الأخبار
مصر.. بدء الانتخابات البرلمانية 17 أكتوبراليمن: التحالف النقابي يعلن عن أهم مبادرة وطنية لايقاف الاقتتال ونزيف الدم اليمنأحد قادة الانتفاضة الأولى بالضفة يهاجم حماس:أبو مازن عزل إسرائيل دوليا بافكار خارج الصندوقالحملة الانتخابية في مدينة طنجة تدخل مراحلها النهائيةمصر: "مصر الثورة" يعلن خوضه الانتخابات بـ 150 مرشح من الشباب والنساءمساء اليوم : اجتماع هام لمركزية فتح ونقاش عميق بين الرئيس والعاهل الأردنيالأحمد: إشاعات مغلوطة حول العلاقات الأردنية الفلسطينيةبالتعاون مع الصليب…الصحة تطلق حملة ساعدنا لنساعدكالصحة تختتم المرحلة الأولى من دورة الطب النفسي للأطفالأبو ناصر:يجب وضع خطة استراتيجية وطنية شاملة وموحدة للمنظومة الصحية الفلسطينيةنائب مدير التعليم الشرعي يزور مدرسة ثانوية جنين الشرعيةالعراق: تقرير اجتماع المنظمات المحلية بالتعاون مع مجلس محافظة نينوى وتنسيق من قبل منظمة النجدة الشعبيةالقدس محاصرة بالجدار والتهويدمناشدة للسيد الرئيس ورئيس الوزراءالعراق: مدير شركة الكفيل أمنية :على وسائل الإعلام دعم مشروعنا الوطني لأنه يحظى برعاية العتبة العباسية المقدسةمصر: توقيع بروتوكول تعاون أمنى بين محافظة الاسماعيلية ووزارة العدل ومديرية الأمن لتطوير المنظومة الأمنيةمشروب ميرندا خوخ يكتسح سوق المشروبات الغازية في فلسطينارتفاع مفاجئ في درجات الحرارةبالشراكة مع معهد الدوحة..منظمة اقتصاديى الشرق الأوسط تعقد مؤتمرها الخامس عشرنتائج انتخاب ممثلي الموظفين في اللجان المركزية بالتربية الوطنيةالعراق: الشريفي يستقبل السكرتير الاول للشؤون السياسية في السفارة الهولنديةالمتحدث باسم الخارجية المصرية: تصريحات السفير البريطاني تتنافي مع الاعراف الدبلوماسيةتجمع المبادرة الطلابي ينظم دولة في الاسعافات الاولية للطلبة المسجلين في الجامعة العربية الامريكيةكلية فلسطين الاهلية الجامعية تستضيف الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسةمصر: بالصور .. بدء العمل في إصلاح الجزء المنهار من كورنيش بنى عبيد بالدقهلية
2015/8/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الظهور الثاني ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

تاريخ النشر : 2008-08-13
الظهور الثاني

وليم بتلر ييتس (1865-1939)

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي




شاعر ومؤلف مسرحي ايرلندي كبير، يعد واحدا من كبار شعراء الانكليزية في أوائل القرن العشرين. نال جائزة نوبل للآداب عام 1923 . تأثر في بداياته بالشعراء الرومانسيين الانكليز وبحركة ما قبل الروفائليين وبالمدرسة الرمزية الفرنسية وكذلك بحركات صوفية وروحانية مختلفة. اشتهر بقصة حبه للناشطة السياسية في حركة تحرير ايرلندا مود غون التي رفضت مبادلته مشاعره حتى أخريات حياته بسبب رفضه موقفها الداعي إلى الكفاح المسلح في حين كان ييتس يدعو إلى تحقيق التحرير بالوسائل السلمية.

من أهم مجاميع ييتس الشعرية ((الخوذة الخضراء)) 1910 ، ((مسؤوليات))1914 ، ((البرج)) 1928 ، ((السلالم الملتوية)) 1929 و((قصائد جديدة)) 1938 .

يثير شعر ييتس إشكاليات عديدة حول علاقته بالحداثة أو بالرمزية أو بحركة "الشعر الحر" free verse عموما ، ويعده بعض النقاد ممثلا للمرحلة الانتقالية بين الحداثة الشعرية وما قبلها مثلما يعد البعض بيكاسو كذلك في الفن. في حين يقارن البعض الآخر قصيدته الشهيرة التي نترجمها هنا برائعة ت. س. اليوت "الأرض اليباب" في ما تقدمه من رؤيا ونعي لانهيار وشيك للحضارة الغربية.


الظهور الثاني

إذ يلتف الصقر ويلتف بدولاب الأكوان
بحركات متباعدة في الدوران ، لا يقدر أن يسمع صقاره
تتداعى الأشياء، والمركز لا يقدر أن يمسك بزمام الأجزاء
فوضى صرف تنفلت على العالم
ينفلت المد الدموي، وفي كل الأنحاء
يغرق طهر الإنسان
فأخيار الناس يعوزهم الإيمان
وأراذلهم يتملكهم شغف الأهواء.

ثمة وحي بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان! ما أن أنطق هذي الكلمات
حتى يعشي بصري شكل يخرج من روح الأكوان
بمكان ما وسط رمال الصحراء
شكل بجسم السبع ورأس الإنسان
يحدق من عين فارغة لا رحمة فيها كالشمس
يحرك ساقيه ببطء وحواليه
تترنح ساخطة أشباح طيور الصحراء
وتحل الظلمة ثانية. لكني الآن
اعرف أن قرونا عشرين من النوم الحجري
عكرها مهد هزاز فحولها كابوسا
فما هذا الوحش الهائج قد حلت ساعته
جاء أخيرا يتهادى كي يولد ثانية في أرض الميلاد ؟



---------------
هوامش:
يمزج العنوان بين تنبؤ عيسى المسيح بظهوره الثاني كما يرد في الإنجيل (متي، 24) وبين رؤيا يوحنا عن ظهور وحش على النقيض من المسيح(يوحنا،2:18). وفي إحدى رسائل الشاعر ثمة إشارة إلى علاقة القصيدة بظهور الحركة الفاشية.
دولاب الأكوان: يتخيل ييتس إن حركة الصقر تشبه ، أو هي جزء من ، حركة دولاب أو لولب أو مخروط ابتدعه الشاعر ليرمز إلى صراع القوى في العالم. في حال دوران هذه الآلة بشكل متسع تأخذ فيه الأطراف بالتباعد التدريجي عن المركز، يبدأ المركز بفقدان السيطرة عليها. وصورة الصقر في علاقته بمالكه (صقاره كما اجتهدنا في تسميته تمشيا مع استعمال الشاعر الاشتقاقي) هي جزء من هذه الحركة الكونية المتخيلة.
spiritus mundiعبارة اخترعها الشاعر للتعبير عن الهام أو إيحاء من نوع ما يتسلمه الشاعر.
شكل بجسم السبع...: ربما يشير الشاعر هنا إلى أبي الهول.
قرونا عشرين: أي عمر الديانة المسيحية.
أرض الميلاد: بيت لحم في الأصل وقد ارتأينا ترجمتها هكذا بشيء من التصرف .



النص الأصلي:

The Second Coming
W. B. Yeats

Turning and turning in the widening gyre
The falcon cannot hear the falconer;
Things fall apart; the centre cannot hold;
Mere anarchy is loosed upon the world,
The blood-dimmed tide is loosed, and everywhere
The ceremony of innocence is drowned;
The best lack all conviction, while the worst
Are full of passionate intensity.

Surely some revelation is at hand;
Surely the Second Coming is at hand.
The Second Coming! Hardly are those words out
When a vast image out of spritus Mundi
Troubles my sight: somewhere in the sands of the desert
A shape with lion body and the head of a man,
A gaze blank and pitiless as the sun,
Is moving its slow thighs, while all about it
Reel shadows of the indignant desert birds.
The darkness drops again; but now I know
That twenty centuries of stony sleep
were vexed to nightmare by a rocking cradle,
And what rough beast, its hour come round at last,
Slouches towards Bethlehem to be born?
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف