الأخبار
عرب 48: اختتام مخيم الربيع للأطفال في عكا القديمةفلسطين والبنك الدولي يوقعان اتفاقية مشروع إدارة النفايات الصلبة في قطاع غزة بقيمة 32 مليون دولارمديرية التربية والتعليم شرق غزة تكرم الطلبة الفائزين في مسابقتي تاج المعرفة( 7 ) وأصدقاء المختبر (3)أحدث جلسة تصوير للفنانة بسكال مشعلاني .... وتصدر" نبغيك"نادي الأسير ينشر أعداد الأسرى الإداريين وفقا للمحافظاتنانسي عجرم تحتفل بعيد ميلاد ابنتها وتنشر أحدث صورة لهامنتدى شارك الشبابي يطالب بتطبيق اتفاق المصالحة وإعادة فتح المؤسسات المغلقةمطر: "ننظر إلى المعارض العلمية نظرة شمولية وندعم المختبرات العلمية"مدارس عنقود " الصمود " في أريحا تنظم معرضاً علمياً و فنياً لأعمال الطلبةانجاز الجزء الثالث من المسلسل الخليجى " الى ابى وامى مع التحية "عرب 48: التجمع يدعو للتصدي لمحاولات تجنيد العرب المسيحيينانطلاق أعمال لجنة جائزة ياسر عرفات للانجاز للعام الحاليالريال يضرب بايرن ميونيخ بخطة الخداع .. ويقطع خطوة نحو نهائي الأبطالملتقى الأسرى والمحررين يصدر بيان لدعم جهود المصالحة الوطنيةاجتماع نقابي موسع في اتحاد نقابات عمال فلسطين يناقش استعدادات إحياء يوم العمال العالمي
2014/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف