الأخبار
خبراء اقتصاديون: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يؤدي إلى هبوط إجمالي الناتج المحلي بنسبة 4.2% على المدى البعيدالمالكي يقيم حفل إفطار رمضاني لرئيس وموظفي وعاملي بلدية رام الله تقديراً لجهودهم في خدمة ابناء شعبناجمعية قدامى الرياضيين تكرم أكثر من 80 شخصية رياضية خلال مأدبة الإفطار السنويةجامعة بيت لحم تستكمل احتفالاتها بتخريج الفوج الأربعين من طلبتهاالمالكي: فلسطين تفعل آليات جريمة العدوان، وتوقع على تعديلات "كمبالا" للمحكمة الجنائية الدوليةسفارة فلسطين لدى ماليزيا تنظم بالبيت الفلسطيني إفطارا جماعيا للجالية الفلسطينيةالسفير مصطفى يشارك في افتتاح معرض القدس في ازميرمعرض للفنان الفلسطيني القدير صالح أبو شندي في "جاليري 1"اعتصام شعبي بالخليل مطالباً بالافراج عن جثامين الشهداءالأحرار: اقتحام الاحتلال للأقصى واعتدائه على المعتكفين تجاوز خطير سيدفع ثمنه بالغااللجنة المشتركة : لا علاقة لمحمد بوزيد المنسّق المحلي لفرع تطوان الذي اعتقل مؤخرا بتلك المنشورات وتطالب بإطلاق سراحهالاردن: النائب المحارمة: مدينة سحّاب أردنية وأهلها مصريون من أصل حجازي إستقروا بداية في فلسطينفولكسفاغن تركز على السيارات الكهربائية رسميا"سبيربنك" يساعد مشروع لادا للطرق الوعرةالقرم تعتزم إطلاق سيارات رياضيةفلسطين نائباً لرئاسة مجلس إدارة مشروع السنكروترونالمجاهدين: الرد على اقتحامات الاقصى يكون بتصعيد الانتفاضة والمقاومة.إدانة وتجريم بتهمة التكبير في المسجد الأقصىمجموعة البداد تستحوذ على كامل حصة فارس البداد في حفل عائلي بدبيسوريا: وفد من "القومي" زار البطريرك افرام الثاني في دمشق ناقلاً تحيات الرئيس حردان وتهنئته بسلامة البطريرك من التفجير الارهابي في القامشليسهل وسريع: مونتي كارلودفاع مدني بيرنبالا يخمد حريقا بمنزل شمال القدسالطفل عدي العامودي من غزة يحترف كرة القدم ويبحث عن العالميةوكالة الغوث تعترف بإن إعادة الإعمار بغزة لا تسير بوتيرة سريعةمهجة القدس تنظم وقفة تضامنية مع الأسير المريض يسري المصري
2016/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من قتل ليلي الحايك بقلم أنس سلامة الزريعي

تاريخ النشر : 2010-07-31
من قتل ليلي الحايك ؟ بقلم أنس سلامة الزر يعي
من قتل ليلي الحايك ؟
بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لاستشهاد الأديب الإنساني غسان كنفاني هكذا قرأت:
رواية الشيء الأخر لغسان كنفاني تتربع علي سؤال كبير ألا وهو من قتل ليلي الحايك ؟ فهذا السؤال يحمل شغفا وإثارة، ويجذب القارئ لمعرفة الحقيقة التي يريد أن يوصلها كنفاني إلينا انطلاقا من جريمة مقتل ليلي، فهي تكشف الكثير من الأمور وتوضحها، كالخيانة، والحب، والزواج، والعدالة، والحياة علي حقيقتها، فرواية الشيء الأخر لاشك في أنها تعالج، قضايا إنسانية، بطابع فلسفي متميز، تمر علي الإنسان، في حياته، فبالعدالة ندرك معرفة الحقيقة، ومعرفة الإنسان علي حقيقته، في ظل وجود المبررات القوية، رغم محاولات الإنسان الخادعة، فالعدالة كفيلة بإيقاعه، هناك فرق بين العادة والحب، فما نعتاد عليه ليس له علاقة بالحب، وهناك فرق بين القانون والغيرة، هل يستطيع القانون أن يغضب أو يغار ؟ وأن يشعر بمرارة الخيانة ؟ وأن يمزقه الملل ؟ وأن يفهم منطق الخروج عن العادة ؟ وهذا يدفعنا إلي تساؤل أخر ما هي العلاقة بين الواقع والمعقول ؟ فهل الحرب واقعية أم معقولة ؟ وفي النهاية، أن ألفي سنة من الاجتهاد لا تمكننا من ضبط العنصر البشري في قارورة ؟ ويبقى السؤال المحير من قتل ليلى؟
2010-07-30
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف