الأخبار
حماس تهني الجبهة الشعبية بانتصار الاسير بلال كايد على السجان الاسرائيلياليمن: مسيرة جماهيرية بالعاصمة عدن بيوم الاسير الجنوبي و التأكيد على التصعيد الثوري للمطالبة باستقلال الجنوبالوزير الشاعر يلتقي رئيس جامعة القدسأبو النجا: فتح مستعدة لخدمة شعبنا وتنمية وبناء المجتمع ومتمسكة بالثوابت الوطنيةاليمن: "الهلال الإماراتي" يوقع اتفاقية تنفيذ الإعمال المدنية لإدخال أبار فلك في الخدمة بالمكلاالمحرر أبو عكر:الأسرى يطالبون بتعزيز الوحدة الوطنيةاليمن: مدير أمن عدن ينظم زيارة لمصلحة خفر السواحل بعدنالاحتلال ينصب حاجز عسكري في بلدة يعبد جنوب جنينالاحتلال يفرج عن اسير من قرية رمانة غرب جنينجمعية المستقبل تنفذ مشروع الزي المدرسي الممول من مؤسسة مسلم ايد بأسترالياعرب 48: جمعية ومجلة الغد المنار الجديد تُكَرّم الطيبي تقديرا لعطائه بحضور قيادات ورؤساء سلطات محليه واكاديميينالقوى والفعاليات الوطنية تنظم مسية تضامنية مع الاسرى في رام اللهمصر: بيت الخبرة لحزب الوفد يلتقي بهيئة الاوقاف المصريةنادي الزيتون والإغاثة الزراعية يختتمان المرحلة الثالثة من مشروع "التمكين القانوني للمزارعين"وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: الحل في اليمن مبني على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرار مجلس الأمند. مجدلاني : الائتلاف الوطني الديمقراطي يعلن استكمال تسجيل قوائمه الانتخابيةتحالف شبه "حمساوي فتحاوي" كشفنا عنه سابقاً : "نابلس" مدينة الانقلابات الدراماتيكية عادت للانتخابات ..تحالف جبهة النضال مع فتح وحماس في خربة المصباح برام للهزيتونة ومحبي السلام ينظمان ورشة عمل بعنوان دور الشباب في التغيير المجتمعيأكبر قائمة في الخليل تضم كل الشخصيات المعروفة -أسماء حصريةالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمراكز والمؤسسات النسوية يصدر بيان باوضاع مدينة نابلس" فتح " تشكيل القوائم الانتخابية بالتوافق والتزكية في جنينالدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يهنئ الاسير بلال الكايد ويؤكد ان شعبنا يلتف حول قضية الأسرىتحالفات حسمت وأخرى بالإنتظارالنضال الشعبي تعلن عن استكمال تسجيل قوائمها الانتخابية
2016/8/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ذكرى معركة الكرامة شعر : عبدالرازق مصطفى دعسان البرغوثي

تاريخ النشر : 2009-03-19
في ذكرى  معركة   الكرامة شعر : عبدالرازق مصطفى  دعسان البرغوثي
في ذكرى معركة الكرامة
شعر : عبدالرازق مصطفى دعسان البرغوثي


*************
* في يوم الخميس 21/3/1968م أي بعد هزيمة العرب الكاسحة بتسعة اشهر فقط .تمدد العدوان الصهيوني من ارض فلسطين المحتلة الى مخيم الكرامة شرقي النهر ليقضوا على نواة الثورة الفلسطينية التي سطعت شمسها ناصعة على أمة ضربت على رأسها فراحت في نومة عميقة، ولم يكن هناك سوى مئات من الفدائيين الفلسطينيين واغلبهم من حركة فتح، فالتحم المجاهدون بسلاحهم البدائي تقريبا بقوات زاحفة بلغ عددها 15000 جندي معتصمين بالدبابات والمجنزرات وتغطيهم من الجو اسراب الغربان وبكافة انواع الطائرات المهداة اليهم من فرنسا و برطانيا وامريكا فصمد الفدائيون الفلسطينيون تساندهم قوات اردنية باسلة من مدفعية ومغاوير . وفي السادسة مساء طلب العدو وقف اطلاق النار فرفض الاردن ذلك ما دام جندي اسرائيلي واحد شرق النهر ، وفي التاسعة مساء تمكن العدو من سحب قواته والياته المعطوبة ليخفي اثار هزيمته، ولكنه فشل في تغطيتها فقد عجز عن سحب بعض الدبابات والمجنزرات فتركها بين سليمة ومعطوبة ،و سحبت الى عمان ليشفي الشعب المكلوم بكرامته غليله ،وظهرت في احدى الدبابات جثة جندي اسرائيلي مكبل باسلاك غليظة خشية الهرب من الدبابة. وكانت هذه المعركة إمارة التحول الذي اثبت فيه الجيش الاسرائيلي انه قابل للهزيمة وانتهت اسطورة الجيش الذي لا يقهر كما صورته مهزلة حرب حزيران 1967.
*******
كم قرية في ثنايا الكون مهملة
سادت وبادت بلا ذكر ولا نسب

لكن قريتنا في الدهر خالدة
قد سطرت مجدها بالنار لا الخطب

حين الغزاة على الأغوار قد زحفوا
بجحفل بالغوا في حشده ، لجب

كانت جميع بلاد العرب نائمة
كعصبة (الكهف) لم تأبه لمغتصب

ولم يكن غير (أردنَ)الفدا يقظا
ثبت الفؤاد أمام الروع لم يهب

فنافحتهم أسود الضفتين معا
يدافعون عن الإسلام والعرب

وجددوا ذكر (باب الواد) ملحمة
من الإخاء مدى الأجيال والحقب

كانوا أشاوس في الهيجاء ما فزعوا
ولا أفرق في الألقاب والرتب

إذ أمهلوا الخصم حتى صار بينهم
فحاصروه حصار ( اللام ) في ( حلب )

زجوا بهم لقمة للموت سائغة
جاءت لقوم لنيل الثأر في سغب

حيث الجراحات كانت بعد دامية
ومن (حزيران) لم تبرأ ولم تغب

ظنوا ( الكرامة ) كنزا لا سياج له
وما علينا سوى التبكير في الهرب

فإذ بهم دون جند من هوايتهم
صنع الشهادة إبداعا بلا تعب

عاد الغزاة خفافا دونما نفل
إلا بخفي ( حنين ) ، تب من سلب

وأورثونا سلاحا كان يحملهم
على الغرور وما صانوه من عطب

فكل دبابة أطفالنا انتصبوا
في برجها قد رأوها زينة اللعب

***
بوركت يا شهر (آذار) لنا علما
يكافئ الأمَ عمَا كان من نصب

فنحن للأرض قدمنا هديتنا
عقدا من الشهداء الغرَ، لا الذهب

*****
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف