الأخبار
استئناف دبي تغلظ عقوبة الفنان الخليجي سعود بو سلطان مغتصب الفتاة الاوروبيةبنك القدس يسلم الفائزين سيارة أوبل كورسا2015 وراتب بقيمة 500دولاروفد من محامين يزور مركز الخدمات الزراعيةوزارة التربية والعليم تعقد ورشة عمل حول الحملة الترويجية للبوابة التعليمية الالكترونيةوفد من بلدية بيت أولا يزور مركز الخدمات الزراعيةبسمة يواصل تنفيذ مشروع فحص السمع لطلبة أونروا بخانيونس والوسطىقوات الأمن الوطني تختتم مخيم تعايش الشهيد"ابو جهاد" من منطقة مثلث الشهداءالبرلمان البرتغالي يطالب بالإفراج الفوري عن النائبة خالدة جرارتحت رعاية السيد الرئيس محمود عباس قوات الأمن الوطني تشارك في مهرجان السيباط الأولوفد من بلدية بيت أمر يزور مركز الخدمات الزراعيةالمالكي يستقبل ويتسلم نسخة من أوراق إعتماد رئيس مكتب ممثلية المملكة الهولندية الجديد لدى دولة فلسطين"مهجة القدس": الحكم على أسيرين من الجهادأستاذان من "بيرزيت" يفوزان بمنحة فولبرايت المتقدمة للعام 2015-2016موسى: يدعو المقاومة ﻷسر جنود للضغط على العدو من اجل إطلاق سراح الأسرى و المعتقلين الفلسطينينشباب النضال بقطاع غزة يلتقي مستشار الرئيس لشؤون الشبابعصام يوسف يدعو لتفعيل الأنشطة الدولية تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلالمؤسسة شباب البيرة تطلق فعالياتها لصيف 2015لجنة الأسرى والحملة الدولية للتضامن مع سعدات تنظم فعالية داعمة ومساندة للأسرى المرضىانتخاب هيئة ادارية جديدة لاتحاد موردي الأدوية والتجهيزات الطبية الفلسطينيالشرطة تضبط قرابة الكيلو غم من مادة يشتبه انها القنب الهندي المخدرة في نابلس -إحياء يوم الأسير الفلسطيني في العاصمة الموريتانية نواكشوطسوريا: مستشار وزير الداخلية السعودي في سوريا يؤكد إستمار الحملة السعودية لإغاثة نازحي سورياعرب 48: نواب المشتركة غنايم وأبو معروف والسعدي يشاركون في مسيرة كفربرعم الإحتجاجيةنقابة الصحفيين تستنكر وتدين الحملة الإسرائيلية التحريضية ضد صحيفة دنيا الوطنبيان صحفي صادر عن كتل طلابية يسارية في جامعة البوليتكنك
2015/4/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف