الأخبار
اصابة جندي إسرائيلي بعملية طعن جنوبي نابلس وإطلاق النار على المنفذجمعية المستهلك تدعو الة التشدد في اشهار الاسعار واهمية تشديد العقوبات للمتاجرين بالفاسدوقفة تضامنية مع الاسري المضربين عن الطعام شباب من اجل الانتفاضةبالفيديو : شيلاء سبت تتعرض للتحرش في اليونان.. وغضب من حركاتها!سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا برلمانيا من ايرلندا : " الحرية لا تقدم على طبق من ذهب بل تنتزع انتزاعا "مفاجأة... عودة نجمة خليجية عن حجابها وإعتزالها بأغنية ماجد المهندس!حمامة بـ 77 ألف دولار في الكويت!محافظة طولكرم تنظم ورشة التحليل الرباعي للبيئة الاستثمارية في اطار اعداد الخارطة الاستثماريةبعد اعتزالها.. حنان ترك ترزق بمولود خامس وتختار له اسماً تيمنا بـ"منى زكي"لجين عمران تظهر بالبرقع الإماراتي على السناب شاتالآغا: التصعيد الاسرائيلي الأخير هدفه محاربة قيام الدولة الفلسطينيةالمحكمة العليا تتيح استمرار تكبيل الاسير بلال كايدإصابة خطيرة لشاب باقتحام الاحتلال مخيم جنينتيسلا تكشف عن بطارية جديدة تمثل "علامة فارقة" في صناعة السيارات الكهربائيةآثار العطور يمكن أن تساعد في الكشف عن الجرائمقائمة حماس في بني سهيلاالأسطل: الأحداث المؤلمة والاختلافات والاضطرابات في نابلس تفتح للفتن الأبوابالإدارة العامة لهندسة المركبات تشرع في حملة على محطات الوقودحكومة اسرائيل تصعد حملتها وتشكل غرفة عمليات لمراقبة عمل نشطاء حملة المقاطعة الدوليةالمطران حنا يلتقي وفدا من الشبيبة الطلابية المسيحية في فلسطينالفتياني ينقل تحيات الرئيس للحجاج المتوجهين الى الديار الحجازيةمدير تعليم شرق خان يونس يفتتح دورة تدريبية للمعلمين المرشحين لتنفيذ مشروع بادر 3جمعية أنوار الدوحة لذوي الاعاقة تختتم مخيمها الصيفي الاول بعنوان "فرنسان الارادة"رجل يطعن شخصين بسكين في فرجينيا الأمريكية وهو يهتف "الله أكبر"اليمن: بالصور..هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تستكمل مشروع تأهيل السكن الجامعي في عدن
2016/8/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى أخى المسافر بقلم : ياسمين اصرف

تاريخ النشر : 2011-05-19
الى اخى المسافر ..
بجانب غربتك ..أحمل حقيبة وهبتها لك
دون وجود جواز سفر من وزارة
يحملنى لك ..او معك..
فى هذه الحقيبة قلبي , ومعه اشواقي الحارة
وفى جيب تلك الحقيبة ..
دموع تهطل كالمطر بغزارة
لم أكن أعلم أن كلمات الدموع قد تكون ثرثارة
إلا عندما شاهدت لحظة تلويحك بالابتعاد عنا تارة
وعن شوقنا تارة اخرى
يتمتم شوقي كلاماً بين أضلعي
يحتاج لاحضان نبضك , بغزارة
الان ادركت اننى ما زلت طفلة احتاجك بحرارة
ما زلت ألح على رؤياك مرة اخرى
تغفو امامى وتكون وسادتي لك جارة
ونتوالى الضحكات , والدمعات , باسم ما تركته لك فى الحقيبة
ما زلت طفلة يا اخى..
من يتبسم فى وجهكـ , أكون في يومي سارة
ومن يشكو منك أرميه بحجارة
كالطفلة ...
في سرحاني .. أبحث عنك بين المارة
لعلك تأتي غدا
او بعد غد
وأجهز لك ما يطيب لك ..
في سلة ورد من عبق الياسمين
ولحن من القيثارة
والان علمت يا أخى
أن الاخوة تجتاح كيان الانسان كمدمن سيجارة...

/
غــــــــــــ ياسمين أصرف ـــــــــزة
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف