الأخبار
أسماء قوائم فتح لبلديات خانيونس - القرارة و الفخاريهذا الرجل على بُعد خطوة من كل المواطنينحماس تٌقاطع الانتخابات البلدية في 64 هيئة محلية في محافظة جنين: 146 ألف مواطن يحق لهم الانتخابالاحتلال يعتقل شابا من ميثلون جنوب جنين(تطور خطير) : واشنطن تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة وتدعو المتواجدين بالقطاع للمغادرةكتلة فتح تشكل لجنة تحقيق من نوابها لأحداث نابلسعائلة العرجا تنظم حملة عائلة واحدةالاردن: الروابدة: أكثر من (15) ألف سكرتيرة في العيادات الطبية والمكاتب الخاصة غالبيتهن غير مشمولات بالضمانوفد من جبهة التحرير الفلسطينية زار الشيوعي اللبناني وتشديد على الوحدة الفلسطينيةجرائم العنف الجنسي ضد النساء بين الواقع والتحدياتلننقذ نابلس بتضافر الجهود جميعهاأحداث نابلس في ميزان الربح والخسارة : الحمدلله يثبت قدرته على فرض الأمنالائتلاف الوطني الديمقراطي يأسف لوصول الحوار مع حركة فتح لطريق مسدودالنائب حجازي يلتقي وفد من الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين بمكتبه في رفحالمالية: صرف الدفعة الأخيرة من مستحقات المعلمين اليوم الاربعاءمركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" يوقع اتفاقية شراكة مع أيبك لرعاية جائزة المُصَدّر الواعد 2016اول اتحاد نقابي يوحد العاملين في قطاع البريد والاتصالات وتكنولوجيا المعلوماتالدعاية الانتخابية لم تستهدف الضفة وخرجت من غزة فقط ..الانتخابات:فتح والارشيف.. حماس والكفاءات .. واليسار يترقب !شاهد: تمساح يعاقب مدربه أمام السياحبالفيديو: مباراة شطرنج بالجرارات في إسبانياشاهد: أطباء هنود يستخرجون 40 سكينًا من معدة مريضاخر صيحات قصات شعر الرجاليكيفية التغلب على السرحان أثناء الصلاةحكم الإقتراض من آجل أداء العمرة أو الحجواشنطن تضرب داعش لأول مرة بـ"سوبر كوبرا" في سرت
2016/8/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف