الأخبار
"مهجة القدس": الأسير جهاد رماحة يتنسم عبير الحرية​"مهجة القدس": الاحتلال يفرج عن الأسير زياد شعيباتالجامعة العربية تستنكر القصف التركى فى شمال العراقعسكرى يمنى متقاعد: قاعدة "العند" العسكرية مفتاح السيطرة على خمس محافظاتالمدعى العام الألمانى يتهم الحكومة بالتدخل فى تحقيق فى تهمة الخيانةشرطة كوسوفو تعتقل ثلاثة للاشتباه فى تورطهم فى جرائم الكترونيةتونس تعتقل أكثر من 20 عنصرا على صلة بتنظيمات ارهابية منذ نهاية يوليومد علم مصر بطول 5 كيلو مترات احتفالا بقناة السويس الجديدةاليابان تؤجل العمل على نقل قاعدة "فوتينما" الأمريكية شهراسفير السعودية بالقاهرة:العلاقات المصرية السعودية ستبقى قوية رغم أنف "هيكل"الدعوة السلفية: موقف العرب لم يجاوز الاستنكار تجاه حرق طفل فلسطينىهاتف آيفون يسقط من طائرة على ارتفاع 2834 مترا "سليم"قشر البطيخ ينقص الوزن ويعزز القدرة الجنسيةتونس تستقبل الطائرات الليبية كمرحلة أولى لإعادة فتح المجال الجوىمشرع أمريكى: الجيش النيجيرى فى حاجة لتدريب وليس لسلاحبالفيديو.."دنيا الوطن" تلتقي بعثة لاعبي الخليلالمالكي يواصل لقاءاته في سويسرا الدولة الوديعة لاتفاقيات جنيف، ومجلس حقوق الانسانأردوغان يستقبل حاكم أستراليا العامالرئيس يصل القاهرةالرجوب: السلطة لن تدعم عمليات انتقامية لحرق دوابشةاليمن..مواجهات قرب معسكر لبوزة في لحج3 مليون شيقل خسائر قطاع الدواجن بالضفة نتيجة موجة الحرلاجئو غزة يعتصمون أمام مقرات تعليم الاونروانتنياهو انتظر المجتمع الدولي ادانة عملية الامس "الزجاجة الحارقة"منظمة: 2000 مهاجر لقوا مصرعهم في المتوسط هذا العام
2015/8/4
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الرجولة والشهامة شعر : إبراهيم خليل إبراهيم

تاريخ النشر : 2010-03-25
الرجولة والشهامة شعر : إبراهيم خليل إبراهيم
الحقيقة وباختصار

الشراقوة دول كُّبار

لما من شدة كرمهم

ضيّفوا كل القطار

لما من شدة كرمهم

قدّموا أحسن فطار

والقيادة والأهالى

قدّمولهم كل غالى

فى البلد صبحت حكاية

من حكايات الليالى

إحكى يا سطور الغناوى

القصص ويّا الحكاوى

عـــ الرجولة والشهامة

عن بلد صارت علامة

من علامات النهار

الشراقوة دول كُّبار

لما من شدة كرمهم

ضيّفوا كل القطار

لما من شدة كرمهم

قدّموا أحسن فطار
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف