الأخبار
ارتفاع ضغط الدم من أهم أعراض أمراض الكلىالشعبية تدعو الى رفض المبادرة الفرنسية والعمل على اسقاطهاأحدث البنادق والمسدسات في العالم!كلية فلسطين الأهلية الجامعية تعقد محاضرة علمية حول صناعة ألعاب الموبايلعقل اصطناعي يقيس عمر الإنسانخشب شفاف سيحدث ثورة في عالم البناء في العالماستمرار التحقيقات بحادث اندلاع حريق بمحرك طائرة تابعة لشركة كوريا للطيران في مطار هانيدا في طوكيومشاكل المنطقة الحساسة: كيف تتعاملين معها؟سفاره فلسطين في روما تحي حفل تكريم واستقبال للمعلمه حنان الحروبللمحجبة النحيلة : نصائح لاختيار الملابس المناسبة لكالتجمع الانساني يختتم ورشة عمل اندية محافظة رفح "دعم الاندية مادياً واجب وطني واخلاقي وانساني"التجمع الانساني يختتم ورشة عمل اندية محافظة رفح "دعم الاندية مادياً واجب وطني واخلاقي وانساني"الزراعة تنظم جولات ارشادية على المزارعين للتوعية حول تطبيق نظم المكافحة المتكاملةبالفيديو .. رموش قوس قزح لأجدد مكياج عيونالتربية: (5850) طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الثانوية العامة بمديرية شمال غزةنادي الزيتون يكرم المدرسين أصحاب مبادرة المراجعة النهائية لطلاب وطالبات الثانوية العامةنزوح أكثر من ستة آلاف مدني من ريف حلب الشمالي إلى مناطق سيطرة الاكرادجنود من التحالف بقيادة أمريكا على الخط الأمامي في هجوم جديد للأكراد في العراقبالفيديو ... شاورما دجاج بالبيت"اتصالات لكتاب الطفل" تدعو مبدعي كتب الأطفال العربية للمشاركة في نسختها الثامنةجبهة التحرير الفلسطينية تهنئ اللجنة الانتخابية في حركة امل وحزب الله في مدينة صور والمختار سعيد دقور بفوزه في الانتخابات"مطارات أبوظبي" تحصد جائزة "فريق المشتريات الافضل " لسنة 2016 في الشرق الأوسطبعد أن أجازها دار الافتاء المصري..مفتي غزة: لا يجوز لطالب التوجيهي الافطار في شهر رمضان الا اذا كان مريضاجبهة التحرير: منظمة التحرير الفلسطينية مكسباً كفاحياً نضالياً حققه الشعب الفلسطيني بدماء شهدائهجمعية المرأة العاملة للتنمية تنفذ ورشتي عمل في مجلس قروي بيت دجن
2016/5/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من قتل ليلي الحايك بقلم أنس سلامة الزريعي

تاريخ النشر : 2010-07-31
من قتل ليلي الحايك ؟ بقلم أنس سلامة الزر يعي
من قتل ليلي الحايك ؟
بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لاستشهاد الأديب الإنساني غسان كنفاني هكذا قرأت:
رواية الشيء الأخر لغسان كنفاني تتربع علي سؤال كبير ألا وهو من قتل ليلي الحايك ؟ فهذا السؤال يحمل شغفا وإثارة، ويجذب القارئ لمعرفة الحقيقة التي يريد أن يوصلها كنفاني إلينا انطلاقا من جريمة مقتل ليلي، فهي تكشف الكثير من الأمور وتوضحها، كالخيانة، والحب، والزواج، والعدالة، والحياة علي حقيقتها، فرواية الشيء الأخر لاشك في أنها تعالج، قضايا إنسانية، بطابع فلسفي متميز، تمر علي الإنسان، في حياته، فبالعدالة ندرك معرفة الحقيقة، ومعرفة الإنسان علي حقيقته، في ظل وجود المبررات القوية، رغم محاولات الإنسان الخادعة، فالعدالة كفيلة بإيقاعه، هناك فرق بين العادة والحب، فما نعتاد عليه ليس له علاقة بالحب، وهناك فرق بين القانون والغيرة، هل يستطيع القانون أن يغضب أو يغار ؟ وأن يشعر بمرارة الخيانة ؟ وأن يمزقه الملل ؟ وأن يفهم منطق الخروج عن العادة ؟ وهذا يدفعنا إلي تساؤل أخر ما هي العلاقة بين الواقع والمعقول ؟ فهل الحرب واقعية أم معقولة ؟ وفي النهاية، أن ألفي سنة من الاجتهاد لا تمكننا من ضبط العنصر البشري في قارورة ؟ ويبقى السؤال المحير من قتل ليلى؟
2010-07-30
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف