الأخبار
بالصور ..سفارة فلسطين في بلغاريا تحيي الذكرى العاشرة لإستشهاد "أبو عمار"رائد عيسى.. ريشة تستلهم الفن من الدمار بغزة( فدا) يُشاطر الأمين العام زهيرة كمال العزاءمصرع شاب دهسا في خانيونسوزارة الأشغال:التفاهم على تنفيذ المرحلة الثانية والأسابيع القادمة ستشهد إدخال كافة موادإعادة الاعمارلو بتحب حقيقى صحيح - هانى شاكرليفني تتوقع ان يقوم نتنياهو باقالتهاحماس: قتل "حلاوة" تطور خطير وانتهاك للتهدئةلبنان - اللجنة الرياضية الفلسطينية تكرم لاعبين قدامى فلسطينيينكلية الحقوق بجامعة الخليل تستضيف بروفيسورة من جامعة جوهانسبرغالأعمال الخيرية تزيل وتدعم عددمن المباني الخطرة والآيلة للسقوطتركيب محطة متطورة للرصد الجوي في جامعة فلسطين التقنية خضوريتركيب محطة متطورة للرصد الجوي في جامعة فلسطين التقنية خضورياطلاق حملة لتطبيق الحد الأدنى للاجور في محافظة أريحا والأغواراختتام فعاليات مشروع الأنشطة الترفيهية للأطفال الصموزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات مجلس قروي بيت اكسامصادر : عدد العالقين وصل 3500 ولا جديد بشأن فتح معبر رفحشبكة وصال تدعم مزودي الخدمات الصحية نفسياشاهر سعد خوف العمال من اصحاب العمل يجب ان ينتهيردا على عزله الانفرادي في سجن هداريم ..النائب غطاس يزور البرغوثيالعراق: مشاركة مركز تدريب وتطوير الأرامل بمعرض بغداد الدولي للدورة 41اليمن: الحركة الطلابية بجامعة صنعاء تقيم مهرجاناً طلابياً الثلاثاء القادمالمؤتمر التأسيسي الاول لخريجي روسيا الاتحادية والاتحاد السوفياتي في لبنانمسابقة لرسم "الكاريكاتير" تنفذها هيئة مكافحة الفساد ووزارة الثقافةاليمن: الحركة الطلابية بجامعة صنعاء تقيم مهرجاناً طلابياً الثلاثاء القادمكتلة التجمع: قانون "القومية اليهودية" يشر عن قوننة عنصرية جارفةاعتقال سيدة بحجة محاولة طعن جندي على حاجز شعفاط"بنات الروضة" قضايا اجتماعية في قالب كوميدي"الاحتفالية السنوية الرابعة للإبداع" تحتفي بالشباب الرياديين في فلسطيناحتفالية الابداع السنوي الرابعة تحتفي بالشباب الرياديين في فلسطينوفد فرنسي يزور بلدية طولكرم لبحث سبل توطيد العلاقات التعاونية المشتركةمركز الميزان يستنكر استهداف قوات الاحتلال للمدنيين في المناطق الحدودية ويطالب بتدخل المجتمع الدوليمصر: إدانة لمحاولة نقيب المحامين إشعال الفتنة بين القضاة والمحامينجامعة بوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً مجانياً لموظفي الجامعة وطلبتهافيلم فلسطينى يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للفيلم
2014/11/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من مفاتيح الطاقة الايجابية ...يا علاء الدين بقلم: وفاء الزاغة

تاريخ النشر : 2012-05-05
من مفاتيح الطاقة
الايجابية ...يا علاء الدين

 

لنجلس معا ونتذكر مصباح
علاء الدين ... وامنياته التي تتحقق بمجرد ان يدلك بيديه

مصباحه السحري ...
فيظهر الجني ويقول له شيبك لبيك ...

فأنت بما تملك من داخلك
كعلاء الدين الذي يسبر في مسارات طاقته الداخلية ولا يستسلم ... يعمل على نفض غبار
مصباحه من جديد .. لكي يحصل على جانبه الخفي

طاقته الايجابية التي
هي منظومة مع الجانب الاخر الطاقة السلبية ... اي توافق الاضداد ... انما بذات
الوقت التاريخ لا يذكر الا المنتصرين ..ويكتب عنهم... فانت بما مضى من عهدك تاريخ
تقرأه فهل ترى مستقبلك يستحق ان يضيء من جديد .. وتحمل بيدك هذا المصباح ... فكلما
اشرقت بطاقتك الايجابية انعكست علينا وعلى كوكبنا الارضي ... وكلما اصبحت حريصا
على مستقبل ايجابي كلما راينا ان الجيل يصنع نفسه بنفسه ... وهذا من فضل الله
تعالى فالغني من استغنى عن الناس .. ليس فقط بالمال والبدن بل في ابعاد اخرى جميلة
وجدت بداخلك .. ربما سمحت لمحطات ان تدخل وتعبر دون استئذان ووعي منك اما الان فقد
حان ان تحمل مصباح علاء الدين بيدك وان تشع علينا بشمس طاقتك الايجابية فنحن لا
نعيش لناكل من طعام شمسنا الارضية فقط بل بحاجة ككائنات بشرية ان نلحتف معا
بالسعادة والصفاء والاشراق والجمال والتفاؤل فهي كالمرعى المشترك الانساني تشع
بشمسها الايجابية بمحيطنا ما امكن ...وخاصة في زمن ووقت اكثر من سعادة 20ال  بالمئة وترك ال 80 بالمئة يتراجعون ويعتقدون
انهم بلا مصابيح ... لا ضير

من مثل هذا التفكير
الذي يتحجر نحو عنصريته وقسوته وغلظة طبعه واستكباره بذاته

التي ناظرتها الجبال
فكانت اكثر طولا منها وناظرتها النملة فكانت اكثر نظاما في اشارات المرور ..
وناظرتها النحلة فكانت اكثر جنيا من جيوبهم ...لا ضير من امثال هؤلاء قانون
الاضداد .. جميل فلو الاسود هل عرفت ان هناك ابيض ولولا الالم فهل شعرت بالسعادة
ولو الحزن هل شعرت بمعنى ان تضحك ويسر قلبك ..

ولو الذكر هل شعرت
بجانبك الاخر الانثى وكان قانون الامتداد والعطاء والحنان

ولو الطفل هل عرفت انك
كبير اكتسى شعرك بالابيض ..

انت كما ذكرت طاقة
ايجابية ومحيطك السخي معك في مائدتك ومزاجك الوفير ..وماءك

وطعامك ... فكيف تحصل
على بعض منها وتزود الذات الايجابية منها ...

اسمح لي ان اقدم لك بعض
المفاتيح لتضعها بميدالية اسمها طاقتي الايجابية ...

 

 

... فهناك بعض الاطعمة
تحسن من طاقتك الايجابية وتخفف من اعراض الطاقة السلبية كالشعور بالتوتر والوهن
والتعب ... البن ... فهو يوفر للدماغ مادة من حمض اميني يرفع مستويات الموصلات
العصبية الدوبامين.........

التي تساعد في رفع
المزاج والقوة العضلية ...كذلك وجود البروتين في مادة البن يجعله غنيا بالطاقة
الايجابية للحد المعقول ...

الاناناس ... فهو مادة
غذائية تساعد في منع الجفاف المسبب لتراجع الطاقة ..ويضمن تحويل السعرات الحرارية
الى طاقة فالانخفاض الطفيف في السوائل يؤدي الى الاعياء البدني والعقلي ..

 

 

وجبات الحنطة الكاملة
لتحسين نوعية النوم والتنسيق  بين الاعصاب
والعضلات ورفع مزاجك والشعور بالسعادة دون اعياء

 

حبوب الصويا وفول
الصويا ... يساهم في رفع مزاجك وتحسين نومك وتنظيم شهيتك ...وتخفيف من اعراض
الكآبة

 

الماء لوحظ ان الشعور
بالتعب قد يكون لقلة شرب الماء فكلما قلت كميته في الجسم بالتالي ينقص الاوكسجين
... المطلوب للدورة الدموية ...

عشبة اكليل الجبل فهي
تساعد في تهدئة الاعصاب ...

عند احساسك بالتعب
والارهاق ابحث عن الضحك ... فتعزز مناعتك الذاتية وتخفف من التوتر والقلق ..

الرياضة والنشاط البدني
... كالسباحة وغيرها واقربها اليك سابق الاطفال ولاعب الطفل كطفل معه ...

التدليك .. باناملك
القريبة من راسك دلك فروة راسك بشكل دائري لمدة دقيقتين ... لا تنسى ان تسرح شعرك

بعد التدليك ...

واخيرا اسمح لي ان
اتناول كأس من الماء فهو بجانبي كالشمس فوقي تشع بانوارها

.... طريقنا في طاقتنا
الايجابية تعرفها الطبيعة الفطرية ... فكم نحتاج للكثير لكي نتعلم

الكاتبة وفاء الزاغة

 

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف