الأخبار
"مهجة القدس" تنظم وقفة دعم للأسرى المضربين قرب "ايرزمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مشروعان استثماريان بالمنطقة الصناعية بالاسماعيليةاليمن: الهلال الأحمر الإماراتي يدشن توزيع 1800 سلة غذائية على أهالي منطقتي العيون والريان بمديرية المكلاإمام الأزهر يحذر من عواقب تغيير الوضع في مدينة القدساليمن: سول تنفذ حملة توعية جديدة حول الصحة الإنجابية في محافظة صنعاء بمديرية جحانةالإغاثة الطبية الفلسطينية تستضيف وفدا من منظمة اطباء لحقوق الانسان في مخيم جبالياتكريم أوائل الطلبه في مدرسة ذكور إمريش الاساسيةاليمن: اعضاء حركة نداء حضرموت يلتقون باللواء البحسنيسلطة النقد: إدخال السيولة اللازمة الى قطاع غزة وإستبدال التالفالديمقراطية تطالب بتدويل قضية الأسرى وتحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهمندوة في البرلمان الأوروبي حول سياسة إسرائيل في هدم المنازل والمنشآت الفلسطينيةد. مجدلاني : مصادقة كتلة حماس البرلمانية على عقوبة الإعدام عملية قتل ومخالفة للقانون والدستورنائب محافظ طولكرم يترأس الاجتماع التحضيري لاطلاق حملة طولكرم الخير "2"مؤسسة إرادة تنظم ورشة عمل في خلّة المي حول مشاركة المرأة السياسيةنادي أهلي قلقيلية ينظم الحفل التكريمي للمؤسسات الشريكةالاردن: أبوغزاله والسفير الكندي في عمان يبحثان تعزيز التعاون في مجال تمكين المرأة في الأردنطفل يقتل زميله 10 سنوات طعنا بسكين بسبب الخلاف على تعليق زينة رمضان بسوهاجمنى المنصورى تشيد بجهود الشيخة سمية القاسمى فى إنجاح معرض أم القوين للمرأة والجمالبالصور... "حسين فهمي" يلغي سفره على الخطوط الأردنية لدعم "مصر للطيران""الإقتصاد والناس " أول برنامج تليفزيوني يقدم كشف حساب الرئيس في رمضانالنجمة المغربية احلام حجي تطلق عطرها و برنامجها الجديدروضة نادي الطفل الفلسطيني تحتفل بتخريج أطفالهادنيا بطمة تتوعد بالانتقامجامعة بوليتكنك فلسطين والمركز الوطني الفلسطيني للسلامة والصحة المهنية يخرج مجموعة أخرى من فريق النشامى للدفع الرباعيصورة صادمة لسلاف فواخرجي تفتح باب التساؤلات !؟
2016/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

تاريخ النشر : 2012-12-06
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام
صـرخــة (7) الـســاعــة يا غزة بقلم : نسرين غنام

The Curious Case of Benjamin Button

فيلم أجنبي خيالي أخرجه المخرج ديفيد فنشر ونال ثلاث جوائز أوسكار وعلى هامش القصة الرئيسية للفيلم روت بطلة الفيلم لإبنتها حكاية شخص أعمى يعمل في صناعات الساعات وكُلف بصناعة ساعة كبيرة لمحطة القطارالرئيسية وأثناء عمله جاءه نبأ مقتل إبنه في الحرب ولم يتوقف عن أداء عمله لكنه صممها وعن قصد لتدور بشكل عكسي فقد ترجع الأيام ويرجع الزمن للخلف كي يعود قتلى الحرب أحياء!

طريقة إعداد الساعة وعملها العكسي بالرجوع للوراء كان أمرا ملفت لي بعد خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة وأعتبرهما مفصل هام في الحياة السياسية بكل تاريخها وبمجمل ثوراتها وتضحيات الشعب الفلسطيني على مر العصور.

هذه القصة الهامشية في الفيلم أخرجتني عن متابعتي الدقيقة لقصة الفيلم الأساسية وساعتي مضبوطة بتوقيت خطاب الرئيس والتصويت وترفض بشكل قاطع العودة إلى الوراء رغم أن هناك أعمال شعوذة تستهدف الإنطلاقة الجديدة للحياة السياسية الفلسطينية برمتها بإنطلاقات مفتعلة! ووفود رفضت المشاركة بعيد إنطلاقة " الدولة الفلسطينية " لكنها أصرت على حضور ما تعتقد أنه سيساهم في تكريس الإنقسام من خلال توصيات إستعراض القوة على المسرح السياسي ! وخطف الأضواء عن رام الله التي تشكل الأن إستمرارية إنطلاقة الدولة الفلسطينية وتعمل على كبح الإنقسام وتفعيل المصالحة بكافة الوسائل والطرق.

الشعب الفلسطيني شعب شجاع وصابر وذكي لا تنطلي عليه الأكاذيب ولن يسمح لأي كائن من كان أن يصنع ساعة تدور بشكل عكسي في أي محطة من محطات النضال الفلسطيني وبعد الإنجاز التاريخي بإعلان فلسطين دولة في الأمم المتحدة وهو ما يجب أن ينتبه إليه الشعب الفلسطيني من محاولات تستهدف " تعميق فكرة الإنقسام " وتعطيل المصالحة القادمة من أي عاصمة بإستثناء الدوحة! وفي طبق أمريكي يهودي لإيجاد ثغرة غزة في إعلان الدولة الفلسطينية والسماح للقوى الأمريكية واليهودية للإلتفاف عليها وإعلانها حجة في الدولة المنقسمة.

رغم الإنجاز الذي تحقق فلا تزال "دول الكفر من العرب " وبتنسيق كامل مع الولايات المتحدة الأمريكية تتبنى فكرة السيطرة على الإسلام السياسي في الوطن العربي " دولا وأحزاب" من خلال دعم هذه الأحزاب السياسية الإسلامية للوصول لسدة الحكم وتغيير للأنظمة العربية التي يتوقع أنها سترفض النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية لملف " الدولة اليهودية "!

إن هذه المؤامرة الدولية حققت خطوات كبيرة إلى الأمام من خلال ثورات مفتعلة وفي أكثر من دولة عربية وما يحدث في سوريا العظيمة الأن دلالة على أن القادم أسوء بجهد كبير من دول الكفر العربي التي أستخدمت الساعة الأمريكية اليهودية في إعادة دول عربية إلى الوراء عشرات السنين حيث دُمرت بنيتها التحتية وجيوشها وجهزت لنظام شبيه لنظام مرسى في مصر التي تواجه خطر التقسيم كما السودان وكما هومخطط لسوريا من إستقطاع لأراضيها وإقامة أنظمة لن تعارض على النتيجة النهائية للمؤامرة الدولية. فأحذروا الساعة يا غزة ولتكن الإنطلاقة إمتدادا للدولة الفلسطينية لا عليها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف