الأخبار
السلطة الفلسطينية ومهزلة أبو عنترهل التجميد طريقة من طرق تعقيم الأغذية؟عريقات: الفلسطينيون لن ينتظروا إلى ما بعد نوفمبر للاعتراف بدولتهمجبهة التحرير الفلسطينية تدعو الى هبة شعبية للتصدي لعدوان الاحتلال وقطعان مستوطنيه على المسجد الأقصىاليمن: حلف قبائل حضرموت يسيطر على ميناء الشحر ويهدد باسقاط ميناء الضبة النفطي ومطار الريانلبنان: المطران ميخائيل أبرص في ذكرى عاشوراء لمواجهة الظلم والاستبدادتزوجت فور وصولها .. شاعرة داعش : فرّت من عائلتها لتجّز الرؤوس فقررت والدتها اللحاق بهامصر: د. أحلام يونس : سوف نسعى لحل الخلافات كأسرة واحدة ، وفي نطاق القانوناليمن: الحلول السياسية الممكنة للقضية الجنوبية بنظر السياسيينالإحتلال الإسرائيلي الإقتصادي لفلسطين"لمسة وفاء"...فيلم وثائقي يتناول أوضاع المسنين في قطاع غزةمصر: أوقاف أسيوط تحتفل بذكري "الهجرة النبوية" بتكريم حفظة القران الكريم و قيادات الدعوةمصر: الاحزاب التي ستسكن القاهريين على مقاعد الصعيد ستحظى بفشل ذريععرب 48: احتفال ذكرى الهجرة المباركة في المدرسة الثانوية كفرمنداإصابة العديد من المواطنين بحالات الاختناق خلال مواجهات في عجة جنوب جنينالعراق: عراقي : اميركا القت اسلحة الى داعش في جلولاءلبنان: الشيخ علي ياسين يدعو الى الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية والالتفاف حول الجيشاليمن: سفير حضرموت : الاعلامي الحضرمي أبراهيم بن وبر يشارك بمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيليةبيان صادر عن اللجنة الشعبية لمتابعة اعمار غزة حول التعويض النقدي وادخال مواد الاعمارقلقيلية : المحافظ يلتقي رئيس وكالة التنمية والتعاون التركية(تيكا) ويبحث معه تعزيز التعاون المشتركمصر: الجمعية المصرية للتنمية والدفاع عن حقوق الانسان بالمحلة الكبرى تنظم ندوة بعنوان لا للارهابباحث فلسطيني يحذر من خطورة الأعتراف بيهودية الدولة ويؤكد أن قضية حق العودة لا تفريط فيهالعراق: الشيخ د.خالد الملا: مواجهة الإرهاب تعتمد على الداخل العراقي ولن تحصل إلا بتوافق وطني شاملأسرى فلسطين: سلطات الاحتلال ترفض استئناف الصحفي محمد منىعفاف وهدى.. دعارة خمس نجوم بشرم الشيخمهرجان لـ الديمقراطية تأبيناً للراحل الكبير هشام أبو غوش في مخيم جرمانا بسورياحزب الشعب اجتماع اﻻحزاب الشيوعية والعمالية في قبرصستكون مجزرة بواسطة 37 انتحاري .. "داعش" يخطط لنسف أخطر محافظات العراق المقدسة "الشيعية"اللواء الفارس مسؤولة ملف المساعدات الإنسانية في الرئاسة تنهئ الصحفي أبوبكر بشفائهاللجنتين الشعبية و الاهلية تهدد باقفال مدرسة عين العسل في مخيم الرشيدية
2014/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أدلة تحريم المتعة من كتب الشيعة بقلم:د.حسين الحسيني

تاريخ النشر : 2008-10-13
أدلة تحريم المتعة من كتب الشيعة
الدكتور حسين الحسيني
أ ) عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : ( حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة ولحوم الحُمُر الأهلية يوم خيبر ) ( الأستبصار للطوسي ج 2 ص 142 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج 21 ص 12 )

ب) وسئل جعفر بن محمد ( الأمام الصادق ) عن المتعة فقال : ( ماتفعله عندنا إلا الفواجر ) . ( بحار الأنوار للمجلسي – الشيعي – ج 100 ص 318 )

ج) وهذا علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن(ع) (موسى الكاظم) عن المتعة فقال : وما أنت وذاك فقد أغناك الله عنها. خلاصة الإيجاز في المتعة للمفيد ص 57 والوسائل 14/449 ونوادر أحمد ص 87 ح 199 الكافي ج5 ص 452

د) وعن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله يقول (ع) يقول في المتعة: دعوها ، أما يستحي أحدكم أن يرى في موضع العورة فيحمل ذلك على صالحي إخوانه وأصحابه؟! الكافي 5/453 ، البحار 100وكذلك 103/311 والعاملي في وسائله 14/450 ، والنوري في المستدرك 14/455

ه ) وعن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن المتعة فقال: لا تدنس بها نفسك ! مستدرك الوسائل ج 14 ص 455 .
و ) وعن زرارة قال: جاء عبد الله بن عمير (أي سُني) إلى أبي جعفر (ع) –أي الباقر: ما تقول في متعة النساء؟ فقال أبو جعفر (ع): أحلها الله في كتابه وعلى لسان نبيه ، فهي حلال إلى يوم القيامة …-وذكر كلاما طويلا- ثم قال أبو جعفر(ع) لعبد الله بن عمير: هلم ألاعنك (يعني على أنّ المتعة حلال ) فأقبل عليه عبد الله بن عمير وقال: يسرك أن نسائك وبناتك وأخواتك وبنات عمك يفعلن ذلك؟! يقول: فأعرض عنه أبو جعفر وعن مقالته حين ذكر نساءه وبنات عمه . وهذا في مستدرك الوسائل ج 14 ص 449

ز) ولم يكتف الصادق بالزجر والتوبيخ لأصحابه في ارتكابهم الفاحشة ، بل إنه صرّح بتحريمها : عن عمّار قال : قال أبو عبد الله عليه السلام لي ولسليمان بن خالد : قد حرّمت عليكما المتعة « الفروع من الكافي » 2 / 48 ، « وسائل الشيعة » 14/450
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف