الأخبار
المغنية البريطانية سالي جونز تلتحق بـ"داعش" وتتوعد بقطع رقاب الكفارانطلاق حملة اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الاسرائيلية في محافظة جنينبان كي مون: "لا حل عسكريا" للازمة الاوكرانيةمحكمة سعودية تقضي بسجن 17 رجلا بتهمة السعى للقتال في العراقتحقيقات النيابة : 25 فضيحة ومشهد خارج بـ حلاوة روحنجاة نائب بالبرلمان التونسي من محاولة اغتيالقوات امريكية تشن عملية ضد متمردي حركة الشباب في الصومالقناة "النهار" تستعين بنيللى كريم ومصطفى شعبان وميريام فارس فى سبتمبر.. وتقدم برامج "minute to win itرويترز: إيرانيون يلعبون دورا في رفع الحصار عن بلدة عراقيةمصر: حزب الإرادة يدعو المصريين إلى شراء أسهم قناة السويس من إعادة ترسيم خريطة مستقبلهم ومستقبل أبنائهممقاتلو جبهة النصرة يطلبون تعويضات ورفع تنظيمهم من قائمة الارهابتتوعد بقطع رقاب الكفار بيدها.."أم حسين" مغنية روك شهيرة تنضم لـ"داعش"مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة يوافق على بعثة للعراق للتحقيق في جرائم الدولة الإسلاميةأوباما أبلغ الكونجرس بموافقته على ضربات جوية مستهدفة في العراقالاحتلال يهدد بإغلاق سوق الخضار المركزي في بيتا جنوب نابلستامر أمين: لو سكتنا على المثليين حنبقى كلنا " خواجات "إسرائيل تعلن حالة التأهل القصوى بهشارون بعد ورود معلومات عن تسلل استشهاديمدير تربية سلفيت يتفقد مدارس قرية فرخةالحرب على غزة بعنوان دمروا غزة أبيدوا ما فيهاإسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى شمال تل ابيب "هشارون" بعد ورود معلومات عن تسلل استشهاديمصر: حزب نصر بلادى ينظم ورشة عمل حول " كيفية اعداد البرامج الانتخابية "140 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه خلال شهر اب الماضيالسلطات المالطية تعتدي بالضرب على لاجئين فلسطينييين سوريين لإنتزاع بصمتهم قسراًمجموعة فنادق إنتركونتيننتال تحتفل بافتتاح الفندق رقم 200 لعلامة ستايبريدج سويتسيديعوت: إيران تعلن تصنيع صاروخ ارض جو قادر على إسقاط اي هدفالقطط والحَمَام تسرق مناجم ألماسالسودان: توضيح من حركة تغيير السودان:حول حقيقة اكل لحوم الحمير والكلابالعراق: المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يحذر من من اشراك ايران فى ايجاد حل بالعراقرئيس بنك التنمية والائتمان الزراعى ونقيب الفلاحين فى 90 دقيقة الليلهاسري فلسطين يناشد بتقديم العلاج للأسير أحمد حمودة
2014/9/2
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جهاد حمو مناضلا وقائدا قدم نفسه فداء لفلسطين بقلم عباس الجمعة

تاريخ النشر : 2012-03-17
جهاد حمو مناضلا وقائدا قدم نفسه فداء لفلسطين
بقلم / عباس الجمعة

مبكراً جاء رحيل القائد الشهيد جهاد حمود الذي استشهد وهو يقوم بواجبه على ارض جنوب لبنان في 17 / 3 / 1978،ابن قرية كفر عانة "يافا".
جهاد حمو القيادي والمناضل الذي دفع حياته من اجل فلسطين الارض والقضية والهوية ، اجتهد وتعب وهو يبني نفسه ،شق طريقه النضالي من خلال انتمائه لجبهة التحرير الفلسطينية.
كان حلمه الفلسطيني الأكبر في تحقيق الحرية والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها قدس الأقداس ، وكان مثال الرجل المعطاء فلم يتوانا لحظة في أن يكون دائما في المقدمة الصفوف ، وفيا لجبهته ورفاقه ، وكانت كلماته الدائمة أن الأوان لننطلق الى الأمام نستمد من الماضي الإرادة والتصميم ومن الحاضر القوة والصلابة نشق طريقنا الى المستقبل بالعمل ، حيث اقترن اسمه بالثبات على مبادئه الوطنية والقومية والثبات حتى التحرير والنصر .
أن جهاد حمو الذي سقط شهيدا، ترك خلفه قطارا يسير، حيث لم تتوقف المقاومة من بعده بل زادت أضعافا، من خلال العمليات البطولية لجبهة التحرير الفلسطينية.
فكيف لا وهو الفدائي الفلسطيني والقائد المناضل ، ما نسي يوماً عهده مع فلسطين ، وما غابت عن عيونه صورة الأقصى الأسير ، وبقي مخلصاً ووفياً لرسالة الجبهة التي حملها .
تعود الذكرى اليوم وشعوبنا العربية، من تونس إلى مصر والجزائر واليمن وليبيا والبحرين ، تستعيد زمام المبادرة، موحدة في الشارع، ورافعة راية إسقاط أنظمتها الفاسدة التي تخلت عن عروبتها، والتحقت بركاب الخطة الأميركية الإسرائيلية. هذه الأنظمة التي فرضت على شعوبها أنظمة طوارىء، وأولويات زائفة، استطاعت عبرها نشر الفساد.
إن ما يحصل اليوم هو بداية للتغيير الذي كان ينادي بها على الدوام الشهيد جهاد حمود وقادة الجبهة وفي مقدمتهم الرمز الشهيد الكبير ابو العباس، ونستذكر أقواله ودعواته إلى وحدة الشعوب العربية ووعيها لحقوقها، ورفع الصوت في وجه أنظمة الفساد والمحسوبيات والطغيان والاستعباد.
لقد اغتالوا القائد الكبير ابو العباس لأنهم ظنوا أن صوته الواعد، والهادر دوماً مناديا بفلسطين الارض والشعب والقضية، لا يمكن أن يسكته إلا اغتيالهم وحقدهم وطغيانهم، لكنهم لم يعرفوا آنذاك أن ابو العباس سيصبح حركة شعبية تستمد قوتها من أفكاره وأقواله.
سنوات مضت على استشهاد جهاد حمو، وها هو جيل جديد من المناضلين يتبنى رسالته، ويستلهم منها العطاء ، ويجدد العهد على مواصلة السير على طريق النضال حتى تحرير الارض والانسان .
وختاما لا بد ونحن نكتب عن سيرة مناضل ان نقول بكل وضوح كفى تلهيا بالتفاوض ، والاغراق في الوهم بنتائج هذا التفاوض وما يسمى باستحقاقاته المزعومه، وكفى مناكفة تعزز الانقسام، وكفى ادارة الظهر للجماهير ومطالبها، فيما دروس الثورات العربية، تقدم الدليل تلو الاخر عن امكانات الجماهير التي لا تنضب، وعن استعدادها للتضحية والمضي بالكفاح الى نهاياته المحتومة بالنصر.
فلنعمل جميعا في ميدان الكفاح الجماهيري لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة ، الى الامام في الدعوه الفوريه للتوافق على اشتقاق استرتيجيه سياسيه بديله تكرس الخيار الوطني الديمقراطي المقاوم في مواجهة العدو ، الى الامام في تعزيز الاواصر الكفاحية مع القوى الوطنية والتقدمية والقومية العربية واحرار العالم.
عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف