الأخبار
كلام الناس3 خلطة متكاملة من الكوميديا والرومانسية والآكشنامال حمد:الرئيس أبو مازن والقيادة تسعى لوقف العدوان على غزة وكل الخيارات اصبحت مفتوحةمصر: مساعد وزير خارجية أسبق عن "تفتيش كيري": "السيسي ليس له علاقة بها لأنها مراسم؟حصيلة اليوم الـ18 :80 شهيد وعشرات الجرحى وتدمير 80 منزليا فلسطين لا تحزني لـ الفنان صقر سالموحياة ترابك يا غزة من اخراج غسان أبو القمصاند. بونس الخطيب يعزز التعاون المشترك مع مستشفيات القطاع ويساهم في إخلاء مصابين خزاعةفيديو لقصف إحدى منازل في تل الهوىجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تستقبل وفدا من الهلال الاحمر الاماراتي في قطاع غزةطرطشة دامية واخيرةجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تستقبل وفدا من الهلال الاحمر الاماراتي في قطاع غزةمسؤول امريكي : لا نتوقع اتفاق تهدئة حتى نهاية الاسبوعالجو حاراً نسبياً ، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارةوزير اسرائيلي : نحن بحاجة لتعميق عمليتنا العسكرية في قطاع غزةيديعوت:الهدنة الانسانية ستكون لـ5 أيام لكن دون انسحاب اسرائيلي من قطاع غزةلا يمكن فك الحصار فور وقف النار..حماس للفرنسية:تقدم في محادثات وقف اطلاق النار.نطالب بضمانات مفصلةجندته داعش : شاهد اعترافات انتحاري مصري عمره 72 سنهمعطيات غائبة ومباحثات معقدّة:ما هو عرض كيري؟ وما هي سيناريوهات نهاية العدوان على غزة التي أحلاها مر!بعد هجومه على غزة : طرد "توفيق عكاشة" من مقر ماسبيرو .. فيديومكتب النائب حجازي وعائلة حجازي يوزعون 500 وجبة إفطار على مراكز الإيواء برفحبسبب موقفها من الحرب على غزة.. رفض حقوقي مغربي تسلم وسام فرنسيشاهد: سيارة "خليفة المسلمين" أبو بكر البغداديالنقل والمواصلات تستمر في فعالياتها التضامنية مع أهلنا في قطاع غزةأحمد نصر : مراكز الإيواء تضم 14 ألف نسمة والأزمة تتفاقم مع ازدياد النازحين ونقص حاد فى الاحتياجاتاين فاروق الشرع ؟!
2014/7/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها

تاريخ النشر : 2012-04-29
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية بقلم:نسيم قبها
اتحاد المعلمين يضرب المعلمين ضربته القاضية

ما جرى في قاعة الأمير في جنين حيث تجمع المعلمين والمعلمات المنتسبين لاتحاد المعلمين من اجل اختيار ممثليهم ، كان بمثابة تراهات واضحكوة لم ولن تلاقي استحسان احد من المعلمين الذين حضروا، ليجدوا الطبخة مطبوخة بغير ما يشتهون .
ولأن شعبية الاتحاد أصلا في أسفل عليين ، كانت الكولسات المسائية التي سبقت هذه الانتخابات كمحطات تزوير مسبقة لما سيجري في قاعة الأمير ، فهناك كان المنظر واحدا تقريبا ( أفواه المعلمين والمعلمات مفتوحة تعجبا واستهجانا واستغربا حد الصدمة!) ، منهم من تعالت أصواتهم بقولهم: لماذا أحضرتمونا هنا إذا كان المرشحون جاهزون سلفا؟؟؟.
ومنهم من سار في التلم مجرد شاهد زور، لم تسعفه قواه إلا بالتصفيق الشارد عن عقله؟؟!.
ومنهم من صرخ بملء فاهه ليلفت الأنظار بمشروعية أن يتقدم بترشيح شخصه البعيدة عن المؤامرات المسبقة؟؟!.

إن كثيرا من المعلمين الذين يعلمون المعادلة مسبقا – وأنا واحدا منهم - لم يتقدموا حتى بالانتساب (لاتحاد المعلمين) الذي أصبح أداة شرخ لا تجميع بين صفوفهم ، ذلك أنهم ترفعوا عن أن يكونوا بموقع اتهام زملائهم الآخرين الذين لم يعطيهم اتحاد المعلمين فرصة لأن يثقوا به؟!.

والسؤال الخطير هنا هو : إذا كان أعضاء المؤتمر والهيئة التي انبثقت عن اجتماع اتحاد المعلمين هم أعضاء لم ينتخبهم أحد، اللهم سوى العازفون في الغرف المظلمة التي أعدت تلك القوائم ، فكيف سيكون القادم يحمل هم المعلمين وتطلعاته، والأمور باتت واضحة أنها سارت وتسير في طريق الشخصنة والمصلحة والأنانية؟؟!.
ثم كيف سيلتف المعلمون حول اتحاد هضم حقوقهم الأولى في الترشح والترشيح ، وكيف سيكسب الاتحاد معاركه النضالية لتحقيق كرامة المعلم من غير قاعدة تحميه وتؤازره؟!.
وبقول المثل الصيني ( أن السمكة هي أخر من يعلم أنها تسبح في الماء) فأنا أقول أن الاتحاد وبهذه الضربة القاضية في وجه المعلمين قد خسر معركته الأولى قبل أن يخسر ذاته .



نسيم قبها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف