الأخبار
مصر: عضو اللجنة الاشرافية بساحة الاعتصام: يؤكد بسلمية الاعتصام ويحذر من دعوات الانجرار للعنف والفتنتوفيق عكاشة يتطاول:اهل غزة مجرد حي في القاهرة واغبياء ومتخلفينكيفية الاستفادة من الضغط الأسموزي في حفظ الأغذية من هجوم الميكروباتمصر: بيان لنشر منظمه حقوقي يرصد مكافآت مالية لمن يرشد عن قيادات الإخوان داخل المصالح الحكومية بالصعيدالسفير طوباسي يلتقي اعضاء اللجنة البرلمانية للصداقة اليونانية الفلسطينيةالعراق: جامعة الأزهر توجه دعوى رسميه لمكتب الرجل الدين الشيعي الصرخي الحسنيسفارة دولة فلسطين لدى الأرجنتين تواصل فعالياتها التضامنية في ولاية انتري ريوسمسخرة في صدى الملاعب وهند بو مشمر .. لفظ خارج أهان المغاربةسوريا: محمد سعدون : الوضع الكردي لا يحتمل الخلافات ؟؟ديانا حداد تطرح كليب "حبيبي مصري" وتستعد لحفل الفجيرةفيديو… ليبيا.. الجيش يناشد الأهالي تسليم الإرهابيينارتفاع سعر الدولارقطر تتراجع عن طرد قيادات الإخوان المسلمينزيارة الوفد الدبلوماسيا لكندي لجمعية بيتنا للتنمية والتطوير المجتمعيفيديو.. غارات جديدة على داعش في كوباني وواشنطن تنشر الصورالمقاومة الشعبية تستهجن قرار استخدام السلاح داخل السجون أثناء التفتيشبالفيديو - مصر.. "طوارئ" واغلاق معبر رفح وحداد عام بعد مقتل 33 جندياً بسيناءالطقس: يكون الجو غائماً جزئياً الى صافبالفيديو.. وكأنه يختار بين البحر والمسبحبالفيديو: مدير في غوغل يحقق القفزة الأعلى بتاريخ البشريةبالفيديو.. شارع يبتلع خلاط خرسانة في فورونيج الروسيةبالفيديو.. سائق غالبه النعاس فتسبب بحادثين مروريينجواسيس فوق القانونجوازات سفر أردنية للفلسطينيين تصدر من رام اللهعلاجات منزليه لمشاكلك الجماليةاغنية طلي للفنان المقدسي انترانيك امرزيانامريكا تحاول استنساخ كردستان سورياهندى يجرد زوجته من ملايسها ويطاردها بالشوارعمرتضى منصور يسب كل ملاك القنوات .. الشعب هيولع فيكموكأنها البارحة..لقاء تعارف بين السفير الفلسطينى بالنمسا آنذاك وأبناء الجالية
2014/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من قتل ليلي الحايك بقلم أنس سلامة الزريعي

تاريخ النشر : 2010-07-31
من قتل ليلي الحايك ؟ بقلم أنس سلامة الزر يعي
من قتل ليلي الحايك ؟
بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لاستشهاد الأديب الإنساني غسان كنفاني هكذا قرأت:
رواية الشيء الأخر لغسان كنفاني تتربع علي سؤال كبير ألا وهو من قتل ليلي الحايك ؟ فهذا السؤال يحمل شغفا وإثارة، ويجذب القارئ لمعرفة الحقيقة التي يريد أن يوصلها كنفاني إلينا انطلاقا من جريمة مقتل ليلي، فهي تكشف الكثير من الأمور وتوضحها، كالخيانة، والحب، والزواج، والعدالة، والحياة علي حقيقتها، فرواية الشيء الأخر لاشك في أنها تعالج، قضايا إنسانية، بطابع فلسفي متميز، تمر علي الإنسان، في حياته، فبالعدالة ندرك معرفة الحقيقة، ومعرفة الإنسان علي حقيقته، في ظل وجود المبررات القوية، رغم محاولات الإنسان الخادعة، فالعدالة كفيلة بإيقاعه، هناك فرق بين العادة والحب، فما نعتاد عليه ليس له علاقة بالحب، وهناك فرق بين القانون والغيرة، هل يستطيع القانون أن يغضب أو يغار ؟ وأن يشعر بمرارة الخيانة ؟ وأن يمزقه الملل ؟ وأن يفهم منطق الخروج عن العادة ؟ وهذا يدفعنا إلي تساؤل أخر ما هي العلاقة بين الواقع والمعقول ؟ فهل الحرب واقعية أم معقولة ؟ وفي النهاية، أن ألفي سنة من الاجتهاد لا تمكننا من ضبط العنصر البشري في قارورة ؟ ويبقى السؤال المحير من قتل ليلى؟
2010-07-30
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف