الأخبار
لقاء لمركز العدالة الانتقالية في جمعية نادي سيدات قراوة بني زيدغرفة تجارة جنين تشارك في حفل افتتاح مركز الكفايات في مركز تدريب مهني في المحافظةاليمن: خلال استقباله السفير الالماني طعمه :نؤكد على أهمية توفير بيئة سياسية مناسبة لتشجيع الحوارات السياسيةنادي الاسير الفلسطيني ولجنة الاسرى المحررين تكرم امين سر اقليم حركة فتح وسط الخليلالحمد الله يطلع وفدا من الكونغرس الأمريكي على اخر التطورات السياسيةالامير والملكة جديد النجم عمار حسنحركة فتح إقليم نابلس تكرم عمال النظافة في مخيم بلاطةبنك فلسطين يوقع اتفاقية شراكة لدعم نادي هلال القدس لثلاث سنواتالشرطة في اريحا تخرج دورة الأمن التأسيسيةالشرطة في اريحا تطلق فعاليات تدريبية وترفيهية لطلاب التعليم الخاصسوريا: 6344 مستفيد من برنامج "نمو بصحة وأمان" لتأمين الحليب الصحي للاطفال الرضع في مخيم الزعتريمنال كيلج: 263 مليار دولار حجم سياحة المغامرات سنوياالتوجيه السياسي في نابلس يشارك بتنظيم وافتتاح معرض الكتاب في برقة"مدى" وجامعة القدس ينظمان لقاء حول الحريات الإعلامية وأوضاع الصحافيين في القدسمجمع ناصر الطبي ينظم فعاليات إحياءً لليوم العالمي لغسل الأيدي الأيديتربية جنوب الخليل تكرم جامعة بوليتكنك فلسطين لإتاحتها الفرصة أمام مبادرات وإبداعات طلبة المدارسأحرار : جلسة للنطق بالحكم بحق الأسير نائل البرغوثي وأسرى آخرين من محرري الصفقة الأحد المقبلجوال و مؤسسة النيزك تفتتحان الحديقة العلمية في بيرزيتمزهر: إصرار حركة حماس على فرض ضريبة التكافل خطيئة تقتضي التراجع الفوري عنهاالشرطة تكرم الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في أريحاوزارة الشؤون الاجتماعية تناقش المسودة الثانية لدليل اجراءات وحدة الشكاوىالشؤون الاجتماعية تعقد ورشة عمل عن الوقاية من المخدرات في بلدية الظاهريةوزارة الشؤون الاجتماعية "تناقش المسودة الثانية لدليل اجراءات وحدة الشكاوى"جامعة بيرزيت تنظم فعاليات يوم التوظيف الـ 20هيئة الزكاة الفلسطينية تلتقي بصيادي غزة
2015/5/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اليوم الأول في العام الدراسي بقلم : إبراهيم جوهر - القدس

تاريخ النشر : 2012-08-27
الاثنين27 آب :
اليوم الدراسي الأول في العام الدراسي الجديد .
لمثل هذا اليوم في ذاكرتي مكانة حميمة تدغدغ الصفحات والحياة . كنت أحمل دفترا وأنا أتهيأ لتدوين الطلبات كلها ، والمعلومات كلها ، والتوصيات كلها ، والأحلام كلها .
سأبدأ بجد ونشاط ، سأنجح وأواصل حلمي ...
كنت أعشق المدرسة ويظهر الفرح على وجهي وفي أقوالي وأسئلتي للمعلمين .
اليوم –وفي كل بداية عام دراسي – مللت من الجملة التبريرية ( مهو أول يوم) !!
من أدخل إلى أفهام طلبتنا أن اليوم الأول يوم لمواصلة اللهو واللعب ، وأنه يوم للقاء الأصدقاء ومواصلة الحديث حول المغامرات والأعمال الصيفية ؟!
اليوم الأول يوم تأسيسي . يوم للبدء بالبناء والجدية والعمل . هكذا أفهمه . هكذا أراه . هكذا أتعامل معه .
( أنا خارج الزمن الذي يتعامل معه طلبتنا !)
هو يوم رسم خريطة العمل وبرنامج العام .
اليوم الأول في الدوائر المسؤولة يوم مثل أي يوم ... قال أحد المسؤولين لمدير ما أبدى استغرابه من البدء دون اكتمال نصاب المعلمين ووضوح البرنامج : هل هو أول يوم يمر يا أستاذ ؟ّ!
( وكأنه قال : كلّه عند العرب صابون !! أو : " حطّ بالخرج "! على رأي دريد لحام ... )

الطلاب يعزفون عن التعلّم والتحصيل ويبدون جديّة واجتهادا أقل بكثير من الطالبات .
مساء كنت في مجموعة لطلب (عروس) لشاب ؛ الشاب أنهى الصف العاشر فقط والفتاة في سنتها الجامعية الثانية ، وشرطها الوحيد أن تواصل تعلّمها الجامعي .

أغوص في حزني ، وأنكفئ مهموما بلا كثير أمل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف