الأخبار
الأسير باسل عريف يمضي 12 عاما في السجون الإسرائيلية من محكوميته البالغة مؤبدينأحرار : اقتحام لسجن النقب وكلاب بوليسية تعتدي على تسعة أسرىأبو يوسف: التصعيد الإسرائيلي انعكاس لخلافاتهم الداخلية وفشل أهدافهم الاستراتيجيةجمعية كي لا ننسى في مخيم جنين تطلق حملتها الاغاثية تحت شعار " كي لا ننسى"بلدية الخليل و وزارة التربية والتعليم تبحثان آفاق التعاون في المدينةمهارة عاليةالأقصى : تكريم حفظة القرآن الصغار وإبعاد طالب علمرئيس الوزراء يتفقد وزارة السياحة و الاثار في بيت لحمعرب 48: اللجنة الشعبية في حيفا تقدم تبرعات نقدية لغزة بالتعاون مع الاغاثة الزراعيةمصر: ضمن حملة سياط الموت ... كتائب الناصر تقصف موقع زكيم العسكري بصاروخ ناصر5مصر: رضا جنينه : تفعيل المسئولية الاجتماعية للشركات العاملة فى السوق المصرية واجب وطنى للقضاء على البطالةفرقة إفرح وإمرح من الداخل الفلسطيني تقيم إحتفالات لأطفال غزة في مشافي القدس واغاني والعابابتسام الزعانين :شجاعة المناضلة خالدة جرار في رفض التوقيع على قرار الإبعاد نابع من الأصالة الوطنيةبالفيديو.. أميركية تشهر إسلامها بسبب طالب سعوديعشراوي : قرار إبعاد النائبة جرار جريمة سياسية وسابقة تاريخة خطيرةبلدية تفوح تكرم طلاب الثانوية العامة لهذا العامطفلة تعبر عن صوت الانفجارات والحرب في غزة بطريقتها الخاصةكتائب المقاومة الوطنية تقصف بئر السبع وكرم أبوسالم وتجمع شرق رفح بصاروخين غراد و4 صواريخ 107وزارة الأسرى: استمرار الهجمة اللا انسانية والاعتداء على الأسرىوقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في العاصمة هانويمساجد بالدرج تُوزع مساعدات طارئة على الأسر النازحةصور: الالاف يشيعون قادة القسام "العطار وبرهوم وابو شمالة" في جنازة مهيبة في رفحأسرى فلسطين :اقتحام قسم 5 بسجن ريمون وحملة تنقلات في النقبممنوع التجول في اسرائيل .. اغنية جديدة لقاسم النجارالديمقراطية تدين جريمة الاغتيال الجبانة بحق قادة القسام في رفحالنضال الشعبي في ذكرى مرور 45 عام على حريق المسجد الاقصى تحذر من التقسيم الزماني للمسجد الاعزاء الرجاء النشرمصر: حلقة حوارية تناقش مسارات القضية الفلسطينية في ظل الحرب على غزةخلال لقاء نظمه "مسارات" بالتعاون مع جمعية المرأة العاملة بنابلس الدعوة إلى مقاربة كفاحية وسياسية جفي خطوة نحو التصعيد:اسرائيل تستدعي 10,000 جندي احتياط بشكل عاجل الى حدود قطاع غزةمن سفوح جبال بوليا المطله على البحر المتوسط ثلاثه الالاف ايطالي يبرقون رسالة تضامن ومحبه الى فلسطين
2014/8/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعايش السلمي و التعايش الديني بقلم: د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2010-02-01
التعايش السلمي و التعايش الديني
بقلم
الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يدور الحديث في الوقت الحاضر حول مفهوم التعايش بين الشعوب والذي من خلاله تستند البشرية إلى مفاهيم قديمة أو حديثة في تعاطيها مع المفاهيم الفلسفية المتنوعة والنظريات والإيديولوجيات ومن بينها التعايش السياسي أو التعايش الديني اللذان معا يشكلان التعايش السلمي بين الشعوب من جهة والحكومات من جهة أخرى
فالتعايش السلمي هو مفهوم في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي السابق عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين الشرقي و الغربي في القضايا الدولية.
حيث أن السياسة الدولية المعاصرة عرفت مصطلح التعايش السلمي على انه قيام تعاون بين دول,على أساس من التفاهم وتبادل المصالح الاقتصادية و التجارية ,وفي الأديان نجد أن التعاليم المسيحية المتمثلة بالإنجيل,مملوءة بالتعاليم التي تلزم المسيحيين بالتعامل مع بقية أبناء الأديان الأخرى بالمحبة و التسامح وعدم نبذ الآخر المختلف عقيدة ولونا,وشكلا ,وان المحبة هي الشعار الرئيسي للدين المسيحي . كما أن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى,بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام,وفي التاريخ الإسلامي هناك الدليل الواضح على ذلك ,فقد عقد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العهود و المواثيق مع اليهود,التي تضع أسس العيش المشترك,مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية ,وتعامل الصحابة و الخلفاء مع المسيحيين واحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد يسوع المسيح عليه السلام.
علما بان الإنسان عند الله مفضل على أي شيء آخر وانه من الظلم الكبير أن تتناحر الشعوب وتسفك الدماء البريئة على معتقدات.ولكن الأصل في الحياة هو الاختلاف و تبادل الآراء والتفاهم و العيش المشترك, وإبعاد المخاطر المحيطة بهم, دون أي تمييز أو تفرقة..
ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى,التي تؤمن بغير دينه ,ودون أن يدخل في عملية تبادلية مع طرف ثان,آو مع أطراف أخرى , تقوم على التوافق حول مصالح ,أو أهداف,أو ضرورات مشتركة.
لذا ,يجب أن ينطلق التعايش بين الناس ابتداء من الثقة و الاحترام المتبادلين ,ومن الرغبة و في التعاون لخير الإنسانية,في المجالات ذات الاهتمام المشترك, وفيما يمس حياة الإنسان من قريب , وليس فيما لا نفع فيه,ولا طائل عنه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف