الأخبار
السيسي يقيل رئيس المخابرات ويعين بدلا منه اللواء خالد فوزى رئيسًا للجهازجندي أصيب بالشلل يروي تفاصيل مثيرة عن معركة الشجاعيةبالفيديو والصور ..دنيا الوطن تحتفي بالفنان والشاعر والمطرب ملك العتابا يوسف أبو الليلشاهد الفيديو.. خالد الجندي يوجه ألفاظا جارحة لريهام سعيددعوات "إسرائيلية" لاقتحام المسجد الأقصى صباح الاثنينالمجمع المدرسي يحتفل بيوم اللغة العربية العالميعريقات يطلع وزير الخارجية المصري على اخر تطورات القضية الفلسطينيةخدمات الطفولة تقدم بطانيات للفقراء بالدرجالأسير علاء الكركي من الخليل يدخل عامه الثاني والعشرين"صناع الحياة" يختتم ورشة عمل ودورة تدريبية بعنوان "مدير مكتب محترف"نتنياهو: لن نحتمل صاروخًا واحدًا وحماس تتحمل النتائجالكشافة الفلسطينية تتطوع وتساند ابناء شعبها وتطلق حملات لتنظيف مستشفيات قطاع غزةمصالحة قطرية مصرية بمبادرة من العاهل السعوديعمل الشمال تناقش سبل التعاون مع الإغاثة الزراعيةتنفيذ أنشطة مشروع " الدعم النفسي للأطفال ذوي الإعاقة " في جمعية بيتنايعالون: سنرد على حماس بحزم إذا لم توقف الهجمات من غزةمقتل فلسطيني في العراق أثناء قتاله في صفوف"داعش"عريقات يلتقي وزير خارجية مصر لحشد التأييد لمشروع إنهاء الاحتلالالأونروا: "الأوضاع في غزة تنهار بصورة دراماتيكية"الاحتلال يقتحم مناطق بجنينأردوغان يدافع عن الإجراءات القضائية ضد معارضيهقيادات وكوادر 'فتح' في المحافظات الجنوبية: نعم للقرار الوطني المستقل ولا للمشاريع المشبوهةعريقات يطلع وزير الخارجية المصري على تطورات القضية الفلسطينيةاكثر من ٣٠ مشارك في عروض حرة وبرستيج في مهرجان رام الله الثاني للتجميل والتراثفيديو.. أبو مرزوق: ملتزمون بوقف إطلاق النار ما التزم الاحتلال بهاللواء الدكتور كامل ابو عيسى : كلنتون تعترف ومصر تتصدى وهيكل يحذر من عام الحقيقةقيادة منطقة جنين تشارك رئيس الوزراء بتقديم واجب العزاء لعائلة عساف بفقيدهم المرحوم باسل عبد عسافمصرع شاب دهسا جنوب جنين"إسرائيل" تزعم ان غاراتها ليلة أمس استهدفت مصنعاً للباطون في خانيونسشبح الجوع يهدد مخيم اليرموك من جديدغريب يطالب الفصائل الفلسطينية بتبني إستراتيجية دفاعية لحماية أبناء شعبنا من بطش الاحتلالمقتل 10 أشخاص في تفجيرات بضواحي بغدادبوتين: لا أحد يستطيع عزل وإرهاب روسياأنباء غير مؤكدة عن مقتل زعيم طالبان باكستانمقتل ممثل سوري مؤيد لنظام الأسد بطلق ناري
2014/12/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

علاج الفتور العاطفي بين الأزواج بقلم:دكتور أكمل نجاح

تاريخ النشر : 2009-03-21
التزاوج هو الوسيلة الوحيدة لاستمرار الحياة ، والزواج الإنساني هو علاقة فريدة بين اثنين يرتبطان برباط يحكمه الحب والمودة ، وهو الوسيلة التي شرعها الله سبحانه وتعالى لتحقيق الاستقرار والحفاظ على بقاء النوع .

والزواج يعد بمثابة القناة الشرعية لإشباع الرغبات الغريزية التي تقود الإنسان الهلاك ما لم يعمل على ترويضها والصبر عليها. وبالرغم من قداسة الحياة الزوجية وخصوصيتها الشديدة لما ينبغي أن تكون عليه من حب ومودة وسكن وألفة بين الزوجين إلا أن الحياة العصرية والبعد عن الله سبحانه وتعالى والانشغال بما يشغل النفس ويُزيد من إحباطاتها قد يظهر الملل والفتور بين الأزواج وتختل معايير الاستقرار بين الزوجين وقد ينتهي المطاف إلى الانفصال ؛ ولذلك فرأينا أن نلقي الضوء على بعض الأسباب التي تقود الحياة الزوجية إلى الملل وفتور الحب وغياب المشاعر النبيلة مع محاولة وضع خطة أو إستراتيجية لمساعدة الأزواج على التغلب على هذه المشكلة .



لماذا يفتر الحب بين الأزواج ؟

- غياب التعبير اللفظي عن الحب.

- عدم التدعيم المستمر للعلاقة الزوجية.

- التجاهل للاحتياجات الخاصة بكل طرف.

- الانشغال بنشاطات وأعباء الحياة اليومية.

- فقدان الاهتمام بينهما والشعور بالملل.

- المقارنات الزوجية بالأسر الأخرى.

- الإهمال في إشباع احتياجات الجسد.

- انشغال الزوجة عن الزوج بالعمل ، أو بالأبناء ، وكذلك الزوج.

- التعصب والسيطرة وفرض الآراء من جانب كل منهما .

- التركيز على صغائر الأمور .

- عدم المرونة في التعامل .

- عدم غض البصر سواء من جانب الزوجة او الزوجة والشعور بالميل تجاه الآخر.

- سيطرة مشاعر الإحساس بالفشل في الاختيار.

- العنصر المادي قد يسبب العديد من المشكلات.

- الاختيار الخاطئ من البداية لكل من الطرفين.

- عدم التقبل لوجه نظر الآخر.

- كبت الحرية الشخصية ، فعلى الزوجة أو الزوج أن يعطي كل منهما الآخر قدر من الحرية .

- عدم المشاركة في الاهتمامات أو الأهداف الشخصية.

- التقليل من شأن الآخر.

- العنف أو النقد المتكرر.
- التدخل من جانب الاهل في شئون الزوجة او الزوج مما قد يُفسد العلاقة بينهما.


وفيما يلي عرض لبعض الإرشادات التي يمكن الاستعانة بها للتغلب على مشكلة الفتور بين الأزواج وإعادة المياه إلى مجاريها وتنشيط المشاعر وزيادة الحب من أجل تحسين نوعية الحياة الزوجية .



حلول مقترحة لتحسين نوعية الحياة الزوجية:

1- استخدام لغة الحوار والمناقشة التي تتمتع بالهدوء.

2- إظهار مفاتن الزوجة من الناحية الروحية والجسدية.

3- مناقشة المشكلات ذات الأهمية ووضع الحلول التي تلائم كل طرف.

4- الابتعاد عن التعصب وفرض الرأي من جانب الطرفين.

5- استخدام مفهوم الشراكة والعمل به فالحياة الأسرية شركة يجب ان يكون لها مدير ديمقراطي.

6- عدم التركيز على التفاهات .

7- التعبير عن مشاعر الحب من جانب الطرفين.

8- الابتعاد عن المقارنات بالأسر الأخرى.

9- عدم توجيه النقد أو اللوم والأفضل تناول المشكلة بشكل موضوعي.

10- تدعيم العلاقة الزوجية من حين إلى آخر بالهدايا والخروج والاستمتاع بلحظات خاصة.

11- عدم السماح للأهل بالتدخل السلبي في حل المشكلات التي تتعلق بالأسرة.

12- على الزوجة أن تكون متجددة دائما فالرجال يعشقون الجمال.

13- على الرجل ألا يهمل في هيئته في المنزل فلابد أن يكون جميلاً أيضاًَ.

14- إبعاد الأطفال عن مواقف الصراع بين الزوج والزوجة لما له من تأثير سلبي.

15- المعالجة العاجلة للمشكلات وعدم إبقائها لليوم التالي.

16- لابد أن يجمع الفراش بين الاثنين مهما حدث فاللحظات الجميلة تلعب دوراً هامًا في علاج المشكلات.

17- عدم الإفصاح عن أسرار الحياة الزوجية للأصدقاء او الأقارب.

18- الابتعاد عن الافتراضات والتوقعات غير العقلانية.

19- لا للشك ولا للغيرة المفرطة.

20- التركيز على الجانب المشرق والصفات الايجابية.

21- إشباع احتياجات كل من الروح من خلال كلمات الحب اللطيفة ، والجسد من خلال الوصال بينهما.

22- الابتسامة الدائمة لها مفعول جميل على الطرفين.

23- القبلات الطائرة من وقت إلى آخر.

24- على كل من الزوج والزوجة أن يعبر عن احتياجاته الخاصة ، وعلى كل طرف الا يتجاهل ذلك.

25- مراعاة الظروف النفسية لكل طرف.

26- على الرجل مراعاة طبيعة الأنثى التي تميل إلى التقلب وفقاً لتركيبتها النفسية.

27- توحيد الاهتمامات والأنشطة والمشاركة الفعالة في كل شيء.

28- تشجيع الزوجة للزوج أو العكس لتحقيق أهدافه الخاصة.

وفي الختام نأمل من الله سبحانة وتعالى أن يهدي الأنفس الى سبل الرشاد ويتم الألفة والمحبة بين الازواج مما يجعل أمة محمد صلى الله عليه وسلم خير الأمم

دكتور أكمل نجاح
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف