الأخبار
(فيديو) : "دعاء" صيدلانية تصرف الدواء فـ "صانعة كيك" تصرف الجمالفي عيد ميلاد ياسر عرفات .. شعب الختيار وشعب الله المختار !مقبول : مشاورات تشكيل حكومة الوحدة مستمرة والتعديل أمر إداري يخص رئيس الوزراء(فيديو) : آراء المواطنين في ظل موجة الحر ..اتخذ قرارات هامة : جلسة مجلس الوزراء الجديد الأولىقوات الأمن الوطني الفلسطيني تستضيف مخيم صيفي من مركز شارك الشبابي في معسكر حرش السعادةالاردن: رئيس مجلس الاعمال السعودي الأردني : زيارة سمو ولي ولي العهد للأردن علامة هامة للعلاقات الثنائيةروسيا والسويد تتبادلان طرد دبلوماسيينحركة فتح وبلدية كفل حارس تقيم حفل النجاحين بالتوجيهيالأمين العام مراد السوداني يبحث تطوير العمل مع مندوبية فلسطين في اليونسكوميزان تطالب المستشار القضائي بفتح ملف تحقيق ضد المستوطنة العنصرية "اليراز فاين""الحكم المحلي" تعلن بدء العمل في اعداد الخطط التنموية الاستراتيجية لمحافظات طوباس وقلقيلية وبيت لحمأمان: التهرب الضريبي جريمة لكن بدون عقابأنشطة فنية وجدارية في صيف بلادي بنادي الشعبتنديد واسع بافتتاح مقهى على أرض مقبرة مأمن الله في القدسبسبب موجة الحر احمال الكهرباء في الخليل الاعلى في تاريخها"صلتك" و"فلسطين من أجل عهد جديد" تطلقان أداةً جديدةً لرواد الأعمال الفلسطينيين​"مهجة القدس": المحكمة العليا ترفض التماس الأسير المضرب عن الطعام محمد علانمصر: جامعة أسيوط تتزين بالأعلام واللافتات فرحاً وابتهاجاً بإفتتاح قناة السويس الجديدةمصر: رئيس مجلس المعارضة المصرية دخل في غيبوبة نتيجة اضرابه عن الطعام بالمغربمجتمع نادي الذيد يزور متحف الشارقة للسيارات الكلاسيكيةالمديرية العامة للأمن الوطني ترافق 76 عملا فنيا و سينمائيا خلال 11 شهـر فقط"صغار أينشتاين" على قناة براعمفلسطين تحصل على مساعدة الاونكتاد في مجالي المنافسة ومنع الاحتكار وسياسات المستهلكالعراق: علاوي يستذكر مجزرة سنجار الاليمة ويدعو الى التحرير وانصاف الضحايا
2015/8/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف