الأخبار
مومياءات الدير: كنيسة تحفظ جثث رهبانها منذ مئات السنينجبهة العمل النقابي التقدمية في فلسطين تدعو وزارة الصحة إلى تسديد مستحقات عمال النظافة في المستشفياتبالفيديو تسريب عقارات مقدسية جديدة في وادي حلوة جنوب الاقصى لجمعية العاد الاستيطانيةد.مجدلاني يلتقي وفد من جمعية أرض كنعان التعاونيةقسم الشئون الأكاديمية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تنظم الحفل التكريمي لأكاديمييعدد خاص بالعدوان على القطاع من نشرة العمل الاهليمصر: مصر ترحب بأداء الرئيس الأفغاني الجديد اليمين الدستوريةاستهداف الاحتلال للصحفيين خلال المسيرات الأسبوعية السلميةمركز الغرير دبي يطلق الدورة الثانية من مسابقة "باتل أوف ذا باندز: باند جام" الموسيقيةتلفزيون ج يعلن الفائز في مسابقة ابتكار الدمى ويشجع الأطفال على تعلّم كتابة الخط العربي في حملة العمليقدم البدائل الصحية للوجبات السريعة والنصائح للوقاية من السمنة "عنبر" يهتم بصحة الأطفال على تلفزيون جتأبين الشهيد السيد حمزة وجيه زلزلي في ديرقانون النهر1615 مستوطناً وعنصراً احتلالياً اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال شهر أيلولالشعبية: منع الزيارة عن القائد سعدات محاولة يائسة وعقيمة لكسر إرادة قياداتنا ورموزنالجنة طوارئ محافظة سلفيت تناشد وزارة الاشغال توفير المعدات اللازمة لمواجهة الكوارثالقواسمي: خطاب الرئيس في الامم المتحدة اسس لمرحلة جديد تضع العالم امام مسؤولياتهجامعة الخليل تنفذ فعاليات الملتقى التربويلأول مرة منذ سنوات… إسرائيل تسمح لأهالي غزة بأداء الصلاة في المسجد الأقصىالعراق: دبلوم القيادة المدرسية يطرق ابواب المدارس الفلسطينيةمصر: زوجة المتحدث لمجلس الوزارء المصري تدعم العمال بقناة السويس بـ"12.000" جنية مصريالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالهيئة الفلسطينية للتنمية ومؤسسة أمان فلسطين – ماليزيا تتواصل مع المجتمع على الهواتف الخلويةالاحتلال يعتقل 17 مواطناًالقائد العام لشرطة دبي يستقبل سفير الاعلاميين العرب ويقدم له درعاً تقديرياًوفد نرويجي يزور الجامعة العربية الأمريكية لبحث سبل التعاون مع الجامعات النرويجيةالمؤتمر الأول للطلاب الأكاديميين في طرعان"تك باي" تطلق عروضاً حصرية لمهرجان أكتوبر الرقميرئيس البلدية المتحدة واعضاء يهنئ الشعب الفلسطيني بعيد الأضحي المباركالهيئة الاسلامية المسيحية تصدر تقرير الانتهاكات في القدس لشهر أيلول
2014/10/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ذكرى معركة الكرامة شعر : عبدالرازق مصطفى دعسان البرغوثي

تاريخ النشر : 2009-03-19
في ذكرى  معركة   الكرامة شعر : عبدالرازق مصطفى  دعسان البرغوثي
في ذكرى معركة الكرامة
شعر : عبدالرازق مصطفى دعسان البرغوثي


*************
* في يوم الخميس 21/3/1968م أي بعد هزيمة العرب الكاسحة بتسعة اشهر فقط .تمدد العدوان الصهيوني من ارض فلسطين المحتلة الى مخيم الكرامة شرقي النهر ليقضوا على نواة الثورة الفلسطينية التي سطعت شمسها ناصعة على أمة ضربت على رأسها فراحت في نومة عميقة، ولم يكن هناك سوى مئات من الفدائيين الفلسطينيين واغلبهم من حركة فتح، فالتحم المجاهدون بسلاحهم البدائي تقريبا بقوات زاحفة بلغ عددها 15000 جندي معتصمين بالدبابات والمجنزرات وتغطيهم من الجو اسراب الغربان وبكافة انواع الطائرات المهداة اليهم من فرنسا و برطانيا وامريكا فصمد الفدائيون الفلسطينيون تساندهم قوات اردنية باسلة من مدفعية ومغاوير . وفي السادسة مساء طلب العدو وقف اطلاق النار فرفض الاردن ذلك ما دام جندي اسرائيلي واحد شرق النهر ، وفي التاسعة مساء تمكن العدو من سحب قواته والياته المعطوبة ليخفي اثار هزيمته، ولكنه فشل في تغطيتها فقد عجز عن سحب بعض الدبابات والمجنزرات فتركها بين سليمة ومعطوبة ،و سحبت الى عمان ليشفي الشعب المكلوم بكرامته غليله ،وظهرت في احدى الدبابات جثة جندي اسرائيلي مكبل باسلاك غليظة خشية الهرب من الدبابة. وكانت هذه المعركة إمارة التحول الذي اثبت فيه الجيش الاسرائيلي انه قابل للهزيمة وانتهت اسطورة الجيش الذي لا يقهر كما صورته مهزلة حرب حزيران 1967.
*******
كم قرية في ثنايا الكون مهملة
سادت وبادت بلا ذكر ولا نسب

لكن قريتنا في الدهر خالدة
قد سطرت مجدها بالنار لا الخطب

حين الغزاة على الأغوار قد زحفوا
بجحفل بالغوا في حشده ، لجب

كانت جميع بلاد العرب نائمة
كعصبة (الكهف) لم تأبه لمغتصب

ولم يكن غير (أردنَ)الفدا يقظا
ثبت الفؤاد أمام الروع لم يهب

فنافحتهم أسود الضفتين معا
يدافعون عن الإسلام والعرب

وجددوا ذكر (باب الواد) ملحمة
من الإخاء مدى الأجيال والحقب

كانوا أشاوس في الهيجاء ما فزعوا
ولا أفرق في الألقاب والرتب

إذ أمهلوا الخصم حتى صار بينهم
فحاصروه حصار ( اللام ) في ( حلب )

زجوا بهم لقمة للموت سائغة
جاءت لقوم لنيل الثأر في سغب

حيث الجراحات كانت بعد دامية
ومن (حزيران) لم تبرأ ولم تغب

ظنوا ( الكرامة ) كنزا لا سياج له
وما علينا سوى التبكير في الهرب

فإذ بهم دون جند من هوايتهم
صنع الشهادة إبداعا بلا تعب

عاد الغزاة خفافا دونما نفل
إلا بخفي ( حنين ) ، تب من سلب

وأورثونا سلاحا كان يحملهم
على الغرور وما صانوه من عطب

فكل دبابة أطفالنا انتصبوا
في برجها قد رأوها زينة اللعب

***
بوركت يا شهر (آذار) لنا علما
يكافئ الأمَ عمَا كان من نصب

فنحن للأرض قدمنا هديتنا
عقدا من الشهداء الغرَ، لا الذهب

*****
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف