الأخبار
شاهد: فيديو مؤثر للشهيد الرضيع دوابشة قبل حرقه حياالليلة الماضية الاشد حرارة في التاريخ .. والليلة؟!المالكي يسلم المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية مذكرة تكميلية حول إرهاب المستوطنينالفلسطينيون يسلمون الجنائية الدولية ملف حرق رضيع الضفةلقاء في باريس لتحليل قطعة حطام يعتقد انها للطائرة الماليزية المفقودةبريطانيا تحضر قانونا يقضي بسجن مؤجري البيوت للمهاجرين غير الشرعييناستعدادات عسكرية للمرحلة الثالثة من السهم الذهبي باليمناليابان تطالب الولايات المتحدة بتوضيح حول أعمال تجسس مزعومةمصر: التحالف الأهلي المصري للحقوق والتنمية يبدأ سلسلة لقاءاته التشاورية في 27 محافظةمصر: 500 طالب وطالبة من طلاب جامعة أسيوط يشاركون فى احتفال المحافظة بإفتتاح قناة السويس الجديدةبنك القدس يرعى حفل تكريم طلبة الثانوية العامة في جنينمجلس الكتبي يناقش دور الخدمة الوطنية في صقل الشخصيةجامعة القدس توقع31 إتفاقية شراكة مع القطاع الخاص لتفعيل الدراسات الثنائيةالحساينة: الدفعات المالية للمتضررين تدفع عجلة الإعمارمحافظ طولكرم يسلم مكرمة الرئيس محمود عباس لأوائل طلبة التوجيهي المتفوقينإيطاليا- وفاة 5 وإنقاذ 1800 مهاجر فلسطيني وسوريفلسطينيات تفتتح مجال التدريب على الحملات الاعلامية باستخدام وسائل الاعلام الاجتماعيASUS Transformer Flip Book .. حاسوب محمول مُبتكَّر مع شاشة لمس قابلة للدوران ب 360 درجةدائرة الشباب والرياضة في منظمة التحرير الفلسطينية تدعو جمهور الشباب الفلسطيني الى الوحدةعشراوي تطلع وفدا شبابيا من مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية على آخر المستجدات السياسيةهل بات تنفيذ العمليات "الاستشهادية" .. قريباً ؟المعارضة التركية تتهم أردوغان بعرقلة مساعى تشكيل ائتلاف حكومىالقوات العسكرية والمقاومة الشعبية تدخل قاعدة العند باليمنزلزال بقوة 4.1 يضرب جنوب إيطاليارئيس إقليم كردستان العراق يتوقع تحرير مناطق سنجار من سيطرة داعش قريبا
2015/8/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الظهور الثاني ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

تاريخ النشر : 2008-08-13
الظهور الثاني

وليم بتلر ييتس (1865-1939)

ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي




شاعر ومؤلف مسرحي ايرلندي كبير، يعد واحدا من كبار شعراء الانكليزية في أوائل القرن العشرين. نال جائزة نوبل للآداب عام 1923 . تأثر في بداياته بالشعراء الرومانسيين الانكليز وبحركة ما قبل الروفائليين وبالمدرسة الرمزية الفرنسية وكذلك بحركات صوفية وروحانية مختلفة. اشتهر بقصة حبه للناشطة السياسية في حركة تحرير ايرلندا مود غون التي رفضت مبادلته مشاعره حتى أخريات حياته بسبب رفضه موقفها الداعي إلى الكفاح المسلح في حين كان ييتس يدعو إلى تحقيق التحرير بالوسائل السلمية.

من أهم مجاميع ييتس الشعرية ((الخوذة الخضراء)) 1910 ، ((مسؤوليات))1914 ، ((البرج)) 1928 ، ((السلالم الملتوية)) 1929 و((قصائد جديدة)) 1938 .

يثير شعر ييتس إشكاليات عديدة حول علاقته بالحداثة أو بالرمزية أو بحركة "الشعر الحر" free verse عموما ، ويعده بعض النقاد ممثلا للمرحلة الانتقالية بين الحداثة الشعرية وما قبلها مثلما يعد البعض بيكاسو كذلك في الفن. في حين يقارن البعض الآخر قصيدته الشهيرة التي نترجمها هنا برائعة ت. س. اليوت "الأرض اليباب" في ما تقدمه من رؤيا ونعي لانهيار وشيك للحضارة الغربية.


الظهور الثاني

إذ يلتف الصقر ويلتف بدولاب الأكوان
بحركات متباعدة في الدوران ، لا يقدر أن يسمع صقاره
تتداعى الأشياء، والمركز لا يقدر أن يمسك بزمام الأجزاء
فوضى صرف تنفلت على العالم
ينفلت المد الدموي، وفي كل الأنحاء
يغرق طهر الإنسان
فأخيار الناس يعوزهم الإيمان
وأراذلهم يتملكهم شغف الأهواء.

ثمة وحي بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان بالتأكيد وشيك.
مجيء ثان! ما أن أنطق هذي الكلمات
حتى يعشي بصري شكل يخرج من روح الأكوان
بمكان ما وسط رمال الصحراء
شكل بجسم السبع ورأس الإنسان
يحدق من عين فارغة لا رحمة فيها كالشمس
يحرك ساقيه ببطء وحواليه
تترنح ساخطة أشباح طيور الصحراء
وتحل الظلمة ثانية. لكني الآن
اعرف أن قرونا عشرين من النوم الحجري
عكرها مهد هزاز فحولها كابوسا
فما هذا الوحش الهائج قد حلت ساعته
جاء أخيرا يتهادى كي يولد ثانية في أرض الميلاد ؟



---------------
هوامش:
يمزج العنوان بين تنبؤ عيسى المسيح بظهوره الثاني كما يرد في الإنجيل (متي، 24) وبين رؤيا يوحنا عن ظهور وحش على النقيض من المسيح(يوحنا،2:18). وفي إحدى رسائل الشاعر ثمة إشارة إلى علاقة القصيدة بظهور الحركة الفاشية.
دولاب الأكوان: يتخيل ييتس إن حركة الصقر تشبه ، أو هي جزء من ، حركة دولاب أو لولب أو مخروط ابتدعه الشاعر ليرمز إلى صراع القوى في العالم. في حال دوران هذه الآلة بشكل متسع تأخذ فيه الأطراف بالتباعد التدريجي عن المركز، يبدأ المركز بفقدان السيطرة عليها. وصورة الصقر في علاقته بمالكه (صقاره كما اجتهدنا في تسميته تمشيا مع استعمال الشاعر الاشتقاقي) هي جزء من هذه الحركة الكونية المتخيلة.
spiritus mundiعبارة اخترعها الشاعر للتعبير عن الهام أو إيحاء من نوع ما يتسلمه الشاعر.
شكل بجسم السبع...: ربما يشير الشاعر هنا إلى أبي الهول.
قرونا عشرين: أي عمر الديانة المسيحية.
أرض الميلاد: بيت لحم في الأصل وقد ارتأينا ترجمتها هكذا بشيء من التصرف .



النص الأصلي:

The Second Coming
W. B. Yeats

Turning and turning in the widening gyre
The falcon cannot hear the falconer;
Things fall apart; the centre cannot hold;
Mere anarchy is loosed upon the world,
The blood-dimmed tide is loosed, and everywhere
The ceremony of innocence is drowned;
The best lack all conviction, while the worst
Are full of passionate intensity.

Surely some revelation is at hand;
Surely the Second Coming is at hand.
The Second Coming! Hardly are those words out
When a vast image out of spritus Mundi
Troubles my sight: somewhere in the sands of the desert
A shape with lion body and the head of a man,
A gaze blank and pitiless as the sun,
Is moving its slow thighs, while all about it
Reel shadows of the indignant desert birds.
The darkness drops again; but now I know
That twenty centuries of stony sleep
were vexed to nightmare by a rocking cradle,
And what rough beast, its hour come round at last,
Slouches towards Bethlehem to be born?
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف