الأخبار
قيادة منطقة جنين تشارك في مراسم الصلح بين عائلة "آل جبارين"وعائلتي " شواهنة العاروري" في قرية الطيبةالاحتلال يعتقل مواطنين من قراوة بني زيد بمحافظة رام اللهمؤسسة السلام الدولية ولوجيكا يخرجون دورة المشاركين في الحد من العنف بتوزيع الشهادات على الخريجيينزواج سري واغتصاب وصور عارية .. فضائح النجوم في 2014سوريا: 2247 مراجعاً سورياً للعيادات التخصصية السعودية في الزعتري مع اكتمال اسبوعها الـ21مصر: شيخ مشايخ الصوفية يدعم الرفاعيةخالد الصاوي عن خطوبة مي كساب: روحوا اعملوا شي نافع يمكن تنضفوا أوساخ يازبالةعرب 48: علي ومحمد بدارنه يتألقان في ستاند أب كوميدي على خشبة مسرح محمود درويش في عرابةاستمرار اغلاقه يفاقم معاناة الغزيين ... مواطنون يتخذون من مسجد معبر رفح مبيتا لهممصر: محلب لمساء الخير : حركة المحافظين خلال أسابيع وهناك تقييم لكل الوزراء .أسيل عمران تحتفل بعيد ميلاد زوجها بطريقة شديدة الرومانسيةالانتربول الدولي يسلم السلطة مواطنا فلسطينيا اختلس 45 مليون شيقلالعائلة المالكة في سلطنة عُمان تكرم عميد كلية الطب وعلوم الصحة و المدير العام لمستشفى النجاح الجامعيمصر: حملة نظافة بحى ثان الاسماعيلية للمنشآت العامةلبنان: الجمعية اللبنانية لعلم الإجتماع تعقد ندوة حول اللامركزيةجمعية أركان الخيرية تطلق حملة "واسطة خير" للدعم الخيري وتفعيل مبدأ التكافل والتلاحم المجتمعينجم أرب آيدول "محمد رشاد" يتألق فى حفل قنوات النيلعرب 48: مركز "اعلام" يعقد لقاء لبحث افتتاح فضائية جديدة خاصة بفلسطينيي 48العراق: السوداني : اقرار الخطة الوطنية السنوية لمجلس العمل وفق البرنامج الحكومي واهداف الوزارةاختراق أنظمة شركة "نووية" بكوريا الجنوبيةجرغون يطالب مصر بفتح معبر رفح بشكل دائمالسجن 5 سنوات عقوبة بريطانية ... لكل من يتحكم بشريك حياتهجمعية الإخاء تنظم يومًا تطوعيًا لتنظيف مشافي غزةالأسير "شكري الخواجا" إباء وصمود لا يثنيه العزل الإنفراديتعيين محمد زريزر منسقا اقليم لحزب الحرية والعدالة الاجتماعية عمالة في مقاطعات سيدي البرنوصيصندوق تطوير وإقراض البلديات: 58.7 مليون دولار حجم الخسائر التي الحقتها الحرب الاخيرة على غزةمعلم مغربي يهتك عرض طفلة في مدرسة خاصةمهجة القدس تحمل الاحتلال المسئولية عن حياة الأسير المريض جعفر عوضاللواء كامل ابو عيسى : تعيين اللواء خالد فوزي رئيسا للمخابرات المصرية خطوه جريئة وفي الوقت المناسبالاتحاد للطيران تحقق نجاحاً هائلاً على مواقع التواصل الاجتماعي في إطار تغطية الفعاليات الخاصةمحافظ جنين رمضان يبحث مع مؤسسة الرؤيا العالمية تنفيذ برامج تنمويةمصر: الضغط الشعبي تكشف مهزلة جديدة داخل شركة مياه الشرب بالإسماعيليةالصيفي يدعو للجم الاعتداءات الاسرائيلية على المقدساتباكستان تنوي إعدام 500 محكومنبيلة عبيد تعترف: أخجل من نفسي بسبب أفلامي
2014/12/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صراع الشيطان و أولاد ( آدم ) بقلم:وفاء احمد التلاوي

تاريخ النشر : 2011-07-07
صراع الشيطان و أولاد ( آدم ) بقلم:وفاء احمد التلاوي
بسم الله الرحمن الرحيم


صراع الشيطان و أولاد ( آدم )

الصراع بين الخير و الشر من قديم الأزل تجده منذ أيام ( سيدنا أدم و أمنا حواء ) , حينما أغواهما الشيطان في الجنة و أدخل الطمع في قلوبهما و حبب اليهما شجرة الخلد التي حرمها الله عليهما بأن يأكلا منها و بالرغم من هذا التحذير أكلا منها فباءا بغضب من الله و عاقبهما بنزولهما إلى الأرض ,وقال الله تعالى { قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} (24) سورة الأعراف.

ومن هنا بدأ الصراع حتى بين أبناء آدم أنفسهم و قتل قابيل هابيل و قد صارعه الشيطان أيضا و غلبه و ارتكب معصية كبرى بقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق , و عرفه الطير كيف يواري سوءة أخيه في التراب و كان ذلك لحكمة يعلمها الله وحده , فالشيطان يتمكن فقط من عباد الله ضعاف الإيمان الذين لا يستطيعون أن يتحكموا في شهواتهم ويتركوا لها العنان , ولا يتحكموا في رغباتهم ونزواتهم , غير مهتمين بالعواقب التي تتبعها من غضب الله و بذلك يكونون تحت سيطرة الشيطان و تحت سلطانه وغوايته , فقد قال الله تعالى {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} (36) سورة الزخرف .

فمن يغفل عن ذكر الرحمن و لا يذكر الله كثيرا, فلا ينجيه الله عندما يهم بفعل السوء بل يقيض له شيطانا يلازمه و يصارعه و يغلبه و هذا عقابه في الدنيا فما بالك بعقابه بالآخرة و يتمنى أن يرضى الله عنه و يسامحه لكن هيهات هيهات فقد نسى الله في الدنيا واتبع الشيطان و كذلك اليوم ينسى , فيقول {قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا , قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} (125-126) سورة طـه } , فلا يبكي ولا يتضرع فإن الله ليس بظلام للعبيد و لا يعاتب إلا نفسه الأمارة بالسوء , و نجد أن أقوى لحظات حضور الشيطان تكون في وقت الغضب , فهو يجري منهم مجرى الدم , كي يحصل على ما يتمناه, فإنه قد أقسم على غوايتهم أجمعين إلا عباد الله المخلصين

فالصراع موجود و مازال و نجده في جميع صوره و أشكاله , بين الرجل و زوجته , على أبسط الأشياء ثم تكبر بسبب الشيطان وتتعقد الأمور وقد تصل إلى الطلاق , مما أدى إلى زيادة نسبة الطلاق في مجتمعاتنا و هذا ما جعل البعض في حالة ضيق قد تصل أحيانا و بمساعدة الشيطان إلى الانتحار أو القتل ( عفانا الله و عفاكم ) و نجد الصراع أيضا بين الأخ و أخيه و ما يحدث من مشاكل الميراث أو غيرها من المشكلات التي كثيرا ما تحدث و أيضا في العمل بين الزملاء والرؤساء, و بدل ما تكون هناك منافسة شريفة في صالح العمل تكون صراعا لمن يبقى على الكرسي أكثر و لا يهمه الآخرون , ويظل الصراع بين الخير و الشر قائما , وإذا بدا لنا أن الشر ينتصر دائما , أقول لكم لا , إن الخير هو من ينتصر في النهاية , بقوة الله وبقوة إرادتنا و حبنا لله تظهر الحقائق و تنتصر , كما رأينا عندما انتصر الشعب المصري على الشر( و ما يمثله من الفساد و الظلم ) و لم يكن في حسباننا أبدا أن ينتصر الخير , وهذا بفضل إيماننا بالله ثم إيماننا بأنفسنا و بأن الله سينصرنا ويؤيد هذا النصر بإذنه في النهاية .

و إذا وقفنا جميعا وقفة واحدة مسلم و مسيحي مؤمنين بالله , عندها سيبتعد الشيطان وأعوانه الذين يريدون أن يفرقوا بيننا فكلنا عبيدا لله وحده, فالصراع هنا بين الشعب المصري كله وبين الشيطان الذي يريد أن يثبت لله أنه على حق لأنه سبق ورفض أن يسجد لأدم كما أمره الله , فاستحق لعنة الله عليه إلى يوم الدين, ومازال الصراع قائما بين الشيطان وبين أبناء أدم إلى يوم يبعثون ,لكننا نحمد الله أن الشيطان ليس له سلطان على عباد الله المخلصين الصالحين , فقد قال الله تعالى {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} (42) سورة الحجر

و قد أمرنا الله العلى القدير أن نستعيذ بالله من الشيطان و من أعوانه إنس أو جان {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (200) سورة الأعراف ,وقال الله تعالى {وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ, وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ} (97-98) سورة المؤمنون , وحسبنا أن نكون محصنين من الشيطان و أعوانه بإذن الله بعبادتنا لله وحده و إخلاصنا له وبكثرة الدعاء و الذكر وقراءة القران, فإن الشيطان لا يفرق بين مسلم ومسيحي فكلنا أعداء له و هو عدونا اللدود فيجب أن نحذره مسلمين ومسيحيين وأن ننتصر عليه هو و من يتبعه من أعدائنا وسوف ننتصر بأذن الله


الكاتبة / وفاء احمد التلاوي
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف