الأخبار
المالكي يسلم بشكل رسمي رسالة السيد الرئيس " قطاع غزة منطقة كارثة إنسانية "الأونروا: مخاوف من كارثة صحية بعد نقص مرافق المياه والصرف للنازحينقائد فيلق القدس بايران: ايران مستمرة بنصرة المقاومة الفلسطينية ونزع سلاحها وهم لن يتحققإسرائيل قتلت 328 فلسطينيا وجرحت 980 آخرين في غزة خلال أيام عيد الفطرالحكومة الصينية تقرر دعم الهلال الأحمر الفلسطيني بمائه الف دولار للإحتياجات الطارئة في قطاع غزةالقضاء الشرعي يدين المجازر الاسرائيلية في القطاع ويطالب بمحاكمة مرتكبيهااليمن: مدير مكتب الرئيس البيض يتهم"الاصلاح " بالانتهازية الفاضحة لتنصله عن موافقته على الجرعةسفارة إتحاد الوطن العربي تدين وبشدة الجرائم الوحشية بحق المدنيين في قطاع غزةالديمقراطية تدعو لتحويل يوم الجمعة يوم غضب شامل ضد العدوان وتضامناً مع القطاعفيديو: لحظة انفجار صاروخ قسام في سديروت ظهر اليوم الخميسمصر: بلاغ صحفي صادر عن الامانة العامة للتنظيم الناصريعدنان غريب : مجزرة سوق الشجاعية ومدرسة أبو حسين ابادة جماعيةالعيسة يحذر من عواقب الأزمة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزةعرض تصميم سيارة ماكلارين بي1 جي تي آر قبل ظهورها العلني ضمن حدث بيبل بيتش العالميشاهد بالفيديو: قصف منزل لعائلة طه بحي النصر في ‫غزة‬تيسير خالد : الولايات المتحدة الأميركية شريك فعلي في العدوان الاسرائيلي على قطاع غزةالاحتلال يمدد عزل الأسير مراد نمر شهرين إضافيينالحركة الإسلامية تنظم مظاهرة قطرية تنديدًا بالعدوان على غزةالطاهر يكشف كواليس الوفد الفلسطيني للقاهرةالجمعية الفلسطينية للتطوير عطاء تختتم تنفذ مشروع حملة عطاء الخير"العمل الزراعي" يوزع 600 طرد غذائي على العائلات الزراعية المنكوبةمسيرة في اريحا دعما لصمود أهالي قطاع غزةبالصور.. عاصي الحلاني و"الحلم" يتحققان على ادراج بعلبكاعتقال عشرة مواطنين من الخليل وجنين الليلة الماضيةكتائب المقاومة الوطنية تعلن استشهاد أحد مقاتليها الرفيق رأفت كمال طوطح
2014/7/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف