الأخبار
نادي الأسير يوثق 300 حالة اعتقال إداري منذ منتصف حزيران الماضيما يسوى الحببيان عسكري صادر عن كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطينوزير الصحة: النازحون بغزة يعانون وعلى العالم التدخلطالع أبرز عناوين الصحف الاسرائيلية .. معاريف: حماس وإسرائيل كل جانب يدعي أنه انتصر على الآخراليمن: "الجيل الجديد" تدشن أول سلسلة تعليمية للغة الإنجليزية وتوزع 3000 حقيبة مدرسية للأيتاماليمن: السنيني: مهرجان صيف صنعاء تحدى الظروف وشكل نقلة نوعيةالسوداني يلتقي السفير الروسي لبحث سبل توسيع آفاق التعاون بين البلدين في المجال الثقافي والتربوي والعلميفي غزة : قصة حب "أعجوبة" بين شاب وفتاة تغار عليه من "الحور العين"تربية طولكرم تعقد إجتماعها الأول لمعلمي ومعلمات الرياضة(تحليل) أين تتجه الأمور داخل إسرائيل… خيارات نتنياهو الصعبة "السقوط أو تجديد الحرب" ؟العراق: النائب عقيل الزبيدي: ان تفجيرات كربلاء هي استمرار لعمليات الابادة التي يتعرض لها الشعب العراقيتوتر في المسجد الأقصى عقب اقتحام المستوطنينسفينة تابعة للبحرية الأمريكية تطلق النار على قارب صيد إيراني في الخليجتمنح جائزة المُدافع عن حُرية الشعوب لعام 2014 للدكتور صائب عريقاتالتوجيه السياسي في نابلس يواصل نشاطه ويحاضر عن علاقة الامن بالمواطن والوحدة الوطنية والوضع السياسي الراهن وفن الاستجوابعرب 48: النائب طلب ابو عرار يطالب بإيجاد حلول للازمة السكنية للأزواج الشابة في القرى غير المعترف بهامن خلال مسابقة روزي للرسم: قناة براعم تقدم فرصة لاكتشاف الأطفال الموهوبين والمبدعينالاتحاد للطيران تفتتح مركز اتصال جديد في مدينة العين لتوفير مزيد من الدعم للضيوفمؤسسة ماكيفا الإنسانية في جنوب أفريقيا تمنح جائزة المُدافع عن حُرية الشعوب لعام 2014 للدكتور صائب عريقاتفدا: المطلوب بعد وقف اطلاق النار"التعليم العالي" تصدر تعليماتها المُحدثة بشأن معدلات القبول في الداخل والخارجفهد سليمان: صمودكم في المخيم يحفظ للحالة الفلسطينية مكانتها في سورياالتجمع العالمي الأمازيغي : تزوير نسبة الأمازيغ بالمغرب في إحصاء سنة 2004الاتحاد للطيران تفتتح مركز اتصال جديد في مدينة العين لتوفير مزيد من الدعم للضيوفعملية إنقاذ بطولية لركاب سيارة علقت وسط السيولالشيخ محمد الموعد نهنأ شعبنا وأمتنا بالإنتصار الكبير الذي حققته غزة هاشممسيرة حاشدة في مدينة جنين ابتهاجا بنصر المقاومه في غزةاليمن: الشيخ صالح بن شاجع يوجه نداءً عاجلاً لاحتواء الموقف في اليمنأغنية " ماتت قلوب الناس " لـ فريق ظلام فلسطين
2014/8/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف