الأخبار
بعد تبني دنيا الوطن لفكرتها .."الاحمد" يتصل بالناشطة "ابوعكر" ويعدها بالمشاركة في حوار المصالحةفرحة مدريدية في قطاع غزة بعد الحصول على كأس الملكإعلاميون من أجل الوطن" يحيون الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد المصور الصحفي فضل شناعةبنات أريحا الأساسية تنظم فعاليات اليوم المفتوحالفنان عيسى الكبيسي يتغنى بمسابقة "سنيار"واعد تصدر إحصائية محدثة بأعداد وتصنيفات الأسرى داخل سجون الاحتلالمجمع الشفاء الطبي يحتضن امتحان البورد الفلسطيني في اختصاص الجراحةنشاط ترفيهي لأيتام جمعية التضامن الخيرية يقيمه مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاحعرب 48: يوم الصحة العالمي في مركز الرحمةبالفيديو.. محكمة الجنايات الدولية المصغرة بغزة لمحاكمة اسرائيلالتوجيه السياسي في نابلس يواصل نشاطه ويحاضر عن الصحة النفسية وامن الملعومات والسلوك والاخلاقفي "هو " حبيب الياسي يحدثكم عن مساره الموسيقيعساف لدنيا الوطن:وفد القيادة إلى غزة يحمل تفويض كامل لتنفيذ المصالحة..ونخشى رسائل حماستربية جنين تكرم الطلبة المتفوقين في الامتحانات الموحدة للفصل الدراسي الأولمزهر: القائد أبو جهاد كان واعياً بمجابهة شعبية شاملة بمختلف الأشكال للعدو
2014/4/17

قصيدة للأسير ثائر حماد بطل عملية وادي الحرامية : شعر باسم ابراهيم

تاريخ النشر : 2011-08-05
يا ثائر حماد
يا ثائراً
من هذه البلاد
يا ابن الارض
يابن الوطن
يا ابن فلسطين
افرغت فينا العشق
سحبا من عماد
السيف اسرع واليهود تناثروا
في كل واد

لصوص
قد ارادوها بمكر
ان تكون بلادهم
والظلم زاد

يا ثائر حماد
يا ضوء الثريا
في سماء من مداد

الدم يسبح كالجريد
الى الشقوق بقوم هاد

لم تهادن يا عماد السيف
منك السيف يرحل كاللهيب
ومنك طلقة كبرياء
بل عقود من لألئ
تلتهم
قمم الحداد

لتعيد لون البسمة البيضاء
في وجه العجوز الثاكل الأولاد
ثأر وثار
ثم نار
من جحيم
العصف
دار
منك فتح ارعبت كل العيون
وادهشت كل الظنون
وسماء
تمطر بالوعيد
يا ثائر حماد
يا بطلا يأبى الرقاد
يا سبع ليل قل كليث يسرع
من عرين للطراد
يقحم الوادي
وفي غيوم الليل
سهم الويل
يسأل زنده فجر اصطياد
وسماءه ترمي بنار

يشعل الثار
اجتياحاً من زناد
يا ثائر حماد عد
عد الينا
في اول الليل
وفي اخر الليل
ومع شقشقة عصافير الصبح
عد الينا
في صرير الريح والتسبيح
لا تطل البعاد
فقوم هاد
امعنوا ظلم البلاد واكثروا فيها الفساد
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف