الأخبار
بالصور ..الفنانة السورية ديمة بياعة تبيع فستانها لتتبرع بثمنه لأطفال غزةالاردن: هشام عودة يناجي غزة ويتأمل ملامحه في مرايا الوجع العراقيالاردن: «العفاف الخيرية « تنظم حفل الزواج الجماعي 22الأمير زيد: إغراق المهاجرين المتعمد جريمة يجب معاقبتهاالاردن: 30 ألــف طالـب انتقلـوا من المدارس الخاصة إلى الحكوميةالاردن: اتفاقية مساعدات ألمانية للأردن بقيمة 25 مليون يوروالعراق: مجلس الأمن يدعم العراق في مواجهة «داعش»مصر: وزير المالية: تعليمات للمأموريات بتيسير إجراءات تطبيق الضريبة العقاريةمصر: الأمن العام يضبط 140 قطعة سلاح ناري وينفذ 24940 حكمًا ويعيد 10 سيارات مبلغ بسرقتهامصر: كنيسة الشهيد مارجرجس الروماني بدمياط تقيم حفل ختام الأنشطة الصيفيةمصر: ضبط 8 بنادق خرطوش و196 طلقة نارية بأحد القطارات بقنامصر: النيابة العامة تعاين مكان هروب مساجين قسم أول المحلة وتتحفظ على دفتر الحضور والانصرافمصر: مصرع مجند وإصابة ضابط وأمين شرطة في هجوم بالطريق الدائري بالفيوممصر: عودة التيار الكهربائي إلى الغردقة.. و"كهرباء البحر الأحمر": الانقطاع سببه عطل فى الشبكة الموحدةمصر: زويل: "المركزى للمحاسبات" أكد صرف أموال المدينة العلمية فى مصارفها الصحيحة والقانونيةلبنان: داعشي "لبناني" يهدد بسيارة مفخخة... ماذا قال لعائلته؟بالصور ..كاسيراغي وموس بضيافة "غوتشي"لبنان: شهيدان للجيش في عرساللبنان: "جبهة النصرة":أعدمنا الجندي محمد حمية رمياً بالرصاصالاثنين القادم: اصغر مرشح للانتخابات الرئاسية يقدم ترشحهمحمد الحامدي يقدم ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسيةسوسة: بن جدو يعلن عن الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة لخطة تأمين الانتخابات القادمة على المستويينستون ملاحظا من الاتحاد الأوروبي سيحلون بتونس لمتابعة العملية الانتخابيةصحيفة: تحقيق مع بنك امريكي لصلته بنظام القذافيمظاهرات في مدن ليبية لإسقاط البرلمان المنتخباليمن: الحوثيون يقصفون مبنى التلفزيون اليمني في صنعاءمصدر: إبراهيم الجضران لم يحضر للنوابوزير العدل المغربي: 200 من مغاربة داعش يحاكمون أمام القضاءافيلال تعيد النظر في تركيبة اللجنة الوزارية للماءالسلطات تواجه ادعاءات امنستي بشأن الاعتداء على سجناء بالعيون بفيديو ينقل تفاصيل الحادث
2014/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فى ذكرى صلاح حسين..شهيد الفلاحين بقلم: د.رياض حسن محرم

تاريخ النشر : 2010-04-28
فى ذكرى صلاح حسين..شهيد الفلاحين بقلم: د.رياض حسن محرم
" فوق كل مائدة طعام .. يوجد شئ من جهد فلاح جائع "
صلاح حسين

مثل كل عام منذ اثنتين واربعين سنة وفى الثلاثين من ابريل يقام الاحتفال السنوى فى قرية" كمشيش " مركز تلا محافظة المنوفية بذكرى واحد من شهداء الفلاحين وشهداء الشعب المصرى هو المناضل "صلاح حسين" الذى دفع حياته دفاعا عن أبناء وطنه الأكثر فقرا ومعاناه.
وتأتى الذكرى هذا العام مشوبة بجو من الحزن والمرارة فقد أضيف الى قائمة شهداء كمشيش"وسيم" الإبن الأصغر للشهيد "صلاح حسين" والمناضلة "شاهندة مقلد", والذى قضى نحبه فى حادث أليم بموسكو لم تزل تفاصيله غامضة.
لقد اغتيل صلاح حسين بيد الإقطاع فى لحظة تاريخية حاسمة, حين بدأت مظاهر الترهل على التجربة الناصرية, والنتائج الغير متوقعة للخطة الخمسية الأولى (60-1965) , وإكتمال المؤامرة التي استدرجت لها مصر فى 1967, فى تلك الأثناء بدأت القوى الرجعية تستعيد بعض نشاطها لتتآمرعلى الحركة الوطنية, ومن ذلك مؤامرة الإخوان فى 1965, وذلك بعد توريط النظام المصرى فى حرب ضروس فى اليمن.
لقد عمل صلاح منذ تشكل وعيه على البحث عن بوصلة تساعده في تحديد الطريق الواضح للعمل, وخاض فى ذلك تجارب عديدة ومتناقضة من جماعة الإخوان المسلمين إلى الفكر القومي المتطرف ممثلا بحزب مصر الفتاة إلى الإيمان الراسخ بفكر جمال عبد الناصر لينتهي به المسار للوقوف على مشارف الماركسية, بعد أن تعرفت رفيقة حياته وابنة خاله شاهندة على الفكر الماركسي من خلال مدرستها فى شبين الكوم"وداد متري"، .
بعد أن عاد صلاح من فلسطين ومشاركته فى صفوف الفدائيين العرب"حركة الضابط أحمد عبد العزيز" إتجهت أنظاره الى الداخل، وتحديدا الى قريته "كمشيش" حيث يوجد نموذج من أبشع أنواع الإقطاع فى ذلك العصر ممثلا فى عائلة الفقى وعلى رأسها عميدها " صلاح الفقى"، حيث كانت مديرية المنوفية تحتلها مجموعة من العائلات الإقطاعية عريقة فى خيانتها للوطن منذ أحداث الثورة العرابية ممثلة فى عائلات الفقى وعبد الغفار وأبو حسين وغيرها، كانت هذه العائلات تمتلك الأرض ومن عليها من فلاحين بسطاء، لها خفرائها ومرتزقتها وسجونها وتأخذ القانون بيدها، وتقيم أبشع أنظمة السخرة سطوا فكان الفلاحين يرغمون على العمل فى أرض الإقطاعى بدون أجر ويجبرون على تقديم بناتهم للعمل فى قصورهم.
بدأ الشهيد مسيرته بين طلاب قريته وهم مجموعة من الحالمين الثوريين الذين عاصروا قهر عائلة الفقى وجبروتها حيث كان للعمدة "صلاح الفقى" سطوة شديدة، يمنعهم من ارتداء الأحذية والطواقى وعدم المرور من أمام قصره، ويحارب محاولتهم التعليم بإغلاقه المدرسة الوحيدة فى القرية، لذا كان توقهم شديدا للتخلص من هذا الجبروت والثورة عليه لذا فقد تحولقوا حول صلاح بصفته اكثرهم خبرة وثقافة ويملك صفات القيادة، يقول صلاح حسين واصفا هذا المشهد(.. هبت روح الثورة عاتية على مجتمعنا القديم وخرج الطلبة في شوارع شبين الكوم يهتفون "إلى أنقرة يا ابن المرة" وذلك عقب هزيمتنا في فلسطين، وكان لا بد أن نتأثر بهذا التيار وكان الطلبة في هذه الحالة هم القوة الثورية التي يمكن أن تبتدئ العمل الثوري..). .
كانت المشكلة الكبرى لهذه المجموعة الثورية من الطلاب كيفية الإلتحام بالطبقة التى يسعون الى تحريرها وهى الفلاحين، ولم يكن ذلك ممكنا فى ظل الوضع القائم الا من خلال معارك حقيقية بينهم وبين الإقطاع، وحاولوا إيصال صوتهم من خلال تحريض الفلاحين ضد نظام السخرة، وانتهزوا مناسبة عزاء فى القرية ليرتفع صوت صلاح حسين فى سرادق العزاء (.. أيها الفلاحون ارفضوا السخرة طالبوا بأراضيكم المغتصبة عيشوا أحرارًا فوق أرضكم..)، وكانت المرة الأولى التى يجرؤ فيها صوت على هذه المواجهه، ويستجيب الفلاحين لهذا النداء وترفض اعداد كثيرة منهم الذهاب الى أرض الوسية، ليقوم العمدة الإقطاعى بالقبض عل صلاح حسين ورفاقه وايداعهم سجنه وتعذيبهم ولكنهم يستطيعون إيصال صوتهم الى المديرية ليحدث تدخل وتحقيق يقال على أثره العمدة ولكنه سرعان ما يعود مرة أخرى محتميا بنفوذه وسلطته، ولكن كانت النتيجة هى تحقيق انتصار جزئى للفلاحين فى انهاء السخرة أو القنانة وفى نفس الوقت اكتساب صلاح حسين ورفاقه ثقة الفلاحين الفقراء والذين أطلقوا عليهم إسم " الأحرار".
تفتحت شهية الفلاحين لخوض الصراع ضد مغتصبيهم فكانت المعركة الثانية فى عام 1953هى ما عرف بإسم "معركة الملال" وهى قناة صغيرة شقها الإقطاع داخل اراضى الفلاحين لتمرير مياه الرى الى أراضيه، فقرر الفلاحين القيام بردمها، وحدثت معركة كبيرة بينهم وبين أعوان الإقطاع إنتهت بإصابة 17 فلاحا وفلاحة، قبلها استطاع الفلاحين هدم سد أقامته أسرة الفقى لحجز المياه عن الفلاحين لتبوير أراضيهم وتسهيل الإستيلاء عليها فيما عرف بمعركة السد، وعندما فشل أعوان الإقطاع وخدمه فى التصدى لحركة الفلاحين استعانوا بمرتزقة من ما يعرف بالأعراب الذين كانوا منتشرين هم والغجر فى الريف المصرى وكان هؤلاء الأعراب يتم إكترائهم للقيام بعمليات القتل وغيرها من العمليات الإجرامية ودارت معارك بينهم وبين الفلاحين كانت تنتهى عادة بتدخل السلطات ضد الفلاحين والقيام بنشر الهجانة على ظهور الجمال وحظر التجول.
وجاء تدخل حركة يوليو من خلال تشكيل لجنة وساطة برئاسة اليوزباشى " أنور السادات" والذى ظهر انحيازه واضحا لعائلة الفقى مما سيكون له أثر فى المستقبل على علاقته بعد توليه الرئاسة مع هذه الحركة، وعلى كل حال فإن موقف نظام يوليو من الحركة الثورية لفلاحى كمشيش لم يكن وديا فى الغالب وحتى بعد حل الإتحاد القومى وتأسيس الثورة للإتحاد الإشتراكى كحزب وحيد لها فقد تضمنت قوائم العزل السياسى عام 1952عائلة الفقى والقيادات الفلاحية والأحرار فى آن واحد وعلى رأسهم الشهيد صلاح حسين فى الوقت الذى كانوا ( أى الفلاحين) يعتبرون أنفسهم الرديف الثورى لحركة يوليو مما ترك مرارة وإحباطا لهم وتأتى كلمات صلاح حسين لصديقه وسيم خالد معبرة عن ذلك فى رسالته التى يقول فيها (.. أفبعد هذا وفي فجر الثورة الاشتراكية التي ناضلنا من أجلها نقف والإقطاعيين في حظيرة أعداء الشعب. محال أن يساوي العزل بين من خاضوا المعارك حماية لمؤخرة الثورة وبين من كان يروج الإشاعات عن عودة الملكية..)، وتقول شاهندة فى رسالة منها لجمال عبد الناصر( ثورة 23 يوليو مستمرة في التشوه بمزيد من مهادنة الإقطاع.. الحقيقة واضحة لا تسمحوا بتجاهلها..).
ورغم وقوف صلاح حسين ورفاقه الى جانب الثورة وصدور قانون الإصلاح الزراعى وعودة معظم الأراضى التى إستولى عليها الإقطاع الى فقراء الفلاحين وصدور قوانين التأميم ومعاداة الإستعمار والإمبريالية فإنها لم تستطع حماية الشهيد صلاح حسين من أن يتم إغتياله على يد الإقطاع وزبانيتة عشية إجتماعه بامين الفلاحين فى الإتحاد الإشتراكى " عبد الحميد غازى" وتسليمه إياه تقريرا عن تحركات الإقطاع والثورة المضادة فى الريف المصرى.
لقد تحولت ذكرى شهيد الفلاحين "صلاح حسين" الى مؤتمر سنوى للقوى والحركات الثورية وذلك فى قريته كمشيش حيث ينعقد هذا المؤتمر على مدى يومين يتم خلاله عرض ومناقشة أوراق خاصة بالحركة الفلاحية وضعها وآفاق تطورها فى اليوم الأول وصبيحة اليوم الثانى، وفى المساء يقام إحتفال تأبينى يضم نخبة من الشعراء والفنانين وكم شهدت هذه الأمسيات أصوات ضمت عبد الصبور منير والأبنودى وسيد حجاب وزين العابدين فؤاد وأحمد فؤاد نجم والشيخ إمام عيسى وعشرات غيرهم يمثلون النبض الحقيقى للشعب المصرى.
عاشت حركة الشعب المصرى وكافة الشعوب المضطهدة عاليا حتى النصر الأخير والنهائى على كل مضطهديهم
والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف