الأخبار
مع تجدد الهجمات.. ارتفاع عدد الشهداء لأكثر من 42 وحوالي 70 اصابة .. السيسي يتابع وتوقعات بليلة صعبةأسفر عن استشهاد 26 مجند وضابط : تفاصيل الهجوم على الكتيبة 101 الذي تزامن مع عدة هجماتهيئة الشؤون المدنية تدين إستهداف وكيل مساعدها في غزةالمتحدث العسكري: الجيش يواجه هجوما من عناصر إرهابية بسيناء ويتعامل معهمإصابة ضابط وجندي بهجوم جديد بسيناءشاهد..أول فيديو لانفجارات سيناء .. أكثر من 100 بين قتيل وجريح من الجيش المصريهجوم إرهابى يستهدف كمين الجورة بمدينة الشيخ زويدتدمير مكتب جريدة الأهرام بشمال سيناء فى هجوم إرهابىبيان هام للجيش المصري بعد قليلاعفاء "بندر" وأميري مكة والرياض:قرارات ملكية سعودية باعادة تشكيل مجلس الوزراء وتشكيل مجلس شؤون امنيةالسعودية.. الملك سلمان يصدر أكبر تعديل وزاريشاهد .. قصاصة ورق تكشف: شارون أمر بطرد عرفات في العام 2002المطران عطا الله حنا يهنىء ممثل كنيسة رومانيا الجديد في القدس بمناسبة استلامه مهامهاتحاد خان يونس ينفي التفاوض مع المدرب ناهض الاشقراللقاء الاسلامي المسيحي من أجل القدس : " نعم للدولة المدنية الديمقراطية التي تحترم حقوق الانسان بغض النظر عن الانتماء الديني او الطائفي "مسير اعمال محافظة سلفيت المهندس الديك يستقبل وفدا من البنك العربيلبنان: لقاء حواري لجمعية لبنانيون عن شؤون العمل النسائي الحزبيالنجم اللبناني وليد توفيق يغني باللهجة المغربيةالمبادرة العُمانية ووصال تنهيان المرحلة الأولى من مشروع الدعم النفسي في القطاعنادي جنين الرياضي ينظم يوما ترفيهيا لذوي الحاجات الخاصةبحوزتهما قنابل :اسرائيل تعلن اعتقال فلسطينيين تسللا الى مستوطنة اشكول جنوب قطاع غزةالاردن: سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن يستقبل سعادة سفير جمهورية جنوب إفريقياتخوّف من انفجار وشيك :الحساينة يعلن عن صرف 12 مليون دولار الأسبوع القادم للمدمرة منازلهمغزة : القاء قنبلة على منزل وكيل الشؤون المدنية "ناصر السراج"طائرات روسية تخترق أجواء بريطانيا والأخيرة تطلب توضيحاتإصابة جندي ومواطنين بمواجهات مع الاحتلال شمال الخليلقوات الاحتلال تطلق قنابل ضوئية شرق رفح جنوب القطاعمحاولة اختطاف أحد أبناء الشهيد أبو الجمل على يد المستوطنين بالقدسجميل البرغوثي: نحن نؤمن في النتائج ولا نتعامل بردات الفعل.سقوط قذيفة صاروخية قرب مستوطنة "بيرانيت" على الحدود مع لبنان
2015/1/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صراع الشيطان و أولاد ( آدم ) بقلم:وفاء احمد التلاوي

تاريخ النشر : 2011-07-07
صراع الشيطان و أولاد ( آدم ) بقلم:وفاء احمد التلاوي
بسم الله الرحمن الرحيم


صراع الشيطان و أولاد ( آدم )

الصراع بين الخير و الشر من قديم الأزل تجده منذ أيام ( سيدنا أدم و أمنا حواء ) , حينما أغواهما الشيطان في الجنة و أدخل الطمع في قلوبهما و حبب اليهما شجرة الخلد التي حرمها الله عليهما بأن يأكلا منها و بالرغم من هذا التحذير أكلا منها فباءا بغضب من الله و عاقبهما بنزولهما إلى الأرض ,وقال الله تعالى { قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} (24) سورة الأعراف.

ومن هنا بدأ الصراع حتى بين أبناء آدم أنفسهم و قتل قابيل هابيل و قد صارعه الشيطان أيضا و غلبه و ارتكب معصية كبرى بقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق , و عرفه الطير كيف يواري سوءة أخيه في التراب و كان ذلك لحكمة يعلمها الله وحده , فالشيطان يتمكن فقط من عباد الله ضعاف الإيمان الذين لا يستطيعون أن يتحكموا في شهواتهم ويتركوا لها العنان , ولا يتحكموا في رغباتهم ونزواتهم , غير مهتمين بالعواقب التي تتبعها من غضب الله و بذلك يكونون تحت سيطرة الشيطان و تحت سلطانه وغوايته , فقد قال الله تعالى {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} (36) سورة الزخرف .

فمن يغفل عن ذكر الرحمن و لا يذكر الله كثيرا, فلا ينجيه الله عندما يهم بفعل السوء بل يقيض له شيطانا يلازمه و يصارعه و يغلبه و هذا عقابه في الدنيا فما بالك بعقابه بالآخرة و يتمنى أن يرضى الله عنه و يسامحه لكن هيهات هيهات فقد نسى الله في الدنيا واتبع الشيطان و كذلك اليوم ينسى , فيقول {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا , قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} (125-126) سورة طـه } , فلا يبكي ولا يتضرع فإن الله ليس بظلام للعبيد و لا يعاتب إلا نفسه الأمارة بالسوء , و نجد أن أقوى لحظات حضور الشيطان تكون في وقت الغضب , فهو يجري منهم مجرى الدم , كي يحصل على ما يتمناه, فإنه قد أقسم على غوايتهم أجمعين إلا عباد الله المخلصين

فالصراع موجود و مازال و نجده في جميع صوره و أشكاله , بين الرجل و زوجته , على أبسط الأشياء ثم تكبر بسبب الشيطان وتتعقد الأمور وقد تصل إلى الطلاق , مما أدى إلى زيادة نسبة الطلاق في مجتمعاتنا و هذا ما جعل البعض في حالة ضيق قد تصل أحيانا و بمساعدة الشيطان إلى الانتحار أو القتل ( عفانا الله و عفاكم ) و نجد الصراع أيضا بين الأخ و أخيه و ما يحدث من مشاكل الميراث أو غيرها من المشكلات التي كثيرا ما تحدث و أيضا في العمل بين الزملاء والرؤساء, و بدل ما تكون هناك منافسة شريفة في صالح العمل تكون صراعا لمن يبقى على الكرسي أكثر و لا يهمه الآخرون , ويظل الصراع بين الخير و الشر قائما , وإذا بدا لنا أن الشر ينتصر دائما , أقول لكم لا , إن الخير هو من ينتصر في النهاية , بقوة الله وبقوة إرادتنا و حبنا لله تظهر الحقائق و تنتصر , كما رأينا عندما انتصر الشعب المصري على الشر( و ما يمثله من الفساد و الظلم ) و لم يكن في حسباننا أبدا أن ينتصر الخير , وهذا بفضل إيماننا بالله ثم إيماننا بأنفسنا و بأن الله سينصرنا ويؤيد هذا النصر بإذنه في النهاية .

و إذا وقفنا جميعا وقفة واحدة مسلم و مسيحي مؤمنين بالله , عندها سيبتعد الشيطان وأعوانه الذين يريدون أن يفرقوا بيننا فكلنا عبيدا لله وحده, فالصراع هنا بين الشعب المصري كله وبين الشيطان الذي يريد أن يثبت لله أنه على حق لأنه سبق ورفض أن يسجد لأدم كما أمره الله , فاستحق لعنة الله عليه إلى يوم الدين, ومازال الصراع قائما بين الشيطان وبين أبناء أدم إلى يوم يبعثون ,لكننا نحمد الله أن الشيطان ليس له سلطان على عباد الله المخلصين الصالحين , فقد قال الله تعالى {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} (42) سورة الحجر

و قد أمرنا الله العلى القدير أن نستعيذ بالله من الشيطان و من أعوانه إنس أو جان {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (200) سورة الأعراف ,وقال الله تعالى {وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ, وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ} (97-98) سورة المؤمنون , وحسبنا أن نكون محصنين من الشيطان و أعوانه بإذن الله بعبادتنا لله وحده و إخلاصنا له وبكثرة الدعاء و الذكر وقراءة القران, فإن الشيطان لا يفرق بين مسلم ومسيحي فكلنا أعداء له و هو عدونا اللدود فيجب أن نحذره مسلمين ومسيحيين وأن ننتصر عليه هو و من يتبعه من أعدائنا وسوف ننتصر بأذن الله


الكاتبة / وفاء احمد التلاوي
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف