الأخبار
المقاومة تقصف تل أبيب والخضيرة وحيفاصور شهداء مجزرة الشاطئ في اول ايام العيدالداخلية تفند اداعاءات الاحتلال بسقوط صواريخ للمقاومة في مستشفى الشفاء ومخيم الشاطئسرايا القدس تتبنى قتل 4 جنود إسرائيليين وإصابة 7 آخرين في اشكولارتفاع عدد القتلى الاسرائيليين الى6 و7إصابات خطيرة في اشكول بعد استهدافها بصواريخ المقاومةنتنياهو يبلغ بان كي مون بأن اسرائيل لاتنوي وقف إطلاق النار في قطاع غزةاول ايام العيد: 10 شهداء من الأطفال و40 جريحا في قصف منتزه في مخيم الشاطئ ومستشفى الشفاءكتائب المجاهدين تقصف زكيم بـ 5 صواريخ طراز 107عائلات سويدية تؤبن أطفال قطاع غزة على طريقتهاكتائب المجاهدين تدك حشودات عسكرية متمركزة في موقع ملكة العسكري بـ 10 قذائف هاونأساليب الحرب النفسية على قطاع غزةبلقيس تشارك في أوبريت لتنشيط السياحة في مصرإعلاميون أردنيون توحَدوا، وقالوا: فلسطين لست وحدكشاهد بالصور: غزة في أول أيام العيد5 شهداء أحدهم طفل في قصف اسرائيلي متواصل..انتشال جثامين 8 شهداء من خانيونسالاحتلال يعترف باصابة جندي في اشتباك مسلح بجباليا:المقاومة تعلن قتل اثنين.اسرائيل تقصف والمقاومة تردكتائب المجاهدين تدك مجمع اشكول بـ 5صواريخ طراز 107صائب عريقات يزور اهالي الاسرى في اريحابيــا تعايد محبيها من تركيـا و تعد بأعمال جديدةبالصور - لوحة تحمل اسماء 264 طفل شهيد في غزة ببيت لحمبالصور..جماهير رام الله البيرة تشارك بوقفة عز وشموخ مع أهلنا في القطاع أمام بلدية رام اللهخمسة أفلام تنافس على كعكة عيد الفطرأبناء فنانين ممنوعون من مشاهدة أعمالهممصر: تفريق مسيرات إخوانية بالقاهرة والمحافظاتالأسد يشارك بصلاة الفطر في جامع وسط دمشق
2014/7/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لعبة God Of War (إله الحرب) وارتباطها الكامل بعلم الأساطير اليونانية إعداد وترجمة: رزان البخاري

تاريخ النشر : 2010-01-10
1. علم الأساطير (الميثيلوجيا):
-تعريف:
كلمة ميثيلوجيا هي كلمة يونانية الأصل، مشتقة من كلمة (Mythos) الأساطير، وكلمة (Logos) حجة أو خطاب. كل ثقافة لديها ميثيلوجيا معينة خاصة بها، أي تحكي قصص وأحداث حصلت في العصور القديمة وتؤمن بأنها حقيقية. تلك القصص تفسر ظواهر خلق الكون والأرض والطبيعة والكائنات الحية بما فيها البشر، ظواهر طبيعية خارقة حصلت منذ الزمن الغابر. إذاً الميثيلوجيا هو علم الأساطير، ويستخدم في أمرين، الأول هو لدراسة قصص وأساطير قديمة وتفسير حالات وظواهر، والثاني كثقافة أو دين لإقليم معين (مثل الميثيلوجيا الإغريقية، الميثيلوجيا المصرية، الميثيلوجيا النرويجية).
فالميثيلوجيا هي اتفاقيات ثقافية غير واضحة، قد تتضمن الميثيلوجيا ظواهر خارقة أو آلهة أو أبطال أساطير. الكثير من الأساطير والحكايات كانت تُروى من جيل لجيل حتى تلقاها جيل اليوم. القصص الميثيلوجية قد يتم الإيمان بها، ولكن ليس بالضرورة أن تكون صحيحة. فالميثيلوجيا هي مجرد قصص تحمل معاني للناس ولكن ليس وقائع تاريخية. يُروى في القصص أحداث قديمة جداً، ولكل ثقافة معينة لديها ميثيلوجيا خاصة، وأبرزها الميثلوجيا الإغريقية والميثيلوجيا الرومانية.
الميثيلوجيا Myth ليست مثل الخرافاتFables ، الأساطيرLegends، قصص شعبية Folktales، قصص حوارية Fairy Tales، خيال .Fiction فالميثيلوجيا هي اعتقادات راسخة في ثقافة معينة أو في أذهان جماعة معينة يؤمنون بها بدافع الإيحاء والوهم. أما القصص أو ما تم ذكره من مصطلحات قصصية فكلها عبارة عن مؤلفات عقلية من وحي الخيال.
- الميثيلوجيا والدين:
إن معظم الميثيلوجيات مرتبطة بدين واحد على الأقل. الدين يختلف تماماً عن الميثيلوجيا، فالدين هو عبادة أو ممارسة طقوس استناداً على الإيمان بإله معين أو عدة آلهة، والإيمان الكامل بالظواهر الخارقة التي حصلت. أما الميثيلوجيا هي مجموعة من القصص يمكن أن يتم تصديقها أم لا أو يتم تصديق بعضها ولكن ليس بالضرورة أن تكون صحيحة.
وبتفاصيل أكثر، الدين هو إيمان بعالم ما وراء الطبيعة، شيء مقدس، إله، رموز أخلاقية، ممارسات، قيم، ومؤسسات مرتبطة بمثل هذا الاعتقاد. تركيبة من الاعتقادات التي تتضمن وجود واحد على الأقل مما يلي:
• روح بشرية أو روح.
• إله أو كائن حي ذو شأن أعلى.
• النفس لشخص قد مات جسده، فالدين فيه عبادة الناس وفق أنظمة واعتقادات معينة.
أما الميثيلوجية تشير إلى مجموعة من القصص تتضمن: أصول الناس، التاريخ، الآلهة، القدماء، والأبطال. قصص تبين وجهات نظر واعتقادات بلدة معينة، فترة معينة، ثقافة معينة، أو دين معين قد أنشأ هذه القصص. الكثير من الناس لا يؤمنون بصحة الميثيلوجيات جميعها لعدم وجود أدلة واضحة عليها أو عدم وجود آثار تدل على أن قصة ميثيلوجية معينة قد حصلت.
2. الميثيلوجيا الإغريقية:
- الأصل بالتاريخ:
تتألف من مجموعة كبيرة من القصص والتي تصف أصول العالم وتفصل حياة ومغامرات تشكيلة واسعة من الآلهة والإلهات، الأبطال، البطلات. مقتبسة تلك القصص من تقاليد شعرية شفهية. من أجل فهم أفضل لمعنى النصوص القديمة، سجل المؤرخون المصورات البصرية التي تم نحتها ورسمها، مثل المزهريات والجرات. ركزوا اليونانيون بأنفسهم على الميثيلوجيا ونظموا أعمالاً فنية ليسلطوا الضوء على ممارسات ثقافية وتقاليد طقوسية قديمة كانت ذات مرة تُفهم بشكل خاطئ. الآلهة وفقاً لليونانيين كانوا بأجساد بشرية نوعاً ما. على الرغم من أن كل إله لديه قوة طبيعية إلهية يستطيعون فيها التحول إلى أي شيء يريدوه.
بعض الكائنات المركبة أو الوهمية مثل أبو الهول Sphinx والموجود في الأناضول أو الشرق، استوردت فكرته أيضاً من الثقافة الإغريقية (اليونانية).
الآلهة اليونانية يملكون مهارات خيالية كثيرة:
يمكنهم أن يتنكروا أي يجسدوا شكل أي شخص، يمكنهم الاختفاء بحيث لا يراهم الإنسان، يمكنهم الانتقال من مكان لمكان آخر (أي يختفوا في مكانهم ليظهروا في مكان آخر)، لا يتأثروا بالأمراض، يمكن أذيتهم أو قتلهم بصعوبة بالغة جداً، وهم خالدين. على الرغم من أنهم قد وُلدوا، إلا أن معظمهم قد كبروا وأصبحوا في سن الرشد، وعندما يصلون مرحلة النضج لا يكبرون أكثر من ذلك. الآلهة اليونانية منحدرة من عائلة ضخمة، من الإله الأقدم كايوس Chaos أو شيء أدى إلى تكوين أقدم إله لينجب أولاداً يملكون صفات الألوهة وهكذا.. حتى يتوسع عائلة الآلهة. كل إله لديه صفات ومزايا مختلفة قد تميزه عن إله آخر، وخصوصاً في الميثيلوجية الإغريقية.
طبيعة كلمة الميثيلوجيا مشتقة من كلمتين بسيطتين:
• (Mythos) وتعني عمل خطابي مطقس من كاهن أو شاعر.
• (Logos) وتعني قصة مقنعة أو نقاش منظم.
تنحدر القصص والشخصيات من حياة الآلهة البدائيين حتى الحروب العنيفة والوحشية للطراودة Thebes والثيبات Thebes. من .Hermes Demeterجميع الأحداث في هذه الفترات قد تم تصويرها بدقة. الميثيلوجيا الإغريقية تتضمن الكثير من الآلهة والآلهات والأبطال والبطلات والوحوش والشياطين والحوريات والـSatyrs والـقنطور .Centaurs
تحديد التسلسل الزمني للقصص والأحداث في الميثيلوجيات أمراً مستحيلاً، ولكن تحديد زمن تقريبي أمراً سهلاً. إذ يمكن تحديد الزمن على طريقة عصور، أول عصر قد بدأ هو عصر الآلهة، ثم بدأ عصر آخر اختلطت فيه الآلهة مع البشر، ثم بدأ عصر الأبطال، حيث انخفض النشاط الإلهي.
عصر الآلهة كان غالباً ما يتم الاهتمام به من قبل الطلاب المعاصرين المهتمين بالميثيلوجية، أما المؤلفون اليونانيون في العصور القديمة لديهم تفضيل أكثر لعصر الأبطال.
آمنوا اليونانيون القدماء بعدد من الآلهة والذين كانوا مرتبطين بسِماة معينة للحياة. على سبيل المثال أفروديت كانت إلهة الرغبة الجنسية، بينما أريس كان إله الحرب، وهيدس كان إله الموت. بعض الآلهة مثل أبولو وديونيسوس يملكون سمات متعددة ووظائف كثيرة، بينما البقية مثل هيستيا (الموقد) وهيليوس (الشمس). هناك أيضاً آلهة مصنفة ضمن بيئات معينة: آلهة الأنهار، حوريات الربيع، الكهوف، الغابات. الأبطال المحليون والبطلات يقدسون ويبجلون في أضرحتهم الخاصة من قبل الناس في المناطق المحيطة.
المعابد الأكثر روعة مخصصة إلى عدد من الآلهة: الأولمبيون الإثنا عشر، هرقل، أسكليبيوس، وأحياناً هيليوس. هؤلاء الآلهة هم الأكثر شيوعاً في الميثيلوجية الإغريقية.
نوع واحد من القصص يناقش عصر الآلهة فيما يتعلق بأصول الآلهة. القصة تحكي عن ولادة أول الآلهة:
أولهم: هو Chaos ثم Nyx ثم Eros ثم Uranus وGaia، ومنهم ظهر العمالقة وقصة انتصار زوس والأولمبيون. هذه القصص وفقاً لهيسيود .Hesiodأصلت هذه القصص من قبل العديد أيضاً أمثال Orpheus،Musaeus ، Epimenides، .Abaris
أقدمهم: قصة الآلهة الأولمبيون يرويها العديد من الأشخاص أيضاً، ولكن المصدر الأقدم هو التراتيل الهوميرسية Homeric Hymns.
- أصول الآلهة:
كايوسChaos، نسبة للميثيلوجيا الإغريقية، أول شيء تواجد على هذه الأرض. كلمة Chaos هي كلمة انكليزية تستخدم الآن لتشير إلى الفوضى. ولكنها في الحقيقية كلمة يونانية الأصل تشير إلى أول شيء تواجد على هذه الأرض. ومعنى كلمة كايوس هو "الفراغ المفتوح". كايوس كان الفضاء، الفراغ الخارجي العظيم، الفراغ المظلم، كتلة فاسدة، ليس لها شكل محدد، من بذور متنافرة. تلك الكتلة سُميت بكايوس .Chaos
هناك عدة دراسات يونانية قدمت عدد من النظريات أهمها:
• ظهرت من الكتلة Chaos أول كائن حي وهو .Gaea
• ظهور أول كائن حي وهو Eurynome من هذه الكتلة، وأنشأت يورينوم الكون من الكتلة.
• اعتبار هذه الكتلة هو رحم بحد ذاته وتشكل منه الكون.
هناك الكثير من النظريات، ولكن النظريات السابقة هي الأكثر شيوعاً والأكثر تقبلاً بالنسبة للعالم ككل، مع العلم أن الإسلام لا يحب أن يتطرق للحديث عن هذه الأمور لأنه يؤمن بأن الله هو خالق كل شيء.
إن الحاكمة Eurynome فصلت السماء عن البحر بواسطة الرقص على أمواج Oceanus، بهذه الحالة استطاعت أن تشكل جزر عظيمة من تحتها، عالم حقيقي تشكل مع مخلوقات غريبة مثل الحوريات ومخلوقات الـFuries ومخلوقات Charites، مع العديد من الحيوانات والوحوش، بالإضافة إلى إنجاب المزيد من المولودين، Gaia والذي تدعى بالأرض أو أم الأرض، بالإضافة إلى Uranus وتارتاروس Tartarus حاكم المناطق عديمة الشمس والفظيعة الموجود في أعماق الأرض.
تزوجت جايا Gaia من أخيها Uranus وأنجبوا طفلاً من نوعTitans ، انه من جنس العمالقة الهائلون ويدعى Kronus، إن أورانوس حذر ولده كرونوس من ابنه الذي سوف يعمل يوماً ما بالسيطرة عليه، لذلك قام كرونوس بابتلاع عدة أطفال أنجبها من زوجته التي تدعى Rhea وذلك من أجل أن لا يتحقق الشيء الذي حذره منه والده، ولكن المشكلة أن ذلك قد أغضب Gaia كثيراً فهي لا تريد أن يتم التهام أحفادها بهذه الطريقة، لذلك بعد ولادة Rhea لولد شاب يدعى Zeus قامت جايا بإخباء زوس، وجلبت حجر ولفت من حوله لباساً وربطته بإحكام أعطته لكرونوس على أنه ابنه زوس ليبتلعه. ومرت هذه الخدعة على كرونوس.
- زوس ونصر الأولمبيين:
كبر زوس ودخل في صراع مع أبيه كرونوس، وكان كرونوس لا يعلم بأن هذا هو ابنه زوس.. زوس طلب من أخوته أن يتحالفوا معه ويحاربوا كرونوس، حيث قد أنجب كرونوس عدة أولاد سابقاً وابتلعهم Hestia، Demeter،Hera ، Hades، ..Poseidon كان كرونوس مستبد وطماع كثيراً ونتيجة لذلك أصبحوا أولاده معاديين له وقد حاربوه حتى انتهت المعركة بانتصارهم بقيادة أخيهم الأكبر زوس. وقد عملوا على أسره في صحراء الأرواح الضائعة.
وهكذا زوس لم ينتصر فقط على أبيه كرونوس، بل انتصر على عائلة أبيه، وهم من نمط العمالقة. وقسم العالم كما يريد هو، وضمن قوانين تضع للفوضى حداً وتنشر السلام في العالم. فقد جعل من نفسه حاكم السماء، وقد شكل جبلاً عملاقاً يدعى بجبل Olympus وهو منطقة رائعة يفضل الحكام العيش فيها. أما البقية وهم المخلوقات التي تم تشكيلها على مر السنين قد عاشت في الجزر الموجودة تحت جبل .Olympus
زوس جعل من نفسه حاكم السماء، يتضمن ذلك الغيوم وكذلك الصواعق الكهربائية. أما Hearth فقد أصبحت سيدة الموقد. أما أخيه Poseidon فقد أصبح حاكم البحار. وDemeter أصبحت سيدة الخصوبة. وHera (قبل أن تتزوج من زوس أصبحت الزوجة الغيورة) فقد كانت سيدة الزواج والإنجاب، أما أحد أخوة زوس المدعو باسم هيدز Hades، فقد أصبح حاكم باطن الأرض.
زوس تزوج من أخته Hera وأنجب العديد من الأطفال ولكن الأبرز بينهم والأكثر تنافساً هما:
• أثينا Athena وهي سيدة الحكمة والنقاوة.
• آريس Ares وهو إله الحرب God Of War.
- المسابقة مابين أثينا وعمها بوسيدون:
منذ وقت طويل في اليونان، الملك Cecrops أسس مدينة جديدة. والتي من المتوقع أن تصبح مشهورة جداً ومزدهرة. الكثير من الحكام أرادوا أن يصبحوا رعاة خاصين للمدينة. في النهاية تبقى أكبر منافسين على حكم هذه المدينة وهما أثينا Athena وعمها بوسيدون Poseidonسيد البحار.
المسابقة هي عبارة عن إعطاء كل منهما هدية للمدينة، ومن يقوم بتقديم الهدية الأعظم والأجمل للمدينة هو من سوف يفوز بالمسابقة وبالتالي تعيينه حاكماً للمدينة.
هدية بوسيدون للمدينة هي أن يجعل مياه الربيع تظهر في المدينة ووعدهم بشلالات من المياه الزرقاء تتدفق على أطراف المدينة.
أما أثينا فقد صنعت شجرة الزيتون، فقد أخبرت الجميع عن كيفية استخدام الزيتون كغذاء، وكمطهر، ولإشعال النيران (الشعلات النارية)، والكثير من الاستخدامات الأخرى. أثينا فازت بالمسابقة، والمكافأة بالطبع كانت تعيينها كحاكمة على المدينة التي سميت باسمها Athena الموجودة في اليونان.
3. كرونوس المستبد:
هنا سوف نتكلم عن القصة الميثيلوجية الإغريقية الأكثر شهرة والأكثر ارتباطاً بلعبة God Of War حيث تحكي عن عن كرونوس الطاغي وانقلاب أولاده عليه، وهذه القصص لم تُسرد في اللعبة أبداً بل هي معروفة أصلاً في علم دراسات الميثيلوجيا الإغريقية.
- أصول كرونوس:
كرونوس من فصيلة العمالقة Titans وهو يعتبر أصغرهم عمراً، والده أورانوس Uranus(السماء) ووالدته جايا Gaia (أم الأرض). كرونوس كان مستبداً وقد عصا أبيه.
- المؤامرة على أورانوس:
والده أورانوس أغضب زوجته جايا عندما أخفى أصغر طفل من فصيلة العمالقة، والمسلحين المائة Hecatonchires وفصيلة ذوي العين الواحدة Cyclopes في تارتاروس، لذلك هم لم يروا النور قط. جايا كونت منجل كبير وجمعت كرونوس وأخوته وتآمرت معهم على قتل والدهم أورانوس.
كرونوس الوحيد الذي شعر برغبة في فعل ذلك، لذلك جايا أعطته المنجل ليهاجم أبيه. وبالفعل، أثناء اجتذاب جايا لأورانوس، هاجمه كرونوس بالمنجل ليقطع خصيته ويبتر أعضائه لتتناثر تلك الأشلاء وتصب في البحر. من دماء أورانوس (بعض الأساطير تقول، من مادته المنوية) والتي انسكبت من جسد أورانوس لتصب في الأرض، يتم تشكيل مخلوقات الـGigantes والـErinyes والـMeliae . ومن العضو الذي رُمي في البحر، تشكلت أفروديت Aphrodite يقابلها كراتوس في اللعبة ويحصل منها على القوة الثانية.
بعد أن يتغلب كرونوس على أبيه أورانوس، يقوم بإعادة سجن الـHecatonchires والـGigantes والـCyclopes ، ويضع تنين لحراستهم. كرونوس يتزوج أخته ريا Rhea ويستولي كل منهما على عرش العالم كملك وملكة. الفترة التي حكم فيها كرونوس العالم ألقي عليها اسم )العصر الذهبي) The Golden Ageوالسبب بأن الناس في ذلك الوقت لا يحتاجون إلى قوانين تنظمهم، فالجميع كانوا يفعلون الشيء الصحيح، والفساد غير موجود.
- إنقاذ زوس من الدخول إلى معدة كرونوس:
أورانوس أخبر كرونوس قبل أن يموت بأن يوماً ما سيستولي ابنه عليه. وخوفاً من ذلك، أخذ كرونوس يبتلع أولاده واحداً تلو الآخر، أولاده الخمسة الذين ابتلعهم هم: Demeter، Hera، Hades، Hestia،Poseidon . وعندما ولدت ريا الصبي السادس والذي يدعى زوس، نفذت جايا خطة محكمة حتى تحمي أحفادها الذين يلتهمهم كرونوس. حيث قامت بلف حجر بملابس مربوطة بإحكام وأعطته لكرونوس على أن الحجر المغطى بالملابس هو زوس وليس حجراً. في حين قامت بإخباء زوس الطفل في الكهف الموجود في جبل إيدا Ida، في منطقة .Crete
المشكلة كانت في صوت بكاء زوس المرتفع، ولكن فصيلة الـ Kouretes (وهم مجموعة من الذكور الراقصين المدرعين) قد أخذوا يصرخون ويصفقون بأيديهم ليشكلوا صوتاً مزعجاً كافياً لحجب صوت زوس عن الوصول إلى آذان كرونوس. إن من رعى وربى زوس هي جدته جايا.
- الحرب على كرونوس:
عندما كبر زوس، استخدم جرعة أعطته إياها جايا ليهاجم كرونوس ويشربه الجرعة التي تجبره على تقيؤ محتويات معدته ليخرج أولاده الخمسة الذين ابتلعهم. يتقيأ كرونوس الأولاد الخمسة على الحجر الموجود في منطقة Pytho في وديات جبل .Parnassus أخان و3 أخوات لزوس.
بعد أن ينجح زوس في تحرير إخوته يعمل على إنقاذ الـ Gigantes، والـHecatonchires ، والـCyclopes من السجن، وذلك مستخدماً صواعقه الكهربائية. زوس يجمع إخوته ويخططون للحرب على والدهم كرونوس، واشتهرت تلك الحرب باسم ((Titanomachy، الأخوة الستة قد جمعوا أيضا المخلوقات التي من فصيلة Gigantes و Hecatonchires وCyclopes، ويتغلبون على والدهم والعمالقة التي من فصيلته Titans العمالقة التابعين لكرونوس يموتوا وينتقلوا إلى عالم الأرواح، العالم الباطني الذي يحكمه تارتاروس .Tartarus
- مصير كرونوس ومعبد باندورا:
زوس وأخوته يخصصون مهندساً معمارياً يدعى فيرديكت ليقوم ببناء معبد كامل، بل جزيرة هائلة يوضع داخلها صندوق باندورا، ويسمى المعبد بمعبد باندورا Pandora Temple عملوا على وضع هذا المعبد على ظهر كرونوس وربط المعبد بكرونوس بواسطة السلاسل الحديدية بإحكام. حكموا على كرونوس حمل هذا المعبد في صحراء الأرواح الميتة حتى الموت. ويروى في العروض السرية من God Of War بأن بعد 1000 سنة من تجول كرونوس بهذا المعبد في الصحراء قد مات ليسقط أرضاً، ويسقط المعبد من على ظهره ويتدمر.
أسطورة معبد باندورا تُروى على مر السنين، ومع اكتشاف عظام كرونوس سيتم اكتشاف الكثير من الأسرار في المعبد، وكذلك الكثير من الفخوخ. وقريباً بطل جديد سيولد من هذا المعبد.
4. قصة إله الحرب:
وهنا سرد تسلسل الأحداث من بداية لعبة God Of War حتى نهايتها بطريقة مفهومة وواضحة وممتعة.
- معبد باندورا:Pandora's Temple
الحكام الثلاث الرئيسيون وهم: Zeus، Hades، و .Poseidon
أمروا باثوس فيرديس الثالث Pathos Verdes III(مهندس الأبنية الرئيسي المعتمد من قبل الحكام) ببناء معبد لكي يضعوا بداخله صندوق يدعى بصندوق باندوراPandora's Box ، وهذا الصندوق يحوي أداة يدوية تكفي لقتل حاكم بكامله. المعبد الذي أمر فيرديس ببنائه قد تم تثبيته على ظهر كرونوس العملاق (والد زوس والبقية). حيث أمروا كرونوس على حمل هذا المعبد والمثبت على ظهره بواسطة السلاسل الحديدية الكبيرة، وعلى أن يحمله حتى الموت، يسير به في صحراء الأرواح الضائعة.
أثناء بناء فيرديكت للمعبد كان أبنائه يساعدوه على بناء هذا المعبد.. ونظراً لعملية البناء المرهقة فقد مات الابن الأكبر لفيرديكت ثم تبعه الابن الثاني في حقول .Elusyianوبموت ولديه، فقد ضعف إيمانه بالحكام زوس وأخوته، لقد قام بقتل زوجته بالسكين التي مررها خلال صدرها، ثم انتحر تاركاً رسالة تسرد كل أعماله بالإضافة إلى خيانة الحكام له حالما قام بخدمتهم.
أول من قام بمحاولة الحصول على صندوق باندورا الموجود داخل المعبد كان محارباً يونانياً، وقد مات وهو داخل المعبد ولم يستطيع بلوغ الصندوق. لقد حاول الكثير من بعده في محاولة اقتحام المعبد والوصول إلى الصندوق ولكن لا جدوى من ذلك.. وبعد موت كل محارب يتم رميه في وعاء من اللهيب والذي يعمل على التهام جسدهم ثم يعمل الحكام على تحويلهم إلى شياطين يحاربون الأشخاص اللاحقين الهادفين للحصول على صندوق باندورا. وهكذا أصبح المعبد ممتلئ بالمحاربين الشياطين الذين كل واحد منهم كان له ماضي في محاولة حصوله على صندوق باندورا، أو ينتقلوا إلى العالم الباطني الذي يحكمه هيدز. وطالما أن الحكام لا يريدون أن يحصل عليه أحد فلن يستطيع أحد فعلاً الحصول عليه.
- أصول كراتوس :Kratos
كراتوس قائد جيش سبارتا العظيم، وبطل غاد أوف وور.. ولكن لا اعتقد بأن جميعنا يعلم ما هي أصوله، فهل هو محارب أم كان آباؤه حكام!!
تم إنجاب كراتوس وكبر ولم يعرف من هو أبيه أبداً، ولكنه عرف أمه فهي بشر مثله وقد كبتت على سر هوية زوجها الذي هو والد لكراتوس.. والإشاعات تقول أن كراتوس تم إنجابه بطرق غير شرعية (الزنا).. الأم كانت خائفة على ولدها كراتوس وعلى نفسها وانتقلت إلى مدينة سبارتا .Spartaوأثناء تلك الفترة أم كراتوس أنجبت طفلاً آخراً.
كبر كل من كراتوس وأخيه الثاني، وقد قرع باب منزلهم محاربي السبارتان Spartan وذلك لكي يجندوا كراتوس وأخيه في الخدمة العسكرية.
كل شيء تغير، كراتوس وأخيه كانوا أضعف من أن يقفوا في صفوف محاربي السبارتان ويرسلا إلى الجبال خارج سبارتان ليجدوا أنفسهم في مصاعب ومصاعب غير قادرين على حملانها. للأسف من تم إرساله إلى المناطق الجبلية هو أخيه لكراتوس وقد مات بعد ذلك وتم نقله إلى العالم الباطني (حيث يحكمه هيدز).
كبر كراتوس وتجاوز مرحلة الشباب وأصبح قائداً في جيش السبارتان. بدأ أولاً بخمسين محارب، وتزايد هذا العدد مع مر السنين ليصبح الآلاف من الجنود. المحاربة من أجل مجد السبارتا. طرق كراتوس واستراتيجياته في الحرب كانت وحشية وعديمة الرحمة.
في تلك الفترة، تزوج كراتوس من امرأة من أصل سبارتاني (متقشف) وأنجب طفلة. وعلى الرغم من سمعته كقائد حرب إلا أن زوجته كانت شجاعة أيضاً وتواجه أراجيح الغضب وأجواء الحروب دون خوف.. ابنة كراتوس كانت تخاف من أبيها كراتوس ولكنها في نفس الوقت تحبه وتحترمه. الحاكمة أثينا تعمل على حماية كراتوس.
- المعركة مع البربريين:
القائد كراتوس يواجه أكبر تحدي له، من الشرق، جيش هائل من البربريين يظهر ليهددون مدينة سبارتا، وكذلك اليونان بأكملها. كراتوس ورجاله أرسلوا ليتصدوا لهم.
ولكن لا تجري الرياح كما تشتهي السفن.. فالجيش البربري كان الأكثر قوة والأكثر سيطرة على مقاتلي السبارتان، وكانوا يفوقهوهم عدداً. وقد قاموا بذبح مقاتلي السبارتا، وكانت جثث محاربي السبارتان تلقى هنا وهناك، كراتوس ينظر إليهم تتحطم آماله شيئاً فشيئاً. كان كراتوس في نفس اللحظة يحارب قائد البربريين العملاق والذي أسقط كراتوس أرضاً ورفع مطرقته العملاقة وعلى وشك أن يحطم بها رأس كراتوس.. يأس كراتوس وشعوره بخسارته في المعركة دفعه للنداء إلى إله الحرب God Of War المدعو باسم Ares وهو ابن زوس وأخا لسيدة الحكمة أثينا. ناداه لكي ينقذه، قدم له حياته لكي ينقذه.
استجاب آريس لنداء كراتوس وحطم الجيش البربري بأكمله، وقدم هدية خاصة لكراتوس وهو سلاح سيوف الفوضى Blades of Chaosوهذه السيوف محاطة بلهيب Hades حاكم باطن الأرض والذي يكون عما لآريس Aresكراتوس يستلم سلاحه من آريس والتي يعمل آريس على تقييدهما بإحكام بأرساغ كراتوس كرسالة عبودية منه.
وعند العودة للمعركة يقوم كراتوس بتجربة سلاحه على رئيس البربريين الذي كاد أن يقتله، ويقوم كراتوس بقطع رأس ذلك البربري ويخسر الجيش البربري بأعجوبة بمساعدة آريس بالتأكيد. ولكن ضمن الأحداث التي جرت أثناء تلقي كراتوس لسلاحه فقد طلب آريس من كراتوس شرطاً وهو أن يقوم هو وجيشه بسحق كل من يحاول الوقوف في وجه آريس، وقد وافق كراتوس على ذلك ووعده. ومن حينها أصبح كراتوس شريراً وأصبح يذبح كل صغيرة وكبيرة وليس من يقف في طريق آريس فحسب، بل ما يأمرهم به آريس يقومون به حتى ولو كان ذلك يتضمن قتل الأبرياء.
- شبح سبارتا:
أبرز الأعمال الشريرة التي قام بها كراتوس وجيشه والتي كان يأمرهم بها سيد الحرب آريس كان الهجوم على قرية صغيرة، حيث كان المعبد فيها مخصص لأثينا سيدة الحكمة. كراتوس يصل إلى مدخل المعبد حيث السيدة العجوز مختارة القرية أمرته بألا يدخل معبد القرية، ولكن كراتوس يتجاهلها ويقوم بتحطيم باب المعبد ويذبح كل من تواجد داخل المعبد وجيشه يستلم زمام الأمور في الخارج.
صرخات آخر ضحيتين جعلت كراتوس يكتشف بأنه قد قتل للتو زوجته وابنته. آريس يظهر ويخبره بأنه على وشك أن يصبح محارباً عظيماً وطلب منه أن يتابع هذه الهجمات الشريرة. وبموت زوجته وابنته فلا شيء يتمكن من إيقاف كراتوس من القتل والوحشية. ولكن كراتوس يندم على ما فعله ويحقد على آريس والنتيجة التي أوصله لها ويقوم كراتوس بحرق جسد زوجته وابنته ورماد جسدهما يغطي جسده ليصبح محارباً باللون الرمادي ويصبح شبح سبارتا. أسطورة شبح سبارتا تولد. مختارة القرية تؤنبه على ما فعله من جرائم بشعة. ونتيجة لمكر آريس وندم كراتوس على ما فعله فإنه يهدف إلى مسعى واحد وهو قتل سيد الحرب آريس .Ares
- هجوم أثينا:
بعد أن قتل كراتوس زوجته وابنته بدافع الحماس الذي أصابه عندما هاجم القرية ودون وعي فقط ندم على ما فعله، وندم لأنه انصاع لأوامر آريس. ولكي يكفر عن ذنبه ويقوم الناس بمسامحته فقد قرر أن يحارب الشياطين التي تحت سيطرة آريس.
الحكام أثينا وغيرهم يخبرونه بأنهم سيسامحونه في حال قام بقتل آريس سيد الحرب.
كراتوس يبحر عبر السفن إلى أثينا من أجل أن يقوم بتنفيذ وعده للتكفير عن ذنبه. أثناء رحلته في بحر أيجي Aegean Sea، كراتوس يصادف محاربين أموات على قيد الحياة Undead، وكذلك وحوش الهيدرا التي تعمل على تحطيم العديد من السفن. بوسيدون يمنح كراتوس قوة تجعله يقتل وحش الهيدرا وأولاده. إن وحش الهيدرا يشبه الأفعى في شكله ولكن برأس وحش مرعب بدلاً من رأس الأفعى.. وجذوره موجودة في أعماق البحار، ويتفرع من جسده أولاده الهيدرا الصغار، ولكنهم عمالقة بالنسبة لكراتوس وما يماثله بالحجم.
ينجح كراتوس أخيراً بالقضاء على وحش الهيدرا. عليه الآن أن يحصل على مفتاح القبطان، والقبطان قد ابتلعه الهيدرا أثناء المعركة وأصبح القبطان داخل بلعوم الهيدرا الذي قتله كراتوس. يدخل كراتوس فم الهيدرا ويسير عبر البلعوم ليمسك بالقبطان ويحصل على المفتاح ثم يرميه إلى أعماق معدة الهيدرا.
بينما تبحر السفينة إلى مدينة أثينا، كراتوس يتواجد في الغرفة مع النساء، ويبدو أنه غير مكترث لهما ويفكر كثيراً في ماضيه، يقوم بالخروج بغضب من حجرته في السفينة ويتحدث مع أثينا بعد أن استرجع ماضيه اللئيم حيث ذبح عائلته بأيديه وقتل النساء والأطفال، وكل تلك الذكريات كانت تراوده أينما ذهب. تخبره أثينا بأن الحكام سيعفون عنه ويسامحوه إذا نجح في إيقاف أريس عن تدمير مدينة أثينا. وتقول له أيضا بأن زوس منع الحكام من مهاجمة بعضهم البعض، لذلك اضطروا لاستخدام كراتوس لمنع أريس من تحقيق نواياه والقضاء عليه.
بعد أن تصل السفينة إلى أثينا، ينزل كراتوس من سفينته ويرحب بأعداء أريس. يجتاز كراتوس طريقه ليقتل كل من يحاول إعاقته من جيوش أريس. وفي طريقه يشاهد أريس يقوم بتدمير أرجاء مدينة أثينا بدون رحمة. يتابع كراتوس تقدمه ليصادف في طريقه الحكيمة (الأوراكل) ولكن سرعان ما يتم خطفها من قبل جنود أريس. يُجبر كراتوس على التقدم عبر المدينة ويحصل في طريقه على قوة زوس وهي الصواعق الكهربائية(السهام).
في طريقه إلى معبد الأوراكل، كراتوس يصادف شيخاً يحفر قبراً في وسط ساحة المعركة التي يشنها أريس. هذا العجوز يعرف الكثير عن كراتوس ويساعده في الوصول إلى معبد أوراكل (الحكيمة). عندما يذهب كراتوس إلى الأوراكل ينقذها من خطر الموت. الأوراكل تروي له التفاصيل عن صندوق باندورا Pandora's Box والذي من خلاله يمكن قتل حاكم بأكمله. كل ما على كراتوس فعله هو الذهاب إلى صحراء الأرواح الضائعة، ويعمل على استدعاء كرونوس وينجح في دخول معبد باندورا (الموجود على ظهر كرونوس) ويخرج من المعبد ومعه صندوق باندورا. إن هذه العملية حاول القيام بها الكثير من المحاربين قبل كراتوس، وصحيح أنهم دخلوا المعبد، ولكن الفرصة لم تسنح لهم في الخروج.
- صندوق باندورا:
يخرج كراتوس من مدينة أثينا ويصل إلى صحراء الأرواح الضائعة. وهناك يحارب أنواع جديدة من الوحوش والتي تدعى بجنيات البحر. يستطيع كراتوس معرفة أمكنتهم من خلال سماع صراخهم وإتباع أثره وينجح في قتلهم. بعد ذلك يسلك الطريق المؤدي إلى معبد باندورا. ينفخ في البوق لينادي كرنوس والذي يحمل معبد باندورا على ظهره. يستخدم كراتوس الحبال ويتسلق على ظهر كرونوس ليصل إلى معبد باندورا. استهلكت مدة وصول كراتوس إلى المعبد المحمول على ظهر كراتوس حوالي ثلاثة أيام.
جثث تتحرق داخل جرن، وحوش طائرة تعمل على حمل تلك الجثث وترميها في فرن من نار. يقف بجانب الفرن مضرم الأجساد (مهمته حرق جثث الموتى الذين ماتوا بعد دخولهم المعبد)، مضرم الأجساد ينصح كراتوس عدم دخول المعبد ويقول بأن كل من يدخله يخرج ميتاً، ويشجعه على الرحيل فوراً. كراتوس يرفض ذلك ويزداد إصراره على دخول المعبد. يدخل كراتوس المعبد ويشق طريقه عبر ممرات هذا المعبد العملاق.
كراتوس يحصل على قوتين:
القوة الأولى تمنحه إياها ألهة الصيد أرتيميس Artemis، واسم القوة هي باسم الألهة نفسها. أما القوة الثانية فيحصل كراتوس عليها من الإله هاديسHades ، إذ أصبح كراتوس من خلال هذه القوة يستطيع استدعاء أرواح الموتى لتساعده في المعركة.
كراتوس بعد ذلك يستمر في التقدم عبر سلسلة من التحديات ويجتاز عدة طوابق من المعبد بنية الوصول إلى سطح المعبد.
يتخطى كراتوس التحديات الثلاث:
• تحدي الإله أطلس .The Challenge of Atlas
• تحدي الإله بوسيدون .Poseidon
• تحدي الإله هاديس .Hades
بعد ذلك يتابع رحلته عبر المعيد ليصل إلى جبل زوس والذي يواجه فيه عدة فخوخ وكذلك عدد من الوحوش ذات النوعية الجديدة. وعلى الرغم من كل ذلك، كراتوس بقوة الآلهة التي حصل عليها مسبقا يستطيع تخطي كل تلك الفخوخ وذبح الأعداء بصعوبة بالغة. ويشق طريقه إلى هدفه الرئيسي وهو صندوق باندورا.
أثينا تضرب له التحية على فعله للمستحيل، فهو البشري الأول حتى الآن الذي يستطيع الحصول على صندوق باندورا منذ بناءه. عندما يصل كراتوس للصندوق يشعر أريس مباشرة بأن كراتوس قد نجح في هذه المهمة. يقتلع أريس عاموداً من أعمدة مدينة أثينا ويقذفه باتجاه معبد باندورا حيث يوجد كراتوس ويخترق ذلك العمود جسد كراتوس من معدته ليخرج من ظهره. ويرى بأم عينه الوحوش الطائرة التي تعمل على خطف صندوق باندورا منه دون أن يبدي حراكاً.
- الهروب من هاديس:
كراتوس يجد نفسه قد انتقل للعالم السفلي، في نهر Styx ويلتقي بالقبطان الذي قتلت في مراحل مبكرة من توبته، والقبطان معلق على عمود عظمي عملاق. كراتوس يطعنه ومن ثم يسحبه للأعلى ويرمي القبطان إلى أعماق نهر الدماء الأحمر.
في قعر العالم السفلي، كراتوس يجتاز طريقه من بين توابع هاديس ليصل إلى أعلى مناطق من عالم هاديس.
حبل مربوط بحجر ضخم يستخدمه كراتوس للوصول إلى العالم العلوي، عالم الحياة، الرجل العجوز، حفار القبور، ينقذ كراتوس من الخلود في العالم السفلي. بسبب الرسالة التي رسخوها في عقل كراتوس، يختفي حفار القبور. لربما هناك احتمالية بأن هذا العجوز هو زوس بنفسه ولكنه متقمص لشخصية عجوز حفار القبور.
يشق كراتوس طريقه نحو أريس، بينما أريس يتابع شنه الهجومي على مدينة أثينا وقد دمر معبد أوراكل (معبد الحكيمة العجوز). كراتوس يجد الحكيمة قد سقطت في بركة قد تشكلت من دمائها. تتفاجأ عند رؤية كراتوس حياً ولكنها تقول بأن أريس قد انتصر في المعركة.
- المعركة الأخيرة:
كراتوس يصل إلى أريس أخيراً. أريس يشمت بوالده زوس، بعد أن انتصر أريس في معركته على أثينا، وكذلك يشمت بزوس على تفضيل مدينة أثينا عليه. يحمل أريس بيده سلسلة حديدية منسدلة، صندوق باندورا مربوط بهذه السلسلة. يتفاجأ أريس من رؤية كراتوس يقف خلفه. ويتفاجأ أكثر عندما يدرك بأنه قد نجح في الهروب من العالم السفلي.
يسخر أريس من اختيار زوس السيئ للأبطال، ويعتقد بأن كراتوس ليس تهديداً. بقدر ما قلل أريس من قيمة كراتوس، وبقدر ما أغضب ذلك كراتوس، وعمل على إطلاق سهماً كهربائياً (من القوة التي منحه إياها زوس مسبقاً) ليصيب بذلك السهم السلسلة الحديدية وبالتالي يسقط صندوق باندورا أرضاً.
كراتوس يعمل على فتح الصندوق، وبالتالي تنبعث قوى الآلهة من الصندوق ليحصل عليها كراتوس. يصبح كراتوس عملاقاً وينمو شيئاً فشيئاً حتى يصبح بطول أريس تقريباً ويستعد للمعركة ضده. أريس يذكر بأن جميع المهارات والأسلحة التي حصل عليها كراتوس قد علمه إياها أريس بنفسه. بسبب عزيمة كراتوس على الانتقام، وعلى التكفير عن ذنوبه ينجح في هزيمة أريس بالجولة الأولى.
أريس يخضع، يشرح له العديد من الطرق عن كيفية قتل رجل. ولكن بالنسبة لأريس، أكثر الطرق فعالية لقتل رجل هي تحطيم روحه ومعنوياته. يعمل أريس على تشكيل هالة تقوم بامتصاص كراتوس ليُجبر على الدخول إليها. يعيده أريس إلى ذكريات الماضي الأليم حيث قتل كراتوس زوجته وابنته عن طريق الخطأ. هناك يفتح كراتوس باب معبد أوراكل (الحكيمة) ويرى زوجته وابنته على قيد الحياة. هذه المرة، تحاصر كل من زوجته وابنته من قبل الكثير من نسخ طبق الأصل من كراتوس.
كراتوس يقول لأريس بأنه لن يتمكن هذه المرة من قتل عائلته، ولديه الفرصة الآن لإنقاذهم. يحارب كراتوس النسخ الشبيهة به ويحمي زوجته وابنته. وبعد القضاء على أكثر من 50 نسخة شبيهة بكراتوس يتوقف ذلك العدد الكبير ويكون قد نجح في عملية الدفاع عن عائلته. أثناء المعركة كان المعبد ينهار شيئاً فشيئاً. كراتوس يعلن لأريس بأنه نجح في إنقاذ عائلته هذه المرة. يسخر منه أريس ويقوم بسحب سيوفه Blades of Chaos ويستخدمهم لقتل زوجته وعائلته.. مرة أخرى. كراتوس يخضع على ركبتيه، يندب نفسه على خسارة زوجته وطفلته.
يعود كراتوس إلى العالم الحقيقي مرة أخرى. أريس يستهزء بكراتوس ويستعد للمعركة الأخيرة، كراتوس يحصل على هدية من الآلهة وهو سيف الآلهة، سيف عملاق بضخامة جسر. كراتوس يحارب أريس، كراتوس تلميذ أريس، معركة عنيفة بينهما تجري على أرض أثينا. أريس يحمل الشر والعنف والكراهية للآلهة في قلبه، وكراتوس يحمل الحقد وحب الانتقام وروح التوبة في قلبه. أريس يذكر كراتوس ويمننه على تلك الساعة المستميتة التي طلب فيها كراتوس مساعدة أريس، وحاول أريس أن يجعله محارباً عظيماً.
كراتوس يعترف بأن أريس قد نجح في ذلك فعلاً.. وكل ذلك كان يحصل أثناء المعركة وفجأة يُهزم أريس في المعركة ويسقط أرضاً وكانت تلك أنفاسه الأخيرة. وباعتباره إله فقد تشكل انفجاراً ضخماً بعد موته.
- إله الحرب الجديد:
نجح كراتوس في إنقاذ مدينة أثينا من الضياع. وتم إعادة بناء أثينا. ويكون أريس بذلك قد حاز على مسامحة الآلهة له، ولكن.. لم يستطع نسيان ماضيه الأليم، والذكريات استمرت في ملاحقته. كراتوس يترجى أثينا والآلهة أن يعملوا على محو كوابيسه. ولكن أثينا ترفض ذلك وتقول بأن مقابل المهمة هو مسامحة الآلهة له فقط وليس محو الذكريات.
بسبب ذلك، يتسلق كراتوس جبلاً عالياً قاصداً الانتحار ليحرر نفسه من تلك الذكريات والكوابيس. يقف كراتوس على قمة ذلك الجبل ويقول بأن لا أمل من حياته بعد الآن ويسقط نفسه من على قمة ذلك الجبل. أثناء سقوطه يشعر بقوة تعمل على جذبه للخلف وفجأة يعود إلى قمة الجبل مرة أخرى. إن من فعل ذلك هم الآلهة، لديهم خطط جديدة بالنسبة لكراتوس، إذ تقول له أثينا بأن الرجل الذي لا ينبغي عليه أن يموت هو كراتوس، بعد أن قدم خدمة كبيرة للآلهة.
يتم تعيين كراتوس بدل من أريس الذي كان إله الحرب. كراتوس قد أصبح الآن إله الحرب ويجلس على عرش أريس، بعد أن فتحت له أثينا بوابة جبل ) Olympusموطن الآلهة)، وتقول له بأن يدخل. يحصل كراتوس على سلاح خاص لأثينا وهو سيوف أثينا Blades of Athena وهو السلاح النظير للسلاح الذي حصل عليه من أريس .Blades of Chaos كراتوس يقترب من عرش آله الحرب ويجلس عليه. على إحدى طرفي العرش يوجد تمثال لأريس.
على الرغم من كل ذلك، كراتوس لم ينتهي بعد. لقد هزم أريس وانتقم لعائلته بنفسه وأصبح إله الحرب، ولكن مازال هناك شيئاً مفقوداً.
منذ أن كان كراتوس طفلاً، لم يعرف أبداً من هو والده. والآن، عندما أصبحت أمه على فراش الموت، يطلب منها كراتوس أن تقول له من هو والده. والدته تدرك تماماً بأنها إذا قالت فسوف تتحول إلى وحش بشع، ولكنها تقول له كلمة واحدة وهي: (Zeus). زوس هو والد كراتوس. وهذا يدل على أن كراتوس قد كان ابن إله، ويدل أيضاً على أن أريس وأثينا إخوته، ويدل أيضاً على أن كراتوس نصف إله ونصف بشري، لأن والده زوس هو إله، وولدته بشرية. كراتوس يخطط للانتقام من زوس والذي هجره وهجر أمه وأخيه.
*****************************************
• معلومات عامة عن اللعبة:
- الشركة: SCE Studios Santa Monica.
- النوع: أكشن.
- التصنيف العمري: فوق الـ18 عام.
- الجهاز: .PS2
- التقييم العالمية: 94%.

• خاتمة:
من الملحمة الميثيلوجية الإغريقية التي ترسمها بالشكل الذي كانت فيه تلك الحضارة اليونانية فعلاً دون أن نبذل عناء تخيله فإنك تستطيع رؤية تلك الحضارة في هذه اللعبة وتستطيع التعرف على آلهة اليونان من خلال هذه اللعبة التي اعتبرت من أفضل ألعاب .Play Station 2
طبعاً أريد أن أنوه بأن بطل اللعبة يحارب الله عز وجل، حيث يظهر الله على هيئة طير ويتقاتل مع البطل ويرميه في جهنم، ثم يخرج منها ويركب على حصان بأجنحة.. اعذروني من عدم كتابة مثل هذا الكلام الذي لا يليق بالله عز وجل، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.

إعداد وترجمة: رزان البخاري
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف