الأخبار
الرئيس يزور مجمع فلسطين الطبي ويعود المرضىأردوغان يضع الرئيس أبو مازن في صورة الاتفاق مع "اسرائيل"نضال العمال تستذكر القائد النقابي جورج حزبون في الذكرى السنوية مؤكدة أهمية العمل النقابيإسرائيل تزعم :أردوغان يتعهد بالعمل لإعادة جنود اسرائيل المفقودين في غزةحكاوي اليورو (16): غريزمان ينقذ فرنسا .. ألمانيا تسحق سلوفاكيا .. وبلجيكا تقدم أوراق اعتمادهاعائلة أحد الهاربين من جريمة قتل المسنة "شفا سالم" تتبرأ منه وتطالب المواطنين بالابلاغ عنهانتهاكات اسرائيلية في الأقصى..الصيفي يدعو لكبح جماح العدومصر: محافظ الاسماعيلية ومدير الأمن ينجحان فى احتواء أزمة طلاب الثانوية العامةجامعة المواهب العالمية بكندا تمنح الكاتب والاعلامي محمود حرشاني الدكتوراه الفخرية في الاداب والاعلامبان كى مون يحث الأطراف اليمنية على وقف النزاع والوصول إلى حل شاملقوات التحالف الدولي تشن 32 غارة جوية على "داعش" في سوريا والعراقاليمن: مشاركة المؤسسة الطبية الميدانية في مؤتمر القمة العالمي للعمل الانسانينحن عبيــــد !!رمضان في فلسطين برعايو مجموعة الاتصالات الفلسطينية : العلاقة بين الشهر الكريم وارتفاع الأسعار؟رمضان في فلسطين برعاية مجموعة الاتصالات الفلسطينية :مساجد غزة القديمة ..العلاقات الاقتصادية الفلسطينية التركية : قبل وبعد الاتفاق .. كيف يبدو حال قطاع غزة ؟10 أسباب إيجابية لخروج بريطانيا من اليوروبعد الاتفاق التركي الاسرائيلي : هل باعت "تركيا" حماس ؟وزير صومالي بين قتلى تفجير مقديشوالشرطة تطلق فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدراتاليمن: العيسي: المقاومة الجنوبية أصبحت صمام الأمن ونطالب أبطالها التوجه الى الجبهات الحدوديةاليمن: لطف ولؤي أبطال صنعاء في المبارزةجمعية المركز الفلسطيني للخدمات الاعلامية وزهرة المدائن توقعان اتفاقية تعاون مشترك لدعم مشروع بطاقة الطالب الجامعي"الإعلام": 26 حزيران فرصة لمقاضاة الاحتلالخبراء اقتصاديون: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يؤدي إلى هبوط إجمالي الناتج المحلي بنسبة 4.2% على المدى البعيد
2016/6/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التعايش السلمي و التعايش الديني بقلم: د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2010-02-01
التعايش السلمي و التعايش الديني
بقلم
الدكتور حنا عيسى
أستاذ القانون الدولي

يدور الحديث في الوقت الحاضر حول مفهوم التعايش بين الشعوب والذي من خلاله تستند البشرية إلى مفاهيم قديمة أو حديثة في تعاطيها مع المفاهيم الفلسفية المتنوعة والنظريات والإيديولوجيات ومن بينها التعايش السياسي أو التعايش الديني اللذان معا يشكلان التعايش السلمي بين الشعوب من جهة والحكومات من جهة أخرى
فالتعايش السلمي هو مفهوم في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي السابق عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين الشرقي و الغربي في القضايا الدولية.
حيث أن السياسة الدولية المعاصرة عرفت مصطلح التعايش السلمي على انه قيام تعاون بين دول,على أساس من التفاهم وتبادل المصالح الاقتصادية و التجارية ,وفي الأديان نجد أن التعاليم المسيحية المتمثلة بالإنجيل,مملوءة بالتعاليم التي تلزم المسيحيين بالتعامل مع بقية أبناء الأديان الأخرى بالمحبة و التسامح وعدم نبذ الآخر المختلف عقيدة ولونا,وشكلا ,وان المحبة هي الشعار الرئيسي للدين المسيحي . كما أن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى,بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام,وفي التاريخ الإسلامي هناك الدليل الواضح على ذلك ,فقد عقد النبي محمد صلى الله عليه وسلم العهود و المواثيق مع اليهود,التي تضع أسس العيش المشترك,مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية ,وتعامل الصحابة و الخلفاء مع المسيحيين واحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد يسوع المسيح عليه السلام.
علما بان الإنسان عند الله مفضل على أي شيء آخر وانه من الظلم الكبير أن تتناحر الشعوب وتسفك الدماء البريئة على معتقدات.ولكن الأصل في الحياة هو الاختلاف و تبادل الآراء والتفاهم و العيش المشترك, وإبعاد المخاطر المحيطة بهم, دون أي تمييز أو تفرقة..
ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى,التي تؤمن بغير دينه ,ودون أن يدخل في عملية تبادلية مع طرف ثان,آو مع أطراف أخرى , تقوم على التوافق حول مصالح ,أو أهداف,أو ضرورات مشتركة.
لذا ,يجب أن ينطلق التعايش بين الناس ابتداء من الثقة و الاحترام المتبادلين ,ومن الرغبة و في التعاون لخير الإنسانية,في المجالات ذات الاهتمام المشترك, وفيما يمس حياة الإنسان من قريب , وليس فيما لا نفع فيه,ولا طائل عنه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف