الأخبار
نجاح كبير للدورة الأولى لمهرجان الدولي للبيانو بطنجةكتلة الوحده العماليه تنعي شهداء لقمة العيش وتدعو لجنة السياسات العمالية الى تحمل مسؤوليتهااليمن السعيدسعودية تفوز بلقب "الأم المثالية خليجياً" لعام 2015مسؤول عراقي: تحرير مناطق واسعة من تكريتاوباما يزور كينيا مسقط رأس والدهوفد عن برنامج تحدي الألفية MCCII يزور مؤسستين تعليميتين بملوسة"صلاح" يتصدر غلاف وورلد سوكر لأفضل اللاعبين في العالماللواء ابوعرب يستقبل وفد المبادرة ويجول على الحواجز عند مداخل المخيمالتعليم بالوسطي تنظم فعاليات مهرجان ومعرض "تراثنا..هوية شعب"مصدر سوري يتهم تركيا بمساعدة اسلاميين في الهجوم على ادلبتشيلسى يعرض على "بيل" 300 ألف إسترليني أسبوعيًا1500 عام بين #حزم_سلمان و"خزاز" كليبهيئة شؤون الأسرى: ملف الأسرى القدامى سيبقى مفتوحا حتى الافراج عنهم"صعوبات" في المحادثات حول النووي الايراني وكيري يؤكد بأنها ستتواصل ليلاانتخاب رئيس بلدية بديا سليمان طه رئيسا لمجلس الخدمات المشترك ﻻدارة النفايات الصلبة في محافظة سلفيتألمانيا تمدد عقد استئجار طائرات إسرائيلية بدون طيارالعوض : الوحدة الوطنية تمكن شعبنا من افشال مخطط تهويد الجليل و مخطط الترانسفيررجا إغباريه لدنيا الوطن: المعركة الحقيقية هي معركة الدفاع عن أراضي النقبأسطورة برشلونة عن فان غال : لا أحترمه .. إنه تافهدل بوسكي يسعى لإعادة هيبة "لاروخا"في الذكرى ال39 ليوم الأرض الفلسطيني: وزارة الشئون الخارجية تدعو لرفع الحصار عن غزةالجوال محمد المحتسب من مجموعة خليل الرحمن الكشفية يشارك مفوضية القدس رحلتها الخلويةبالفيديو… قوات الاحتلال تُمعن في سياسة الهدم وتجرف غرفة ومخزنا في القدسجامعة الأقصى تنظم مهرجان " احياء لذكرى يوم الأرض"
2015/3/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف