الأخبار
الأمير علي وبلاتر يخوضان انتخابات رئاسة الفيفا اليوممعالي وزير الزراعة يفتتح مهرجان الفقوس في دير بلوطجرحى فلسطين,,, الأحياء الأموات!!!يوم ترفيهي للأطفال المرضى في مستشفى الرنتيسي بغزة ينفذه مركز صحة المرأة جباليا التابع لجمعية الهلالوزير الخارجية البرازيلي السابق يعرض كتابه "طهران ورام الله والدوحة،ذاكرة السياسة الخارجية الفاعلة والسامية"مناشدة للرئيس أبو مازن من أولياء الطلبة الفلسطينيين في اليمنعرب 48: أم الفحم: وقفة احتجاجية لمناهضة قتل النساءزيارة مؤسسة العون الطبي الفلسطيني لجمعية بيتناتنظيم الدولة الإسلامية يترك "جثثاً مفخخة" في كوبانيالاحتلال يعتقل شابا من مخيم جنين وينصب حواجز عسكرية غرب جنينمواطنون يشتكون من خطورة الكلاب الضالة ويناشدون المسؤولينرابطة القضاة المغاربة ترد على نقابة القضاة الفرنسيينلبنان: الترياقي استقبل أبو عماد رامز ووفد الجبهة الشعبية..القيادة العامة: التحية للمقاومين في عيدهمنقابي يكشف عن جملة من التقليصات تنوي الوكالة تنفيذها مستقبلا بذريعة العجز الماليالإرتباط العسكري ومنظمة الإسعاف الأولي - المساعدة الطبية الدولية ينظمان ورشة عملسوريا: بيان مشترك حول استمرار العنف والتفجيرات الارهابية والقصف العشوائي في سوريةجمعية الفلاح الخيرية تنفذ حملة توزيع طرود الدقيق والزيت على الأسر الفقيرة والمتضررة بغزةمطعم هولندي يقصى اسرائيل من الخريطة ويستبدلها بفلسطينلقطات للإعصار الذي ضرب ضواحي تكساس (فيديو)الاتيرة تطلع على الواقع البيئي لقرى زاوتا ودير شرف وتدعم مركز " بيرك" في تلورشة عمل لمجالس اولياء الأمور الموحد في مدارس القدس وضواحيها في بنات الراممحلب: أمن واستقرار ليبيا من أمن واستقرار مصرالشيخ عبدالله بقشان : يستضيف وفد حلف قبائل حضرموت بمنزله بالرياضروغوزين: أوروبا لن تستطيع الرد على دبابة "أرماتا" الروسية إلا بعد 15 عاماصادر عن نادي الاسير الفلسطيني.. الصليب الأحمر الدولي يلتقي عائلات الأسرى في الخليل
2015/5/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل السعادة قرار شخصي ؟؟ بقلم كمال الكالوتي

تاريخ النشر : 2009-04-15
كل انسان في هذه الحياة يبحث حقيقة عن السعادة فهي المطلب النهائي لكل منا و كل هدف آخر ما هو الا مغلف لهذه المطلب
و لكن القليل من الناس من يصل الى السعادة
اذا ما هي مقومات و عناصر السعادة ؟؟
ان مقومات السعادة كما اراها تكمن في النقاط التالية
اولا
الاعتقاد الداخلي و الايمان بان السعادة قرار داخلي و شخصي ، اي انني اقرر ان اكون سعيدا و ليست شيء خارجي و ادلل على قولي بان كثيرا من الفقراء سعداء و كثيرا من الاغنياء تعساء هذا اذا اعتقد البعض ان المال هو سبب السعادة
و كثيرا من الاصحاء تعساء و كثيرا من المرضى سعداء هذا اذا اعتقدنا ان السعادة تكمن في الصحة
ثانيا
الاعتقاد القاطع بان مجموع ما اعطى الله تعالى لكل انسان متساو لكل البشر فكل انسان أخذ من الرزق ما اخذ غيره مع اختلاف المفردات ، و النعم لا يمكن ان نحصيها فالنعمة او الرزق هو كل شيء يزداد و ينقص فقد تجد انسانا اكله اللحم و افخر الماكولات و لكنه محروم جزئيا من نعمة التذوق و تجد انسانا ياكل ابسط الاطعمة و لكنه يتمتع بما ياكل و كذلك المحتاج قد اعطي نفسية جبارة تجعله يتحمل تبعات هذا الاحتياج
و بما اننا لا نستطيع ان نحصي نعم ربنا و لا نستطيع تقدير كمياتها و بما اننا نعتقد بعدل الله تعالى المطلق فاننا بذلك نستطيع ان نؤمن بان ما اعطى الله تعالى لكل عبد من عباده متساو في مجمله .
ثالثا
اذا ايقنا ان هذه الدنيا دار ابتلاء و اختبار و ان الآخرة هي دار الحساب و الجزاء ، هانت علينا الدنيا بكل مصائبها ، فالشهيد من اسعد السعداء و الصابر على البلاء في نعمة عظيمة
رابعا
ان اذكر النعم التي انعمها الله تعالى علي و ان لا انظر الى ما حرمني الله تعالى بل و اعظم ما بيدي و احقر ما حرمت منه ، فانظر الى ايجابيات ما لدي فمثلا :
اذا كنت لا امتلك سيارة ، فهذه نعمة تجعلني اتحرك اكثر و عندها اتمتع بنعمة قدرتي على الحركة و المشي و نعمة الجسد القوي
كثيرا من الناس يتمنى ان يرزقه الله الاولاد و عندما يرزقهم الله تعالى الاولاد تراهم يبطشون و يصرخون و وووو ؟؟؟!!! عجبا ؟! الست من تمنى ان يرزقه الله الاولاد ؟؟ فلم لا تتمتع بصحبة الاولاد و مجالسهم و نهفاتهم و ووو
قد يضطر الانسان للانتقال من بلد الى آخر ، فان نظر اليها انها تعتسة و شقاء و غربة وووو فسيتعس و ان نظر اليها انها سياحة و تعرف و انفتاح على العالم و ثقافة و معرفة مجتمعات جديدة وووو، هانت عليه و شعر بالسعادة و المتعة يقولون بالمثل العامي : ( الحاجة بنت حلال فهي تعرفك على من هو حبيبك و من هو عدوك ) هذا المثل يعتبر ركنا من اركان السعادة فقد نظر الى الايجابية في الحاجة و لم ينظر الى السلبية فيها
قصة
كان احد العلماء في طريقه الى مكة و في الطريق مر على قوم فيهم رجل صالح قعيد لا يتحرك و كان هذا القعيد يكثر من قول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيرا من الناس ) فاستغرب العالم من حمده و لم يستطع الا ان يسأله : ما اعطاك الله تعالى و حرم كثيرا منه و انت في هذه الحال ، فاجابه :( اعطاني لسانا ذاكرا و قلبا شاكرا و جسدا على البلاء صابرا )
خامسا
الحب ، و ابدأ بحب الله تعالى و حب الرسول و حب أل البيت و الناس جميعا ، يقول الرسول صلى الله عليه وآله و سلم : ( افشوا السلام بينكم تحابوا)
سادسا
التسامح ، و يبدا بمسامحة الوالدين و النفس و الناس جميعا ، فلا احمل في نفس حقدا و لاضغينة و لا كراهية لأحد مهما اشتد العداء و خاصة على مسلم او قريب
فالوالدين بذلا كل ما يستطيعان و اعطيا كل ما لديهما و لو كان بقدورهما اكثر لفعلا و ذلك لأن هذا الامر غريزيا في ان يقدم الوالدان كل ما لديهما من اجل ابنائهما ، فان حصل تقصير فهو في حقيقته قصور و عجز لا يلاما عليه
سابعا
ان امتلك عين النحلة و لا امتلك عين الذبابة في النظر الى الناس ، فالنحلة تقع عينها على الازهار و الذبابة تقع عينها على القاذورات ،
اذا علي ان انظر الى محاسن الناس و ايجابياتهم و لا انظر الى عيوبهم و مساوئهم .
ثامنا
الرضى ، فبعد بذل الجهد و الاجتهاد ارضى بالنتائج كما ارادها الله تعالى دون تذمر او نفور لأيماني ان ما قدره الله تعالى لي هو خير لي ، يقول الله تعالى : ( و عسى ان تحبوا شيءا و هو شر لكم و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون ) ص
تاسعا
العمل بمنهاج الله تعالى لأنه السعادة الحقيقية في الدنيا و الآخرة
عاشرا
الأعتماد و التوكل على الله تعالى و الركون اليه فهي قلب سر السعادة

و قد يمتلك من هم اسعد مني اكثر مما اجتهدت به ، فليفيدونا افادهم الله تعالى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف