الأخبار
مجلس الأمن يطرح توصيف مذبحة سربرنيتسا بـ”الإبادة” على التصويتواصل ابو يوسف: الشعب الفلسطيني مستمر بنضاله ومقاومته الوطنيه رغم الظروف التي تعيشها المنطقةأسرى الجهاد الإسلامي والشعبية الاداريين يقررون مقاطعة محاكم الاستئنافبالفيديو: الفنان الفلسطيني خالد فرج يُطلق كليب " 3 حروف وقد الكف" في الذكرى الأولى لحرب غزةبلدية الزبابدة تنفذ إفطارا رمضانياالطيار للسفر تحتفي بموظفيها في حفل إفطار جماعيالصحة العالمية تحث الحكومات على زيادة ضرائب التبغمصر: السكرتير العام لمحافظة الاسماعيلية يشهد الأحتفال السنوى لتكريم حفظة القرأن الكريم بمكتبة مصر العامةالكنيست يوافق على الترويج لمشروع قانون تغذية الأسرىاسيران من رفح يدخلان عامهما الرابع عشرعلى التوالىأصالة أم الوطن !مقتل وإصابة 40 عنصرا من القوات العراقية المشتركة في بيجيتقرير :العدوان الأخير على غزة ألحق خسائر ضخمة في اقتصاد الاحتلالفي الذكرى الأولى للحرب..قيادي بارز بسرايا القدس: قدراتنا أكبر مما يعتقد العدوتنظيم الدولة يسقط مروحية للجيش العراقي بحديثةنيجيريا.. انفجار قوي يهز مدينة كانوهل تخضع بيرين سآت لعلاج نفسي؟طقوس صفية العمري في رمضان "حالة خاصة"فصل موظفين في بنك "إنش إس بي سي" البريطاني حاكوا عملية ذبح لداعشكولومبيا.. إقالة قادة كبار بعد فضيحة الإعداماتالاتحاد للطيران تختار شركة "أوكتا" لتزويدها بخدمات إدارة الهوية عبر الحلول السحابيةبالفيديو: داعية يكشف عن أول مكان يظهر فيه البعث يوم القيامةبريطانية تحارب العنف على طريقتهابلدية اريحا تشرع بتعبيد الشوارع والطرق المتعلقة بالصرف الصحيالاحتلال يواصل عزل أسرى في سجن "مجدو" ويحرمهم من زيارة عائلاتهم
2015/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعايش السلمي و التعايش الديني بقلم: د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2010-02-01
التعايش السلمي و التعايش الديني
بقلم
الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يدور الحديث في الوقت الحاضر حول مفهوم التعايش بين الشعوب والذي من خلاله تستند البشرية إلى مفاهيم قديمة أو حديثة في تعاطيها مع المفاهيم الفلسفية المتنوعة والنظريات والإيديولوجيات ومن بينها التعايش السياسي أو التعايش الديني اللذان معا يشكلان التعايش السلمي بين الشعوب من جهة والحكومات من جهة أخرى
فالتعايش السلمي هو مفهوم في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي السابق عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين الشرقي و الغربي في القضايا الدولية.
حيث أن السياسة الدولية المعاصرة عرفت مصطلح التعايش السلمي على انه قيام تعاون بين دول,على أساس من التفاهم وتبادل المصالح الاقتصادية و التجارية ,وفي الأديان نجد أن التعاليم المسيحية المتمثلة بالإنجيل,مملوءة بالتعاليم التي تلزم المسيحيين بالتعامل مع بقية أبناء الأديان الأخرى بالمحبة و التسامح وعدم نبذ الآخر المختلف عقيدة ولونا,وشكلا ,وان المحبة هي الشعار الرئيسي للدين المسيحي . كما أن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى,بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام,وفي التاريخ الإسلامي هناك الدليل الواضح على ذلك ,فقد عقد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العهود و المواثيق مع اليهود,التي تضع أسس العيش المشترك,مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية ,وتعامل الصحابة و الخلفاء مع المسيحيين واحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد يسوع المسيح عليه السلام.
علما بان الإنسان عند الله مفضل على أي شيء آخر وانه من الظلم الكبير أن تتناحر الشعوب وتسفك الدماء البريئة على معتقدات.ولكن الأصل في الحياة هو الاختلاف و تبادل الآراء والتفاهم و العيش المشترك, وإبعاد المخاطر المحيطة بهم, دون أي تمييز أو تفرقة..
ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى,التي تؤمن بغير دينه ,ودون أن يدخل في عملية تبادلية مع طرف ثان,آو مع أطراف أخرى , تقوم على التوافق حول مصالح ,أو أهداف,أو ضرورات مشتركة.
لذا ,يجب أن ينطلق التعايش بين الناس ابتداء من الثقة و الاحترام المتبادلين ,ومن الرغبة و في التعاون لخير الإنسانية,في المجالات ذات الاهتمام المشترك, وفيما يمس حياة الإنسان من قريب , وليس فيما لا نفع فيه,ولا طائل عنه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف