الأخبار
مديرية الزراعة ونقابة عمال الزراعه يبحثان سبل دعم صمود المزارع في محافظة سلفيتمركز غزة للثقافة والفنون ويوتوبيا ينظم يناقش المجموعة الشعرية "تفاصيل لا تُرى " ضمن مبادرة تحت الطبعبالفيديو: أغرب كلام من الاعلامية منى العراقي عن حلقة «دعارة الرجال»بالفيديو: ريهام سعيد"تشتم" إعلامي كبير عالهواء : أنت واطىلا تمسّوا أشقاءنا الفلسطينيين!تزامنت مع تحركات مؤيدي دحلان:الامارات تقدم دعما نقديا لـ 9365 جريحا غزياً جراء الحرب الأخيرة..تفاصيلمسؤول اسرائيلي : الحرب القادمة على غزة .. مسألة وقت !افتتاح المتنزه العام في التجمع البدوي في المنطار التابع لقرية السواحرة الشرقيةمصر: مصر.. صاحب الميدالية الذهبية: الدولة لا تهتم بـ"كمال الأجسام"باحث استراتيجي: أوروبا تحاول إعادة جزء من حقوق الفلسطينينتأجيل نتائج تحقيقات الجيش بحرب غزة لبعد الانتخاباتإصابة في حريق منزل بمحافظة أريحا والأغوارارتفاع سعر الذهبشبيبة فتح واقليمها يشاركون في انارة شجرة الميلاد بالقدسمصادر عبرية: مسلحون يفتحون النار تجاه محطة حافلات للمستوطنين شمال القدسالشرطة تكشف ملابسات سرقة بقيمة 20 الف شيقل في بيت لحمفيديو وصور: في اليوم العالمي لها.. المصريون دمروا اللغة العربيةاندلاع حريق داخل منزل بمدينة اريحا في واصابة مسنة بحروق بقدميهامصر: حى اول المحلة ينتهى من رصف 25 شارع ويستكمل تنفيذ باقى خطة الرصف بمدينة المحلة الكبرىالزكاة الفلسطينية توقع اتفاقية لإنارة المشفى الكويتي بالطاقة الشمسيةبالفيديو: جندي اسرائيلي يسقط أرضا اليوم خلال مواجهات اليوم في ترمسعيا برام اللهالإمارات.. لأول مرة كاميرا تلفزيونية تدخل مكتب محمد بن راشد"العمل الزراعي" يفتتح متنزه السواحرة الشرقيةالعالول: فتح ماضية في نهج المقاومة وتصعيدها في مواجهة الاحتلالالتأكيد على دور الجمعيات التعاونية في رفد عجلة الاقتصاد والدعوة لتعزيز قيم العمل التعاونيوفاة طفلة نتيجة سقوطها بحفرة للصرف الصحي جنوب الخليللجنة العلاقات العامة في المؤسسة الأمنية والمدنية تكرم محافظ طولكرم اللواء د. كميل تقديراً لدوره في خدمة المحافظةلقاء "مصري - قطري" في السعودية .. تمهيداً للمصالحةالبرغوثي: المقاومة الشعبية ستتسع وتستمر حتى كنس الاحتلالالأسيران سلمان وجرادات يعلنان إضرابهما عن الطعامالحياة ينفذ مقابلات مع أهم الوزارات والقطاعات الحيويةثلاث اصابات بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال شرق غزةايطاليا تقلد رئيسة بلدية بيت لحم بنجمتها في عرض موسيقي في كنيسة القديسة كاترينالبنان: دبور يكرم الخالدي وعقللجنة النشاط الشبابي تقيم حفلاً خيرياً وتطلق صندوقاً وطنياً لدعم الطالبات والطلاب الجامعيين
2014/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل السعادة قرار شخصي ؟؟ بقلم كمال الكالوتي

تاريخ النشر : 2009-04-15
كل انسان في هذه الحياة يبحث حقيقة عن السعادة فهي المطلب النهائي لكل منا و كل هدف آخر ما هو الا مغلف لهذه المطلب
و لكن القليل من الناس من يصل الى السعادة
اذا ما هي مقومات و عناصر السعادة ؟؟
ان مقومات السعادة كما اراها تكمن في النقاط التالية
اولا
الاعتقاد الداخلي و الايمان بان السعادة قرار داخلي و شخصي ، اي انني اقرر ان اكون سعيدا و ليست شيء خارجي و ادلل على قولي بان كثيرا من الفقراء سعداء و كثيرا من الاغنياء تعساء هذا اذا اعتقد البعض ان المال هو سبب السعادة
و كثيرا من الاصحاء تعساء و كثيرا من المرضى سعداء هذا اذا اعتقدنا ان السعادة تكمن في الصحة
ثانيا
الاعتقاد القاطع بان مجموع ما اعطى الله تعالى لكل انسان متساو لكل البشر فكل انسان أخذ من الرزق ما اخذ غيره مع اختلاف المفردات ، و النعم لا يمكن ان نحصيها فالنعمة او الرزق هو كل شيء يزداد و ينقص فقد تجد انسانا اكله اللحم و افخر الماكولات و لكنه محروم جزئيا من نعمة التذوق و تجد انسانا ياكل ابسط الاطعمة و لكنه يتمتع بما ياكل و كذلك المحتاج قد اعطي نفسية جبارة تجعله يتحمل تبعات هذا الاحتياج
و بما اننا لا نستطيع ان نحصي نعم ربنا و لا نستطيع تقدير كمياتها و بما اننا نعتقد بعدل الله تعالى المطلق فاننا بذلك نستطيع ان نؤمن بان ما اعطى الله تعالى لكل عبد من عباده متساو في مجمله .
ثالثا
اذا ايقنا ان هذه الدنيا دار ابتلاء و اختبار و ان الآخرة هي دار الحساب و الجزاء ، هانت علينا الدنيا بكل مصائبها ، فالشهيد من اسعد السعداء و الصابر على البلاء في نعمة عظيمة
رابعا
ان اذكر النعم التي انعمها الله تعالى علي و ان لا انظر الى ما حرمني الله تعالى بل و اعظم ما بيدي و احقر ما حرمت منه ، فانظر الى ايجابيات ما لدي فمثلا :
اذا كنت لا امتلك سيارة ، فهذه نعمة تجعلني اتحرك اكثر و عندها اتمتع بنعمة قدرتي على الحركة و المشي و نعمة الجسد القوي
كثيرا من الناس يتمنى ان يرزقه الله الاولاد و عندما يرزقهم الله تعالى الاولاد تراهم يبطشون و يصرخون و وووو ؟؟؟!!! عجبا ؟! الست من تمنى ان يرزقه الله الاولاد ؟؟ فلم لا تتمتع بصحبة الاولاد و مجالسهم و نهفاتهم و ووو
قد يضطر الانسان للانتقال من بلد الى آخر ، فان نظر اليها انها تعتسة و شقاء و غربة وووو فسيتعس و ان نظر اليها انها سياحة و تعرف و انفتاح على العالم و ثقافة و معرفة مجتمعات جديدة وووو، هانت عليه و شعر بالسعادة و المتعة يقولون بالمثل العامي : ( الحاجة بنت حلال فهي تعرفك على من هو حبيبك و من هو عدوك ) هذا المثل يعتبر ركنا من اركان السعادة فقد نظر الى الايجابية في الحاجة و لم ينظر الى السلبية فيها
قصة
كان احد العلماء في طريقه الى مكة و في الطريق مر على قوم فيهم رجل صالح قعيد لا يتحرك و كان هذا القعيد يكثر من قول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيرا من الناس ) فاستغرب العالم من حمده و لم يستطع الا ان يسأله : ما اعطاك الله تعالى و حرم كثيرا منه و انت في هذه الحال ، فاجابه :( اعطاني لسانا ذاكرا و قلبا شاكرا و جسدا على البلاء صابرا )
خامسا
الحب ، و ابدأ بحب الله تعالى و حب الرسول و حب أل البيت و الناس جميعا ، يقول الرسول صلى الله عليه وآله و سلم : ( افشوا السلام بينكم تحابوا)
سادسا
التسامح ، و يبدا بمسامحة الوالدين و النفس و الناس جميعا ، فلا احمل في نفس حقدا و لاضغينة و لا كراهية لأحد مهما اشتد العداء و خاصة على مسلم او قريب
فالوالدين بذلا كل ما يستطيعان و اعطيا كل ما لديهما و لو كان بقدورهما اكثر لفعلا و ذلك لأن هذا الامر غريزيا في ان يقدم الوالدان كل ما لديهما من اجل ابنائهما ، فان حصل تقصير فهو في حقيقته قصور و عجز لا يلاما عليه
سابعا
ان امتلك عين النحلة و لا امتلك عين الذبابة في النظر الى الناس ، فالنحلة تقع عينها على الازهار و الذبابة تقع عينها على القاذورات ،
اذا علي ان انظر الى محاسن الناس و ايجابياتهم و لا انظر الى عيوبهم و مساوئهم .
ثامنا
الرضى ، فبعد بذل الجهد و الاجتهاد ارضى بالنتائج كما ارادها الله تعالى دون تذمر او نفور لأيماني ان ما قدره الله تعالى لي هو خير لي ، يقول الله تعالى : ( و عسى ان تحبوا شيءا و هو شر لكم و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون ) ص
تاسعا
العمل بمنهاج الله تعالى لأنه السعادة الحقيقية في الدنيا و الآخرة
عاشرا
الأعتماد و التوكل على الله تعالى و الركون اليه فهي قلب سر السعادة

و قد يمتلك من هم اسعد مني اكثر مما اجتهدت به ، فليفيدونا افادهم الله تعالى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف