الأخبار
دراسة جديدة تسلط الضوء على صورة الطفل في شعر الشاعر الفلسطيني أحمد دحبورإيران تثير استياء المسلمين في العالم بـ"هدم" مسجد السُّنة الوحيد في طهرانقُتل خمسة أشخاص :هل استهدفت الغارة الإسرائيلية في القنيطرة سمير القنطار؟مناشدة للسيد الرئيس محمود عباس ابو مازن من عائلة "مقداد"أبو ردينة يدين إعلان إسرائيل بناء 300 وحدة استيطانية في 'بيت ايل'الرئيس يستقبل وفدا برلمانيا اردنياهاجس الزواج يجعل العلاج القرآني عند بعض الفتيات الحل الأمثل !بعد استشهاد احد اقاربه.اللواء المقدح:ننتظر قرار القيادة السياسية وسنستعمل المدفعية لتطهير عين الحلوةعلى ناصية الطريق : آهات وأمنيات ..لجنة إعمار الخليل تكشف النقاب عن تعدي استيطاني صارخ في سوق الذهب وشارع الشهداءخطوة جديدة نحو الانفصالمفاجأة.. الجهاد الإسلامي جنّد "عصفور" من جهاز المخابرات الاسرائيلي "الشاباك"وزير الحرب الأمريكي: التزامنا بــ "امن إسرائيل" من حديدالاحتلال يسمح بادخال 670 شاحنة عبر معبر كرم ابو سالم غداً الخميسهل استهدفت الغارة الإسرائيلية في القنيطرة سمير القنطار؟مهجة القدس: سلطات الاحتلال تسمح لعائلة الأسير نهار السعدي بزيارتهالأحتلال يعتقل العشرات من عمال الضفة بأراضي الـ48 ويداهم ورش العملمصر: محافظ السويس : البدء في الاحتفالات بقناة السويس الجديدة الأحد المقبل بمواكب الزهور وسباقات الدراجاتمصر: مستشار وزير التخطيط: غير صحيح ما تردد حول تخفيض أجور العاملين بالدولة بعد تطبيق قانون الخدمة المدنية الجديدمصر: مستشار وزير النقل لقطاع النقل البحري: تم حفر وتكريك 500 مليون متر مكعب من الرمال في قناة السويس الجديدة خلال عام واحدالنعيمي: يد العدالة ستطال المجرمين العابثين في أرض البحرينإسرائيل: اتهام اثنين من اليهود المتشددين بإحراق كنيسة مسيحية شهيرةالخارجية السورية تحّمِل الحكومة التركية مسؤولية "سفك الدم" السورىالعراق: منتدى الاعلاميات يدين ما تعرضت له الزميلة زينب الساعدي ويطالب بالتحقيق الفوري"سوا" تطالب بضرورة محاربة جميع اشكال التمييز العنصري وتنشئة جيل قادر على قبول الآخر
2015/7/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى أخى المسافر بقلم : ياسمين اصرف

تاريخ النشر : 2011-05-19
الى اخى المسافر ..
بجانب غربتك ..أحمل حقيبة وهبتها لك
دون وجود جواز سفر من وزارة
يحملنى لك ..او معك..
فى هذه الحقيبة قلبي , ومعه اشواقي الحارة
وفى جيب تلك الحقيبة ..
دموع تهطل كالمطر بغزارة
لم أكن أعلم أن كلمات الدموع قد تكون ثرثارة
إلا عندما شاهدت لحظة تلويحك بالابتعاد عنا تارة
وعن شوقنا تارة اخرى
يتمتم شوقي كلاماً بين أضلعي
يحتاج لاحضان نبضك , بغزارة
الان ادركت اننى ما زلت طفلة احتاجك بحرارة
ما زلت ألح على رؤياك مرة اخرى
تغفو امامى وتكون وسادتي لك جارة
ونتوالى الضحكات , والدمعات , باسم ما تركته لك فى الحقيبة
ما زلت طفلة يا اخى..
من يتبسم فى وجهكـ , أكون في يومي سارة
ومن يشكو منك أرميه بحجارة
كالطفلة ...
في سرحاني .. أبحث عنك بين المارة
لعلك تأتي غدا
او بعد غد
وأجهز لك ما يطيب لك ..
في سلة ورد من عبق الياسمين
ولحن من القيثارة
والان علمت يا أخى
أن الاخوة تجتاح كيان الانسان كمدمن سيجارة...

/
غــــــــــــ ياسمين أصرف ـــــــــزة
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف