الأخبار
إحتفال حاشد للجهاد.. أبو شاهين: نحن أمام تحدي إعادة الاعمار وحماية الانتصارجمعية التضامن الخيرية تنفذ مشروعين تشغيليين لاسر معدمةمصر: منظمة تدعو لطرد العرب والفرس والاتراك من الشرق الاوسطردة فعل طفلة عند قيامها بتحدي دلو الثلجلجنة زكاة نابلس المركزية تنهي استعداداتها للحملة الترويجية لمنتجات مصنع الصفا للألبانأسرع طريقة لتقشير التفاحلقاء كروي بين جنين وهلال اريحاثلاث مستوطنون يحاولون خطف فتاة من شعفاط بالقدس11 ألف سائح زاروا أريحا و 2748 نزيل في فنادقها الأسبوع الماضيأصعب وأغرب مطب في العالمالولايات المتحدة تدين قرار الاحتلال بالاستيلاء على 4 الاف دونم بالضفةإختتام ناجح لدورة الحاسوب لمشرفي النشاط الرياضي وتوزيع الشهادات على الخريجيينهآرتس: حل مشكلة قطاع غزة برفع الحصار كاملاًنادي اتحاد سيلة الحارثية غرب جنين يختار هيئة ادارية جديدةالنادي البلدي للمحمدية يحتفي بالأبطال و يكرم الاعلام في اطار مهرجان ذاكرة 54اعتقال شابين من مخيم الفارعةشهيدان ومئات المعتقلين وعشرات الاقتحامات للمسجد الأقصى حصيلة الانتهاكات لمدينة القدس في شهر آبحصة تهدي "المستحيل" بمناسبه فوز حمدان بن محمد بلقب بطولة العالم للقدرهحركة الأحرار: وحدة أبناء شعبنا أعظم انجازات المعركة وهناك أيدي عابثة في الضفة تحاول تعكيرهامنظمة التعاون الإسلامي توزع مساعدات نقدية للصيادينشبكة وصال توزع طرود صحية على المتضررين من العدوان برفحالنائب أبو شمالة :هل تنجح وحدة الدم في الميدان في توحيد القيادة في الحلبة السياسيةالهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تدعو إلى وقف عمليات الإعدام في قطاع غزةعدسة دنيا الوطن تتجول في أسواق مدينة رام اللهحكومة إسرائيل تندد بنشاط هذه المنظمة ضد "الانصهار" لكن تمولها عبر جمعيات يمينية أخرىبنية التفكير في التعليم الفلسطيني قراءة تحليلية ناقدة في كتاب التاريخ للصف العاشرأكتيف تريدس تعقد ندوتين في جدة والرياض حول التحديات النفسية للمتداول وخطوات السيطرة عليهاعرب 48: النطق بالحكم على سعيد نفاع في في المحكمة المركزية في الناصرة ال 4 من أيلول 2014"زهرة العين" ليوسف العُماني ... "قولّي"، للمرة الأولى!اعتقال شاب من مخيم الدهيشة
2014/9/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الى أخى المسافر بقلم : ياسمين اصرف

تاريخ النشر : 2011-05-19
الى اخى المسافر ..
بجانب غربتك ..أحمل حقيبة وهبتها لك
دون وجود جواز سفر من وزارة
يحملنى لك ..او معك..
فى هذه الحقيبة قلبي , ومعه اشواقي الحارة
وفى جيب تلك الحقيبة ..
دموع تهطل كالمطر بغزارة
لم أكن أعلم أن كلمات الدموع قد تكون ثرثارة
إلا عندما شاهدت لحظة تلويحك بالابتعاد عنا تارة
وعن شوقنا تارة اخرى
يتمتم شوقي كلاماً بين أضلعي
يحتاج لاحضان نبضك , بغزارة
الان ادركت اننى ما زلت طفلة احتاجك بحرارة
ما زلت ألح على رؤياك مرة اخرى
تغفو امامى وتكون وسادتي لك جارة
ونتوالى الضحكات , والدمعات , باسم ما تركته لك فى الحقيبة
ما زلت طفلة يا اخى..
من يتبسم فى وجهكـ , أكون في يومي سارة
ومن يشكو منك أرميه بحجارة
كالطفلة ...
في سرحاني .. أبحث عنك بين المارة
لعلك تأتي غدا
او بعد غد
وأجهز لك ما يطيب لك ..
في سلة ورد من عبق الياسمين
ولحن من القيثارة
والان علمت يا أخى
أن الاخوة تجتاح كيان الانسان كمدمن سيجارة...

/
غــــــــــــ ياسمين أصرف ـــــــــزة
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف