الأخبار
الصيفي: حجاج غزة سيغادرون في خمس رحلات بدل ثلاثة والمصريين قدموا تسهيلات كبيرةالليلة : سفينة جديدة تغادر الاسكندرية تجاه ايطاليا .. نداء لجهات الاختصاصوزير العمل والشؤون الاجتماعية يتفقد دار الطفولة للايتام في الصالحية ويطلع على الية العمل المتبعالمركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات ينظم يوم ترفيهي للأطفال في الوسطىلبنان: لبنان: اللجان الأهلية والشعبية في صور ترفض قرار الأونروا القاضي بقطع المساعدات المالية عن فلسطينيي سورية.غزة : "ام محمد" .. طلّقها زوجها منذ 22 عاماً دون أن يخبرها فكشفت صواريخ الاحتلال "السر" !الارتباط العسكري رام الله يؤمن الافراج عن طفل من بلدة سلواد.تحالف السلام الفلسطيني ينظم ندوة سياسية في طوباس بعنوان المستجدات السياسية ما بعد الحرب على غزة ودور الشباب في المشاركة السياسيةدائرة النوع الاجتماعي باتحاد نقابات عمال بيت لحم تختتم حملة تطبيق الحد الادنى للاجورالنضال الشعبي تدين اعتقال الاحتلال سكرتير اتحاد شباب النضال في محافظة طوباسكشفت حقائق هامة..آمال حمد لدنيا الوطن:تغيير على اعضاء وفد المركزية.ولأول مرة فتح لديها ورقة مكتوبةاتفاق فلسطيني إسرائيلي دولي حول عملية إعادة إعمار قطاع غزةالمالكي يلتقي كريستيان برجر ويطالب بتفعيل الدور الاوروبيتكريم مدير الارتباط العسكري في محافظة الخليلمقطع طريف لتنويم 3 قطط صغيرة في نفس الوقتمرض "الإيبولا" سلاح أمريكا البيولوجي الجديداليمن: اختتام تدريب حول القواعد القانونية للمنظومة الفيدرالية بعدنمشروع اعارة الكتب في جامعة بيرزيت ينطلق في سنته السابعةهجرة الفلسطينيين من الموت المحقق إلى احتمال الموتالمؤسسة الامنية تودع حجاج بيت الله الحرامإكليل من الزهر على أضرحة شهداء مجزرة صبرا وشاتيلا في الذكرى 32 للمجزرة المستمرة بحق الشعب الفلسطينيفيديو.. وجدى غنيم يعلن تأييد "داعش"داعش يعلن إسقاط طائرة للنظام السوري فوق الرقةواشنطن: لن ننسق مع إيران لضرب داعش في العراقمقتل مراهقة نمساوية التحقت خفية بصفوف"داعش" في سوريا"كتائب القسام" تكشف تفاصيل أول عملية إنزال خلف الخطوط نفذتها خلال الحربفاو" تطلب 32 مليون دولار مساعدات عاجلة لحل الأزمة الزراعية في غزةغانتس يطرد الحاخام العسكري الأكبر للجيش بسبب تسريبات عن أنفاق غزةيعلون: قرار آلية ادخال مواد البناء لغزة قريباخطوات تصعيدية تقرها قيادة الأسرى نهاية الأسبوع
2014/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جهاد حمو مناضلا وقائدا قدم نفسه فداء لفلسطين بقلم عباس الجمعة

تاريخ النشر : 2012-03-17
جهاد حمو مناضلا وقائدا قدم نفسه فداء لفلسطين
بقلم / عباس الجمعة

مبكراً جاء رحيل القائد الشهيد جهاد حمود الذي استشهد وهو يقوم بواجبه على ارض جنوب لبنان في 17 / 3 / 1978،ابن قرية كفر عانة "يافا".
جهاد حمو القيادي والمناضل الذي دفع حياته من اجل فلسطين الارض والقضية والهوية ، اجتهد وتعب وهو يبني نفسه ،شق طريقه النضالي من خلال انتمائه لجبهة التحرير الفلسطينية.
كان حلمه الفلسطيني الأكبر في تحقيق الحرية والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها قدس الأقداس ، وكان مثال الرجل المعطاء فلم يتوانا لحظة في أن يكون دائما في المقدمة الصفوف ، وفيا لجبهته ورفاقه ، وكانت كلماته الدائمة أن الأوان لننطلق الى الأمام نستمد من الماضي الإرادة والتصميم ومن الحاضر القوة والصلابة نشق طريقنا الى المستقبل بالعمل ، حيث اقترن اسمه بالثبات على مبادئه الوطنية والقومية والثبات حتى التحرير والنصر .
أن جهاد حمو الذي سقط شهيدا، ترك خلفه قطارا يسير، حيث لم تتوقف المقاومة من بعده بل زادت أضعافا، من خلال العمليات البطولية لجبهة التحرير الفلسطينية.
فكيف لا وهو الفدائي الفلسطيني والقائد المناضل ، ما نسي يوماً عهده مع فلسطين ، وما غابت عن عيونه صورة الأقصى الأسير ، وبقي مخلصاً ووفياً لرسالة الجبهة التي حملها .
تعود الذكرى اليوم وشعوبنا العربية، من تونس إلى مصر والجزائر واليمن وليبيا والبحرين ، تستعيد زمام المبادرة، موحدة في الشارع، ورافعة راية إسقاط أنظمتها الفاسدة التي تخلت عن عروبتها، والتحقت بركاب الخطة الأميركية الإسرائيلية. هذه الأنظمة التي فرضت على شعوبها أنظمة طوارىء، وأولويات زائفة، استطاعت عبرها نشر الفساد.
إن ما يحصل اليوم هو بداية للتغيير الذي كان ينادي بها على الدوام الشهيد جهاد حمود وقادة الجبهة وفي مقدمتهم الرمز الشهيد الكبير ابو العباس، ونستذكر أقواله ودعواته إلى وحدة الشعوب العربية ووعيها لحقوقها، ورفع الصوت في وجه أنظمة الفساد والمحسوبيات والطغيان والاستعباد.
لقد اغتالوا القائد الكبير ابو العباس لأنهم ظنوا أن صوته الواعد، والهادر دوماً مناديا بفلسطين الارض والشعب والقضية، لا يمكن أن يسكته إلا اغتيالهم وحقدهم وطغيانهم، لكنهم لم يعرفوا آنذاك أن ابو العباس سيصبح حركة شعبية تستمد قوتها من أفكاره وأقواله.
سنوات مضت على استشهاد جهاد حمو، وها هو جيل جديد من المناضلين يتبنى رسالته، ويستلهم منها العطاء ، ويجدد العهد على مواصلة السير على طريق النضال حتى تحرير الارض والانسان .
وختاما لا بد ونحن نكتب عن سيرة مناضل ان نقول بكل وضوح كفى تلهيا بالتفاوض ، والاغراق في الوهم بنتائج هذا التفاوض وما يسمى باستحقاقاته المزعومه، وكفى مناكفة تعزز الانقسام، وكفى ادارة الظهر للجماهير ومطالبها، فيما دروس الثورات العربية، تقدم الدليل تلو الاخر عن امكانات الجماهير التي لا تنضب، وعن استعدادها للتضحية والمضي بالكفاح الى نهاياته المحتومة بالنصر.
فلنعمل جميعا في ميدان الكفاح الجماهيري لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة ، الى الامام في الدعوه الفوريه للتوافق على اشتقاق استرتيجيه سياسيه بديله تكرس الخيار الوطني الديمقراطي المقاوم في مواجهة العدو ، الى الامام في تعزيز الاواصر الكفاحية مع القوى الوطنية والتقدمية والقومية العربية واحرار العالم.
عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف