الأخبار
مديرية التربية والتعليم في محافظة طولكرم تستضيف رئيس سلطة جودة البيئة عدالة الاتيرهالشخصيات المستقلة تبدأ بتشكيل لجنة المتابعة العليا للمتضررين وإعادة اعمار غزةكيف يستر الرجال والنساء عوراتهم عن أعين الجن؟!‎"أموات أحياء" ..فيلم روائي يجسد احداث من الواقع المرير الذي عايشه المواطنين في غزة اثناء الحربمصر: وقفة احتجاجية "بأصابع الموز" للمطالبة بإقالة محافظ الاسماعيليةالعراق: المتحدث الرسمي باسم السيد الصرخي يدعو الى مواجهة الاصوات التي شوهت صورة الاسلاماليمن: الاصبحي يدعو القيادات السياسية لنبذ الصرراعات والاصغاء لمطالب الاطفال" مركز تواصل " تتلقى دعوتين للمشاركة في مهرجانين بتونس والجزائراليمن: مركز اليمن لدراسات حقوق اﻻنسان. يتسائل.. ما راي وزير النقل ؟فلسطين تتأثّر بمنخفض جوي عنيف غدا الجمعة ويستمر حتى الاربعاءالوفاء الأوروبية تدشن المرحلة الأولى من مشروعها "تضميد جراح غزة"بالصور ..قدامى خان يونس يفوز ببطولة الشهيد سيف صادقالحمد الله: شعب فلسطين يستحق الإنعتاق والحرية ويملك الجاهزية الكاملة لإدارة دولته ومؤسساتهوزير الخارجية الأوكراني يهنئ نظيره د. المالكي بمناسبة عيد الاستقلالمؤسسة قيادات تنظم يوم توظيفي ضمن مشروع جيل جديد من رياديي التكنولوجياافتتاح فعاليات المخيم البيئي العالمي الذي تنظمه في مزرعة حاكورتنا المحاذية للجدارمصر: مركز شرطة كفر الزيات يحقق فى المحضر رقم 14377 لسنة 2014 ادارى كفر الزياتأجناد مصر تتبنى تفجير محيط جامعة حلوانتوتر شديد يخيم على "نووي" إيران في فيينابالصور.. شاب تونسي يتزوج جدة بريطانية لها 10 أحفادعرب 48: تتويج فعاليات اسبوع التسامح في مدرسة الهدى الثانوية الاهلية في مدينة الرملةالمالكي يطلع مجلس السفراء العرب لدى ايطاليا على اخر المستجدات في فلسطينالفنان جوني جورج يكشف عن كليب اغنيته الجديدة "فراشة ودبابة "أبو عين: كل منطقة شكلت لجانا شعبية وقاومت الاحتلال انتصرتالمطران عطاالله حنا يكرم الاستاذ باسم حشمة و عقيلته بمناسبة ترميم كنيسة نصف جبيل الارثوذكسيةاسرائيل : الأردن يمنع لاول مرة دخول الإسرائيليين كأفراد إلى أراضيههآرتس: 27 سائق مقدسي قدموا استقالتهم من شركة ايغد الإسرائيليةالبرلمان الفرنسي يصوت علي الاعتراف بفلسطين في 2 ديسمبرالكشف عن اعتقال 3 فلسطينيين خططوا لتصفية ليبرمانشاهد‬ بالفيديو: لحظة استشهاد منفذي عملية القدس كما بثتها القناة الـ 2 العبريةأحبك جدا - كاظم الساهراللواء حازم عطا الله يستقبل وزير داخلية مقاطعة بفاريا الألمانية في أريحاوحدة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية تستنكر اقتحام الاحتلال لمنزلي الشهيدين القواسمي وأبوعيشةقريع يستقبل السفير البرازيلي لبحث أخر المستجداتالضابطة الجمركية تضبط عصائر فاسدة وبضاعة مستوطنات
2014/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعايش السلمي و التعايش الديني بقلم: د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2010-02-01
التعايش السلمي و التعايش الديني
بقلم
الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يدور الحديث في الوقت الحاضر حول مفهوم التعايش بين الشعوب والذي من خلاله تستند البشرية إلى مفاهيم قديمة أو حديثة في تعاطيها مع المفاهيم الفلسفية المتنوعة والنظريات والإيديولوجيات ومن بينها التعايش السياسي أو التعايش الديني اللذان معا يشكلان التعايش السلمي بين الشعوب من جهة والحكومات من جهة أخرى
فالتعايش السلمي هو مفهوم في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي السابق عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين الشرقي و الغربي في القضايا الدولية.
حيث أن السياسة الدولية المعاصرة عرفت مصطلح التعايش السلمي على انه قيام تعاون بين دول,على أساس من التفاهم وتبادل المصالح الاقتصادية و التجارية ,وفي الأديان نجد أن التعاليم المسيحية المتمثلة بالإنجيل,مملوءة بالتعاليم التي تلزم المسيحيين بالتعامل مع بقية أبناء الأديان الأخرى بالمحبة و التسامح وعدم نبذ الآخر المختلف عقيدة ولونا,وشكلا ,وان المحبة هي الشعار الرئيسي للدين المسيحي . كما أن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى,بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام,وفي التاريخ الإسلامي هناك الدليل الواضح على ذلك ,فقد عقد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العهود و المواثيق مع اليهود,التي تضع أسس العيش المشترك,مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية ,وتعامل الصحابة و الخلفاء مع المسيحيين واحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد يسوع المسيح عليه السلام.
علما بان الإنسان عند الله مفضل على أي شيء آخر وانه من الظلم الكبير أن تتناحر الشعوب وتسفك الدماء البريئة على معتقدات.ولكن الأصل في الحياة هو الاختلاف و تبادل الآراء والتفاهم و العيش المشترك, وإبعاد المخاطر المحيطة بهم, دون أي تمييز أو تفرقة..
ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى,التي تؤمن بغير دينه ,ودون أن يدخل في عملية تبادلية مع طرف ثان,آو مع أطراف أخرى , تقوم على التوافق حول مصالح ,أو أهداف,أو ضرورات مشتركة.
لذا ,يجب أن ينطلق التعايش بين الناس ابتداء من الثقة و الاحترام المتبادلين ,ومن الرغبة و في التعاون لخير الإنسانية,في المجالات ذات الاهتمام المشترك, وفيما يمس حياة الإنسان من قريب , وليس فيما لا نفع فيه,ولا طائل عنه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف