الأخبار
في يوم الأسير الفلسطيني ..الجبهة الشعبية تكرم رفيقها المحرر شادي جرارمركز العودة الفلسطيني يثير قضية الاسرى الفلسطينيينمحافظ طولكرم اللواء د. كميل يزور عائلتي الأسيرين راسم وطارق حسين من نزلة عيسى ويطلع على أحوالهمسوريا: جماعة الإخوان المسلمين في سورية تبارك تأسيس المجلس السوري الإسلاميمصر: اكتمال توكيلات مراد موافىلبنان: أمانة كابيتال تحصل على رخصة هيئة الرقابة المالية البريطانية (FCA) و تفتتح مكتبها في لندناليمن: المستثمر المغشي ملَ من تكرار الشكاوى ضد مضايقيه الذين تفننوا بعرقلته طوال ثلاثة عقود ويناشد الرئيساليمن: مدينه المكلا تحيي يوم الاسير الجنوبي بمسيرة حاشدة ومهرجان خطابيالشاعر والفنان يونس الكجك يسدل الستار عن ديوانه الشعري الاخير "أصابع القمر" في بيروتالوطن يستغيث فهل من منقذ؟الرئيس يمنح المناضل هاني الحسن وسام نجمة الشرف من الدرجة العلياالرئيس يمنح الشهيد كمال عدوان وسام نجمة الشرف من الدرجة العلياالرئيس يمنح الشهيد القائد ماجد أبو شرار وسام نجمة الشرف من الدرجة العلياالرئيس يمنح الشهيد 'أبو يوسف النجار' وسام نجمة الشرف من الدرجة العلياالرئيس يمنح الشهيد هايل عبد الحميد وسام نجمة الشرف من الدرجة العليا
2014/4/17

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف