الأخبار
العراق.. قائد عمليات الأنبار يعلن توغل قواته في جزيرة "الخالدية"أحمد ابو سنينه العالمية حلمي من خلال العزف على البيانوفهد الكبيسي يلاقي الجمهور في لندنعرب 48: عسفيا: أضرار جسيمة جراء احتراق منزلأرمينيا.. مقتل شرطي على يد "مسلحين متحصنين"بريطانيا: جوازات السفر الزرقاء "مؤجلة"هجوم على منشأة للغاز شمالي العراقعرب 48: حيفا: اصابة شاب "30 عاما" بجراح متوسطة بعد تعرضه للطعنفوائد المانجو لصحة البشرةعرب 48: بعد مقتل شخصين: المجلس المحلي في كسيفة يعلن الإضراب الشامل لثلاثة أيامطالب مريض بالسرطان يناشد الرئيس محمود عباس لدراسة الطب العامعرب 48: قتيلان و 18 مصابًا بشجار بين عائلتين في الكسيفة!الاسلامية المسيحية: إبعاد حراس وموظفي الاقصى سياسة عنصرية لتفريغهزكاة الدرج تصرف 6000 شيكل لحالات مرضية طارئةالنشا يقضي على إسمرار الأيديمصر: "في حب مصر للمحليات "تنظم معسكرا لمنسقي المحافظات في الغردقة للاستعداد للانتخاباتمشروع دعم قطاع العدالة يختتم دورة تدريبية حول التفتيش القضائي للنيابة العامةالإحصاء يصدر الرقم القياسي لأسعار المنتج لشهر 2016/06د. عوض يشيد بجهود المعالج حسام وادي مع فريق اهلي الخليل"فلاينغ بوكس" منزل عائلي مصمّم من حاويات الشحنأجمل 10 محطات مترو في العالمبالصور: خلال لقاء عقد ببيت الصحافة..تفاصيل أسس ومعايير التغطية الاعلامية للانتخاباتبالفيديو .. "مرسيدس بنز" تساعد الكوريين في اختبار رباعية دفع جديدةعقار جديد لزيادة قدرة التحمل عند الإنسانفريق نادي الزيتون يخوض مرانه الأول استعداداً للموسم المقبل
2016/7/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعايش السلمي و التعايش الديني بقلم: د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2010-02-01
التعايش السلمي و التعايش الديني
بقلم
الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يدور الحديث في الوقت الحاضر حول مفهوم التعايش بين الشعوب والذي من خلاله تستند البشرية إلى مفاهيم قديمة أو حديثة في تعاطيها مع المفاهيم الفلسفية المتنوعة والنظريات والإيديولوجيات ومن بينها التعايش السياسي أو التعايش الديني اللذان معا يشكلان التعايش السلمي بين الشعوب من جهة والحكومات من جهة أخرى
فالتعايش السلمي هو مفهوم في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي السابق عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين الشرقي و الغربي في القضايا الدولية.
حيث أن السياسة الدولية المعاصرة عرفت مصطلح التعايش السلمي على انه قيام تعاون بين دول,على أساس من التفاهم وتبادل المصالح الاقتصادية و التجارية ,وفي الأديان نجد أن التعاليم المسيحية المتمثلة بالإنجيل,مملوءة بالتعاليم التي تلزم المسيحيين بالتعامل مع بقية أبناء الأديان الأخرى بالمحبة و التسامح وعدم نبذ الآخر المختلف عقيدة ولونا,وشكلا ,وان المحبة هي الشعار الرئيسي للدين المسيحي . كما أن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى,بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام,وفي التاريخ الإسلامي هناك الدليل الواضح على ذلك ,فقد عقد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العهود و المواثيق مع اليهود,التي تضع أسس العيش المشترك,مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية ,وتعامل الصحابة و الخلفاء مع المسيحيين واحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد يسوع المسيح عليه السلام.
علما بان الإنسان عند الله مفضل على أي شيء آخر وانه من الظلم الكبير أن تتناحر الشعوب وتسفك الدماء البريئة على معتقدات.ولكن الأصل في الحياة هو الاختلاف و تبادل الآراء والتفاهم و العيش المشترك, وإبعاد المخاطر المحيطة بهم, دون أي تمييز أو تفرقة..
ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى,التي تؤمن بغير دينه ,ودون أن يدخل في عملية تبادلية مع طرف ثان,آو مع أطراف أخرى , تقوم على التوافق حول مصالح ,أو أهداف,أو ضرورات مشتركة.
لذا ,يجب أن ينطلق التعايش بين الناس ابتداء من الثقة و الاحترام المتبادلين ,ومن الرغبة و في التعاون لخير الإنسانية,في المجالات ذات الاهتمام المشترك, وفيما يمس حياة الإنسان من قريب , وليس فيما لا نفع فيه,ولا طائل عنه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف