الأخبار
ليبيا: القبض على أحد المتورطين في عمليات خطف العمال المصريين ببنغازيمنسق لجنة الإصلاح الوطنية "الرمال الجنوبي شمالا" يجتمعا بأعضاء اللجنةمدرسة اسكاكا الاساسية المختلطة تكرم متفوقيهاسماء فلسطين تشهد زخات من الشهب المتوسطة اليوم وغداأحرار: 20 أسيرة جرى اعتقالهن خلال الربع الأول من العام 2014برنامج غزة للصحة النفسية يعقد دورة تدريبية بعنوان الصحة النفسية وحقوق الإنسانلبنان: جمعية المواساة أقامت "الربيع Brunch " في بستان السبع بركاليمن: صحيفة بريطانية : امن واستقرار اليمن اولوية ملحة لاستقرار المنطقة والعالممصر: بعد توقف دام لثلاث سنوات متتالية .. محافظ الاسماعيلية يشهد عودة انطلاق مهرجان كرنفال الربيعلجنة لاجئي خان يونس : أمهات الأسرى عنوان للصمود و النضالوفد من مدرسة فاطمة الزهراء يزور بلدية اريحاتيسير خالد: حل السلطة غير وارد والبديل هو الصمود وإعادة بناء العلاقة مع دولة الاحتلاللبنان: اليوم الثاني لمهرجان جنانا الجوالالمدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية يشكر الاردن لما لمسته الحملة من اجراءات ميسرة على اراضيهاقناة ألمانية لـقطر: لن نسمح لكم باستغلال الفقراء وسنبث كأس العالم مجانا
2014/4/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطب العربي الشعبي في فلسطين للدكتور إدريس جرادات

تاريخ النشر : 2010-10-12
الطب العربي الشعبي في فلسطين للدكتور إدريس جرادات
سلسلة : "لكي لا ننسى" رقم (3)

الطب العربي الشعبي
في
فلسطين

دراسة ميدانية

إعداد الباحث :
إدريس محمد صقر جرادات

1998م
مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي.
سعير- الخليل













إهــــداء


 إلى الذين لا يطيب لهم أن يعيشوا على آللام غيرهم من بني البشر.

 إلى الذين ضحوا وناضلوا من أجل رفعة الوطن
 وعزة الشعب.

 إلى الذين رفضوا القهر والاضطهاد والظلم والاستبداد وحافظوا على هوية شعبهم وكرامتهم.

 إليهم جميعا اهدي هذا الكتاب.

شكر وعرفان

أتوجه بالشكر إلى مدير وموظفي مكتبة بلدية الخليل العامة لتوفيرهم المراجع المتعلقة بالبحث. واشكر لجنة الأبحاث الاجتماعية في جمعية إنعاش الآسرة في البيرة على ملاحظاتهم واقتراحاتهم بما يتعلق بالقسم الأول من الكتاب وأخص بالشكر السيد عبد العزيز أبو هدبا رئيس تحرير مجلة التراث والمجتمع، واشكر الدكتور محمود كوري الأستاذ المشارك بكلية التربية في جامعة النجاح الوطنية لمراجعة القسم الثاني من الكتاب.
واشكر : المربي محمد عيد الفروخ، الذي قام بمراجعة مادة الكتاب لغوياً.
كما أتوجه بالشكر إلى دائرة التعبئة والتوجيه في رابطة مقاتلي الثورة الفلسطينية القدامى في الخليل على كتابة التصدير للكتاب.
واشكر دائرة المطبوعات والنشر في وزارة الأعلام على إجازتها بنشر وتوزيع الكتاب، كما اشكر وزارة الصحة على ملاحظاتها القيمة فيما يتعلق بقسم الأمراض وطرق التداوي بالأعشاب، واشكر المفتي العام لقوات الأمن العام ونائب المفوض السياسي العام على ملاحظاته الإيجابية وكتابته التعليق على مادة الكتاب.


تصدير

إن لشعبنا الفلسطيني تراثاً غنياً زاخراً بالعطاء يصور حياته، ويعكس طموحاته وأماله، وتاريخه العريق من خلال المرتكزات السياسية التي أنتجتها عقول الأجيال السابقة إلى أن وصلت إلينا، ولها وظيفة الأشراف على سلوكنا وتوجيهه، ولها دور هام في التنشئة الاجتماعية، وضبط السلوك، فلا يوجد مجتمع بلا أبعاد حضارية، كما لا حضارة بلا بعد مجتمعي.
فالتراث الشعبي يُقرئنا حالة التكوين الذاتي للأشخاص على صعيد الحياة المعيشية وطريقة معالجة القضايا وتجسيم القيم الجمالية وإيقاظ القيم والاعتزاز بالماضي العريق.
فكتاب أخينا المناضل ابن رابطة مقاتلي الثورة الفلسطينية القدامى الباحث إدريس محمد صقر جرادات "الطب العربي الشعبي" هو نتاج وعيه الوطني، وإدراكه التاريخي المصوب لفلسطين الوطن انتماءً أصيلاً.
ويعتبر الكتاب إضافة علمية جديدة إلى المكتبة المحلية، والتي تفتقر إلى مثل هذا النوع من الدراسات المختصة، والذي يعبر فيه عن الذات الفلسطينية والتي استهدفت من خلال مخططات رامية إلى اقتلاعها من جذورها، وطمس معالمها، ولكن الإرادة الفلسطينية أفشلت -ولا زالت تفشل- كافة هذه المخططات التي تعمل على تفريغ الشخصية من محتواها الديني والقومي والوطني.
كانت هناك محاولات لجمع التراث الشعبي وتوثيقه على يد كتاب محليين وتبلورت فكرة جمع التراث وتوثيقه بصورة أساسية على عاتق جمعية إنعاش الآسرة في البيرة ومراكز التراث والمجلس الفلكلوري الأعلى للتراث الفلسطيني والتي صدر عنها العديد من الدراسات والمقالات التراثية خاصة في مجلة التراث والمجتمع، وجاء هذا الكتاب والذي يتضمن قسمين. القسم الأول وعالج فيه الباحث الأمراض وطرق تداويها بالأعشاب، والتي تعالج بغير الأعشاب، والشعوذة وعلاقتها بالعلوم الأخرى وأساليبها.
وأما القسم الثاني فهو دراسة ميدانية للاتجاهات نحو الطب العربي الشعبي، حيث صمم الباحث إستبانة وزعت على عينة غير عشوائية، واستخدم المعالجات الإحصائية في تحليل النتائج، ومناقشتها، وتوصل إلى توصيات تخدم الباحثين وصانعي القرار.
وكلنا أمل أن يلقى هذا الكتاب كل الدعم، والتشجيع لمواصلة مسيرة البحث، والمحافظة على التراث، وبأخذ الصالح المفيد.
ونوجه دعوة عامة إلى جميع الباحثين، والمهتمين بضرورة جمع التراث، وتوثيقه، وحمايته من عمليات الطمس والتهويد والاندثار.

ولآخينا المناضل منا كل تقدير،
ومزيد مــــــــــــــن العطاء،
على درب دولتنا المستقلـــة،
وعاصمتها القدس الشريــف

رابطة مقاتلي الثورة
الفلسطينية القدامى/الخليل

المقدمة

الإنسان مرتبط بيئته التي نشّأَ وترعرع فيها، بتفاعله معها والتأثير فيها، والتأثر بها من خلال عمليات التطبيع الاجتماعي التي تنقل الكائن الحي من كائن عضوي بيولوجي إلى كائن اجتماعي لتشكل ثقافة الفرد والتي تزداد تطوراً وتعقيداً مع مراحل النمو وتكشف عن النواقص والحاجات وطرق إشباعها.
ويتعرض الإنسان إلى تأثيرات أقوى منه كالعلل والأمراض والتي يقف حيالها حائراً لا يستطيع الهرب منها، فيلجأ إلى الوصفات الشعبية في مرحلة كان بلدنا يفتقر إلى الأطباء والصيادلة المختصين، فكان يلجأ لخلع ضرس إلى الحلاق والعلاج من الصداع إلى ألحجام، والعلاج من ألّم الأطراف أو البطن إلى الكي وغيرها من الأساليب، ولكن صارت تتلاشى هذه المظاهر مع التطور التكنولوجي والعلمي في مجال علاج الأمراض الجسدية، ولا تزال بعض هذه المظاهر مؤثرة في المجتمع الفلسطيني والذي تعرض إلى الظلم والقهر والاستبداد والحرمان إلى تفش انتشار الأمراض والعلل النفسية مما حدا بهم إلى اللجوء إلى أساليب ووسائل لا تقوم على العقل والمنطق السليم وذلك لإيجاد حل لمشَاكلهم ولحل سر الغموض والتخوف من المستقبل.
فرأيت من واجبي أن أقدم للقارئ الكريم بعضا من أساليب المعالجة الطبية العربية الشعبية لبعض العلل والأمراض والتي مازال قسم كبير من الناس يؤمن بها، وما فتئ المستغلون يعيشون بممارستها على بؤس المغفلين مدّعيين مهارتها في هذا المجال وكان ذلك من خلال الحديث عن الأساليب وبيان إيجابيات وسلبيات كل وسيلة.
كما سيجد القارئ نماذج من كتابة الحجب والطلاسم ليطلع على حقيقة الشعوذة والتنجيم والبصار والعراف وما يصوغونه من زخرفة الألفاظ وادعاء المعرفة والإيهام بالغيب وكشف الطالع.
أُتبع في هذا المجال أسلوب الدراسة الميدانية وخاصة المقابلة المقننة، وحينما كان الطبيب الشعبي يرفض أن يعطي أي معلومات كنت احول الأسلوب إلى الملاحظة أو الدردشة العامة لكي أحصل على المعلومات وتدوينها.
والهدف من إصدار هذا الكتاب هو تقديم للقراء ما يجدون فيه معنيا لهم على تنمية معلوماتهم بشأن الأمراض وطرق معالجتها بالاستفادة من هذا المجال بتناول الأعشاب وذلك بعد استشارة المختصين.
كما يهدف هذا الكتاب إلى كشف حقيقة المنجمين والمشعوذين وما يتفوهون به من كذب ودجل واحتيال، وكذلك فتح المجال لأجراء دراسات شاملة ومتخصصة في الطب العربي الشعبي كتراث متعلق بالوجدان الشعبي.
المؤلف.
إدريس جرادات

ملحوظة : نُشر قسم من الكتاب في حلقات في مجلة التراث والمجتمع التي تصدر عن جمعية إنعاش الأسرة في البيرة.

المحتويات

رقم موضـــــــــــــــوع صفحة
أولاً القسم الأول :-
1. إهداء.
2. شكر وعرفان.
3. التصدير.
4. المقدمة.
5. المحتويات.
6. فهرس الجداول.
7. فهرس الملاحق.
أ الفصل الأول : الأمراض والتداوي بالأعشاب/ وصفات الأعشاب.
1. السرطان.
2. السل.
3. الروماتيزم.
4. عرق النسا.
5. الفالج.
6. شلل الأطفال.
7. الصدفية.
8. داء الخنزير.
9. البهاق.
10. الثعلبة.
11. أمراض المعدة.
12. أمراض الأمعاء.
13. أمراض الكبد.
14. أمراض البنكرياس والطحال.
15. السكري (لفحة الهواء).
ب الفصل الثاني :- الحالات التي تعالج بغير الأعشاب.
1. الخرام.
2. الخلجة.
3. التجبير.
4. الكي.
5. التوليد - الداية.
6. الحمام التركي.
7. الحجامة.
8. الفصد.
9. حالات التسمم
10. الشربة
11. التدليك بالزيت
12. وقف النزيف وتضميد الجراح.
13. كاسات الهواء.
14. التمريج بالماء والصابون.
15. منع الحمل.
ج الفصل الثالث : الشعوذة والحجامة وعلاقتها بالعلوم الأخرى.
1. الشعوذة والدين الإسلامي.
2. الشعوذة وعلم الاجتماع.
3. الشعوذة وعلم النفس.
4. الشعوذة والقانون.
5. الشعوذة والتنويم المغناطيسي.
6. الشعوذة والسحر.
د الفصل الرابع أساليب الشعوذة وطرقها / الوصفات الخرافية.
1. المندل.
2. اللوثة
3. الهفة.
4. المربوط.
5. التبيعة.
6. ورقة اللبن.
7. العطبة.
8. الشبة.
9. خرزة الكباس.
10. عظم الذيبة.
11. طاسة الرجفة.
12. الطعم.
13. قراءة الكف.
14. القراءة بالحصى (الصرار).
15. الفسوخ.
16. العشمة.
17. بيضة السبت (دجاجة السبت).
18. كروش الضحايا والتوزين بالأحذية.
19. الحرز.
20. دم ذبيحة العداية.
21. القَدْحَة.
22. خمسة واخميسة.
23. حفنة من تراب القبور.
ثانياً القسم الثاني : الدراسات الميدانية :
أ الفصل الأول :
1. المقدمة.
2. هدف الدراسة.
3. أهمية الدراسة.
4. تحديد المشكلة.
5. حدود المشكلة.
6. المسلمات.
7. فرضيات الدراسة.
8. معوقات البحث.
9. تحديد المفاهيم والمصطلحات.
ب الفصل الثاني : الأدب التربوي والدراسات السابقة.
1. الكتب المؤلفة في الطب الشعبي.
2. دراسات في المجتمع الغربي.
3. دراسات في المجتمع العربي.
ج الفصل الثالث : إجراءات الدراسة.
1. مجتمع الدراسة.
2. العينة.
3. أداة الدراسة (الإستبانة).
4. المعالجة الإحصائية.
د الفصل الرابع : مناقشة النتائج وتحليل المعلومات.
1. تحليل الجداول.
2. الوظائف النفسية والاجتماعية للاتجاه نحو الطب الشعبي.
3. التوصيات.
هـ الفصل الخامس :
1. ملحق جداول العلامات الخام.
• 1. جدول يبين العلامات الخام في الإجابة على الأسئلة في عينة الذكور.
• 2. جدول يبين العلامات الخام في الإجابة على الأسئلة في عينة الإناث.
• 3. جدول يبين العلامات الخام في الإجابة على الأسئلة في عينة مكان الإقامة : القرية.
• 4. جدول يبين العلامات الخام في الإجابة على الأسئلة في عينة مكان الإقامة : المدينة.
2, استمارة الاتجاهات نحو الطب الشعبي.
ثالثاُ القسم الثالث : قائمة المراجع والمصادر :
1. قائمة الكتب.
2. قائمة المعاجم والموسوعات.
3. قائمة الدوريات.
4. فهرس الملاحق.
ملاحق القسم الأول.
1. ملحق بأسماء المواد في محل العطار واستعمالاتها.
2. ملحق كتاب رسول  إلى الجان.
3. نماذج من الحجب وطلاسمها.
4. نموذج الرقية.
5. ورقة اللبن أو الحليب.
6. مجلة الأسبوع الجديد تحاور الباحث حول الطب العربي الشعبي.


القسم الأول

الأمراض التي تعالج بالأعشاب

1- السرطان.
2- السل.
3- الروماتيزم وعرق النسا.
4- الشلل :
أ- العام "الفال".
ب-شلل الأطفال.
5- الأمراض الجلدية :
أ- الصدفية.
ب- داء الخنزير.
ج- البهاق.
د- الثعلبة.
6- الأمراض الداخلية :
ا- أمراض المعدة.
ب- أمراض الأمعاء.
ج- أمراض الكبد.
د- أمراض البنكرياس.


توطئة : القسم الأول

ذكر الدكتور أمين رويحة في كتابه "التداوي بالأعشاب" (1) إن  خلق النبات على الكرة الأرضية قبل أن تطأ قدم إنسان أو حافر حيوان، لان النبات هو الغذاء الأساسي لكل مخلوق حي وبدونه لا وجود للحياة.
ومنذ إن خلق  الإنسان والحيوان وجدت الأمراض التي تنتابها. وكما إن  جل جلاله قد جعل النباتات غذاء لا تستغني عنه الأحياء، فقد أوجد فيه أيضاً الدواء للأمراض وأعطى للحيوان الذي لا يعقل غريزة الاهتداء إلى نوع النبات الذي يؤدي للشفاء من مرضه وترك للإنسان العاقل إن يهتدي إلى النباتات المؤدية للشفاء من الأمراض بالدراسة والتجارب والاستنتاج، وقد ضرب الدكتور أمين أمثلة على ذلك : بأنه شاهد كلباً يطوف مهرولاً في مزرعة متنقلاً من عشب إلى آخر يشم العشب ثم ينصرف عنه حتى وقف عند عشبة واخذ ثمرها وعلى وجهه ملامح الامتعاض، وبعد إن أكل بضع حبات منها خرج من المزرعة مسرعاً، فاستغرب هذه الظاهرة لأنه يعرف إن الكلاب من فصيلة آكلة اللحوم والتي لا تأكل الثمار والأعشاب، فأخذ بضع حبات من هذه الثمار وعرضها على ناظر المزرعة وعلم منه أنها ثمار سامة وان من أعراض التسمم بها القيء والإسهال. فاستنتج إن الكلب ما أكل منها. إلا

1) الدكتور أمين رويحة. التداوي بالأعشاب. 1978 م.
لأنه بحاجة إلى مسهل ينظف أمعاءه وقد اهتدى إلى هذه الثمرة بغريزته وميزها عن غيرها.
كما اطلعت على مقال نشر في جريدة النهار المقدسية (2) بعنوان "باحث أردني (3) يطلب منحة جائزة نوبل لأبحاثه في الأعشاب ومعالجة الأمراض المستعصية".
أما قصة هذا الدكتور الذي لم يدخل جامعة قط فهو يلخصها بقوله : "أهوى البحث عن أسرار الأشياء واحلل الأسرار الغامضة وخاصة في الأعشاب وتمكنت من معرفة علاج كثير من الأمراض، كما أنني توصلت إلى أسرار التحنيط (4) عند "الفراعنة"، ولما سأل عما إذا كان يؤمن بالطب الحديث، أجاب : "نعم واستعين بأجهزة علمية حديثة متطورة رغم أنني اعتبر نفسي تلميذاً لإعلام الطب العربي القديم وعلى رأسهم ابن سينا، واعتبر الطب الحديث امتداد للطب القديم" وقال : "أنني أعالج كثيراً من الأمراض وكثيرون هم الذين عالجتهم بعد إن عجز الأطباء عن إيجاد دواء لأمراضهم، ومن هذه الأمراض الصدفية وحرقة المعدة والربو بالإضافة إلى أمراض أخرى". ولما طُلب إليه إلقاء الضوء على الصدفية أجاب : "الصدفية مرض جلدي أشبه بالحزاز ينمو على حساب فيتامين"أ" في الجلد، وعندما يتهتك الجلد يسبب عدة مشاكل عند المريض

2) جريدة النهار المقدسية، 5 كانون أول عام 86 عدد 40.
3) الباحث فلسطيني من مواليد محافظة نابلس عام 1935 م.
4) التحنيط : حفظ المادة أو الجسم إلى فترة طويلة باستخدام مواد خاصة.
وغالباً ما تحدث الوفاة إذا أصيب الجلد بهذا المرض، ولمعالجته والقضاء عليه أمضيت خمس عشرة سنة في البحث لإيجاد دواء لهذا المرض، وقد توصلت إلى تثبيت المعادلة، ونجحت في معالجة كثير من المرضى في الأردن وخارجها، وأضاف إن لا علاقة بين طب الأعشاب والشعوذة وانه ينبذ الشعوذة ويكره الحديث عنها".
ولدى زيارتنا لدكان أي عطار، نجد إن العطار هو ذلك التاجر الذي يبيع أعشاباً وتوابل وبهارات ومكسرات وجميع مشتقاتها، ويتفهم طبيعة الأعشاب ويعرف عنها الشيء الكثير ما ضر منها وما نفع، ويكون ذلك عن دراية وعن دراسة ومعظمهم يقتني كتباً متخصصة في علاج الأمراض والأدوية التي تشفى بها، ومن أهم هذه المراجع :-
1- الدكتور أمين رويحه. التداوي بالأعشاب، 1978، دار القلم، بيروت.
2- داود عمر الانطاكي. تذكرة أولي الألباب. الطبعة الأخيرة 1979. المكتبة.
3- إبراهيم الذهبي. تسهيل المنافع في الطب الحكمة. 1940، مؤسسة الحلبي وشركاه للنشر والتوزيع.
4- كمال الدين الدميري. حياة الحيوان الكبرى. دار القاموس الحديث للطباعة والنشر، لبنان وغيرها من كتب ابن سينا وجلال الدين السيوطي.
ويستورد التوابل والبهارات والأعشاب من جميع أنحاء العالم.
ومن الأمراض التي يعالجونها أو يبيعون الأعشاب لعلاجها وخاصة الأمراض المستعصية مع فشل دهاقنة الطب الحديث ما يلي :-

السرطان Cancer (1) أو النقزة

يعرف السرطان عالمياً بأنه مرض يحدث في تكاثر الخلايا بطريقة معينة غير سوية.
ويدعى باللهجة العامية "بالنقزة" وهو من اخطر الأمراض. ويذكر "علي الحوامدة" (2) انه عالج السرطان وقال عنه "انه حبوب تأكل في داخل الجسم وتسير بسرعة. وبحثت كثيراً في العلاجات المختلفة واكتشفت علاج النقزة حيث يوصف للمريض "بأكل ثومه الدببة (3) والثوم المعروف والبصل والكرات والقفلوط وكراث الثوم. ومكان هذه النبتة في الاحراج الرطبة والظليلة في الحفر والأخاديد والمروج الرطبة وعلى الأخص في الجبال ويتراوح طولها بين 30-40 سم وساقها متوج بمجموعة من الأزهار وتعرف بسهولة من رائحة الثوم. والجزء الطبي من هذه العشبة هو أوراقها وتنبت هذه في جبال السموع والاحراج المحيطة".
وتحيط بالعشبة أوراق خضراء لامعة وشكلها كحربة مثنية عند رأسها وينبت الساق والأوراق من بصلة داخل الأرض وتجمع الأوراق في فصل الشتاء وقبل بداية الربيع و تُجمع بصيلاتها الصغيرة بعد ظهور الأزهار. والمواد الفعالة فيها هي زيت طيار مع مركبات كبريتية ويتم استعمالها من

1) د. ماهر بشاي وآخرون. المرشد الطبي الحديث. 1951.
2) الطبيب الشعبي الشيخ علي الحوامدة. السموع. مواليد 1914.
3) الدكتور أمين رويحة. التداوي بالأعشاب. 1978.
الخارج ومن الداخل وأول من لفت النظر إلى فائدة العشبة الطبية بحث بعض الحيوانات عنها بعد الشتاء في كل مكان فتأكلها.
ويقول عنها - العشبة - قدماء الأطباء أنها نعمة من السماء تنقي الدم وتنشط الجسم وتطرد منه السموم وفائدتها لا تقدر بالذهب للأشخاص الذين يشكون من الضعف وأمراض الروماتيزم وأمراض الجلد المستعصية فإنها تخرجهم من القبور لتعيد إليهم الحياة والصحة.
كيفية صنع الدواء : تؤخذ "شروش البلوط والتي تدعى بالعامية "شواش" وتغلى في الماء ويغسل جلد المصاب بها فيعطي الجلد مناعة ثم يشرب يومياً ثلاث كاسات من الماء المغلي بشواش البلوط صباح كل يوم مع تناول ثومه الدببة والثوم العادي.
ومن الأشخاص الذين عولجوا من مرض السرطان عند الطبيب العربي الشعبي في السموع : شحدة عجوة الرواشدة من السموع وعلي سلامة المحاريق وصالح السيد من بئر السبع.

الســــــــل (1) Tuber Culosis

ينشأ السل من ميكروب، يدعى ميكروب الدرن ويغزو الجسم على مطايا من ذرات التراب أو الرذاذ الدقيق الذي يتطاير من الغنم أثناء العطس والسعال. ولهذا المكروب قدرة الحياة أياماً في البصاق الرطب وله قدرة أيضاً على مقاومة التثليج ولكن قدرته اضعف على مقاومة الجفاف وهو يموت على عجل في الماء المغلي.
ينتقل مكروب هذا المرض الخبيث من شخص إلى آخر بطرق متعددة، فمثلاً يبصق الشخص المهمل على الأرض في الأماكن العامة أو الطرق، وقد يكون في بصاقه مكروب السل، فإذا اختلط بالتراب ذرته الريح، فقد يستنشقه الساري في الطريق، وقد يلتصق بنعله فيأخذه معه إلى بيته، وقد يلعب الأطفال في مثل هذه الأماكن الملوثة فيلوثون أيديهم ولعبهم وأخيراً يبتلعون المكروب.
وقد تبقى المكروبات على ملعقة أو كأس أو صفارة أو قلم رصاص فتكون من نصيب من يضع شيئاً من هذه الأشياء على فمه ويبتلع بعض هذه المكروبات.
وأشد من كل ذلك خطراً في نشر العدوى هو المخالطة الوثيقة بين شخصين أحدهما مريض بالسل. فالأم المسلولة التي تقبل طفلها على فمه تغرس حتماً مكروب السل في ولدها، ومن سوء الحظ أن بعض أعضاء الأسرة من الجدة إلى الخالة إلى العم قد يكونون مصابين بالسل دون علم منهم، وقد لا يدركون مدى

د. ماهر بشاي وآخرون. مرجع سابق.
الخطر الذي ينشأ من تقبيل الأطفال ومما لا يجوز نسيانه أبداً أن أي رذاذ خارج من صدر مريض بالسل أو فمه قد يحتوي على المكروب سواء عرف انه مصاب بالمرض أم جهل ذلك.
وتمكن الطب الحديث من القضاء على هذا المرض الفتاك خاصة بعد اكتشاف "الاسترتبوميسين" (1) ومركباته وأما وجهة نظر الأطباء العرب الشعبيين (2) في السل : بأنه عبارة عن نزلة صدرية حادة وانتفاخ في "الفشة" - الرئتين - وتتسع حتى يعالج نفسه - ملقوط - ضيق في النفس ولا يستطيع المشي "ودائماً يلهث ويقح - يسعل -.
ويعالج السل بورق الكينيا حيث يدق ويغلى ويشرب منه المريض في الصباح والمساء ويأخذ بذر الكمون والزعفران وقرنفل وعسل النحل.
وكما يعالج بالجرجير وهي نبتة برية بالقرب من السيول وتنتشر في منطقة كوزيبا قرب عين العروب ويتناول المريض البطاطا وفجل الخيل وهذه النبتة تنمو في البرية - برية الخليل - ارتفاعها نحو متر وأزهارها بيضاء وكذلك نبتة كيس الراعي.





1) د. ماهر بشاي وآخرون. مرجع سابق.
2) منهم الشيخ علي الحوامدة/السموع، والشيخ محمد ياسين/الشيوخ وغيرهم.

الروماتيزم : Rheumatism (1)

هو اسم غير دقيق يطلق على كل مرض أو ألم بالمفاصل والعضلات والعظام والأربطة والأوتار والأعشاب ويشمل مجموعة من الأمراض التي لا تربط بينهما صلة كأورام العظم والكسور القريبة من المفاصل وجميع الالتهابات المفصلية.
وأما الأطباء العرب الشعبيين فيعرفونه "بأنه وجع في المفاصل والركب والظهر وتورمها" ويعالج بالطريقة التالية : عزل مح البيضة عن قح البيضة / أي السائل الأبيض عن الأصفر ويتراوح العدد من 20 - 30 بيضة ويحرق على النار حتى يصبح سائلاً اسود. مثل دبس العنب تقريباً.
• يضاف إلى السائل الأسود - البيض المحروق - وقيه زيت زيتون.
• إضافة كحل الحجر - ملح البارود - بما يعادل عشرة غرامات.
• إضافة الفجل وخاصة الجذور الطازجة وهذه العشبة تنبت قرب العيون في العروب والفوار.
• يدهن المصاب المكان الذي يؤلمه حتى يشفى منه ويمنع من تناول الشاي ويستعيض عنه بمغاة الخشب (2) واللوز والحلو والقرفة وتباع عند العطارين.

1) المرجع السابق.
2) مغاة الخشب مادة من عند العطار تباع في الأسواق المحلية.

ويذكر الشيخ عبد السلام الخطيب : (1) "أن الروماتيزم" يظهر في الشتاء ولا يستطيع الشخص المشي ويحس بشلخ - خدران - ومن الأشخاص الذين عالجهم : مسلم مليحة من الخليل وخليل فرنه من عرب 1948 (2) ومحمود حامد من بيت كاحل.
وهناك طريقة أخرى ولكنها غير محتملة وهي اخذ لب بصل الخريف "البصيل" الذي ينمو في المناطق الوعرة ويخلط مع زيت الزيتون لمدة ثلاثة أيام ويؤتى بالمريض في يوم دافئ فيعرض لأشعة الشمس ومن ثم يدهن المكان المصاب بهذا المرهم العجيب.
وهذا المرهم يؤثر على الجلد ويَهرشُ الشخص جلده حتى ينزف الدم لتأثيره القوي.
ولكن الطريقة الفضلى للعلاج تكون بأخذ حمام مائي إذ عندما يطفو الجسم على الماء يزيل الضغط عن المفاصل ويجعلها سهلة الحركة.







1) الشيخ عبد السلام الخطيب، طبيب عربي شعبي من الظاهرية.
2) الذين يدعون اليوم بعرب إسرائيل.

عرق النســـــا : Sciatica

وجع من أوجاع المفاصل، ويبدأ من مفصل الورك وينزل إلى الخلف على الفخذ ويمتد للركبة، وربما بلغ الكعب وجرت العادة على تسميته بعرق النسا (1) يصيب كلا الجنسين لكنه يكثر في الرجال وآلامه مبرحة تبدأ من عجز الرجل حتى أخمص قدميه وتمكن الأطباء من القضاء عليه باستعمال العقاقير والعلاجات الحديثة أما الأطباء الشعبيين فقد عالجوه بوسائل عدة وأهمها الكي- كما سيأتي فيما بعد -.
ويذكر الطبيب الشعبي أن سبب عرق النسا زيادة البرد.











4) المعلم بطرس البستاني. محيط المحيط، 1977.

الشـــلل : Apoplexy (1) "الفالج"

هو انفجار وعاء دموي في المخ أو انسداده، وقد يؤدي أحياناً إلى شلل كلي أو جزئي. وأما اسم هذا المرض باللهجة العامية الفالج أو النقطة، ويقول الطبيب العربي الشعبي "محمد ياسين" (2) أن الفالج هو : "ارتفاع في درجة الحرارة حتى تصل إلى المفاصل فتتوقف (الأعقاب) - يقصد الشرايين - عن امتصاص الدم فيحدث الشلل".
يعالج بالطريقة العربية الشعبية باستعمال دهن النعام والبيلسان الذي يجلب من بلاد الشام وزيت الزيتون الصافي، فيدهن الجزء المصاب بعد غسله بالصابون وعمل مساجات للجزء أو العضو المصاب لتحريك الدم وطراوة الشرايين وتليين الأعصاب. وقد يستغرق علاج بعض هذه الأمور المستعصية من 40 - 50 يوماً.
ويصنع الدواء بأخذ أوقية من كل صنف من الأصناف السالفة الذكر ويدهن في كل مرة العضو المصاب بنصف وقيه والعلاج المشار إليه يندرج تحت العلاج الطبيعي.
ومن الأشخاص الذين تعالجوا عند الأطباء العرب الشعبيين : أبو شنب الشيوخي والحاج حسين حسن من خربة العديسة.


5) د. ماهر بشاي. مرجع سابق.
6) الشيخ محمد ياسين. طبيب عربي مشهور. من قرية الشيوخ.

شــلل الأطفال Phantil (1).

وهو مرض فيروسي يصيب خلايا الجهاز العصبي المركزي الضابط لحركة العضلات ولهذا يؤدي إلى شلل الساقين أو أجزاء الجسم الأخرى، ولكن قد يشفى هذا المرض. واسمه العلمي سنجابية النخاع، ومن أعراضه ارتفاع درجة الحرارة بشدة وزرقة في لون المريض مع جحوظ في عينيه.
ووجهة نظر الأطباء العرب الشعبيين أن شللَ الأطفال سببه "فورة دم" ففي لحظة فوران الدم ووضع مادة جامدة - باردة - يتخثر الدم مثل التراب فيتوقف الدم في الأعصاب.
ويعالج بعمل مساجات يومية للطفل لتليين الشرايين باستعمال الماء الساخن والصابون، ولكن هذه الطريقة قد تؤدي إلى ضعف العضلات وضمورها وقد يكون الشفاء جزئياً.









1) د. ماهر بشاي. مرجع سابق.
الأمراض الجلدية :

أ- الصدفية Psoriasia (1) :
مرض الصدفية التهاب مزمن في الجلد يتميز بوجود بقع محددة تماماً حمراء اللون جافة كبيرة الحجم مكسوة بقشر كثيف فضي وتكثر البقع في الرأس وعلى الركبتين والمرفقين والأظافر وأسفل الظهر، وفي الحالات الشديدة يعم المرض جميع أنحاء الجسم.
والقشر الفضي الذي يميز هذا المرض يتساقط باستمرار وإذا ما حككنا أية بقعة مرات متعاقبة فان الدم ينفجر من نقطة على سطح الجلد الملتهب.
يصحبها هرش أو حكة بسيطة ولكنها لا تسبب عرضاً مرضياً، وتزداد شدة المرض عادة في فصل الشتاء والمرض يمر بفترات من الشفاء المؤقتة يعود بعدها للظهور.
ووجهة نظر الأطباء العرب الشعبيين أن الصدفية هي "الحزازة التي تسري في البدن كالجذام".
وعلاج الصدفية يجري بحك الموقع المصاب بقطنه مغموسة في الملح المذاب حتى يبرز الدم ويزول القشر الفضي ثم يطلى الموضع برماد معجون بالقطران مع تناول المصاب الحليب والسمن الحيواني المصنوع بطريقة يدوية.


3) المرجع السابق.
وهناك شاب يعيش في بلدة سعير (1) يعالج الصدفية عن طريق "خميرة البيرة" يأخذ المصاب من هذه المادة ما يعادل الكيلو وتوضع في الثلاجة لكي تتجمد ويتناول المصاب كل يوم ثلاث معالق في الصباح.
ويقول هذا الشاب "بعد تناول هذه المادة لمدة شهر يعرق الجسم بغزارة ونتيجة العرق الشديد يخرج العرق العكر ويطرد من الجسم وبعدها يذهب الشخص المصاب إلى الحمام ويغتسل وبهذا يزول المرض". ومن الأشخاص الذين عالجتهم : احمد العدرة من يطا وزهير المحتسب من الخليل ومحمود الشيوخي من قرية الشيوخ.

ب- داء الخنزير :

عبارة عن حبة كبيرة تنمو وتكبر ويتآكل اللحم من تحتها ويعالج الطبيب العربي الشعبي بخلط الصبرة المرة مع مسحوق الزنجبار مع عجنها بالسمن البلدي الحيواني المصنوع بطريقة يدوية والعسل الصافي ويدهن به المكان المصاب.

ج- البهاق :
يشبه البرص ويصبغ لون الجلد. يعالجه الطبيب العربي الشعبي بالفيجل وهذه تنبت في عين العروب ومنطقة كوسيبا وكذلك في الأماكن الواقعة بمحاذاة بيت جبرين، وكذلك

1) بهجت محمد. / 35 سنة / سعير / يعمل في التجارة، سائق شحن.
السلق وهذه تباع في السوق وتدق وتسحق ناعمة وتخلط مع دقيق الترمس ويدهن بها المكان المصاب، والعلاج محاولة للشفاء ولكن لم تعط نتائج مرضية.
ويعرف البهاق بأنه بياض في الجسد لا من برص أو بياض دقيق في ظاهر البشرة. (1)

د- الثعلبة :

هي تمرط الشعر حتى يصبح جلد الرأس كالبصلة ومن أعراضه سقوط الشعر في الرأس واللحية والحاجبين، وقد فسر السمرقندي التمرط للشعر بأنه ذهابه وهو بمعنى المعط.
ويعالج شعبياً بمسهل ثم حلق الرأس بالموسى ثم يطلى بالبصل والعسل، وان يدلك بالخل النظيف أو رماد الشيح المعجون بالعسل أو بذر الفجل بعد سحقه وعجنه وطلي الرأس به واستعمال الحنظل والزيت.
ونبتة الشيح تعرف برائحتها المميزة وتنبت في نهاية فصل الشتاء في البرية -برية الخليل - ووادي العرب / يطا، ووادي الخليل على طريق بئر السبع ومنطقة وادي الغار شمال شرقي مدينة الخليل والبراري في فلسطين.



1) المعلم بطرس البستاني. محيط المحيط، 1977.
الأمراض الداخلية

ا- أمراض المعدة : Chronic Gastritis (1) :

هنالك مقولة لأجدادنا "أن المعدة بيت الداء والحمية أساس كل دواء".
وأعراض أمراض المعدة يكون طعم الفم مراً، وخروج رائحة كريهة من الفم، وتجشؤ غازات، والمصاب بالتهاب المعدة المزمن هو طبيب نفسه، فان منشأ المرض هو التمادي في العادات الغذائية الخاطئة.
وهناك الحموضة وهي الشعور بحرقان في المعدة وإرجاع الطعام والغازات بعد فترة وجيزة من الآكل، وأما عسر الهضم فينتج عن عدم قدرة المعدة على الهضم حيث يحدث تخمر الآكل أو تعفنه وكثيراً ما تحدث الغازات أصواتاً عالية مسموعة في الأمعاء وتسبب إسهالاً في بعض الأحيان.
والمصاب بقرحة المعدة يشعر بالألم في الجزء العلوي من البطن ويتحسس الألم بتعاطي الدهنيات والمواد القلوية.
وعلاج أمراض المعدة من وجهة نظر الأطباء الشعبيين النصيحة بحرمان المعدة من الآكل مع تناول السوائل المغلية مع الميرمية التي تبنت في منطقة الاحراج وتباع في السوق،


1) د. ماهر بشاي. مرجع سابق.
والشيح والقيصوم بأخذ الأوراق الغضة وتناول الجعدة وهذه تنبت في الأراضي الوعرة والبرية والزعتر بأخذ العشبة المزهرة ويبلغ ارتفاع النبتة 40 سم ولها رائحة عطرية مميزة وتزهر شهر أيار وتباع في الأسواق.
ويتناول السماق فيمرس الثمار وهي عبارة عن حبوب وردية اللون ويشرب العصير وهذه النبتة تنبت في منطقة العديسه ووادي خنيص وبني نعيم ويطا والظاهرية وبيت امر وصوريف وتباع في الأسواق.
ويتناول كذلك الكشك المشوي والقهوة السادة أو الشاي المر أو الحليبة "مسهل للبطن بسرعة عجيبة" وحينما تقطف يؤخذ منها فقط نقطة في كوب ماء.

ب- أمراض الأمعاء Acute Appendicizisis (1):

نبحث هنا على وجه الخصوص الزائدة الدودية، وقد يكون الألم منتشراً في كل البطن أو في الجانب الأيمن من البطن في منتصف المسافة بين أعلى عظمة الحرقفة والسرة، ويكون الألم في العضلات البطنية ويصحبه فقدان الشهية والرغبة في التقيؤ.
والمغص المعوي ينشأ بسبب الخطأ في نظام التغذية كتناول كميات كبيرة من الحلويات والسكريات كما أن الطعام غير المهضوم يسبب هذه الحالة نفسها.
وأما الإمساك فقد ينشأ عن كون الطعام المتناول لا يترك بقايا كافية لتنشيط حركة الأمعاء أو يرجع إلى كثرة استعمال المسهلات بدون داع، إذ أن هذه المسهلات القوية تنشط جدار الأمعاء وتجعلها تنقبض انقباضات عنيفة جداً تحول دون طرد محتوياتها بل تمنعها، ويكون التأثير هنا عكسياً فيشعر الشخص بثقل في الجزء السفلي من البطن وبعض الألم في الرأس.
ووجهة نظر الأطباء الشعبيين في علاج هذه الأمراض يكون على النحو التالي : يغلى أوراق البطم وعروق القرفة والطحطاح والصفصاف وخاصة لحاء الأغصان بعد السنة الرابعة من عمرها، والبابونج وخاصة رأس الأزهار والتي تكون قريبة من البهار وتنبت في الحقول وعلى جانب الطرق يتراوح طولها بين


1) د. ماهر بشاي وآخرون. مرجع سابق.
15-50 سم لها رأس اصفر اللون له رائحة عطرية تميز العشبة.
تسحق الأعشاب السابقة وتطبخ في ماء، وتعجن مع دقيق الشعير ليأكلها المصاب. وفي حالة الإمساك الشديد يتناول الشخص المصاب نقطة من الحليبة في كأس ماء.

وأما الديزنطاريا (1):

وتبدأ أعراضه بالإسهال مع تقلصات في العضلات ومغص في البطن ويحتاج المريض لنفض فضوله عدة مرات كثيرة في اليوم ووجود دم مع البراز ومواد مخاطية.
وتعالج بالطب الشعبي بمنعه من الأكل مع تناوله مشروبات قابضة مثل الميرمية وهذه نبتة تنبت في الاحراج وتباع في السوق والجعدة وهذه تنبت في الأراضي قليلة الرطوبة مثل البرية ووادي الخليل ووادي تقوع ووادي الغار، والشيح مع إطعامه الكشك والسماق ومع قشر الرمان في حالات الشدة.







1) المرجع السابق.

أ- السكري :

مرض ينتج عن خلل في إفراز غدة البنكرياس - جزر لانجرهانز - والذي ينظم نسبة السكر في الدم، فترتفع النسبة ما بين 200-400 أو اكثر وذلك لنقص الأنسولين.
وهذا الخلل في نسبة السكر في الدم تعقبه أعراض التعب والإعياء الشديد، وكثرة العطش، وكثرة عدد مرات التبول وعدم ضبطه، وجفاف الحلق.
ومرض السكري منه ما يرجع إلى عوامل وراثية ومنه ما يرجع إلى عوامل بيئية.
أما طريقة علاجه بالطب العربي الشعبي على النحو التالي:
1- التخفيف أو عدم تناول المواد السكرية والدهنية.
2- بلع كل يوم مرارة - الغدة الصفراء - في الصباح على الريق لمدة عشرة أيام وقد تمتد إلى أربعين يوماً، وهذه عصارتها مرة جداً لا يستطيع الشخص تذوقها.
3- الشرب يومياً كأس من ماء الخنشار بعد غليه جيداً.
4- غلي عشبة الحلبة وعشبة اكتيله وشربها يومياً.
بهذه الطريقة يعالج مرض السكري، فيمكن الاعتماد على الأعشاب، ولكن بلع المرارة قد تنجم عنه أعراض ومضاعفات سلبية فلا ينصح بتناولها تحت أي ظرف من الظروف.



ب- لفحة الهواء :


حينما يتعرض الشخص لتيار هوائي بارد فجأة يصاب بلفحة هواء يشعر حينها بألم المفاصل والعضلات ومضاعفتها كالتشنجات وعدم القدرة على القيام بالعمل، فتعالج لفحة الهواء من خلال استخدام لصقة الأعشاب والتي تحضر بالطريقة التالية :-
1- طحن بذور الخردل وغليها ثم إزالة الماء عنها.
2- غلي شروش (جذور) نبات الحمحم ثم إزالة الماء عنها.
3- تحضير عجينة من دقيق القمح.
4- خلط بذور الخردل مع شروش الحمحم مع عجينة القمح وتسخينها.
5- إحضار قطعة من القماش النظيف ووضع العجينة عليها.
6- وضع اللصقة على المكان المصاب بلفحة الهواء ولفه جيداً لمدة تتراوح بين 24- 96 ساعة.

فهذه الطريقة لم يعد يُلجأ إليها لانتشار اللصقات الطبية في الصيدليات والمشدات الضاغطة بأنواعها المختلفة كما كانت هذه اللصقة تستخدم لخفض درجات الحرارة من خلال وضعها على جبهة المريض.




ج- أمراض الكبد Acute Infectious Hepatitis (1)

يسبب هذا المرض يرقاناً يجعل خلايا الكبد عاجزة عن توصيل الصفراء المتجمعة إلى القنوات الصفراوية حيث يبدأ بفقد الشهية والشعور بالكسل والصداع والارتفاع في درجة حرارة الجسم والقشعريرة وقد يصاب المريض بهذيان أو إغماء ويصاحبه اصفرار بياض العينين.
وأما تلييف الكبد فيكون سببه مواد سامة في مقدمتها المشروبات الروحية وقد يصاب المريض بالاستقاء وقد ينتفخ بطنه.
وعلاج أمراض الكبد من وجهة نظر الأطباء الشعبيين بتناول حب القزحة أو البركة أو رشاد مع كراوية وأوقية حليب وتطبخ جميعاً على النار ويشربها المريض أو يتناول هذه المواد مع عسل نحل صاف.
وكما يعالج بنبات فساوي أو خصية الكلبة التي تسمى القثة. ويستخدم قرن الحنيش - وهو ناب الحنيش أي الأفعى السوداء - مع الحليب ويشربه المريض في حالة تليف الكبد وهذه العلاجات لتخفيف معاناة المريض.


1) ماهر بشاي وآخرون. المرشد الطبي الحديث. مرجع سابق.

د- أمراض البنكرياس أو الطحال Acute Panecreatitis (1)

ومن أعراضه كثرة العطش والهزال وقلة الشهوة للطعام. وان تناول المريض بعضاً من الطعام شعر وكأنه شبع في الوقت الذي تكون فيه معدته فارغة - أي الشبع الكاذب-.
يعرفه الأطباء الشعبيين بفقدان القلب من تحت الصدر وصفرة اللون.
وعلاجه عن طريق تناول الطرفة وحب القزحة التي تطبخ بالخل وهذه متوفرة عند العطار وعند الأطباء الشعبيين ويشربها المريض على الريق في الصباح أي قبل تناول الفطور ولمدة سبعة أيام.









1) ماهر بشاي وآخرون. المرشد الطبي الحديث. مرجع سابق.

الفصل الثاني

الحالات والأمراض التي تعالج بغير الأعشاب :

1. الخــــــــــــرام.
2. الخلجة.
3. التجـــــــــبير.
4. الكــــــــــــي.
5. التوليد (الداية).
6. الحمام التركي.
7. الحجامــــــــة.
8. الفصد، أم عرف.
9. حالات التسمم.
10. الشربة.
11. التدليك بالزيت.
12. وقف النزيف وتضميد الجراح.
13. كاسات الهواء.
14. التمريج بالماء.

الخـــــــــــرام (الخفيفة)

ولها اسم آخر باللهجة العامية وتسمى الخفيفة ويشعر الشخص بخدران في يده أو رجله كما يشعر بعدم قدرته على رفع أي شيء ويزداد هذا الخدران في فصل الشتاء مما يقض مضاجع المريض.
ومن الأطباء الشعبيين المجربين في هذا المحال شاكر الجبارين ويسكن منطقة الدوارة التابعة لسعير شمال شرقي مدينة الخليل وحمدان أبو شعر وهذا يسكن في منطقة راس الطويل التابعة لسعير أيضاً وغيرهم الكثير.
وأما طريقة علاجه فهي سهلة جداً وتفصيلها كما يلي : يعرض المريض عضوه المصاب لأشعة الشمس في يوم حار لمدة تقارب الساعة، فإذا كان المريض مصاباً بالخرام تظهر بقع حمراء وحبيبات تشبه إلى حد ما حبيبات القشعريرة.
آنذاك يتولى الطبيب الشعبي المعالج بوخز كل حبة بإبرة حتى يسيل من تلك الحبيبة سائل اصفر ولا يشعر المريض في حينه بأية آلام إن نزلت الإبرة في مكانها الصحيح.
وبعدها يتولى مسح الجلد بقطعة قطن مغموسة بالكحول المعقم، وهناك طريقة أخرى وهي الكي بالنار بالطريقة التالية : يعد الطبيب الشعبي خمس مسلات مدببة الرأس، ويضعها على النار حتى يصبح لونها ابيض. فيبدأ بالتنقيط مكان الحبيبات في العضو المصاب وكثيراً ما يكون في الظهر والأكتاف فيزداد الكي أو يقل حسب ما يراه مناسباً، وبعدها بأيام يزول أثار هذا الكي وتزول معها أثار ذلك الخدران والآلام التي كانت تصاحبها.
ومن الأشخاص الذين تعالجوا بهذه الطريقة الحاجة ندى عيسى وتسكن مثلث سعير الشيوخ والفتاة "ريا محمد" والشاب محمد الحلايقة من الشيوخ فقال "كنت أحس بوخزه ووجع اليم وصعوبة في التنفس ومقدرش (1) اشتغل وخاصة في فصل الشتاء. ذهبت عند الطبيب الشعبي محمود عبد الهادي من قرية الشيوخ فعرضني للشمس وحدد الموقع حيث ظهرت حبوب تشبه القشعريرة وأخذ يطغز (2) كل حبة بإبرة الخرام".









1) مقدرش : لا أستطيع القدرة على العمل.
2) يطغز : ينقط أو يوخز.


الخلجـــة

حينما يحاول شخص ما أن يرفع شيئاً دون أن يهيئ نفسه لرفعه أو يحاول حمل شيء اثقل من طاقته يشعر بالآم شديدة في ظهره وفي أعلى فخذه فيذهب إلى "الحمام التركي" وهناك يفحصه صاحب الحمام ويقدر مدى آلامه فيضعه على بلاط الحمام فوق القدر الذي يغلي فيه الماء أو على شبك الغرفة التي يغلي فيها الماء مدة تزيد على الساعة أحياناً.
وعندما يبدأ العرق يتصبب في جسم المريض، يقدم له صاحب الحمام قطعة قماش ليجفف جسمه ثم يعمل له مساجاً من زيت الزيتون ويضع له لصقة "طبية".
وفي بعض الأحايين يقوم بالسير على ظهره خطوات بسيطة والضغط على ظهره وتتكرر العملية خلال ثلاثة أيام إلى أن يشفى وهذه الطريقة قد تؤدي إلى تفاقم الوضع.
ويستعمل أحياناً قبل وضع اللصق كاسات الهواء وطريقتها أن يشعل قطعة من القماش أو الورق داخل كاسة ليفرغ منها الهواء ويضعها مباشرة على ظهر المريض ويكرر العملية من ثلاثة إلى أربعة أيام.

التجبـــــــــير :

قبل اكتشاف الأشعة السينية وقبل أن يتخصص الأطباء في جراحة العظام كانت هنالك عيادات خاصة تدهى عيادة المجبر - طبيب العظام الشعبي -.
وترى كثيراً من المرضى يقفون أو يجلسون على بابها - عيادة المجبر - لانتظار الدور، وقد يكون المجبر ماهراً فعلاً وفي كثير من الأحيان يكون قد ورثها عن أبيه كمهنة، ونستطيع القول بأن الكثيرين من المواطنين قاسوا من جراء هذا التجبير ومع الأسف أيضاً ما زال البعض الجهلة يزورون هؤلاء أما عن جهل منهم أو استرخاصاً للرسوم التي يتقاضاها المجبرين.
ولقد لاحظت أحد المرضى يسير ورجلاه أحدهما إلى أقصى اليمين والأخرى إلى اليسار فسألناه ما بك فقال : "جدي رحمه  كان صاحب عيادة تجبير ويجري تجاربه علي".
وقابلت أنساناً آخر فوجدنا يده اليسرى تسير باتجاه مغاير ليده اليمنى فسألناه عن السبب فأجاب بنفس اللفظ الذي سبق أن ذكرناه. ولو أردنا أن نورد شواهد كثيرة لاقتضى ذلك صفحات كثيرة لكننا أوردنا هذين المثالين لكي نطلع القارئ الكريم على ما يقوم به هؤلاء المجبرّون.
ولكن كانت هناك حالات نجح فيها الطبيب الشعبي ولكن لم تتم على الوجه الدقيق.
وسنورد فيما يلي نموذجاً مما يقوم به هؤلاء المجبرون : عندما يصاب شخص ما بكسر في ساقه أو في كاحله يؤتى بماء ساخن ويبدأ المجبر بتدليك الموضع ويضع يده على الكسر. ويحاول بطريقته الخاصة وضع العظم على العظم المكسور ويأتي برباط خاص مع الجبائر وأحياناً يعمل له لصقة من البطارخ مع البيض ويضع الجبائر على الموضع المكسور ثم يلفها بلفات من القماش وتتكرر العملية حتى يلصق العظم بالعظم.
وكثيراً ما يصاب المريض بعد شفائه بنقص في العضو المكسور لخطأ المجبر في تركيب العظم المكسور. وترى في عيادة المجبر خزانة تحوي المطهر واللاصقات والجبائر ولفاف الشاش ولفاف القطن وغيرها من الأدوات التي يستعملها وتراه يحدب ويعطف على الفقير والمعدم فيعفيه من الأجرة.
ويقوم بالتجبير الرجل أو المرأة. ومن الأطباء الشعبيين : محمد جميل يوسف أبو ريان من حلحول، وجمال أبو عياش من بيت أمر، وفرحه اللهاليه من بيت عينون، والحاج إبراهيم الزغارنه من عرب الرماظين جنوب الظاهرية وغيرهم.

الكـــــــــي :

الكي بالنار من طرق المعالجة الشعبية وهناك أشخاص متخصصون في هذه المهنة وغالبيتهم ممن يعيشون في البادية. وأما الأمراض التي يعالجونها كما أوردها الدكتور عوني الزغير (1) فقال : "الكي هو عبارة عن حرق لموضع من جسم الإنسان وينتج عن هذا الحرق تفاعلات بيوكيماوية في المنطقة المحروقة بما تحويه من أعصاب وأنسجة وخلايا مختلفة تؤثر في صلتها على المريض المزمع شفاؤه مثل المصاب بمرض عرق النسا، وأحياناً يستخدم الحرق لقتل مكروبات جرثومية متعفنة في منطقة ما من الجسم.
ولقد كانت طريقة الكي بالنار طريقة علاجية ناجعة لكثير من الأمراض في الماضي خاصة في ظل غياب العمليات الحديثة وأساليبها المتطورة. وعن إمكانية وجود مضاعفات لطريقة الكي بالنار ولكن قد تحدث مضاعفات كالكزاز".
وأما عن رأيه في هذه الطريقة فقد قال : "أنا شخصياً أؤمن بها طريقة علاجية لبعض الأمراض وهناك الكثير من الأطباء الذين يستخدمون هذه الطريقة في العلاج ولكن بأسلوب آخر. فبدل استخدام النار اصبحوا يستخدمون الكي بالكهرباء".
وأما عن إجراء الكي فهناك عدة وسائل :

1) الدكتور عوني الزغير. طبيب جسماني، مدينة الخليل / جمعية أصدقاء المريض.
1- منهم من يلجأ إلى استخدام المسمار بعد تسخينه إلى درجة حرارة معينة ويعالج العضو المصاب بالتنقيط بطبعة المسمار.
2- منهم يستعمل قطعة من نبات الصوفان وهو نبات عشبي طوله 40 سم وزهرتها بيضاء ويفرك بعد جفافه ويشعل طرفه بالنار ويعالج العضو المصاب. وغالباً ما تجد الأطباء الشعبيين يزرعون هذه النبتة في حدائق بيوتهم.
3- أو بوضع زهرة الشقيق الأحمر الذي ينبت في فصل الربيع أو فص الثوم بعد دقها مع ملح ووضعها على المكان المنوي إحداث فتحة فيه والذي يضع فيه حبة من حمص تغير يومياً مع ورقة نبات اخضر لكي يبقى الجرح مفتوحاً لاستنزاف المياه الزائدة والصديد.
وأحياناً يطول هذا لمدة شهر إلى أن يقف سيلان الماء فترفع حبة الحمص وتعطي الفرصة لالتئام الجرح.
وبعضهم يستعمل ورق النشاف لكي يمتص الصديد وهذه المياه الزائدة عن حاجة الجسم.
وأما الملع فإننا لا ننصح بعلاجه عند الأطباء الشعبيين بالكي بالنار لان الملع يعتبر تمزقاً في خلايا البطن وينتج بسبب رفع أشياء ثقيلة اكبر من قدرة الشخص أو القفز من مكان عال وننصح بمراجعة الطبيب.

التوليد "الداية الشعبية".

هي التي تقوم بمساعدة المرأة في عملية الولادة لإنزال الجنين واستقباله، وتقوم أحياناً بإجراء الفحوصات اللازمة للمرأة الحامل ومعظم هؤلاء يتلقين دروساً مبدئية في دوائر الصحة على الإسعاف الأولى واستقبال الجنين وتعقيم الأدوات التي يستعملنها.
ولدينا قابلة (1) هي محط أنظار واحترام الجميع في قرية سعير وتستشار في جميع الأمور التي تخص الحمل والميلاد لطيبتها وسعة إطلاعها. وقد حدثتنا عما تلاقيه في بعض الأحايين من صعوبات عند استقبال الجنين وخاصة قبل تحويل الحامل إلى المستشفى أو قبل مجيء الطبيب.
وذكرت أنها تعمل تحت إشراف وزارة الصحة وأجرتها أحياناً لا تزيد عن وجبة عشاء أو غذاء وأحياناً لا تكلف الفقير المعدم أي فلس.
في عصرنا هذا بدأت هذه المهنة تتلاشى لإقبال الشابات على دراسة التمريض دراسة فنية متكاملة لمدة أربع سنوات جامعية يحصلن على شهادة البكالوريوس في التمريض ويعملن في المستشفيات التي تتولى مسئولية معالجة الحمل والولادة.

1) الحاجة مدلله المشعل، العمر الزمني 85 عام، سعير.
واليك عزيزي القارئ نموذجاً من الترخيص الذي تحمله الداية الشعبية من إدارة الصحة.
(1)
إدارة الصحة العامة / رام الله
مديرية صحة الخليل
قيادة تسجيل القابلات غير القانونيات
الرقم. . . . .......... . . . .
قد سجل اسم القابلة القانونية السيدة . ........ . . . ...................... . . . . من سكان بلدة . . . . . ...... . . . . في سجل القابلات غير القانونية في مديرية صحة. . . . . ......... . بتاريخ. . .............. . . . . تحت الرقم المتسلسل. . . . . . . . . . . . .
تنبيه : يجب على القابلة غير القانونية التي تحمل هذا الترخيص.
إحضاره لدائرة الصحة في أول كانون الثاني من كل سنة للنظر في تجديده وبدون ذلك تعتبر القابلة "الداية" بأنها تزاول المهنة بدون ترخيص وإنها تعرض نفسها للإجراءات القانونية وتقديمها للمحكمة.

ويجب أن تشرف وزارة الصحة على كل الأشخاص الذين يمارسون مهنة معالجة الأشخاص المرضى بدون ترخيص.


1) هذا النموذج منذ العام 1989م.

الحمام التركي

يرجع تاريخ بناء حجراته إلى عهد قديم واهتم المسلمون به حيث تغنوا به وبعمرانه.
وعني المسلمون بإقامة مبان خاصة للحمامات تنقل المستحم بالتدرج من الجو الدافئ إلى الجو البارد وكان في كل حمام ثلاثة أقسام ساخن وبارد ودافئ وتوصل هذه المياه في أنابيب فخارية خاصة وكان صاحب الحمام يمارس العديد من آلمهن الطبية منها : الحجامة ومعالجة الخلجة والخرام وغيرها من الأمراض ونعم البيت الحمام يدخله مسلم يسأل  الجنة ويستعيذ من النار.
وقد بدأت هذه الحمامات تتلاشى في العصر الحاضر بسبب وجود الحمامات والسخانات الشمسية على سطح كل بيت.

الحجامـــــة

كل من يصاب بوجع أو صداع في رأسه أو ارتفاع في درجة الحرارة أو ضغط الدم بتعبير "دم فاسد" كان يذهب إلى الحجام وهو الشخص الذي يعالج باستخدام آلة حادة، أو العلق "الدودة التي تؤخذ من ينابيع خاصة ووظيفتها امتصاص الدم بسرعة" حيث يخدش جبهة المصاب بالقرب من حاجب أو أذن المصاب لكي ينزف الدم ويضع اللصقة ليوقف نزيف الدم أو يضع عجينة من دقيق القمح على جبهة المصاب لامتصاص الحرارة.
ولكن ألان بعد تقدم الطب تلاشت هذه الطريقة ولم يعد يستخدمها أحد.


الفصــد (أم عرف)


في مقابلة مع عدد من النساء الكبيرات في بعض القرى سألناهن عن أم عرف فقلن : "أنها كتلة لحمية زائدة تظهر تحت اللسان تسمى باللهجة العامية أم عرف وتعيق الطفل عن الرضاعة ويبكي منها كثيراً فتسبب له الإسهال. وتعالج بالكي تحت اللسان والذي يقوم بهذه العملية حلاق كهل في منطقة السهلة في مدينة الخليل ثم يقوم بفركها بالملح على قطعة من القطن".
وهذه الطريقة خطرة إذ ربما يقوم بالخدش أو الكي ليس في المكان المصاب أو يقوم بالخدش في اللسان وننصح بالتوجه إلى الطبيب في مثل هذه الحالات لإجراء التدابير اللازمة.

حالات التسمم

يتم علاج حالات التسمم نتيجة شرب الفوليدول أو المبيدات الحشرية أو المحروقات على النحو التالي :-
1- وضع المصاب بطريقة انحناء لإجباره على التقيؤ والتخلص من المواد السامة التي دخلت إلى معدته.
2- إعطائه كأساً من الحليب والزيت.
أما التسمم نتيجة لدغة الأفعى أو قرص العقرب فيعالج بالطريقة الشعبية كما يلي :-
1- ربط مكان اللدغ أو القرصة حتى لا ينتشر السم في الجسم.
2- جرح مكان اللدغ أو القرصة ومص السم وكبه وقد كان بعض العوام إذا كان اللدغ في إصبع القدم أو اليد يضع إصبعه في إست الدجاجة لامتصاص السم. /ولكن هذه الطريقة خطرة إذ تساعد على انتشار السم بسرعة في الجسم، وفي مقابلة بعض الأشخاص الذين استخدموا هذه الطريقة أنه لا يزال يعاني من تشنجات في إصبع يده ومضاعفات سلبية [وقد تؤدي هذه الطريقة إلى تسمم الجرح].
ففي حالات التسمم يجب إسعاف المصاب للمستشفى لتلقى العلاج اللازم، وأما طريقة مص السم عن طريقة الفم فهي عملية خطرة قد تنقل السم إليه وخاصة إذا كانت هناك جروح أو تشققات في باطن الفم.


الشَرْبَـــة


وصفة شعبية لعلاج الأشخاص الذين يعانون من كثرة انتشار الديدان في المعدة والأمعاء، وقد تظهر في البراز.
وتعالج بالأساليب الشعبية على النحو التالي :-

1- عدم تناول طعام العشاء لينام ومعدته فارغة من الطعام.
2- تناول قنيه من زيت الخروع (100-250 غم) في الصباح على الريق.
3- الإكثار من تناول السوائل والمشروبات.

ويستمر المريض بهذه الطريقة لمدة 3-6 أيام لتنظيف المعدة والأمعاء وإنزال وطرد الديدان عن طريق البراز، ولكن قد ينتج مضاعفات عن أخذ الشربة كالإسهال البراز الحاد، وعندها يجب مراجعة الطبيب لعلاجها بالطرق السريرية.

التدليك بالزيت

يستخدم الزيت البلدي الحار - زيت الزيتون -كملّين ومطري للعضلات والجلد، فحينما يعاني الشخص من تشنج عضلي أو ارتخاء في العضلات أو رضوض - يلجأ إلى التدليك بالزيت كما يلي :-
1- تسخين الزيت البلدي على النار.
2- غمس قطنة في الزيت ودهن المكان المراد تدليكه.
3- التدليك بأصابع وراحة اليد والضغط عدة مرات.
4- في الحالات الشديدة كآللام الرقبة والظهر توضع قطعة من القماش مغموسة بالزيت ويلف العضو المراد تدليكه لمدة تتراوح بين 8-24 ساعة وذلك لأن الزيت مفيد ومغذي للجسم ويلين ويساعد سهولة الانقباض والارتخاء للعضلات المجهدة.

وقف النزيف وتضميد الجراح

نتيجة الإهمال في استعمال الأدوات الحادة أو التعرض لطعنات سكين أو صواب عيار ناري أو إصابة عمل أو حادث سير يحدث قطع أو تمزق في الشرايين والأوردة مما يؤدي إلى النزيف، والطريقة الشعبية لوقف النزيف وتضميد الجراح كما يلي :-
1- غسل مكان الجرح بالماء البارد لمساعدة الدم على التجلط.
2- تسخين السمن البلدي - الحيواني - ودهن مكان النزيف.
3- إذا أستمر الجرح بالنزيف يحضر خليط من الزعتر والثوم والبصل ودقها - سحقها جيداً وتقلى بالسمن البلدي.
4- إحضار قطعة من القماش النظيف ووضع الخليط عليها ولف الجرح.
5- إذا كان الجرح نتيجة طعن بآلة حادة أو صواب عيار ناري، كان يعالج بكوي مكان الجرح لإتلاف الخلايا ومنع تكون الصديد والالتهاب والذي قد ينتج عنه تعفن الجرح وتأخر الشفاء.
6- أما إذا كانت خدوش أو جروح بسيطة يستخدم الرماد أو السكن لتطهير الجروح.

هذه الطريقة لا تستخدم الآن لتوفير مواد تطهير الجروح والمعقمات والأدوية اللازمة.



كاسات الهواء

تستخدم هذه الطريقة لعلاج لفحات الهواء والتخلص من المياه الزائدة في الجسم وفي حالات التشنج العضلي وتكون على النحو التالي :-
1- إحضار كأس فارغ من الزجاج.
2- إحضار ورقة أو قطعة قطن لإشعالها وتوضع داخل الكأس.
3- وضع الكأس على المكان المراد أخذ كاسات هواء منه
4- مراقبة الانتفاخ في سطح الجلد وكمية الماء التي تمتصه.
5- الضغط بخفة اسفل الجلد لإزالة الكأس وهكذا. . .
وهذه الطريقة تحتاج إلى مهارة في كيفية الاستخدام والأماكن التي توضع عليها حتى لا يكون هناك مضاعفات سلبية.

التمريج بالماء والصابون

حينما يتعرض الشخص لصدمة أو رضوض تؤدي إلى تحشر الدم وتمزق الأوتار العضلية وعدم القدرة على تحريك العضو المصاب يلجأ إلى التمريج بالماء والصابون على النحو التالي :-
1- وضع العضو المصاب وغمره بالماء الساخن.
2- التمريج بالصابون باستمرار.
3- لف العضو المصاب بقطعة قماش مغموسة بالماء والصابون في حالة الرضوض والصدع.
4- إعادة التمريج عدة مرات وهكذا. . .
إن عملية التمريج هذه تحتاج إلى مهارة وخبرة للقيام بهذه الطريقة لأن سوء الاستخدام قد يضر المصاب أكثر من فائدته ويؤدي إلى تمزق العضلات.

منع الحمـل

هناك أساليب شعبية لمنع الحمل وذلك بالتنظيم الطبيعي للدورة الشهرية أو إطالة فترة الرضاعة، ولكن تلجأ بعض النساء لمنع الحمل على النحو التالي :-
1- بلع كمية من حبوب القهوة الخضراء - بدون تحميص بكمية تتراوح ما بين 20-40 حبه بمقدار حبتين لكل يوم.
2- غلي بذور الخنشار وشربها يومياً لمدة شهر بمقدار كأس لكل يوم.
3- غلي خميرة العجين وشربها بمقدار نصف كأس من ثلاث إلى أربع مرات.
يمكن الاعتماد على التنظيم الطبيعي للدورة الشهرية بعد الجماع من اليوم الثاني عشر إلى اليوم السابع عشر، لأن البويضة في هذه الفترة تكون جاهزة للتلقيح.
أما الطرق الأخرى المتبعة فلا ينصح باستخدامها لتطور الطب الحديث وتوفير وسائل منع الحمل.


الفصل الثالث

الشعوذة والحجابة، وعلاقتها بالعلوم الأخرى.

- الشعوذة والذين الإسلامي.
- الشعوذة وعلم الاجتماع.
- الشعوذة وعلم النفس.
- الشعوذة والقانون.
- الشعوذة والتنويم المغناطيسي.
- الشعوذة والسحر.


الشعوذة والحجابة

لئلا نتهم بأننا من مروجي المشعوذين والدجالين فأننا ننصح كل مواطن ومواطنة في مستهل حديثنا بعدم الاعتماد على أمثال هؤلاء لأن معظم ما يقومون به من كتابة حجب ووريقات أو عمل زار أو دعوة الجان والأرواح أو سحب الحجب أو إظهارها كذب واحتيال وننصح بعدم زيارتهم أو تصديق ما يرجون له من كذب ودجل وافتراء وادعاء المعرفة ومخاطبة  فمن أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد.
وهنالك ارتباط بين المرضى النفسانيين والمشعوذين وكأنه ارتباط وجداني تماماً، كما تعمل الأم في بعض الأحيان على تخويف ابنها لمنعه من عمل شيء ما كالبكاء أثناء الليل فتراها تخوفه بالغيلان أو الكلاب أو أي شيء خرافي أخر.
وكانت ظاهرة منتشرة في مجتمعنا الفلسطيني وفي منطقة الخليل لا تشاهد يافطات على باب بيوت هؤلاء لحل المشاكل والتوفيق كما في منطقة نابلس - حي السَمَرَة -.
وقد قابلت عدة أشخاص فرفضوا الإدلاء بشيء عما يقومون به من ألاعيب وخزعبلات ولكن أعدت الكرة مراراً حتى اضطررت إلى تغيير أسلوب المقابلة إلى "دردشة" أو نطلب منه أن يفتح المندل لنا لنراقبه ونلاحظ بدقة ما يقوم لنطلع القارئ عن كثب على أبعاد هذه الظاهرة الخطيرة المتعلقة بالوجدان الشعبي.
تعاون بعضهم معي حيث تزودت بالمعلومات والأمثلة وأشخاص عولجوا عندهم. وقال (1) أن عروسين انتظرا فترة طويلة بعد زواجهما إلا أن الحمل لم يحدث وكان العريس ممن يحب الأطفال ومرت أيام وسنوات عديدة لكن الزوجة لم تحمل. "وبدأت تفكر" فجاءتني - على الشهرة - فأشرت عليها بأن ذلك يكلف كثيراً إلا أنها أجابت بإشارة من إصبعها إلى قلادتها الذهبية، وقالت أنا على استعداد لدفع أغلى الأثمان، فقلت في نفسي أنها صيدة فتحت لها مندلاً وبدأت أتمتم واكتب وريقات واطويها طي الحجاب وأعطيتها لها وطلبت منها أن تذيب إحداها في الماء وتشربها عند غروب الشمس وحجباً أخرى ثلاثة طلبت منها أن تعلق إحداها على الشجرة والثانية تضعها تحت عتبة البيت ليتخطاها الزوج الكريم والثالثة تضعها في قبر شريطة أن يكون الميت حديثاً وكنت اطلب منها أن تراجعني كل شهرين مرة لان هذا يقلق كثيراً ويحتاج إلى وقت.
هل تصدق عزيزي القارئ وهل يصدق الأطباء؟ ومثال أخر لمشعوذ حيث قال تأكيداً لمقدرته وكفاءته في هذا المضمار "أنه استطاع علاج العقم الذي استمر عشرين سنه حيث جرب ذلك على شقيقته ثم جاءت بولدها الأول فراس"، وأمثلة على ذلك كثيرة لا يحصيها حصر فما أن يقبض الشخص مبلغاً من المال حتى تراه مهرولا نحو المنجم والحجاب والعراف وفاتح المندل وقارئ الفنجان.


1) لا اذكر اسم الطبيب الشعبي أو الشخص للحساسية الاجتماعية.
الشعوذة والدين الإسلامي

علم الغيب من اختصاص  وأنه لم يطلع أحداً على غيبه. "عالم الغيب لا يطلع على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول" ومن هنا فان ما يفعله الكهنة من ادعاء معرفة الغيب كذب وافتراء. والدين الإسلامي لا يخضع للأهواء والشهوات والاجتهادات والتقليد الأعمى حيث علم الغيب صفة من صفات  ومن يضع نفسه لهذه الصفة فهو في موضع فتنة للناس كقوله تعالى : "ولا تقف ما ليس لك به علم، إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً" (1).
والإسلام ينهى عن الكهانة والعرافة والتنجيم وكل ما من شأنه الادعاء بعلم الغيب، كما نهى عن إتيان الكهان والعرافين والمنجمين وما يسببونه من تواكل ووقوع في الأوهام والخرافات، حيث قال "من اقتبس علماً من النجوم اقتبس شعبة من السحر"، وقال : "لن ينال الدرجات العُلى من تكهن أو أستقسم أو رجع من سفر تطيراً".
ويرى جمهرة من العلماء أن الكاهن والساحر والعراف والمنجم ألفاظ مترادفة لمعنى واحد هو : "من يتعاطى الأخبار عن المغيبات في مستقبل الزمان وادعاء علم الغيب (2) وان من يقوم به من يدعون التنجيم من أنهم يعرفون الحوادث الآتية في

1) سورة الإسراء آية 36.
2) د. عبد المنعم أبو قاهوق. رأي الإسلام في التنجيم جريدة النهار المقدسية تاريخ 21/11/1986.
مستقبل الزمان عن طريق سير الكواكب لاقترابها وافتراقها وظهورها في بعض الأزمان وترويج مثل هذه التنبؤات والتوقعات عن طريق وسائل الإعلام يساعد في نشر الفساد والفتنة وخلق "مجتمع متواكل" يعيش على الخلافات والأوهام، والإسلام قاوم السحر والسحرة وعد النبي  السحر من كبائر الذنوب والموبقات حيث قال "اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يا رسول  وما هي؟ قال : الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم  إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات".
ولكن الإسلام يجيز الرُقية بآية من القرآن أو أدعية مأثورة عن الرسول وأما قضية الاتصال بالجن فيقول مفتي الأوقاف في مدينة الخليل الشيخ نظام طهبوب : الاتصال بالجن أمر جائز عقلاً وواقع فعلاً إلا أن الإسلام حظر علينا ذلك خوفا من الواقع في المحظورات التي تمس العقيدة الإسلامية ولهذا عد كثير من الفقهاء الاتصال بهم بأنه ضرب من السحر المعلوم.

الشعوذة وعلم الاجتماع

الشعوذة هي ظاهرة اجتماعية متعلقة بالنسق الثقافي والوجدان الشعبي وهي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنواحي الفكرية والعقلية للأشخاص الذين يؤمنون بها ولها خاصية القهر والإلزام والفرض على من يؤمن بها حتى أنها تسير أموره وتضبط سلوكه وترتبط بحبه لكشف الطالع وما يخبؤه المستقبل.
وبناء على سؤال عدد من الذين زاروا المشعوذين واستشارة مختصين في علم الاجتماع، يمكن ذكر الأسباب التي تدفع الناس لزيارة المشعوذين فهي :
1- عدم الوعي بالعلاج الاجتماعي والنفسي.
2- التأثر بالنسق الثقافي لسلوك الأفراد.
3- الأيمان بالغيبيات دفع الناس للجوء إلى الشعوذة والسحر وقراءة الكف والفنجان وفتح المندل علماً بأن الدين يحرم ذلك.
4- عدم تطور المؤسسات الصحية والطبية للمعالجة.
5- لجوء الشخص إليها للراحة النفسية والاطمئنان.
6- التهرب من وصمة العار بالذهاب للطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي لكي لا يسمى مجنوناً وهذه ترجع للأسف الشديد إلى عدم الوعي وعدم وجود عيادات نفسية أو خدمة اجتماعية.
7- عدم العمل بتعاليم الدين الحنيف.
8- المنظار الوظيفي للشعوذة هو الإتكالية والتربية الخرافية.

الشعوذة وعلم النفس

كما ذكرت ترتبط الشعوذة في جانب هام من الشخصية وهو الوجدان ويلجأ إليها الأفراد للشعور بالرضا النفسي والطمأنينة حيث أن عوامل إثارة القلق نابعة من الحضارة والثقافة والبيئة وبناء على سؤال متخصصين في علم النفس وبناء على آراء عدد من الذين زاروا المشعوذين أهم الأسباب التي تدفع للجوء إلى الشعوذة من وجهة نظر نفسية هي :
1- اضطراب العلاقات الإنسانية هو ثمرة النكبات والظروف البيئة.
2- الاضطراب النفسي والانعزال الوجداني والفقر العاطفي والشعور بفراغ الحياة وعدم جدواها.
3- فقدان التوازن النفسي وشعور الفرد بالعجز والتهديد.
4- ضربات الظلم الاجتماعي وأساليب التربية الخاطئة.
5- التربية الأسرية الخرافية والتفكك العائلي.
6- شعور الفرد بمشاعر الغربة والضعف وانعدام الثقة الشخصية.
7- الهروب من واقع الحياة والانسحاب أو الخضوع للظروف العصيبة.
8- الشعوذة تعتمد على الإيحاء النفسي وقدرة الشخص على التكيف الإيحائي.
9- ويكون الهدف منها هو اتقاء شرور الطبيعة التي لم يكن يفهمها أو يدرك أسرارها وعجزه عن تفسيرها فيرد ذلك إلى قوة خارقة أو غيبية.
10- التخلف الفكري السائد لدى من يلجأ إليها هو دافع يدفع الشخص للشعوذة أو لجهل بحقيقة العقيدة.
11- الاضطراب السلوكي أو الاختلال الوظيفي في الشخصية فيلجأ الشخص للمشعوذ لتنفيس انفعالاته بأي شكل من أشكال العدوان لإعادة التوازن النفسي.
12- يلجأ إليها الأفراد لإثارة الاهتمام ووضع أنفسهم في مركز وهمي للسيطرة على لآخرين أو بهدف تخويفهم وإزعاجهم.

الشعوذة والقانون

تنص المادة 417 من قانون العقوبات الأردني لسنة 1960 على ما يلي :
"كل من حمل غيرة على تسليمه مالاً منقولاً أو غير منقول أو إسناداً تتضمن تعهدا أو إبراء فاستولى عليها احتيالاً باستعمال طرق إحتيالية من شأنها إيهام المجني عليه بوجود مشروع كاذب أو حادث أو أمر لا حقيقة له أو إحداث الأمل عند المجني عليه بحصول ربح وهمي أو بتسديد المبلغ الذي أخذ بطريقة الاحتيال أو الإيهام بوجود سند دين غير صحيح أو سند خالصه مزور؟؟".
وأما الفقرة الثالثة من هذه المادة فتقول : "باتخاذ اسم كاذب أو صفة غير صحيحة يعاقب في كلا الحالتين بالحبس من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات وبالغرامة من خمسة إلى خمسين دينار".
تدخل الشعوذة ضمن أحكام هذه المادة لأنها احتيال ونصب وغش وليس لها أي أساس من الصحة فهي كذب ودجل وافتراء ووهم يستولي على الآخرين.

الشعوذة والسحر

قال تعالى : "قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق، ومن شر غاسق إذا وقب ومن شر النفاثات في العقد، ومن شر حاسد إذا حسد"،(1) صدق  العظيم.
إن الاعتقاد في وجود السحر عند المؤمنين فرع من أيمانهم بالله. فاتهم عيسى عليه السلام بالسحر لاستطاعته إخراج الشياطين من أجساد البشر واتهم الرسول محمد  بأنه ساحر وكاهن ممن يزاولون السحر. وحذر الإسلام الناس من الوقوع في هذه الغواية في قوله تعالى : "وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بأذن الله" (2).
وذكر ابن خلدون أن الإسلام كبقية الأديان السماوية يعتبر السحر رجسا من عمل الشيطان ويعاقب الساحر في بعض الحالات بالإعدام على أساس أنه كافر. وأن روح العلم التي تملكت المسلمين أبان نهضتهم جعل علماءهم الأفذاذ مثل الكندي والرازي وابن سينا وأبي جعفر بن محمد البلخي وثابت بن قرة يؤلفون كتب في السحر أو يفردون له فصولا في كتبهم.

1) سورة الفلق. 1-5 آيات.
2) سورة البقرة آية 102.
ويقول ابن خلدون في المقدمة (1) لأن العلم شريف في ذاته لعموم قوله تعالى : "هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"، وقد اتفق المثقفون على أن تعلم السحر غير قبيح ولا محظور على أن اجتنابه أقرب إلى السلامة. ومضى ابن خلدون يقول : "كانت هذه العلوم في أهل بابل من السريانيين والكلدانيين وفي أهل مصر من الأقباط وغيرهم، ثم ظهر في المشرق جابر بن حيان كبير السحرة في هذه الملة. فتصفح كتب القوم واستخرج الصناعة وخاص في زبدتها ووضع فيها التأليف، ثم جاء ابن أحمد المجريطي أمام أهل الأندلس في التعاليم والسحريات فلخص جميع تلك وهذبها في كتابه سماه غاية التحكم ولم يكتب أحد في هذا العلم غيره".
ويفصل ابن خلدون مراحل السحر إلى ثلاث : المرحلة المؤثرة بالهمة فقط من غير أله ولا معين والثانية الطلسمات والثالثة الشعوذة والتي تعمل بتأثير القوى المتخيلة، فيتصرف فيها بنوع من التصرف ويلقي فيها أنواعا من الخيالات والمحاكاة صورا مما يقصده من ذلك، ثم ينزل إلى الحس بين الرائين بقوة نفسه المؤثرة فيه- فينتظر الراءون كأنها في الخارج وليس هناك شيء من ذلك. وكما يحدث ابن خلدون عن مشاهداته الشخصية فيقول : "وشاهدنا من المنتحلين للسحر وعمله من يشير إلى كساء أو جلد ويتكلم عليه في سره، فإذا هو مقطوع متخرق، أو يشير إلى بطن الغنم في مراعيها، فإذا أمعاؤها ساقطة من بطونها

1) العلامة ابن خلدون. مقدمة ابن خلدون.
إلى الأرض" (1).
وغرقت أوروبا في العصور الوسطى بالإيمان بالسحر في تدينها المسيحي القائم على العجائب والمعجزات، وكان السحرة يعقدون المؤتمرات الجامعة من حين لأخر فوق قمم الجبال العالية أو في الغابات أو في الإحراج الموحشة وكانوا يستحضرون في هذه المؤتمرات الجن والشياطين لتشاركهم في أعمالهم، وتجد في كتب السحر التي يعود تأليفها إلى العصور الوسطى رسوما تمثل السحرة وهم يستعدون لهذه الاجتماعات
كما ذكر أحمد حسين في كتابه (2) الطاقة الإنسانية.
وما تزال رواسب الماضي تمارس إلى الآن بطرق خفية وعلى استحياء وسط العوام والجهال وأهم هذه الكتب التي يستخدمونها هي :
1- عبد الفتاح الطوخي. السحر العجيب في جلب الحبيب.
2- شعيب الحرفيش. الروض الفالق في المواعظ. والرقائق. دار الفكر. بيروت.
3- عبد الرحيم بن أحمد القاضي. دقائق الأخبار في فكر الجنة والنار.
4- أحمد علي البوني. شمس المعارف الكبرى. المكتبة الثقافية، بيروت. لبنان.
5- أحمد على البوني. منبع أصول الحكمة. 1951م. شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده. القاهرة.

2) نفس المرجع السابق.
ومجموعة كتب نقل روحانية قديمة مكتوبة بخط اليد ولم نجد لها عنوانا واسم المؤلف.
وجوهر أعمال السكن في ممارسة العلاج بتحقيق الشفاء وإيقاع الأذى بالخصوم وأعداد محاولة الجمع بين بعض الأشخاص عن طريق الحب والتفريق بينهم عن طريق البغض.
والشعوذة خفة اليد وأعمال كالسحر ترى الشيء للعين بغير ما هو عليه. (1)















1) أحمد حسين. الطاقة الإنسانية ط3، 1970.
الشعوذة والتنويم المغناطيسي Hypnotism

استعمال التنويم المغناطيسي كعلاج طبي بل لقد تعدى استخدامه هذه الدائرة إلى تحقيق أغراض أخرى بعضها مشروع وبعضها غير مشروع ويقول محمد رشدي في كتابه التنويم المغناطيسي (1) أن للتنويم عدة طرق ذات أهمية من الناحية العلمية وقاعدتها الأساسية هي الاعتقاد بالنوم ممكن يكون فيه استعداد له وجود اجتهاد المنوم بأن يجعل المستعد للنوم غير مفكر في شيء غير اعتقاده بالنوم.
لكن البعض ممن وهبهم  القدرة على الإيحاء لتنويم الأشخاص عن طريق السحر : "منهم من يقوم بالتفريق بين المرء وزوجته أو استخدام الجان لكي يخيلوا للإنسان غير الحقيقية المادية الملموسة لديه في حياته والسحر لغة يعني تخيل الشيء المادي بصورة غير صورته الحقيقية كأن يرى وجه زوجته بصورة وجه حيوان غير مقبول الصورة".
ومنهم من يستخدم الوسيط أو مباشرة استغل هذه الطاقة في شفاء المرضى وخاصة ممن لديهم أوهام بأن لديهم أمراضاً معينة كصداع في الرأس أو آلآم في الرقبة ولكن حينما يقع المرضى في حبال هؤلاء يمتصون فلوسهم بشغف وبمضاعفة المبلغ يلقون مرتعا عند الجهلة وذوى النفوس البسيطة.

2) المنجد، ص393.
3) د. محمد رشدي التنويم المغناطيسي. مرجع سابق.
وتحدث الشيخ سليم سليمان القواسمي (1) قائلا : "أقوم بعملية التنويم بواسطة قراءة آيات قرآنية معتقدا بأن القرآن يحتوي على الطرق العلاجية والتي بواسطتها يمكن شفاء المرضى وبواسطة هذه الآيات يجيب الجن بعد عملية كتابة على يد المريض ويأخذ الجن في الكلام عن الطرق العلاجية التي يسأل عنها، ويخضع عندي ملوك الجن التالية أسماؤهم : طارس. غنيائيل. الملك عبد الله، طرقوش ميمون، كسفيائيل، كنديناس، حيث يختص طرقوش بالتكنولوجيا وكسفيائيل بحل المشاكل والآخرون بالأمراض ومن الأطباء الجان يحضر عندي آنستلسيوس وهو طبيب يوناني وهارون ومريم وكلهم من الجان. وقد عالجت حالات غريبة كثيرة مثل حالة سيدة وسط الضفة (2) وتعاهدت مع الجان على عمل الخير فقط ويشترط في الوسيط الشخص الذي يقوم بعملية النوم أن يكون نجمه (هوائي أو ناري) فينام ويرتعش وينتفض ويضع يده في يد المريض ويخبره عن كل شيء يريده كحل مشكلة أو يصف له نوع الدواء. والوسيط حينما ينام يفقد الإحساس فلا يستطيع أن يحرك يده وقمت مرة بلسعه بالنار ولم يحس ونجحت حاله الأستاذ راجح دعنه من الخليل حيث أجرى له الملائكة عملية جراحية بأذن  بعد أن عجز الأطباء عنها، تسمى هذه الطريقة طريقة تلبيس الأرواح أو تلبيس الجان حيث ينطق

1) يسكن مدينة الخليل. حارة الشيخ قرب ديوان آل القواسمي.
2) أنظر الملحق.
الوسيط -الشخص النائم- لا إراديا أو بدون وعي بالمرض الذي يسأل عنه والعلاج اللازم له وهو أن يُغطى من هو في سن البلوغ بقطعه قماش بيضاء، ويوضع له في فمه بضعه نقط من الزيت وحينما يُعزَمْ علية يَقرأ عليه فيبدأ الطفل برؤية صور متحركة لأشخاص تأتي وبيدها أعشاب. مثيرة إلى الطفل التي تلزم لعلاج الحالة المرضية التي يسأل عنها".

والوسيط : شخص دون سن البلوغ لارتباطه بصفاء القلب الذي يعكره في الغالب الشهوة الجنسية، ويجوز أيضاً العجوز الكبيرة القاطعة الولادة أي شخص صافي القلب حتى ولو كان عنده الشهوة الجنسية وصفاء القلب هو خلوة من الحسد والأنانية والمكر، ويختار الطبيب الشعبي وسيطا بعد إخضاعه عدة مرات للمندل والتنويم الإيحائي.
أما الإيحاء فهو حالة يكشف بها الشخص عن أحواله النفسية أو أحوال الأشخاص الآخرين.

الفصل الرابع
أساليب الشعوذة
1- المندل.
2- اللوثة.
3- الهفة.
4- المربوط.
5- التبيعة.
6- ورق اللبن (الحليب).
7- العطبة.
8- الشبة.
9- خرزة الكباس.
10- عظم الذيبة .
11- طاسة الرجفة.
12- الطعم.
13 قراءة الفنجان.
14- قراءة الكف.
15- القراءة بالحص (الصرار).
16- الفسوخ.
17- العشمة.
18- بيضة السبت
19- كروش الضحايا والتوزين بالأحذية.
20- الخرز.
21- دم ذبيحة العداية.
22- القدحة.
23- خمسة واخميسه.
24- حفنة من تراب القبور.

المندل

المندل عبارة عن كتب سحرية أو كتب نقل روحانية قديمة تكشف عن خبايا أسرار النفس البشرية أو من شرور الطبيعة والتنبوء بالمستقبل حسب ما يدعي العرافون.
وليس كل شخص يفتح المندل، إلا بتجربة وخبرة ومعرفة بأسرار فتح المندل، وذكر أحد العرافين أن الطريقة هي تزكية من  وعطاء أهل  ولا يستطيع أن يفصح عن السر.
ولكن طلبت من أحدهم أن يبين لي طريقة فتح المندل فقط دون كشف الأسرار واليك عزيزي القارئ هذه الطريقة :
كل حرف من حرف الأبجدية له رقم :
أ-1، ب-2، ج-3، د-4، هـ-5، و-6، ز-7، ح-8، ط-9،
ي-10، ك-20، ل-30،م-40، ن-50، س-60، ع-70، ف-80، ص90،
ق-100، ر-200، ش-300، ت-400، ث-500، خ-600، ذ-700، ض-900، غ-1000.
وهذا الترقيم لقيم الحروف هو المعروف بحساب الجمل. فمثلا حينما نريد إخراج الاسم "إدريس" واسم الأم مدلله. نلاحظ أن مجموع الأحرف "386" نقسم المجموع على العدد "12" فيكون الباقي هو "2" فيفتح العراف أو المنجم مندله على النجم الثاني وهو نجم الثور وطالعه الزهرة ويكتب ما تحت هذا النجم من كلام ويعمله على شكل حجاب ويطلب من الشخص أن يعلقه في مكانه المخصص وحتى كتابة الحجاب في فترة زمنية وبنوع خاص من الحبر.
ويقول إبراهيم الحليفاوي من الفوار من الأشخاص الذي تعالجوا عند الأطباء الشعبيين : "سمعنا بالطبيب الشعبي فذاع صيته واشتهر فذهبت إليه بدافع تلقائي ففتح لي المندل وحولني إلى الدكتور أحمد زعيتر ولا أزال أعالج عنده".
وأما محمد عبد العزيز أبو عيد من يطا فقال : "الآن لا أؤمن بهذه الأعمال وضيعت فلوسي على الفاضي - بدون فائدة- لأنهم يأخذوا فلوسنا فقط بدجل وكذب". ويزاول هذه الوسيلة معظم الأطباء الشعبيين.








طريقة الأبراج : برج تاريخ الولادة : تسمى البرج الشخصي وهي حساب مجموع أحرف الاسم الأول للشخص واسم أمه وأهم هذه الأبراج :-
- البرج الناري يشمل 1+4+1+8 ...الخ.
- البرج الترابي يشمل 2+4+2+8 ...الخ.
- البرج المائـي يشمل 3+4+3+8 ...الخ.
- البرج الهوائي يشمل 4+4+4+8 ...الخ.

اللوثة أو الليثة (1)

ويعني انحراف الفم من موقعه الطبيعي نحو اليمين أو نحو اليسار مما يشوه منظر الشخص المصاب ويقال له باللهجة العامية، "ملتاح" وله طريقتان للعلاج :

1- المساج الطبيعي والتدليك بالماء الساخن وتستمر من ستة أيام إلى عشرة أيام كذلك يستخدم زيت الزيتون لتسيير الدم في العروق، هذا إذا كان سببه لفحة هواء كأن يخرج من الحمام مباشرة ويواجهه هواء بارد.
2- والطريقة الثانية وهي عمل حجب وفتح المندل وكتابة ثلاث آيات من سورة البقرة في صحن ويسكب فوقها الماء وتنجم في الليل _ أي توضع في وعاء مكشوف تحت النجوم ولا ترى الشمس - ويطلب منه أن يغسل وجهه بمائها عدة مرات، هذا إذا كان سببها هفة من الجن حسب ادعائهم. وتعالج بالضرب بحذاء المنجم.؟
نتفق مع الطريقة الأولى وهي عمل مساجات واستعمال العلاجات الحديثة ولا ننصح باستعمال الطريقة الثانية أو حتى مراجعتهم بهذا الخصوص، لأنها عملية سيكولوجية بحتة ويعالجها الطب الحديث علاجا فعالا وناجحا.


الهفة أو لمسة الجن

ذكر لفظ الجن في القرآن الكريم في آيات عدة، ومنها قوله تعالى : "أم يقولون به جنه، بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون" (2). وهل قضية الاتصال بالجن أمر واقع عقلا وواقع فعلا؟
يقول الشيخ راتب النتشة من مدينة الخليل أنه رأى الجن بأم عينه في فنجان بأشكال مختلفة حيث قال : "ضاع جواز السفر وبحثت عنه في كل مكان فذهبت عند العراف وفتح المندل واتصل بالجن وطلب مني أن أردد بعض العبارات فشعرت باهتزاز الفنجان ورأيت الجن يتحرك ومكتوب بخط من الذهب أن جواز السفر ضاع على الجسر ووجدت جواز السفر".
وأما قضية الهفة هذه حسب ادعاء العرافين والمنجمين يقولون أنها تنشأ حينما يسكب الشخص ماء أو يدخل مكانا

1) من الأطباء الشعبيين عبد الحميد اسعيفان، والشيخ محمد ياسين من الشيوخ والفلكي عبد السلام الخطيب من الظاهرية والفتاح أحمد الشرش من يطا وغيرهم.
2) سورة المؤمنين آية 70.
3) الحجب، عملية وقاية الشخص من تأثيرات سحرية قد تكون حوله ولها تأثير عليه.
4) الفتاحة : هي رؤية ما يدور حول الشخص من تأثيرات سحرية أو مرضية.
مظلما أو منطقة مسكونة بالجن دون أن يذكر اسم الله، يصاب بهفة أو لمسة من الأرض "ضربة أو ضربة أرضية فيختل شعوره ويتصرف وكأن به مساً من الشيطان". فيلجأ الشخص إلى العرافين للعلاج، فيقوم هؤلاء بحشر الجن ومخاطبة الرهط لإشفاء المصاب، وعمل له الحرز وقراءة سورة قرآنية عليه ويحرق له البخور. (1) وذكر أبو بكر الجزائري في كتابه عقيدة المؤمن (2) عن الجن والشياطين وآثارهم : "ظهور بعض الجان لبعض الناس ومخاطبته إياهم، وهذا أيضا متواتر الأخبار بحيث يعد إنكاره جهالة وغباءً، ونحن نؤمن بالجان لأيماننا بالقرآن والإسلام".

المربــــــــــوط

تعني عدم قدرة الشخص على الجماع بعروسه ليلة الزفاف بسبب عقدة الزواج فيصاب بالخوف الشديد ولا يستطيع الجماع.
وعقدة الزواج تنشأ - حسب ادعاء العرافين - حينما يريد شخص ما أن يفسد الحياة الزوجية بين العروسين فيلجأ إلى شبك يديه في لحظة كتاب عقد الزواج - الإيجاب والقبول - أو عن طريق عقد خيط عدة عقد أو سكب الماء على النار والسكن، وهذه تنشئ الخوف لدى العروسين بحجة عقدة الزواج وعدم القدرة على الجماع.
ويعالجها العراف والمنجم بعملية إيحائية بإعادة الثقة لنفس الشخص عن طريق عمل الحجب وكتابة آيات من القرآن في صحن ويطلب منه أن يشرب الماء من الصحن وبعدها تحل عقدة الزواج حسب اعتقاد العراف.
وعن كيفية تأثير حجاب معين من مرض معين فيقولون : "كيف يتم قتل جمل قوي يسير على رجليه من نظرة تلقيها عليه عين رجل حسود؟".
إن قضية التخوف من الجماع في ليلة الزفاف لها أسباب نفسية وفسيولوجية، فالأسباب الفسيولوجية ترجع إلى اضطراب غدة البروستاتة أو اضطراب في الجهاز التناسلي.
وأما الأسباب النفسية تنتج عن اضطرابات شديدة أو بسبب الخوف الشديد من ضعف القوة التناسلية أو الهروب من الحياة الزوجية. وهذه الأسباب يكون علاجها سهلاً بمراجعة الأخصائي والطبيب النفسي.

1) انظر الملحق كشف الجان.
2) أبو بكر الجزائري. عقيدة المؤمن. 1982 م.
التبيعة أو القرينة

التبيعة عبارة عن هلاوس سمعية أو بصرية أو ذوقية أو شميه أو حسية أو حشوية، كأن تسمع المرأة أصواتاً تناديها أو ترى أشياء لا وجود لها أو تحمل فكرة عن شخص انه ملك أو ذكي أو نبي أو الشك في الناس يرسلون لها غازات سامة من تحت الباب أو الانزعاج الليلي، كأن تشعر بأن شخصاً ما يلاطفها جنسياً أو يصوب نحو عينيها أسياخاً حادة فتجهض إن كانت حاملاً أو تصرخ.

وفي الصباح الباكر تحمل نفسها إلى الحجابين والكتابين والعرافين للتخلص من قرينتها فيعمل لها حجباً ويوصيها بحفظ رأس الأفعى السوداء - الحنيش - والجرذون وأفعى رقطاء ميتة، وعقدة الكفن وتعلقها في مكان النوم واستعمال خزعبلات لا تجدي ولا تنفع.

فهذه الأعراض هي أعراض أمراض ذهنية عقلية، وفي القرن العشرين توصل الأطباء النفسيون إلى طرق فعالة في علاج هذه الأمراض متمثلة في العلاج البيئي والاجتماعي والنفسي والعلاج الإيحائي والصدمات الكهربائية ورسم التخطيط الدماغي وأخذت العيادات النفسية تنتشر في كل مكان.


ورقة اللبن أو الحليب

حينما تلد المرأة ولا تدر أو أن الطفل لا يمسك بثديها تسارع بالذهاب إلى العراف أو المنجم لكتابة ورقة لكي تزيد كمية لَبَن ثدييها أو يجعل الطفل يمسك بثديي أمه. وسنورد نموذجاً لكتابة ورقة البن في الملحق.
ولكن قد تكون للأم أسباب تمنعها من إرضاع الطفل، أسباب فسيولوجية في تكوين الثدي أو نفسية أو عدم إرضاع الطفل بالشكل الصحيح.
ووقف إفراز اللبن أو الحليب قد يسبب الشيء القليل من المضايقة وقتاً ما وليس من الضروري أن تخاف الأم، وعليها أن تراجع الطبيب في هذا الشأن.

العطبــــــــــــة

تستخدم هذه الطريقة حينما يبكي الطفل كثيراً بعد رؤيته من قبل شخص ما تدعي الأم أنه يحسد أو يصيب بالعين، فتسارع إلى أخذ قطعة قماش من ملابس الشخص أو من ملابس الطفل وتحرق جانبها لكي "تدخن"، ثم تدور بقطعة القماش على وجه الطفل حتى يستنشق الدخان وتقرأ الكلمات التالية أثناء التحويطة فتقول :
حوطتك بحـوطة اللـــــــه من عـيني وعين خـلق اللــه
حوطتك بحـوطة إرفـاعــي مـن كــــــل شـيء ساعــــي
حوطتك بحوطة اللــــــــه من النــاب والمخــــــــلاب
ومن كل شيء يمشــــي من إنس وجن ومن وهايف الوحش
وإذا ازداد الطفل بالبكاء تقرأ الكلمات التالية على رأسه :
عين الحاسود فيها عــود وعين الضيف فيها سيف
وعـين الزلمـه فيـها دلـمه وعين البنت فيها خشت
وعين الصبي فيها نـــبي وعين المره فـيها جمــره (1)

(1) تفسير بعض المصطلحات التي وردت في التحويطة :
• ساعي : شيء يسعى ويمشي في الأرض.
• وهايف الوحش : الوحوش الضارة والمؤذية والتي قد تتصور للطفل في مخيلته.
• دلمة : بروز كتلة لحمة في العين والتي تعرف باللهجة العامية بالشحاد.
• خشت : أي تقلع عينها بأية وسيلة بالضرب أو ان تصاب بالمرض.
ثم تقوم الأم بعمل خط أو بقعة سوداء من رماد قطعة القماش على جبين الطفل لكي ترد العين عنه وقد يقوم العراف بالقراءة على رأس الطفل بدلاً من أمه.

وكثيراً ما يتعرض الأطفال لنزلات صدرية نتيجة تعريضهم للنار التي فيها آثار ذلك الحسود وبالرغم من كل هذا تبقى الأم متمسكة بهذه الطريقة وفي كثير من الأحيان تؤدي إلى مضايقة الآخرين.

وتنصح الأمهات بعدم اللجوء إلى مثل هذه الطريقة التي تؤذي مشاعر الآخرين وقد يبكي الطفل ويصرخ بسبب المغص أو البرد أو أية آلام أخرى.

الشبــــــــــة

عبارة عن فص أبيض مكون من مواد كيماوية ويباع عند العطار ويشبه الصودا الكاوية. فيقرأ العراف ما تيسر من طلاسيمه عليها ثم يضعها في النار ويطلب من الشخص المنفوس - أي الذي خرقته عين الحسود - أن يتخطاها عدة مرات. وهذه القطعة تتشكل بهيئة الشخص الحاسد حسب ادعائهم فتسحق وتذرى في عتبة البيت لكي يدوسها أي شخص يدخل أو يخرج من البيت.

خرزة الكباس أو النفس أو المشخص

حينما تلد المرأة وتمر في مرحلة النفاس وتدخل امرأة أخرى وهي في طور العادة الشهرية أو الحيض تخاف المرأة الوالدة التي أنجبت من "الكبسة" ومضاعفاتها من هزال المولود فتلجأ إلى تعليق خرزة الكباس والنفس أو المشخص وهذه الخرزة تجلب من بلاد الحجاز.
وهذه الأشياء التي تحملها المرأة النفسة التي تغسل المولود الجديد عنها لكي لا يصاب "بالكبسة" ولكنها لا تسمن ولا تغني من جوع وما هي إلا عادات متوارثة عن السلف للخلف أو مقتبسة عن الآخرين وهي عملية إيحائية للرضا النفسي والشعور بالطهارة وعدم الشعور بالذنب وتعويض لعقدة الشعور بالنقص.

عظم الذيبة

يصاب الفرد بقحة ويخرج صوتاً كصوت الديك أو الذئب ويصاب ببحة في صوته ويشعر بضيق النفس، باللهجة العامية "بالذيبة" فتعالج بوضع عظم أو فك الذئب في رقبته لبضع ساعات أو أيام لكي يشفى.
والسعال الديك مرض معد يصيب الصغار الذين تتراوح أعمارهم من ستة أشهر إلى خمس سنوات ويندر أن يصاب به الشخص مرتين في حياته وتكثر مضاعفاته عند الأطفال ضعاف البنية وتساعد على حدوثه برودة الطقس وكثرة الزحام. وأعراضه تشبه نزلات البرد العادية، وتميزه شهقة تتكون من نوبة سعال عنيفة متكررة يعقبها شهيق طويل مسموع (1).
فكيف يعالج بتعليق عظيم الذئب في رقبة الشخص؟ ما هذه الخرافات والخزعبلات؟ ويرجع الفضل للطب الحديث في اكتشاف الطعم الواقي منه لكل طفل بلغ الشهرين من عمره.


(1) ماهر بشاي وآخرون. المرشد الطبي الحديث. مرجع سابق.


طاسة الرجفة

حينما يواجه شخص ما خبراً مزعجاً كموت قريب أو مداهمة اللصوص للبيت أو كابوس ليلي وتظهر على جسمه بثور. وبقع حمراء على الجلد، فان العراف والمنجم يعالجها بطريقتين :
1- استخدام الطربة وحوائج الأربعينية وهذه موجودة عند العطار وعند الطبيب فترش هذه المساحيق على اللحم ويأكل المريض في الليل [ليلة السبت].
2- استعمال طاسة الرجفة وهي عبارة عن صحن نحاسي مكتوب فيه آيات قرآنية ويوضع الماء فيه وينجم في الليل دون أن يعرض لأشعة الشمس لمدة سبعة أيام ويشرب الماء المنجم.
إن الخوفة والفوبيا هلع مرضي من شيء أو موقف فيكون من الأماكن المكشوفة أو المغلقة أو العناكب أو الثعابين فيثير رغبات مكبوتة ويثير الدفاعات ضد هذه الرغبات.
واعتقاد أنه هلع لا شعوري فمحاولة الهرب بتجنب الموقف الخارجي، قد يبعد من صفات ظاهرة أو كامنة وتنشأ الفوبيا من أفعال منعكسة شرطية خاطئة يعززها الابتعاد عن الموقف المثير واستندت في التفسير على المدرسة السلوكية في علم النفس وتعالج بانطفاء المثير الشرطي تدريجياً وبتقوية فكرة الشخص عن ذاته وعلاجه نفسياً من قبل الأخصائي النفسي الإكلينيكي.



الطعـــــــم

عبارة عن مواد كيماوية سامة تؤثر في الأبدان والقلوب فتمرض وتقتل ويكون الهدف منها التفريق بين المرء وزوجه أو التوفيق حيث توضع في المآكل والمشرب وتؤثر في سيكولوجية الدم والدماغ والأشخاص الذين قابلناهم.
وزرنا عدة مختبرات لنسأل عن هذه المادة أو مركباتها، ولكننا فوجئنا بعدم معرفتهم بها أو أنها لم تمر في خبرتهم وتجاربهم.
والشخص الذي يتناول الطعم يصاب بأعراض الدوخة والقيء الشديد أو الإغماء وفقدان الشهية والهزال وقد تؤدي إلى الموت.
وإذا اكتشفت في البداية تعالج بوضع قرن الحنتيت- ناب الأفعى السوداء أو قرنها- الحنيش- في كأس حليب فيشربه الشخص المطعم. أو قرن الحنتيت - حيوان يشبه وحيد القرن بعد إذابة جزء منه في كأس حليب مع الزيت البلدي.

قراءة الفنجان (1)

تقوم قارئة الفنجان بغلي القهوة بنفسها أو بتسمية إحدى النساء إن تقوم بغلي القهوة وذلك بتبيت النية.
تطلب من كل واحدة تريد كشف طالعها ومعرفة خبايا المستقبل أن تضمر النية بذلك وغالباً ما تكون في موضوع السرقات أو البخت والنصيب أو الزواج والمشاكل.
تصب القهوة مع تمتمات خاصة بها. وتعطي إشارة لكل واحدة أن تشرب القهوة.
بعدها تطلب منهن أن تقلب الفنجان حتى يتشكل وتأخذ القهوة داخل الفنجان أشكالاً مختلفة.
تأخذ القارئة الفنجان - الفتاحة - وتدورة جيداً وتحاول أن تفسر تشكيلات القهوة داخل الفنجان. وتعطي كلاما ًعاماً مثل : "في اشي. . . . . . في هالطير بحوم. طريقك فاتحه ولكن..................... ، في جبل عالي وأنت ناوية تطلعيه. ...................... ، الجو بموج. ............................" وهكذا.
ونتيجة قراءة الفنجان تحاول كل وأحدة أن تفسر من هي سبب مشاكلها أو تضع العراقيل في طريقها مما ينتج مشاحنات لا أساس لها من الصحة.
وطريقة قراءة الفنجان تقتصر على النساء فقط، والتفسير النفسي لهذه الحالة هو إسقاط نفسي كوسيلة للدفاع عن الذات وتفريغ الكبت والتوترات والانفعالات، وذلك بعزو المشاعر إلى أشياء وظروف خارجية حيث تتشكل القهوة في قاع الفنجان تبعاً لتركيز كمية القهوة حيث تفشل المهمة حينما تكون القهوة السادة.
وفي مقابلة العديد من الفتاحات وسؤالهن حول قراءة الفنجان أشرن إلى أنها كذب وحديث عام لتسلية النفس وقضاء وقت الفراغ.
1) الفنجان : تشير الروايات الشعبية أنه أخذ من فن الجان (مهارة الجان) بالتصنيع.
قراءة الكف

سمعت بقراءة الكف وتوجهت إلى مكاتب السمرة (1) في نابلس حيث يتبارون بكتابة اليافطات على أسماء محلاتهم بمكتب لحل المشاكل والتوفيق أو قراءة الكف.
يتقاضى السامري في عن قراءة الكف عشرة دنانير واكثر من خلال الملاحظة، يعتمد في قراءة الكف على النتوءات والتقاطيع في كف اليد.
طلبت أن يقرأ الكف. فقراءة وركز على الزواج والسفر والدراسة والعمر ومشاكل الحياة وقمت بتدوينها.
ورجعت أليه في الزيارة الثانية لاكتشف صحة كلامة. فتغيرت قراءته للكف في المرة الثانية حيث ركز على الحب والعواطف والزواج.
إن قراءة الكف تقتصر على طائفة السمرة في فلسطين ولهم اجتهادات خاصة حيث يرفض أي واحد منهم أن يكشف عن كيفية وآلية قراءة الكف على اعتبار أنها سر المهنة. وقراءة الكف تدر الأموال عليهم وهي مهنة لكسب المال.



1) السمرة : طائفة يهودية تعيش في فلسطين وتؤمن بأول خمسة أسفار من التوراة.

القراءة بالحصى : "الصرار"

تقوم هذه الطريقة بإحضار مجموعة من الحصى تتراوح ما بين 5-7 حصوات تكون الفتاحة من قد قرأت من الأدعية الخاصة بها عليها مسبقاً وتحتفظ بالخطوات في جراب خاص حيث لا تسمح لأحد أن يعبث بها.
تطلب من الشخص الذي يريد كشف طالعه. أن يقبض على الحصى بيده اليمنى ويضمر - تنوي :-
تأخذ الفتاحة الحصوات من يده وتضربها بخفة على الأرض فتحاول أن تفسر بناءً على المسافات بين الحصوات وترتيبها بعبارات وجمل عامة غامضة ليفسرها الشخص حسب وجهة نظره وظروفه وطريقة تفكيره، وتشبه طريقة قراءة الفنجان وقراءة الكف.

الفسوخ

مصطلح شائع الاستعمال بين عامة الناس يدل على الفسخ بين اثنين أو اكثر إذا استخدم في مجالات الشر أو طرد الشر والأرواح الشريرة إذا استخدم في مجالات الخير. وترجع التسمية إلى عين ماء في المغرب تخرج مادة سوداء تخلط مع بذور الرشاد واللوك والشبة والهند شعيري وظفر الجان والرصاص لتشكيل خليطاً مركزاً بالإضافة إلى البخور.
تجمع هذه المحتويات - الخليط - وتوضع في كومة من الجمر في عتبة البيت ليحرق هذا الخليط ويخرج الدخان والروائح المختلفة لطرد الأرواح الشريرة والنكد والمشاكل من البيوت أو للتفريق بين أثنين والقضاء أو إفساد العلاقة بينهما.
وفي حال الاستخدام في مجالات الخير تقرأ المرأة، المعوذتان وما تيسير من الذكر الحكيم.

العشمة "حليب سبع مرضعات"

عملية الفطام، مرحلة هامة في حياة الطفل إذ تعتمد شخصية الطفل على بناء مفاهيم الثقة وعدم الثقة تبعاً لطريقة الفطام - عزف الطفل عن الرضاعةَ فتلجأ الأم بوضع مادة مرة على حلمة الثدي "حلوة مرة" تشتريها من عند العطار، فيتقزز الطفل ويعزف عن الرضاعة وتحاول الأم بكل الوسائل عدم رؤية الطفل الثدي أي أم مرضعة.
وقد يرى الطفل أم ترضع وليدها فيصاب بالعشمة ويقضي ليلته بالبكاء والصراخ وقد تحصل مضاعفات نتيجة العشمة كتورم اليدين والرجلين، وفقدان الشهية والأرق والبكاء المستمر.
وفي مقابلة للنساء الكبيرات في السن أشرن إلى أن علاج العشمة كما يلي :-
1- رصد قائمة بأسماء سبع مرضعات مولودها البكر أنثى.
2- اخذ كمية من حليب السبع المرضعات في كأس.
3- إعطاء الطفل كأس الحليب مع قراءة المعوذتان.
4- إذا لم يشفَ الطفل تعيد الكره الثانية وهكذا.
إن عملية الفطام يجب أن تتم بالتدريج من خلال تقليل وجبات الرضاعة وتعويده على الأكل حتى يصل إلى مرحلة الاعتماد على الطعام أو المساعدة بالحليب الصناعي لاستغناء الطفل عن الرضاعة الطبيعية بعد السنة الثانية من عمر الطفل.

بيضة السبت أو دجاجة السبت

في حالة التعرض لموقف مزعج كلقاء عزيز، أو موت قريب أو التعرض لصدمة نفسية، تظهر بثور على الجلد وتظهر أعراض الخوف كجفاف الحلق والارتعاش والارتعاد والتبول اللاإرادي.
ولمعالجة هذه الحالة بأساليب شعبية يلجأ إلى جمع سبع بيضات من بيض الدجاج البلدي شريطة أن تكون الدجاجة قد باضت يوم السبت.
تقوم بغلي البيض وسلقه ببول الشخص الخائف وأكل السبع بيضات. بإضافة حوائج الأربعينية - مادة تشتري من عند العطار - على البيضات، وإذا لم تزل هذه الأعراض تعاد الكرة ثانية وهكذا.
وفي الحالات المزمنة يلجأ إلى ذبح دجاجة سوداء ليلة السبت وتقوم بتنجيمها - أي تعريضها للنجوم - لغاية الفجر وتحشي الدجاجة بمادة الطربة - مادة من عند العطار- وتغلف الدجاجة بالعجين البلدي من دقيق القمح وتسلقها بالماء ثم يغطي المريض نفسه ببطانية وأكل الدجاجة شريطة ألا يراه أحدا أو يكلمه أحدا، ثم جمع العظام ودفنها لدفن الخوفة وطرد الأرواح الشريرة التي آذتها.
يلاحظ أن هذه الطريقة في العلاج الشعبي تأثير واضح بالثقافة العبرية والإسرائيليات بدلالة الاسم بيضة السبت ودجاجة السبت، والمعروف عن السبتيين هم اليهود.


كروش الضحايا
والتوزين بالأحذية للطفل المعاق

إن ولادة طفل يعاني من قصور في أحد أعضاء جسمه أو تخلف عقلي كالحالة المنغولية يؤثر على الأسرة وظروفها الاجتماعية. فتلجأ الأم إلى أساليب شعبية لجل مشاكل الطفل المعاق على النحو التالي :-
1- وضح وتمرير الطفل المعاق سبع مرات في كرش الضحية.
2- توزينة بأحذية سبعة مصلين مؤمنين لله.
3- تجميع قلوب سبع ضحايا وحشوها بالطربة، وتقوم بأكلها والدة الطفل المعاق.
4- حرق أفعى سوداء - الحنيش - وتجميع السكن - الرماد بعد إضافة مادة الشبة عليها - وهي مادة لونها أبيض تشبه الصودا الكاوية موجودة عند العطار - وهذه المادة بعد حرقها تتشكل بأشكال مختلفة.
5- رش رماد الأفعى والشبة على رأس الطفل المعاق.
وقد تتكرر هذه المحاولة على عدة أعياد- ولكن هذه الطريقة لا تجدي نفعاً لان الإعاقة لا تعالج بأساليب الشعوذة وإنما بالتدريب والتعليم والتأهيل لتحقق التكيف مع الظروف والبيئة المحيطة وإمكانية الاعتناء والاعتماد على نفسه قدر الإمكان.


الــحِـــرْز

تحمل الأم بالمولود الأول وتلده طبيعياً، ولكن المولود. الثاني يلد ميتاً فتخاف الأم من هذا الوضع وتلجأ إلى أساليب الــحِـــرْز كأن تحصل على رأس الحنيش (الأفعى السوداء) أو الحية الرصد (الأفعى الكبيرة في العمر - المؤلفة -)، بالإضافة إلى عقدة كفن ميت قد مضى على موته 40 يوما وقطعة من عظمه.
تجمع هذه المواد مع بعضها، وتوضع في كيس من القماش الأزرق، وتعلقها في سرير الطفل، وبعد مرور سبتين (أسبوعين) تحضر حرباء وتذبحها في السرير، وتدهن بدمها الجهة اليمنى من السرير اعتقاداً منها بأن هذه الطريقة تساعد على ولادة طفل سليم.
هذه الطريقة لا تجدي نفعاً لأن موت الجنين الثاني يفسر علمياً بالعامل الريزيسي، نتيجة اختلاط دم الأم بدم الجنين فتكون أجسام مضادة. وهذه تؤدي إلى عدم تقبل دم الجنين الثاني وبالتالي موته.
والطب الحديث أكتشف هذا العامل واتخذ الإجراءات الوقائية بفحص دم الزوجين قبل الزواج، وفي حال وجود العامل الريزيسي يغير دم الجنين وهكذا.



دم ذبيحة العداية

تعرف العداية في التراث الشعبي بالاعتداء على قطيع من الغنم وأخذ رأس من الغنم على مسمع ومرأى راعي الغنم وإشهار ذلك من اجل إكرام الضيف أو العلاج أو كقود هدية للفرح.
تحتفظ بدم شاة العداية كوسيلة لعلاج الأمراض والجرب وحكة وخاصة ظهور الحبوب والثور على الفم والأنف والوجه. وطريقة العلاج الشعبية كما يلي :-
1- شرب ثلاث جغفات - الجغفة. ملء الفم - من دم ذبيحة العداية مع الأكل من لحمها وشحمها والشرب من مرقها.
2- دهن البثور والحبوب ثلاث مرات يومياً من دم الذبيحة.
3- اخذ لسان ذبيحة العداية وقطعة من عظمها ولفه بخيط وعقده بعدد الثبور على الفم والوجه ويدفنه في باطن الأرض.
هذه الطريقة تنتشر عند البدو ولكنها لا تجدي نفعاً وكما أن شرب الدم حرام من الناحية الشرعية - والطب الحديث عالج الأمراض بوسائل وأدوية متوفرة الآن في الأسواق.




القدحة

هي وسيلة لعلاج الأمراض الجلدية وخاصة ظهور الحبوب والثبور على الوجه اسفل الفم.
والشخص الذي يمارس القدحة يشترط فيه أن يكون خّيال ابن خّيال توارث مهارة الفروسية وتكون القدحة باستخدام القداحة - الولاعة - لإصدار شرر بكثافة على الحبة اسفل الفم. ويقدح عليها صباح أيام الجمعة والاثنين والخميس، وتتكرر هذه العملية حتى تزول، وقد تستغرق شهوراً.
وأما في الحالات المستعصية يلجأ إلى وضع مادة نجسة عليها أو زرق الدجاج (الورص) ، وهذه الطريقة مخالفة للشرع الإسلامي لقول الرسول  : "لا شفاء في نجس ".

خمسة واخميسة

يلجأ إلى تعليق الخمسة واخميسة حينما يبتاع سيارة أو عقار أو سقف بيت أو فتح مكتب أو محل تجاري.
والخمسة واخميسة هي كف خمسة أصابع زرقاء اللون وحذاء صغير وحذوة حصان. وهذه تستخدم لرد الحسد والنظرة.
وتعليق الخمسة واخميسة لا تقتصر على شريحة أو فئة من المجتمع بل تمارس بعد خراب السيارة أو تدهورها أو كساد البضاعة والخسارة.
وهذه الطريقة هي أسلوب إيحائي لإيهام النفس وإعطائها الثقة بالقدرة على تحمل الأذى ودفع البلاء والحسد والنظرة التشاؤمية من الآخرين.







حفنة من تراب القبور

العلاقات الاجتماعية بين الناس تحكمها ضغوط وضوابط اجتماعيه، والارتباط مع الجنس الآخر له محاذيره في ضوء العرف والعادة
وحينما يقع الشخص في الغرام - شاب أو فتاة - ويتقدم الشاب لخطبة فتاة ما، قد يرفض الأهل تزويجه، فحينها يشعر بالتوتر والقلق والاستغراق في أحلام اليقظة والتفكير، فيلجأ إلى العرافين، فيوصف له الطريقة التالية من أجل إحداث التآلف والمحبة والرضا :-
1- فتح قبر يكون قد مر على دفن الميت فيه لا يزيد على أربعين يوماً
2- اخذ حفنة من التراب من تحت رأس الميت (الجثة)
3- وضع حفنة التراب في قطعة قماش بيضاء.
4- توقيت موعد، اجتماع الأسرة في البيت
5- ذر التراب على سطح البيت، وإذا تعذر ذلك ذر التراب في عتبة المنزل حتى يتخطاه كل واحد من أهلها.
هذه الطريقة تستخدم للجمع بين المحبين والعاشقين والتوفيق بينهما وللتغلب على المعيقين الذين يقفون في طريقهما.
إن هذه الطريقة شعوذة ودجل ويرافقها مشاكل عديدة وخاصة فتح قبر ميت مر على دفنه أربعين يوماً، والروائح الكريهة والنتنة التي تنبعث من القبر، وهل ذر تراب القبور يجمع العاشقين؟.


القسم الثاني :

الدراسة الميدانية
دراسة ميدانية لواقع الاتجاهات نحو الطب العربي الشعبي

الفصل الأول :

- الهدف من الدراسة وأهميتها.
- تحديد المشكلة وحدودها.
- المسلمات.
- أسئلة الدراسة.
- فرضيات الدراسة.
- معوقات البحث.
- المفاهيم والمصطلحات.

المقدمــــة

الطب العربي الشعبي ينتشر في فلسطين - وتجد بيوت هؤلاء الأطباء تعج بالمرضى النفسيين والجسميين وأعمال التنجيم والشعوذة والوصفات الطبية بالأعشاب والروحانيات من اختصاصهم. وهناك فئة من الناس لديها قناعات أكيدة في صحة هذه الأساليب في القرى والمدينة. فمن يعاني من مرض عجز الطب عن إيجاد علاج له أو من تعرض لسرقة أو كابوس ليلي أو هلاوس وهذاءات أو تدهور في الشخصية يلجأ إلى هؤلاء للوصول إلى بعض غاياته.
والمعتقدات بالطب الشعبي صارت جزءا من التراث الاجتماعي الذي ورثناه عن الأجيال السابقة والذي لم يعد تأثيره مقتصرا على تفكيرنا وسلوكنا فحسب، بل غزا عواطف الناس وعوالم شخصياتهم ولم يعد التخلص منه بالأمر الهيّن.
وولع الناس الطبيعي التلقائي لكشف خبايا النفس البشرية والتنبؤ بما يخبؤه المستقبل وعلاج الأمراض المستعصية والشعور بالرضا النفسي والإيهام برفع الأذى أو إيقاع الأذى بالآخرين تدفعهم للطب الشعبي وما زالت آثاره مترسبة في أذهان الأشخاص والتي هي من علامات التخلف الثقافي.
ولو نظرنا إلى المجتمعات المتقدمة فأنها لم تحرز تقدمها الحالي ألا بفضل اعتمادها على أسلوب التفكير العلمي السليم لأنه هو سلاح الأمة في معركة التقدم ومن السهل تعويد النفس البشرية على أسلوب التفكير العلمي لأنه عادة ذهنية يمكن التدرب عليها وتعليمها واكتسابها وإتقانها بأي مهارة أخرى. إذا وجد الفرد الفرصة السانحة والبيئة المشجعة والتوجيه السليم. وهذا ما حث عليه دينا الحنيف قال تعالى : "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"، ونهى عن السير على غير هدى من العلم فقال : "ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً". صدق الله العظيم
والأيمان بالطب العربي الشعبي وخاصة الشعوذة تبعد الفرد عن التفكير السليم والحكم الصحيح والاعتماد على الحقائق الموضوعية والوقائع الثابتة، وكما يؤدي إلى الوقوع في كثير من المآسي الاجتماعية والخصومات بين الأفراد على أمل أن يستفيد من هذا البحث الآباء والمربين والأسر المختلفة والمجتمع بشكل عام ومربي أجيال المستقبل والدارسين في مجال الفولكور وكذلك الباحثين الاجتماعيين والنفسيين لأن الطب العربي الشعبي ظاهرة اجتماعية ونفسية تحتاج إلى حل وعلاج حاسم.

الهدف من الدراسة

هدف الدراسة لاتجاهات الأشخاص نحو الطب العربي الشعبي لتقديم للقراء ما يجدون فيه معينا لهم على تنمية معلوماتهم بشأن الطب العربي الشعبي وكشف وبيان اتجاهات وميل الأفراد نحو الطب العربي الشعبي والأساليب الشعبية. وكذلك تهدف إلى كشف حقيقة المنجمين والمشعوذين وما يتفوهون به من كذب ودجل واحتيال للتوعية الجماهيرية.
وكما تهدف دراسة هذا الموضوع التراثي دراسة علمية مقننة لكشف الجوانب التي تخدم الأغراض الاجتماعية والسياسية والأخلاقية ونود فتح المجال لإجراء دراسات شاملة ومتخصصة في موضوع الطب العربي الشعبي كتراث متعلق بالوجدان الشعبي.
وتتلخص أهداف البحث بقسم نظري والذي استعرضناة استعراضاً نقدياً وتحليلياً للتراث الشعبي - الطب العربي الشعبي-، وقسم عملي للتعرف على مدى انتشار الطب العربي الشعبي في أذهان وتفكير الناس.

أهميـة الدراسـة

من خلال دراستنا السابقة على الطب العربي الشعبي (القسم النظري) وإقبال الكثيرين على بيوت الأطباء العرب الشعبيين الذين قابلناهم ومن خلال ملاحظتنا لهم توصلنا أن المؤمن بالطب العربي الشعبي يشعر بالأمن والطمأنينة عند مراجعة الأطباء الشعبيين حيث يقدمون لهم التفسيرات التي تعطيهم القابلية للإيحاء بفاعليتهما في العلاج وعَزْوِ ذلك إلى أمور خارقة أو إلى مستويات أعلى من مستوى البشر تبعث فيهم روح الأمل والتفاؤل أو روح اليأس والتشاؤم : "إقدام إقدام أو إقدام إحجام" - نمط الصراع الشخصي النفسي -.
والوظائف النفسية والاجتماعية كانت سببا في اختيار المشكلة بالإضافة إلى عدم وجود الأبحاث العلمية على هذا الموضوع ويمكن تلخيص أهمية الدراسة من حيث :
1- الطب العربي الشعبي مجافاة للحقيقة وخاصة الشعوذة ونسبة الأمور إلى غير مسبباتها.
2- الشخص الذي يبني سلوكه ونظرته للمستقبل على أساس كذب وزيف هؤلاء يخطئ في تصرفاته في المستقبل.
3- التفكير بالعلاج عند الأطباء الشعبيين والعزوف عن العلاج عند الأطباء المتخصصين هو مصدر الهم والغم عندما يستولي التفكير الخرافي على عقل صاحبها.
4- وتنبع أهمية الدراسة هذه في بيان كذب وافتراء الدجالين وما يتفوهون به وشحنهم للنفوس البشرية بالحقد والكراهية وابتزاز أموالهم بطرق غير مشروعة وتكليف الأشخاص بأمور لا طاقة لهم عليها.
5- تعتبر هذه الدراسة هي الأولى من نوعها - على حد علم الباحث - التي تجري في المنطقة مما يعطيها أهمية كدراسة بِكْر لهذا الموضوع.
6- وتعتبر أضافة إلى المكتبة المحلية التي تفتقر إلى مثل هذا النوع من الدراسات.


تحديد المشكلة


تم تحديد المشكلة من خلال الإجابة على الأسئلة التالية :-
1- بين أي الجنسين ينتشر الاعتقاد بأهمية العلاج بالطب العربي الشعبي؟.
2- ما مدى انتشار الاعتقاد بالطب الشعبي بين أفراد العينة؟.
3- هل الأيمان بأهمية الطب العربي الشعبي ينتشر في القرى أو في المدينة أكثر؟.
4- ما مغزى الاختلاف في الاتجاه نحو الطب العربي الشعبي بالنسبة للنواحي الاجتماعية والتربوية والنفسية؟.

حدود الدراسة

اقتصرت الدراسة على منطقة الخليل -المدينة والقرى التابعة لها- كمجتمع للدراسة وكانت عينه الدراسة على النحو التالي :
1- المدينة : الخليل.
2- القرى التالية :-
أ- صوريف.
ب- سعير.
هـ- ترقوميا.
و- دورا.
وكان الاختيار لهذه العينة حسب التوزيع الجغرافي والكثافة السكانية واحتكاكها بالقرى المجاورة.

المسلمات

1- الوصفات الشعبية هي التي يوصفها الأشخاص من خلال خبرتهم وتجاربهم من أعشاب وطلاسم وشعوذة.
2- التفكير الخرافي يعوق التقدم العلمي والتكنولوجي.
3- لا يوجد مجتمع في العصر الحالي يخلو تماما من الخرافات مهما بلغ فيه التقدم العلمي والاكتشافات العلمية وان كانت آخذه في الزوال.
4- التفكير الخرافي يبعد الفرد عن التفكير المنطقي والاستدلال الصائب والحكم الصحيح واعتماد الموضوعية.
5- الأساليب الشعبية في المعالجة هي عن طريق الكي بالنار والحمام التركي والحجامة والخلجة والتجبير والمندل والمساج وغيرها.
6- اتجاهات الأفراد إزاء الطب العربي الشعبي التي تحتويها الإستبانة يتعلمها الأفراد في المقام الأول في إطار الثقافة العامة والفرعية.
7- التفكير الخرافي يلعب دورا رئيسيا في حياة المجتمع.

أسئلة البحث : "الفروض"

فرضيات الدراسة :-

1- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين اتجاهات الذكور والإناث نحو الطب العربي الشعبي في عينة مجتمع الدراسة.

2- لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين اتجاهات أبناء القرى وأبناء المدينة نحو الطب العربي الشعبي.



معوقات البحث

1- قلة المصادر والمراجع التي يمكن الاعتماد عليها في دراستنا لمشكلة الاتجاهات نحو الطب العربي الشعبي.
2- عدم تجاوب بعض الأشخاص بشكل فعال فكان يأخذ الوقت الكثير وفي النهاية يعتذر عن تعبئة الإستبانة.
3- بالنسبة للأشخاص الذين لا يعرفون القراءة والكتابة كنا نجلس معهم ونقرأ لهم فقرات الإستبانة وكان ذلك يستغرق وقتاً كثيراً.
4- عملية تفريغ الإستبانات عملية شاقة وصعبة جدا وكنا نهمل بعض الإستبانات لعدم تعبئة جميع الفقرات.
5- مشاكل المواصلات إلى القرى المجاورة وتجاوب الأشخاص لتعبئة الإستبانة.



تعريف المصطلحات
1- الاتجاه :
أ) تعريف (Mead. 1934) إن الاتجاه هو بدايات الفعل(1).
ب) (Second and Beckman 1964-) : يشير الاتجاه إلى تعليمات خاصة تنتظم وفقا لها مشاعر الفرد وأفكاره وسلوكياته الظاهرية بالتالي فهي توجه فعله نحو مظهر من مظاهر البيئة المحطة به.
ج) تعريف جوردون آلبيرت : الاتجاه حالة من التهيؤ العقلي والعصبي، توجه استجابات الفرد نحو الأشياء والموافق المختلفة.
د) تعريف نيوكومب وزملاؤه : الاتجاه تنظيم لمجموعة من المعارف تصاحبها ارتباطات سالبة أو موجبة أو حالة من الاستعداد لاستثارة الدافع الذي يتعلق بالموضوع المعين؟
2- الطب الشعبي : من وسائل العلاج الشعبية التي تعتمد على الأعشاب ومواد كيماوية ونباتية من عند العطار والعلاج بالإبر أو الاستدلال بعالم الغيب مثل الجان، الملائكة والأرواح الخيرة التي لا تفنى بعد فناء الجسد وموته وأهم هذه الطرق طريقة التنويم.
3- الخرافة : تعريف كرتشي وريتشار كراتشفيلد (2) "هي تلك المعتقدات التي برهنت على خلاف مع الحقائق
1) د. عبد اللطيف عقل. علم النفس الاجتماع. 1985م.
2) عبد الرحمن عيسوى. سيكولوجية الخرافة والتفكير العلمي، 82-1983م.
الموضوعية والتي يحتمل أن يشارك في الاعتقاد بها عدد كبير من أبناء المجتمع والتي تتضمن قضايا تصف ظواهر تسمح بنسبة بعض الظواهر إلى أسباب فوق طبيعة مثل القضاء والقدر أو الحظ أو الشيطان".
وأما تعريف جيمس دريغر للخرافة على "أنها عقيدة أو نسق من العقائد قائمة على صلة خالية بالأحداث وغير قابلة للتبرير على أساس عقلي وهي مجموعة من العقائد في المؤثرات والقوى التي يقبل وجودها دون نقد وتشير الخرافة في الفرد إلى نزعة قبول مثل هذه المعتقدات والتصرف على أساس منها"(1).
وأما تعريف يونج للخرافة : "اعتقاد راسخ في القوى فوق الطبيعة وفي الإجراءات السرية أو السحرية المنحدرة من التفكير الخيالي والتي أصبحت مقبولة اجتماعيا".
وتعرف الخرافة في التراث الشعبي الفلسطيني بأنها اسم رجل من عذره استهوته الجن، فكان يحدث بما رأى فكذبوه وقالوا حديث خرافة. والخرف يشير إلى فساد العقل من الكبر.
وتعرف في اللغة العربية : الحديث الباطل مطلقا (2) ووردت في الموسوعة العربية (3) قصة قصيرة ذات مغزى أخلاقي وغالبا ما يكون أشخاصها وحوشا أو جمادات.

1) د. عبد الرحمن عيسوى، كتاب سيكولوجية الخرافة والتفكير العلمي، مرجع سابق.
2) المنجد ص 175.
3) الموسوعة العربية ص 752.
4- الجــــــــن : موجود وهي من شأنه أن يتشكل بأشكال مختلفة وهي مخلوقات من النار وهذا معنى اسمه وهي خلاف الأنس ويعرف ابن سينا الجن "بأنه حيوان هوائي مشف الجرم من شأنه أن يتشكل بأشكال مختلفة"، ويقول الدميري : "أجسام هوائية قادرة على التشكل لها عقول وإفهام وقدرة على الأعمال الشاقة". (1)
5- السحر : عبارة عن ممارسات لإظهار قوى خرافية بسبب الاعتقاد بأن تلك الممارسات هي سبب حدوث الظاهرة (2).
6- الحســــــــد : يعرفه إبراهيم بدران ويفسره : "بأنه يعود إلى الغيرة من عدم الامتلاك أو عدم الوصول إلى الغاية التي امتلكها أو التي وصل إليها الآخرون وبالتالي فهي حاله من الشعور بالنقص المادي أو المعنوي مستندة إلى نوع من العجز في ذات الحاسد لا يستطيع أن يتغلب عليه فهو لا يرى وسيلة لتغطية نقصه ليصل إلى درجة التساوي مع الآخرين أو التفوق عليهم، إلا بأن يصيبهم ما يفقدهم عنصر التفوق وهو إذ لا يستطيع ذلك ماديا -لا يستطع سلبهم عناصر تفوقهم النسبي- ولا يجد حيلة أن لهم الشر والفقدان وهو بذلك يحسدهم. (3)
7-الشيطان : روح شرير سمي بذلك لبعده عن الخير والحق(4).

1) علي الخليلي. الغول. مدخل إلى الخرافة العربية، 1982م.
2) د. عبد الرحمن عيسوى، سيكولوجية الخرافة والتفكير العلمي. 1982-1983م.
3) د. إبراهيم بدران، د. سلوى الخماش، دراسات في العقلية العربية. الخرافة. 1940م.
4) الخليلي. الغول -مدخل إلى الخرافة العربية 1982م.




الفصـــــــــــــــل الثاني


الدراسات السابقــــــــــــــــة :


1- الكتب المؤلفة في الطب العربي الشعبي.
2- الدراسات في المجتمع الغربي.
3- الدراسات في المجتمع العربي
4- مقالات وتحقيقات في الصحافة المحلية والعربية.

الدراســـــــــــات السابقة

اقتصرت الدراسات السابقة على تأليف الكتب فقط. فلم نجد دراسة علمية بأسلوب البحث العلمي الميداني في العصور السابقة. ومن هذه الكتب :-

1. كتاب الرحمة في الطب والحكمة. لمؤلفة جلال الدين السيوطي، المكتبة الشعبية، ببيروت - لبنان.
2. التداوي بالأعشاب. أمين روحية ط2. دار الأندلس، بيروت، 1965.
3. مرسي محمد عرب. لمحات عن التراث الطبي العربي، منشأة المعارف، الإسكندرية 1975م.
4. مرسي محمد عرب. دراسات في الشؤون الطبية العربية، منشأة المعارف، الإسكندرية 1966م.
5. جارفيس. الطب الشعبي. وصفات من الطب الشعبي بطريقة علمية تشمل الطب الحديث والقديم، ط2، دار الأندلس، بيروت، 1969م.
6. محمد علي قرني. صحتك في الطبيعة والأعشاب، المركز العربي للنشر والتوزيع، الإسكندرية.
7. ما نغريد أولمان. الطب الإسلامي، ترجمة يوسف الكيلاني وإحسان النمر، 1981م.
8. الوصفات الطبية العربية. جمعية عمال المطابع التعاونية نابلس.
9. علي الخليلي. مدخل إلى الخرافة العربية. ط1، آذار 1982م. مطابع الاقتصاد، نابلس.

الدراسات في المجتمع الغربــي

1- دراسة لندين وكالدويل 1930م. انتشار الخرافة بين الطلاب. وجد أنه من الناحية السيكولوجية ليس هذه المعتقدات الخرافية نادرة أو فريدة في نوعها بل هي تخضع لنفس الوصف والتفسير كسائر أنماط المعتقدات الأخرى كالمعرفة والإيمان والرأي والإشارة إليها بوضع اسم معين إنما هو ناتج عن النظر إليها بملاحظة خارجية وهكذا يمكن خضوعها لبعض التحاليل السيسيولوجية ولكن ليس للتحاليل السيكولوجية.(1)
2- دراسة لورد (Lord. 1958) : وجد علاقة ضئيلة جدا بين التحليل العلمي كما يدرس تقليديا وكما يقاس تقليديا وبين انكماش المعتقدات غير العلمية.
3- دراسة سميت (Smith وهيمان Hyman) :اللذان وجدا أن تأثير الخرافية يقل بازدياد مستوى التعليم العالي.
4- دراسة أم (Emme) : نلاحظ أن المعتقدات غير السلمية تقل بالتقدم في السن وبازدياد التعليم - age and Education وهناك دراسات فشلت في التحقق من صحة هذه الملاحظة.
5- دراسة يهودا (G. Jahada) : دراسة تجريبية في غينيا 1968، حول المعتقدات بين جماعات الطلاب ولتقدير تأثير التعليم الجامعي والإقامة في الجامعة على ذلك ولاستكشاف الأمور المرتبطة بالمعتقدات الخرافية ولإلقاء بعض الضوء على المفاهيم المعرفية وطبيعتها. وجدت أن التعليم الجامعي ليس له تأثير يذكر على المعتقدات الخرافية. وأجرت دراسة مسحية واسعة تعرضت فيها لحالات توضع أن الخرافة ما زالت جزءا أساسيا في المجتمعات الغربية، بل وربما هناك نحو في بعض هذه الخرافات. (1)
6- دراسة ليفين 1952م : أثبتت أن الخرافة أكثر انتشارا بين الإناث منها في الذكور.
7- دراسة زابف (Zapf، 1939) : بحث في العلاقة بين السلوك اللفظي والسلوك العلمي بالنسبة للخرافات. فوجد أن السلوك اللفظي لا يطابق السلوك العملي ويتمايز عنه كثيرا وان ما يمارسه من سلوك عملي لا يتفق في الواقع مع آرائه وأفكاره.







1) معظم الدراسات اعتبرت في هذا المجال موضوعه خرافة ولكننا اعتبرناه طباً عربياً شعبياً يزاوله الأفراد ويتعالجون به.

دراسات في المجتمــــع العربــــــي


1- دراسة أجراها الدكتور جورج زعرور 1972م. وهي دراسة حقلية على طلاب المدارس الثانوية والجامعية في لبنان لمعرفة مدى انتشار المعتقدات الخرافية بينهم وأثرها في سلوكهم. فوجد أن الخرافية تنخفض بازدياد المستوى العلمي ووجد أن طلاب السنة الأولى بالجامعة من الإناث كن أكثر خرافية من الذكور وأن طلاب الآداب كانوا أكثر خرافية من طلاب العلوم (1).

2- دراسة الدكتور نجيب اسكندر والدكتور رشدي فام على الخرافات والتي شملت الزواج والحمل والولادة والإنجاب والمحافظة على حياة الأطفال وحل مشاكلهم ومكانة المرأة والتغذية والصحة والمرض والمحرمات والضبط الاجتماعي والفأل والتنبؤ بالأحداث المستقبلية وتخفيف حدة الآثار الضارة والأمل في الكسب الخيالي والظواهر الطبيعية الغريبة وظاهرة الموت والسحر والحسد والاحجبة والتعاويذ والنذور والأرواح والأسياد ومخاوف الأطفال والحظ والصدفة (2) وكان محور بحثهم كمقياس للاتجاهات نحو المعتقدات الشائعة.


1) د. عبد الرحمن عيسوى. سيكولوجية الخرافة والتفكير العلمي، 1983-1983م.
2) د. نجيب اسكندر إبراهيم، د. رشدي فام منصور. التفكير الخرافي. بحث تجريبي 1962م.
3- دراسة د. عبد الرحمن عيسوى على المجتمع المصري. فاختار العينة من مدارس إعدادية وثانوية من طلاب وطالبات الجامعة من كلية الآداب وكلية الزراعة والمعهد العالي للتمريض بالإسكندرية ومن طلبة كلية الآداب بجامعة طنطا وشملت عددا من طلاب الدراسات العليا. وكانت دراسته ميدانية مقارنة على الشباب المصري والعربي سنة 1982-1983م وهي دراسة حقلية مقارنة على الشخصية العربية.
4- دراسة الدكتور عبد اللطيف البرغوثي على الخرافات. وتتلخص نتيجة دراسته أن كل الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة يؤثر التفكير الخرافي في سلوكهم وفي طريقة حياتهم وينعكس على عاداتهم وتقاليدهم وممارستهم وسلوكهم. أما الأجيال الجديدة أي من هم دون سن 50 سنة ومن أتيحت لهم فرص تعليم أفضل فان أكثرهم يؤمن بوجود الجن والشياطين وبتأثيرهم على حياة الناس. وكان مجتمع بحثه طلبة جامعة بيرزيت في فلسطين (1).

دراسات في الصحافة المحلية والعربية
- مقالات وتحقيقات -

1- مظاهر سلوكية خاطئة في مجتمعنا : الشعوذة والاحجبة بقلم إدريس جرادات. جريدة الفجر السبت 11 كانون الثاني 1986م. العدد 3957.
2- الطب الشعبي في رأى الطب الحديث، د.الصغير : الطب الشعبي علم قائم بذاته ومعترف به في معظم الجامعات. تحقيق ربحي فرحان، جريدة الفجر 13/5/1986م.
3- التفكير الخرافي. لطفي خوري. جريدة النهار المقدسية بتاريخ 5/9/1986م، العدد .27
4- حكم الدين في تنبؤات المنجمين. جريدة النهار المقدسية، بتاريخ 7/11/1986م. العدد 36.
5- اتهامات للصحفيين بالترويح للدجل والشعوذة. جريدة النهار المقدسية بتاريخ 31/10/1986م، العدد 35.
6- باحث أردني يطالب بمنحه جائزة نوبل لأبحاثه في الأعشاب ومعالجة الأمراض المستعصية. جريدة النهار المقدسية بتاريخ 5/12/1986م.
7- المرأة هل هي تقف وراء انتشار الخرافات. بقلم الدكتور حلمي نمنم. مجلة حواء، آذار 1986م.

ملحوظة : هناك مقالات وتحقيقات عديدة في الصحافة المحلية، لا يتسع المجال لذكرها هنا.


الفصـل الثالــــث.


إجراءات الدراســـــة.
مجتمــع الدراســـة.

1. العينـة.
2. الإستبانة.
3. الأساليب الإحصائية.

إجراءات الدراسة

1- مجتمع الدراسة :
يشمل مجتمع الدراسة منطقة الخليل "المدينة" والقرى التالية : "صوريف، سعير، بني نعيم، الظاهرية، ترقوميا، دورا". وهذا تشابه المدن والقرى العربية في فلسطين.

2- العينة :
روعي في اختيار العينة إتاحة الفرصة لجمع أكبر قدر ممكن من أفراد المجتمع : أي أن تشمل العينة الطبقات التي يتكون منها مجتمع الدراسة من حيث البعد التعليمي والبعد الطبقي والبعد الريفي والبعد الجنسي والأميين وغير الأميين من الذكور والإناث. أُجري البحث على عينة قوامها 150 شخص من المدينة والقرى التابعة لها وتم تفريغ 120 إستبانة فقط والتي تصلح للتحليل الإحصائي والجدول التالي بين التوزيعات التكرارية لعينة الدراسة على النحو التالي :
الجنس مكان الإقامة العمــر
ذكور إناث مدينة قرية 20-29 30 سنة فما فوق
التكرار 63 57 76 44 49 71
النسبة المئوية 52.5% 47.5% 63.3% 36.7% 40.8% 59.2%

3- الإستبانة :

تتكون الإستبانة من 30 فقرة في شكلها النهائي. وأعتمد في بناء الفقرات على طريقة الجمع الميداني في الفصول السابقة (أي الأمراض والتداوي بالأعشاب وأساليب الشعوذة والكي والتجبير والخرام والحجامة) وتم عرض الإستبانة على خبراء ومقّيمين وأشاروا إلى أنها تقيس ما وضعت لقياسه وعن وضوح العبارات قمنا بصياغتها بالشكل المتعارف عليه وشائع عند سكان المنطقة وكنا نطلب من المفحوصين إبداء آرائهم حول وضوح العبارات أو غموضها وإدلاء رأيهم في آية صعوبة تواجههم أثناء دراستهم لفقرات الإستبانة.
وكنا نراعي عند بناء فقرات الإستبانة ليس بالضرورة أن يكون الفرد المؤمن بصحة إحداها يؤمن بصحة الأخرى أو يلتزم وجهة نظر الحياد "لا رأي لي".
بالنسبة لعامل الثبات والصدق فان هذه العبارات بنيت على أساس الدراسة الميدانية السابقة. والاعتماد على دراسات عربية في هذا المجال، دراسة الدكتور نجيب اسكندر إبراهيم والدكتور رشدي فام منصور ودراسة الدكتور جورج زعرور ودراسة الدكتور عبد الرحمن عيسوى.
وكذلك راعينا في صياغة الأسئلة كشف صدق أو كذب المفحوص في الإجابة مما اضطرنا إلى إهمال (20) إستبانة لعدم صدق المفحوص في الإجابة أو تعبئة الإستبانة بدون جدية ومن هذه الأسئلة ارتباط : س 14 مع س 17 مع س 24.
وارتباط س 15 مع س 18.
وارتباط س 23 مع س 30.

4- المعالجات الإحصائية

أُستخدمت في الدراسة، المعالجات الإحصائية التالية :
1- المعاملات الإحصائية التي استخدمت لفحص صحة الفرضية الصفرية التي تقول أنه لا توجد فرق ذات دلالة إحصائية بين اتجاهات الذكور والإناث نحو الطب العربي الشعبي في المنطقة فاستخدمنا القانون التالي : Ttest
م1 - م2


ت =

حيث م1 = المتوسط الحسابي للمجموعة الأولى.
م2 = المتوسط الحسابي للمجموعة الثانية.
ن1 = عدد أفراد المجموعة الأولى.
ن2 = عدد أفراد المجموعة الثانية.
ع1 = الانحراف المعياري للمجموعة الأولى.
ع2 = الانحراف المعياري للمجموعة الثانية.
عند درجة ثقة 0.05 ودرجة حرية (ن1 + ن2 - 2) = 118
وتم حساب إجابة كل من الذكور والإناث على أوافق بثلاث درجات وعلى لا أوافق بدرجتين وعلى لا رأى لي درجة واحدة.
2- أيجاد متوسط الإجابة على كل سؤال فمثلا في عينة الذكور التي بلغت 57 إستبانة، حسب وزن الفقرة على النحو التالي :-
س ا :
(  أوافق x 3) + ( لا أوافق x 3) + (لا رأى لي x 1 )
57
س1 :
49 × 3 + 6×2 + 2×1 = 754، 2
57
4- المتوسط الحسابي في كل عينة لمجموع أوزان الأسئلة على النحو التالي : م = مجموع (القيم × تكرارها)
حجم العينة
5- الانحراف المعياري في كل عينة لمجموع أوزان الأسئلة على النحو التالي :




من حساب Tc لفحص الفرضية الصفرية والتي تقول بأنه لا يوجد فرق ذا دلالة إحصائية بين اتجاهات الذكور والإناث نحو الطب العربي الشعبي في المنطقة. وجد أنه نستطيع قبول هذه الفرضية كما يلي :-
*عند حساب قيمة Tc وتطبيقها في القانون وجدنا أنها تساوى 1.1239401
* وعند حساب قيمة Tc عند درجة حرية 118 وإخراج القيمة من جدول التوزيع الطبيعي وجد أنها تساوي 1.96 إذا كانت tt > Tc نقبل الفرضية الصفرية وإلا 1.96
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف