الأخبار
الحاجة "ام الوليد"من بلدة السيلة الحارثية بجنين تخشى أن يطرق الموت بابها قبل أن يطرقه نجلها الأسير"محمد طحاينة"الإحتلال يفرج عن الأسير عمر الحنبلي بعد اعتقال قرابة عام ونصفسفير فلسطين بمالطا: تم الافراج عن الناجيين الثلاثة ..والاهالي تعرفت على الجثمانين في حادثة السفينةشاهد…. 25 صورة بألف كلمةبنك فلسطين يفتتح الحديقة الترفيهية الثانية عشر باسم المرحوم "مدحت سليمات العوري" ضمن مشروع "حدائق البيارة"إسرائيل تسقط مقاتلة سورية لأول مرة منذ 1982طائرات أردنية و"خليجية" تشارك في مهاجمة داعشروحاني للأسد: لماذا قبلتم بقصف أراضيكم؟نتنياهو : المبادرة العربية للسلام اصبحت من الماضي ولم تعد ذات صلة بالواقعمندوب فلسطين بـ"الطاقة الذرية": نطالب بالتحقق من استخدام "إسرائيل" مواد مشعة بحرب غزةإصابة شاب برصاص الاحتلال واعتقال اثنين آخرين جنوب نابلسفيديو: بان كي مون ينسى اسم الرئيس السيسي ويحرج فى الامم المتحدةسلطة النقد تنظم ورشة تعريفية حول الدليل الارشادي للصرافينهل يقوم الاتحاد الأوروبي بما يكفي لمنع موت المهاجرين في البحر؟عياش : شهداء غزة جادوا بدمائهم في سبيل ارقى وانبل قضية وهي القضية الفلسطينيةالمجلس الاعلى للابداع والتميز يناقش تقرير مكتبه التنفيذي وخطته الاستراتيجية وعقد منتدى العلماء الفلسطينيينغواصة "الدولفين" الرابعة تصل إلى ميناء حيفاصور: الألاف يشيعون جثماني الشهيدين أبو عيشة والقواسمي بالخليلرواتب موظفي السلطة قبل عيد الأضحى المباركضمن مكرمة جلالة الملك ..المستشفى الاردني الميداني بغزة وجمعية رجال الاعمال يكرمون 30 يتيماالطلبة المتوقع سفرهم غداً الاربعاء عبر معبر رفحالخارجية النرويجية: فلسطين تمر في مرحله حرجةالمطالبة بالتوافق على برنامج سياسي كمدخل لمعالجة ملف الأمنالاسلامي الفلسطيني يلتقي اعضاء الغرفة التجارية بمحافظة شمال غزةالرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة بالقاهرة انتهت واستئنافها نهاية الشهر القادمخلال أقل من ثلاثة ايام : البعثة الطبية في مكّة .. عالجت ألفي مريض ووفرت لهم الأدوية وسبل الراحة..صورفضل الله: المسيحيّون مكوّن أساسيّ في الشّرق والإسلام هو المتضرّر الأكبر من التطرّفجبهة التحرير الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اغتيال المناضلان القواسمي وأبو عيشةالشرطة تنظم سلسلة محاضرات توعية من مخاطر المخدرات وآثارها السلبي في مدارس نابلسفلسطين تشارك في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية
2014/9/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من مفاتيح الطاقة الايجابية ...يا علاء الدين بقلم: وفاء الزاغة

تاريخ النشر : 2012-05-05
من مفاتيح الطاقة
الايجابية ...يا علاء الدين

 

لنجلس معا ونتذكر مصباح
علاء الدين ... وامنياته التي تتحقق بمجرد ان يدلك بيديه

مصباحه السحري ...
فيظهر الجني ويقول له شيبك لبيك ...

فأنت بما تملك من داخلك
كعلاء الدين الذي يسبر في مسارات طاقته الداخلية ولا يستسلم ... يعمل على نفض غبار
مصباحه من جديد .. لكي يحصل على جانبه الخفي

طاقته الايجابية التي
هي منظومة مع الجانب الاخر الطاقة السلبية ... اي توافق الاضداد ... انما بذات
الوقت التاريخ لا يذكر الا المنتصرين ..ويكتب عنهم... فانت بما مضى من عهدك تاريخ
تقرأه فهل ترى مستقبلك يستحق ان يضيء من جديد .. وتحمل بيدك هذا المصباح ... فكلما
اشرقت بطاقتك الايجابية انعكست علينا وعلى كوكبنا الارضي ... وكلما اصبحت حريصا
على مستقبل ايجابي كلما راينا ان الجيل يصنع نفسه بنفسه ... وهذا من فضل الله
تعالى فالغني من استغنى عن الناس .. ليس فقط بالمال والبدن بل في ابعاد اخرى جميلة
وجدت بداخلك .. ربما سمحت لمحطات ان تدخل وتعبر دون استئذان ووعي منك اما الان فقد
حان ان تحمل مصباح علاء الدين بيدك وان تشع علينا بشمس طاقتك الايجابية فنحن لا
نعيش لناكل من طعام شمسنا الارضية فقط بل بحاجة ككائنات بشرية ان نلحتف معا
بالسعادة والصفاء والاشراق والجمال والتفاؤل فهي كالمرعى المشترك الانساني تشع
بشمسها الايجابية بمحيطنا ما امكن ...وخاصة في زمن ووقت اكثر من سعادة 20ال  بالمئة وترك ال 80 بالمئة يتراجعون ويعتقدون
انهم بلا مصابيح ... لا ضير

من مثل هذا التفكير
الذي يتحجر نحو عنصريته وقسوته وغلظة طبعه واستكباره بذاته

التي ناظرتها الجبال
فكانت اكثر طولا منها وناظرتها النملة فكانت اكثر نظاما في اشارات المرور ..
وناظرتها النحلة فكانت اكثر جنيا من جيوبهم ...لا ضير من امثال هؤلاء قانون
الاضداد .. جميل فلو الاسود هل عرفت ان هناك ابيض ولولا الالم فهل شعرت بالسعادة
ولو الحزن هل شعرت بمعنى ان تضحك ويسر قلبك ..

ولو الذكر هل شعرت
بجانبك الاخر الانثى وكان قانون الامتداد والعطاء والحنان

ولو الطفل هل عرفت انك
كبير اكتسى شعرك بالابيض ..

انت كما ذكرت طاقة
ايجابية ومحيطك السخي معك في مائدتك ومزاجك الوفير ..وماءك

وطعامك ... فكيف تحصل
على بعض منها وتزود الذات الايجابية منها ...

اسمح لي ان اقدم لك بعض
المفاتيح لتضعها بميدالية اسمها طاقتي الايجابية ...

 

 

... فهناك بعض الاطعمة
تحسن من طاقتك الايجابية وتخفف من اعراض الطاقة السلبية كالشعور بالتوتر والوهن
والتعب ... البن ... فهو يوفر للدماغ مادة من حمض اميني يرفع مستويات الموصلات
العصبية الدوبامين.........

التي تساعد في رفع
المزاج والقوة العضلية ...كذلك وجود البروتين في مادة البن يجعله غنيا بالطاقة
الايجابية للحد المعقول ...

الاناناس ... فهو مادة
غذائية تساعد في منع الجفاف المسبب لتراجع الطاقة ..ويضمن تحويل السعرات الحرارية
الى طاقة فالانخفاض الطفيف في السوائل يؤدي الى الاعياء البدني والعقلي ..

 

 

وجبات الحنطة الكاملة
لتحسين نوعية النوم والتنسيق  بين الاعصاب
والعضلات ورفع مزاجك والشعور بالسعادة دون اعياء

 

حبوب الصويا وفول
الصويا ... يساهم في رفع مزاجك وتحسين نومك وتنظيم شهيتك ...وتخفيف من اعراض
الكآبة

 

الماء لوحظ ان الشعور
بالتعب قد يكون لقلة شرب الماء فكلما قلت كميته في الجسم بالتالي ينقص الاوكسجين
... المطلوب للدورة الدموية ...

عشبة اكليل الجبل فهي
تساعد في تهدئة الاعصاب ...

عند احساسك بالتعب
والارهاق ابحث عن الضحك ... فتعزز مناعتك الذاتية وتخفف من التوتر والقلق ..

الرياضة والنشاط البدني
... كالسباحة وغيرها واقربها اليك سابق الاطفال ولاعب الطفل كطفل معه ...

التدليك .. باناملك
القريبة من راسك دلك فروة راسك بشكل دائري لمدة دقيقتين ... لا تنسى ان تسرح شعرك

بعد التدليك ...

واخيرا اسمح لي ان
اتناول كأس من الماء فهو بجانبي كالشمس فوقي تشع بانوارها

.... طريقنا في طاقتنا
الايجابية تعرفها الطبيعة الفطرية ... فكم نحتاج للكثير لكي نتعلم

الكاتبة وفاء الزاغة

 

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف