينبشار الأسد: النجاح كان حليفى بعد 4 سنوات من الحرب رغم تكتل الغرب ضدىمقتل 11 تكفيريا وتدمير عدد من البؤر الإرهابية بشمال سيناءحركه فتح إقليم وسط الخليل تنظم حفل تخريج "دورة الشهيد زياد ابو عين "بنك القدس يختتم رعايته الماسية ومشاركته بمعرض القدس للصناعات الفلسطينيةجدل بشأن "أموال قذرة" في السياسة بإيراندنيا الوطن تكشف كواليس الجلسة المغلقة للمجلس المركزي:"ورقة" سيحملها خريشة تحدد مصير الانتخابات.اليومعشرات القتلى بهجوم على المخابرات الجوية بحلب
2015/3/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

تاريخ النشر : 2012-12-06
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

The Curious Case of Benjamin Button

فيلم أجنبي خيالي أخرجه المخرج ديفيد فنشر ونال ثلاث جوائز أوسكار وعلى هامش القصة الرئيسية للفيلم روت بطلة الفيلم لإبنتها حكاية شخص أعمى يعمل في صناعات الساعات وكُلف بصناعة ساعة كبيرة لمحطة القطارالرئيسية وأثناء عمله جاءه نبأ مقتل إبنه في الحرب ولم يتوقف عن أداء عمله لكنه صممها وعن قصد لتدور بشكل عكسي فقد ترجع الأيام ويرجع الزمن للخلف كي يعود قتلى الحرب أحياء!

طريقة إعداد الساعة وعملها العكسي بالرجوع للوراء كان أمرا ملفت لي بعد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأعتبرهما مفصل هام في الحياة السياسية بكل تاريخها وبمجمل ثوراتها وتضحيات الشعب الفلسطيني على مر العصور.

هذه القصة الهامشية في الفيلم أخرجتني عن متابعتي الدقيقة لقصة الفيلم الأساسية وساعتي مضبوطة بتوقيت خطاب الرئيس والتصويت وترفض بشكل قاطع العودة إلى الوراء رغم أن هناك أعمال شعوذة تستهدف الإنطلاقة الجديدة للحياة السياسية الفلسطينية برمتها بإنطلاقات مفتعلة! ووفود رفضت المشاركة بعيد إنطلاقة " الدولة الفلسطينية " لكنها أصرت على حضور ما تعتقد أنه سيساهم في تكريس الإنقسام من خلال توصيات إستعراض القوة على المسرح السياسي ! وخطف الأضواء عن رام الله التي تشكل الأن إستمرارية إنطلاقة الدولة الفلسطينية وتعمل على كبح الإنقسام وتفعيل المصالحة بكافة الوسائل والطرق.

الشعب الفلسطيني شعب شجاع وصابر وذكي لا تنطلي عليه الأكاذيب ولن يسمح لأي كائن من كان أن يصنع ساعة تدور بشكل عكسي في أي محطة من محطات النضال الفلسطيني وبعد الإنجاز التاريخي بإعلان فلسطين دولة في الأمم المتحدة وهو ما يجب أن ينتبه إليه الشعب الفلسطيني من محاولات تستهدف " تعميق فكرة الإنقسام " وتعطيل المصالحة القادمة من أي عاصمة بإستثناء الدوحة! وفي طبق أمريكي يهودي لإيجاد ثغرة غزة في إعلان الدولة الفلسطينية والسماح للقوى الأمريكية واليهودية للإلتفاف عليها وإعلانها حجة في الدولة المنقسمة.

رغم الإنجاز الذي تحقق فلا تزال "دول الكفر من العرب " وبتنسيق كامل مع الولايات المتحدة الأمريكية تتبنى فكرة السيطرة على الإسلام السياسي في الوطن العربي " دولا وأحزاب" من خلال دعم هذه الأحزاب السياسية الإسلامية للوصول لسدة الحكم وتغيير للأنظمة العربية التي يتوقع أنها سترفض النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية لملف " الدولة اليهودية "!

إن هذه المؤامرة الدولية حققت خطوات كبيرة إلى الأمام من خلال ثورات مفتعلة وفي أكثر من دولة عربية وما يحدث في سوريا العظيمة الأن دلالة على أن القادم أسوء بجهد كبير من دول الكفر العربي التي أستخدمت الساعة الأمريكية اليهودية في إعادة دول عربية إلى الوراء عشرات السنين حيث دُمرت بنيتها التحتية وجيوشها وجهزت لنظام شبيه لنظام مرسى في مصر التي تواجه خطر التقسيم كما السودان وكما هومخطط لسوريا من إستقطاع لأراضيها وإقامة أنظمة لن تعارض على النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية. فأحذروا الساعة يا غزة ولتكن الإنطلاقة إمتدادا للدولة الفلسطينية لا عليها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف