الأخبار
اجتماعات قيادية موسعة لفتح والمنظمة اليوم وغداً :عملية عسكرية موسعة لجمع سلاح الفلتان ومناقشة رسالة "السيسي" للمصالحةالرئيس يعزي عائلتي شهيدي الاجهزة الامنية في نابلسالأشد منذ عامين .. حصارُ الخليل : مقدمة لإجراءات إسرائيلية أم إجراء روتيني ؟حافظ لكتاب الله يصارع الموت ويناشد الرئيس التدخل لعلاجه(نهائي) غارات اسرائيلية على قطاع غزةاميركا تخصي التقريرصور وفيديو : القدس تمتليء بالمُصلّين من كل أنحاء العالم ..بيان صادر عن الكادر الفتحاوي إقليم شرق غزة بخصوص عقد مؤتمر الاقليمحكاوي اليورو (20): التنين الأحمر الويلزي يحرق بلجيكا ويطير إلى نصف النهائي لمواجهة البرتغالالرئيس يستقبل الطفل محمد حوامدة الحافظ للقرآن الكريممركز فتا يقيم افطار جماعي للجرحى بغزة بدعم من الهلال الأحمر الإماراتيبحضور رئيس الوزراء - وزير الداخلية : الرئيس يجتمع بقادة الأجهزة الأمنية ويصدر تعليمات مشددةبالفيديو والصور.. كتائب الأقصى "لواء العامودي" تختتم سلسلة فعاليات شهر رمضانالكلمة المتلفزة لسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بمناسبة يوم القدس العالميفكر واربح: الحلقة الثالثة عشرالعلماء يحددون ميل النساء إلى الانتحارهذه الكرة الذكية ستساعدك على نوم مريح!جمعية قاديروف الخيرية تساعد المحتاجين في دمشقفيديو يظهر قصف القوات السورية للمسلحينمروحيات "مي-35" و"مي-28" تقتل مئات الدواعش في الفلوجةالجيش الروسي يشارك في إطفاء حرائق الغابات في سيبيريابالفيديو: سقوط صاروخ في سديروت وأضرار في المكاننجم كرة سلة أمريكي يقدم درسا نموذجيا (فيديو)ديانا حداد ترتدي الحجاب وتدعو لمتابعيها"رامز بيلعب بالنار" يتلقى علقة ساخنة من النجم العالمي ستيفن سيجال
2016/7/2
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل عشت حياة سابقة؟ بقلم:أنور الوريدي

تاريخ النشر : 2008-08-11
هل عشت حياة سابقة؟
هل مررت يوما بموقف ما ثم شعرت كأن هذا الموقف ليس غريبا عليك؟ بمعنى أنك أحسست كأنك مررت بنفس هذا الموقف في وقت سابق ، كأن تكون تسير في شارع ما وترى شخصا ما لأول مرة في حياتك ثم يداخلك شعور بأنك سرت في هذا الشارع من قبل ،ورأيت هذا الشخص من قبل . أظن أن الكثيرين سوف يقولون :نعم حصل معي هذا مرات . فما تفسير ذلك ؟
بعض العلماء يقولون إن الإنسان قد عاش حياة سابقة على حياته على الأرض، ويسمي هؤلاء العلماء هذه الحياة بعالم الذر ، وهي الحياة التي كان الناس فيها أرواحا بلا أجساد، ولكن هل عاش الإنسان في عالم الذر حياته بكل تفاصيلها التي يحياها على الأرض ؟ شخصيا لا أعتقد ذلك ، بل أميل إلى الرأي الذي يقول بأن الإنسان في عالم الذر عُرضت عليه تفاصيل حياته التي سيحياها على الأرض، ورأى كل ما سوف يمر به ويحصل له من خير أوشر، وخيره الله بين النزول إلى الأرض وتحمل تكاليف الحياة من عدمه ، وأعلمه أن هناك عقابا وثوابا حسب عمله بعد انتهاء حياته على الأرض وفي يوم القيامة ، ولم ينزل إلى الأرض إلا كل من وافق على العهد والدليل من كتاب الله : ( وإذْ أَخَذَ َرّبكَ ِمنْ َبِني آدَمَ ِمنْ ُظهُوِرِهمْ ُذرّيّاِتِهمْ َوأَشْهَدَهُمْ َعلَىْ أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ ِبَربّكُمْ َقاُلوْا َبلَى شَهِدْنَا أَنْ َتُقوُلوْا َيوْمَ اْلِقيَامَةِ إِنّا ُكّنا عَنْ َهذَا غَافِلِينْ) الأعراف(172) وقوله تعالى : ( إِنّا عَرَضْنَا اْلَأمَانَةَ َعَلىْ السَّمَواتِ َواْلَأَرْضِ واْلِجَباِل َفأََبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا َوأَشْفَقْنَ مِنْها َوحَمَلَهَاْ الإنْسَانُ إنّه كانَ َظلُوَمًا جَهولا ) فحياة كل شخص على الأرض كانت بمحض اختياره بعد معرفته بكل ما سوف يجري معه من شقاء أو سعادة ، وقد وافق على ذلك فلا حجة لمن يقول: لماذا خلقتني يارب ؟ ولماذا أعيش هذا الشقاء؟ فقد وافق هو على ذلك ، ولكنه نسي وكان عن هذا غافلا ويشبه بعض العلماء المعاصرين ذلك_ والمثل الأعلى لله - بممثل تعاقد مع مخرج على القيام بعمل مسرحي يُضرب فيه ويشقى ويعذب، ثم أصابه حادث أفقده الذاكرة ، وعندما جاء به المخرج ليقوم بالدور تنفيذا للعقد ورأى أنه يتعرض للضرب والمهانة ؛ احتج وصرخ بأي حق تفعلون بي ذلك ؟ لا أريد أن أمثل هذا الدور . ولما أخبروه بتوقيعه العقد معهم أنكر، فهو لا يذكر بسبب فقدانه الذاكرة . والإنسان عند نزوله من عالم الذر إلى الأرض قد تعرض لحادث كبير هو النزول في حد ذاته فقد نسي أنه له عهدا مع الله :
ودليل آخر من كتاب الله قوله تعالى : ( الرّحْمنُ علّمَ القرآنَ خلقَ الإنسانَ علّمَهُ الْبَيَانَ )الرحمن 1- 4، فلمن علم الله القرآن قبل خلق الإنسان؟ الرحمن علم القرآن، ثم قال خلق الإنسان . لقد علم الله القرآن للأرواح التي كانت في عالم الذر قبل خلق الأجساد التي تزاوجت مع الأرواح ليكون الإنسان .
إذن فالقرآن حفظه الجميع( أرواحا ) قبل خلق الإنسان المكون من الجسد والروح . ولا أدل على ذلك مما نشاهده من سرعة حفظ الأطفال للقرآن الكريم وبشكل عجيب مبهر، ففي الهند والباكستان ؛ ملايين الأطفال الذين يحفظون القرآن غيبا وكذلك في مصر يحفظ القران آلاف مؤلفة من الأطفال ، وفي الكثير من البلدان الإسلامية، بينما يجد الكبير البالغ صعوبة في حفظه، طبعا علماء النفس والتربية يرد ذلك إلى أن عقل الطفل صفحة بيضاء تستطيع أن تكتب عليها ما تريد بسهولة ، ولكن لماذا لا يكون ذلك لأن الطفل جاء حديثا من ذلك العالم الذي علمه الله فيه القرآن ، وبشيء من الجهد والتدريب والتحفيظ يستطيع تذكره بسهولة ؟
ثم إن الرسول _- صلى الله عليه وسلم – عندما كان يتنزل عليه الوحي بآيات جديدة ؛ كان بمجرد أن يسمع أولها يحاول تتمتها ا فخاطبه الله تعالى: ( لا تُحَرّكْ ِبِه ِلسَاَنَك ِلتَعْجَلَ ِبهِ إنّا عَلَيْنا جَمْعَهُ َوُقْرآَنهُ ) القيامة( 16 –ل17) وأنه رسول الله ؛ فقد كان يتذكر الآية بمجرد أن يسمع أولها .
وخلاصة القول إن الإنسان عُرضت عليه كل تفاصيل حياته قبل النزول إلى الأرض بناء على عهد مع الله ، ولم ينزل مجبرا ، ولكنه نسي هذا العهد وكان من الغافلين وفي هذا تفسير لما يعرض للكثير من الناس من مرورهم بمواقف وقيامهم بتصرفات لم يفعلوها من قبل ، ومع ذلك يحسون بأن هذا المشهد أو هذا الفعل مروا به قبل ذلك .
أنور الوريدي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف