الأخبار
اللقاء التشاوري للجمعيات في مدينة صيدا ينظم فعالية اليوم المفتوح في مركز الشيهد ناجي العليشاهد بالصور والفيديو ..(لن تُصدّق) غزة: عندما تعيش "الكلاب" حياة الأثرياء ..!؟فريق نهضة اتحاد طنجة لكرة السلة يخسر أمام الجمعية السلاوية بأداء مقنع"ويتيكس 2015"..منصة عالمية مثالية لتطوير قطاعات المياه والطاقة والبيئةاللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار تلتقي السيد جورياييفنادي الزاوية يتفوق على عيبال بثلاثية بكرة القدمحكومة التوافق: لن نستلم أموال المقاصة إذا اقتطعت اسرائيل أجزاء منهاشرطة أبوظبي تحثّ السائقين على الالتزام بالإرشادات المرورية عند تشكّل الضباب"مهجة القدس": المحكمة الإسرائيلية تصدر حكماً على الأسير المجاهد بلال ديابد. الشخشير تبحث مع سفير جنوب افريقيا ووفد من مؤسسة آركس آليات تعزيز التعاونعشراوي: تصعيد الإستيطان وضم القدس رسالة نيتنياهو للعالم بعد الإنتخاباتمؤشر بوسطن كونسلتينج جروب للأداء المصرفي في الشرق الأوسطكتلة التغيير والاصلاح: المقاومة خيار الشعب والقدس بوصلتهالنائب هدى نعيم تفتتح المكتب الإقليمي للمركز الفلسطيني للإعلام بغزةالاتحاد الرياضي المدرسي يعقد اجتماعا في ضيافة مديرية تربية طوباساليمن: اللجان الشعبية بالضالع تكشف عن عدد قتلى مليشيات الحوثي وتتحدث عن خيانات ادت للانسحاب من جبهات الوبح والجليلةالخارجية: الجالية الفلسطينية والطلبة العسكريين والمدنيين في اليمن بخيرمصر: أحمد السجيني : يجب على الحكومة تطوير المحليات و تنمية المحافظات"إعلاميون من أجل الوطن" يواصلون تضامنهم مع الأسرىمؤسسة "كل الشباب" تحتفل بتخريج طلبة الدورات الطبيةإفتتاح دورة إسعافات أولية في بني سهيلاحركة الجهاد الاسلامي تحيي يوم الارض بمهرجان حاشد في مخيم الرشيديةمصرع شاب من جنين بعد سقوطه عن عمارة قيد الانشاء في رام اللهكيف سيكون شكل صفقة تبادل الأسرى القادمة؟الأولمبياد الخاص المصري يطلق 18 مركزاً للتدريب الرياضي
2015/3/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فيديو اغتصاب القذافي دليل على انحطاط تربية الفاعلين وهمجيتهم بقلم:محمد شركي

تاريخ النشر : 2011-10-25
فيديو اغتصاب القذافي دليل على انحطاط تربية الفاعلين  وهمجيتهم بقلم:محمد شركي
فيديو اغتصاب القذافي دليل على انحطاط تربية الفاعلين وهمجيتهم

محمد شركي

سيظل فيديو اغتصاب العقيد القذافي وصمة عار على جبين الفاعلين ، وكل من وافق على فعلتهم الشنيعة ، أو استحسنها ،أو رضيها ،أو سكت عنها سكوت شيطان أخرس . فليس من أخلاق العرب والمسلمين هذا الفعل الهمجي الهجين الذي يدل على سوء تربية ، وانحطاط أخلاقي قذر تأنف منه الفطرة الإنسانية السوية . وإن هذا الفعل سيؤثر على تعاطف العرب والمسلمين كافة مع الشعب الليبي بسبب الفاعلين الذين لن يكونوا في حقيقة أمرهم إلا عملاء الناتو الذين يهدفون إلى تلطيخ سمعة أخلاق الليبيين التي تستمد روحها من دين الإسلام ، دين العفة ، والطهر ، والترفع عن كل سلوك دنيء . إنه الفعل المخابراتي الأجنبي الخسيس الذي توخى ضرب عصفورين بحجر ، من جهة التخلص من حاكم مستبد نكل بشعبه وبطريقة قاسية ، ومن جهة أخرى تشويه سمعة الشعب المسلم الثائر على الاستبداد المترفع عن الدنايا . والعالم يذكر أن وزيرة الخارجية الأمريكية صرحت قبيل إلقاء القبض على العقيد القذافي أنه لا بد أن يموت ، وكان ذلك بمثابة أمر أمريكي للمخابرات الأمريكية بتصفيته عن طريق تسليمه لمجموعة من الهمج الذين أهانوه بالاغتصاب والتمثيل بجثته ميتا. ومعلوم أن المعاهدات الدولية تمنع تسليم الأسرى إلى أطراف حاقدة تعرض حياتهم للخطر. وليست هذه المرة الأولى التي تسلم فيها الولايات المتحدة الأسرى العرب إلى جهات ناقمة ،ولا يتعلق الأمر بالرئيسين صدام حسين ، ومعمرالقذافي فقط ، بل يتعلق الأمربالعديد من الأسرى المحسوبين على ما يسمى الإرهاب والذين سلموا إلى أنظمة مستبدة، بما فيها نظام القذافي نفسه الذي مارس التعذيب على المعارضين السياسيين . ومقابل تسليم العرب والمسلمين للأطراف المنتقمة فإن مجرمي الحرب الصرب الصليبيين لم يسلموا للمسلمين في البوسنة أو كوسفو ، مما يدل على ازدواجية معايير تسليم الأسرى خلافا لقانون الأسرى الدولي. وإن ارتكاب كتائب القذافي لجرائم من سنخ ما مورس على القذافي من قبيل الاغتصاب والتشهير به على مواقع الشبكة العنكبوتية لا يمكن أن يبرر هذا الفعل الشنيع ، لأن كتائب القذافي محسوبة على الإجرام ، بينما الفاعلون يحسبون على الشعب الليبي الرافض للإجرام مهما كانت الجهة التي تمارسه ، ومهما كانت المبررات التي باسمها تم ارتكابه . فأية جهة ستتعاطف مستقبلا مع أصحاب هذا الفعل الشنيع ؟ وأية جهة ستثق في أصحاب هذا الفعل وفي نواياهم ؟ فعلى الشعب الليبي أن يبرأ ذمته أمام الله عز وجل ،وأمام الإنسانية مما فعل الهمج الذين أرادوا تلطيخ سمعته الإسلامية من أجل ترجيح كفة الملل الفاسقة .أجل كان لا بد أن يلقى القذافي جزاءه الأوفى عن طريق إعدام بطريقة تصون كرامته ، لا عن طريق اغتصابه ، والتمثيل بجثته بشكل وحشي . وعلى كل من تربطه بالإسلام آصرة أن يستنكر ويستهجن هذا الفعل الشنيع ،ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف