الأخبار
في لحظات الصباح الأولى :عدة اصابات في اقتحام المسجد الاقصى.. المرابطون يستنفرون .. فيديو وصور8 عادات يومية تؤذي صحتنا دون أن نشعرمصر: مقتل شرطيين في هجوم مسلح على كمين أمنيدبكا: قاعدة عسكرية سرية في الصحراء الاردنية كانت هدفا لقافلة المركبات التي قصفها الطيران الاردني.. صورهدف جاريث بيل على الطريقة الغزيةالطقس : غائم جزئياً وانخفاض ملموس على درجات الحرارةصحف عبرية: تحالف أرئيل- نتنياهو ضد "بينيت" لإنجاح المفاوضاتغزة الرياضي يخرج فوج " مجد العميد " للاعبي ولاعبات الكارتيةالنادي الفلسطيني يُنظم وقفة تضامنية وسط العاصمة براغبعض ما قيل عن اللواء عمار بن ياسر - عاطف بدوانعميلة الموساد قدمت خمورا لمسئول سورى مقابل وثائق نوويةالنفايات الطبية بغزة وقلق المخاطرمرتضى منصور: علا غانم بتنشر الزنا والدعارة بمسلسل قلوبأثار الحكيم : أفلام السبكي شوهت المجتمع المصري ويجب ان تتوقف وصور البنت المصرية في شكل جنسيلعنة " حلاوة روح " تطارد الطفل البطل
2014/4/20

الى أخى المسافر بقلم : ياسمين اصرف

تاريخ النشر : 2011-05-19
الى اخى المسافر ..
بجانب غربتك ..أحمل حقيبة وهبتها لك
دون وجود جواز سفر من وزارة
يحملنى لك ..او معك..
فى هذه الحقيبة قلبي , ومعه اشواقي الحارة
وفى جيب تلك الحقيبة ..
دموع تهطل كالمطر بغزارة
لم أكن أعلم أن كلمات الدموع قد تكون ثرثارة
إلا عندما شاهدت لحظة تلويحك بالابتعاد عنا تارة
وعن شوقنا تارة اخرى
يتمتم شوقي كلاماً بين أضلعي
يحتاج لاحضان نبضك , بغزارة
الان ادركت اننى ما زلت طفلة احتاجك بحرارة
ما زلت ألح على رؤياك مرة اخرى
تغفو امامى وتكون وسادتي لك جارة
ونتوالى الضحكات , والدمعات , باسم ما تركته لك فى الحقيبة
ما زلت طفلة يا اخى..
من يتبسم فى وجهكـ , أكون في يومي سارة
ومن يشكو منك أرميه بحجارة
كالطفلة ...
في سرحاني .. أبحث عنك بين المارة
لعلك تأتي غدا
او بعد غد
وأجهز لك ما يطيب لك ..
في سلة ورد من عبق الياسمين
ولحن من القيثارة
والان علمت يا أخى
أن الاخوة تجتاح كيان الانسان كمدمن سيجارة...

/
غــــــــــــ ياسمين أصرف ـــــــــزة
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف