الأخبار
العراق: وزير العمل ينفي الانباء التي تداولت بشان تحديد وقت زمني لعودته للوزارةجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية توقع اتفاقية مع هيئة الامم المتحدة للمرأة UNWOMENعرب 48: النائب طلب أبو عرار يدعو مراقب الدولة لزيارة القرى غير المعترف بهاالاغاثة الزراعية تنظم افطارا جماعيا لدعم المنتجات الريفية في نابلسزهير شعبان يناشد اتحاد الكرة التدخل لاخذ مستحقاته من المكبرالحمد الله: الانتخابات مطلب شعبي لابد من تذليل العقبات لإجرائهاعرب 48: دياب: طرحنا برنامج تعاون مع النقابات الالمانية بما في ذلك تبادل الوفود الشبابية وتدريب كوادر نقابيةالدكتور ناصر يؤكد حرص الحكومة على توفير الحريات اللازمة للانتخاباتعساف: زودنا تجمع أبو النوار المهدد بالترحيل بمولد كهربائي دعما لصمودهالوداد والهيئة الفلسطينية تنفذان برنامج تدريب لشركاء برنامج سواسيةالعراق: خلال جلسة مجلس العدل الرابعة وزير العدل يدعو لرفع مستوى العمل ليكون رديفاً للنصر على "الارهاب"الأوقاف والنقل والمواصلات توقعان اتفاقية نقل حجاج المحافظات الجنوبية لهذا العامالرسم على ضلوع الصبروزير الصحة يتفقد سير العمل في مستشفى رفيدياعلى جدران المخيمنادي الزيتون يوزع عدد من الوجبات ويواصل مبادراته الرمضانية بنجاحدقق في الصورة قبل الحكم عليهاالوزير يترأس اجتماع للمجلس الخطوط الجويةضمن حملة رمضان الخير..جمعية الوئام توزّع كسوة العيد على الأطفالالرسم بالضوءمجدلاني: القيادة الفلسطينية لم تخول الحكومة التركية بحث قضايا شعبنا مع دولة الاحتلالمجموعة "كيان" تحتفل باتفاقية شراكة "الادارة النقدية" مع بنك ابو ظبي التجاريندوات تركي بن طلال الرمضانية تطرح قضايا السياسية والفكريةفتح إقليم سلفيت تختتم بطولة "العودة الرمضانية" لكرة القدم"حماس" شرق غزة تختتم حملة "حياتك غالية"
2016/6/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف