الأخبار
هدي يا بحر - منال موسى الفلسطينية المشاركة في محبوب العربهل يصلح الأردن ما أفسدته إسرائيل بغزةداعش تصدر لعبة تحاكى «GTA» لتشجيع الشباب على الانضمام لهاالتهديدات الإقليمية على رأس مباحثات كويتية-إيرانيةالمركز يهدف إلى استيعاب الطاقات الشبابيةرئيس الوزراء يدعو العالم إلى السعي للسلامالأمير ويليام يصل إلى مالطا عشية الاحتفال بعيد الاستقلالالظهراني يؤكد أهمية تطوير العلاقات السياسية والاستراتيجية مع باكستانتنظيم الاتصالات تختتم ورشة عمل حماية الأطفال على الإنترنتخالد بن حمد يشهد محاكاة لأكبر عملية إنزال مظلي في التاريخ البشرياليمن: الحوثيون يسيطرون على مقر رئاسة الوزراء والإذاعة ومقار عسكرية في صنعاءتركيا: الشرطة تفرق تظاهرة لمئات الأكراد دعماً للاجئيناليمن: استمرار المعارك في صنعاء رغم اعلان الامم المتحدة عن اتفاقالعراق: "مفاوضات دبلوماسية" ادت الى الافراج عن الرهائن في العراقسوريا: قذائف صاروخية تستهدف الأحياء القديمة بالعاصمة السوريةالسودان: معارك جديدة في جنوب السودانالاردن: المومني: الأردن ليس ضمن ائتلاف مواجهة داعشالاردن: مركز حماية وحرية الصحفيين يطلق مشروع "تغيير" لإصلاح الإعلام في الأردنالعراق: الطيران العراقي يقتل 9 من مسلحي "الدولة الاسلامية" في بعقوبةالاردن: نقابة المهندسين تنظم معرض "من مرابطي القدس إلى غزة الصمود"الاردن: طوقان: الدين العام يشكل 63% من الناتج المحليالاردن: رصد الاهلة : عيد الاضحى الاحد بعد المقبلاليمن: اشتباكات في العاصمة اليمنية تلقي بظلالها على توقيع اتفاقمفاوضات القاهرة.. وفد مقلص من ثلاثة قيادات فقط وأزمة (فتح - حماس) قد تطغى على الاجتماعاتعرب 48: الأونروا تحذر من مضي اسرائيل قدما في خطة لترحيل البدومصر: المتحدث باسم الجيش: مقتل 6 جنود مصريين جراء سقوط طائرة نقل عسكريةمصر: الداخلية المصرية: مقتل ضابطي شرطة في انفجار بالقاهرةماذا وجد الضابط "إيتان" عقب دخوله لأول مرة النفق الذي فقد فيه الأسير الإسرائيلي "هدار غولدن"-صور"إسرائيل" تطلق هيئة للأقمار الصناعية للحروب الإلكترونيةفلكيا في فلسطين… الخريف يبدأ الثلاثاء
2014/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الظهور الثاني ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

تاريخ النشر : 2008-08-13
الظهور الثاني

وليم بتلر ييتس (1865-1939)

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي




شاعر ومؤلف مسرحي ايرلندي كبير، يعد واحدا من كبار شعراء الانكليزية في أوائل القرن العشرين. نال جائزة نوبل للآداب عام 1923 . تأثر في بداياته بالشعراء الرومانسيين الانكليز وبحركة ما قبل الروفائليين وبالمدرسة الرمزية الفرنسية وكذلك بحركات صوفية وروحانية مختلفة. اشتهر بقصة حبه للناشطة السياسية في حركة تحرير ايرلندا مود غون التي رفضت مبادلته مشاعره حتى أخريات حياته بسبب رفضه موقفها الداعي إلى الكفاح المسلح في حين كان ييتس يدعو إلى تحقيق التحرير بالوسائل السلمية.

من أهم مجاميع ييتس الشعرية ((الخوذة الخضراء)) 1910 ، ((مسؤوليات))1914 ، ((البرج)) 1928 ، ((السلالم الملتوية)) 1929 و((قصائد جديدة)) 1938 .

يثير شعر ييتس إشكاليات عديدة حول علاقته بالحداثة أو بالرمزية أو بحركة "الشعر الحر" free verse عموما ، ويعده بعض النقاد ممثلا للمرحلة الانتقالية بين الحداثة الشعرية وما قبلها مثلما يعد البعض بيكاسو كذلك في الفن. في حين يقارن البعض الآخر قصيدته الشهيرة التي نترجمها هنا برائعة ت. س. اليوت "الأرض اليباب" في ما تقدمه من رؤيا ونعي لانهيار وشيك للحضارة الغربية.


الظهور الثاني

إذ يلتف الصقر ويلتف بدولاب الأكوان
بحركات متباعدة في الدوران ، لا يقدر أن يسمع صقاره
تتداعى الأشياء، والمركز لا يقدر أن يمسك بزمام الأجزاء
فوضى صرف تنفلت على العالم
ينفلت المد الدموي، وفي كل الأنحاء
يغرق طهر الإنسان
فأخيار الناس يعوزهم الإيمان
وأراذلهم يتملكهم شغف الأهواء.

ثمة وحي بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان! ما أن أنطق هذي الكلمات
حتى يعشي بصري شكل يخرج من روح الأكوان
بمكان ما وسط رمال الصحراء
شكل بجسم السبع ورأس الإنسان
يحدق من عين فارغة لا رحمة فيها كالشمس
يحرك ساقيه ببطء وحواليه
تترنح ساخطة أشباح طيور الصحراء
وتحل الظلمة ثانية. لكني الآن
اعرف أن قرونا عشرين من النوم الحجري
عكرها مهد هزاز فحولها كابوسا
فما هذا الوحش الهائج قد حلت ساعته
جاء أخيرا يتهادى كي يولد ثانية في أرض الميلاد ؟



---------------
هوامش:
يمزج العنوان بين تنبؤ عيسى المسيح بظهوره الثاني كما يرد في الإنجيل (متي، 24) وبين رؤيا يوحنا عن ظهور وحش على النقيض من المسيح(يوحنا،2:18). وفي إحدى رسائل الشاعر ثمة إشارة إلى علاقة القصيدة بظهور الحركة الفاشية.
دولاب الأكوان: يتخيل ييتس إن حركة الصقر تشبه ، أو هي جزء من ، حركة دولاب أو لولب أو مخروط ابتدعه الشاعر ليرمز إلى صراع القوى في العالم. في حال دوران هذه الآلة بشكل متسع تأخذ فيه الأطراف بالتباعد التدريجي عن المركز، يبدأ المركز بفقدان السيطرة عليها. وصورة الصقر في علاقته بمالكه (صقاره كما اجتهدنا في تسميته تمشيا مع استعمال الشاعر الاشتقاقي) هي جزء من هذه الحركة الكونية المتخيلة.
spiritus mundiعبارة اخترعها الشاعر للتعبير عن الهام أو إيحاء من نوع ما يتسلمه الشاعر.
شكل بجسم السبع...: ربما يشير الشاعر هنا إلى أبي الهول.
قرونا عشرين: أي عمر الديانة المسيحية.
أرض الميلاد: بيت لحم في الأصل وقد ارتأينا ترجمتها هكذا بشيء من التصرف .



النص الأصلي:

The Second Coming
W. B. Yeats

Turning and turning in the widening gyre
The falcon cannot hear the falconer;
Things fall apart; the centre cannot hold;
Mere anarchy is loosed upon the world,
The blood-dimmed tide is loosed, and everywhere
The ceremony of innocence is drowned;
The best lack all conviction, while the worst
Are full of passionate intensity.

Surely some revelation is at hand;
Surely the Second Coming is at hand.
The Second Coming! Hardly are those words out
When a vast image out of spritus Mundi
Troubles my sight: somewhere in the sands of the desert
A shape with lion body and the head of a man,
A gaze blank and pitiless as the sun,
Is moving its slow thighs, while all about it
Reel shadows of the indignant desert birds.
The darkness drops again; but now I know
That twenty centuries of stony sleep
were vexed to nightmare by a rocking cradle,
And what rough beast, its hour come round at last,
Slouches towards Bethlehem to be born?
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف