الأخبار
"التعليم العالي" تُصدر تعليماتها المُعدّلة للتجسير في مؤسسات التعليم العاليأنصار الأسرى توجه التحية لكل المتضامنين مع قضية الأسرى وتطالب بأن تبقى قضية نضال يوميمصر: انعقاد المؤتمر الثانى للجمعية المصرية لصحة الام والطفل بالاسكندريةأبو زهري يؤكد ضرورة تعزيز الشراكات مع المؤسسات الفاعلة واستلهام المبادرات الرائدة"الكاتيل-لوسنت" تواجه تحديات الانتشار الواسع لتطبيقات الأجهزة الذكية المتحركةأحمد سعيد مدربا لنادي رامين بكرة السلة وعمارة ودراغمة غلى صفوفهتونس: سلسلة بشرية تضامناً مع الأسرىأهم برامج ناشونال جيوغرافيك أبوظبي خلال الأسبوع الأخير من شهر أبريلالعدّاء الاسترالي والبرلماني السابق "باتريك فارمر" سيركض لدعم السلام في الشرق الاوسطمديرية الشمال تؤكد على أهمية التعاون المشترك مع القطاعيين الخاص والاهليمستشفى الدرة محاضرة طبية تثقيفية عن مرض النكاف لمدرسة الكرامة الأساسية (ب)فرصة لمضاعفة أميال ضيف الاتحاد لدى السفر على متن رحلات طيران جنوب إفريقياالاتفاق على بدء انشاء " حاضنة الأعمال في قطاع الطاقة ومجالاتها المختلفة"التعاون المشترك بين مراكز أبحاث التنوع الحيوي في جميع أنحاء البلاد حتى في الضفة الغربيةنادي الاسير: اعتقال شاب من مخيم الفارعة
2014/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نبذة عن حياة واعمال الشاعر الراحل محمود درويش رحمه الله بقلم:غريبة الأهل والدار

تاريخ النشر : 2008-08-11
بداية حياته :

محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة أبناء وثلاث بنات ، ولد عام 1942 في قرية البروة ( قرية فلسطينية مدمرة ، يقوم مكانها اليوم قرية احيهود ، تقع 12.5 كم شرق ساحل سهل عكا) ، وفي عام 1948 لجأ إلى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها متسللا إلى فلسطين وبقي في قرية دير الأسد (شمال بلدة مجد كروم في الجليل) لفترة قصيرة استقر بعدها في قرية الجديدة (شمال غرب قريته الأم -البروة-).

تعليمه :

أكمل تعليمه الابتدائي بعد عودته من لبنان في مدرسة دير الأسد متخفيا ، فقد كان تخشى أن يتعرض للنفي من جديد إذا كشف أمر تسلله ، وعاش تلك الفترة محروما من الجنسية ، أما تعليمه الثانوي فتلقاه في قرية كفر ياسيف (2 كم شمالي الجديدة).

حياته :

انضم محمود درويش إلى الحزب الشيوعي في إسرائيل ، وبعد إنهائه تعليمه الثانوي ، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل "الاتحاد" والمجلات مثل "الجديد" التي أصبح فيما بعد مشرفا على تحريرها ، وكلاهما تابعتان للحزب الشيوعي ، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر .

لم يسلم من مضايقات الاحتلال ، حيث اعتقل أكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق بأقواله ونشاطاته السياسية ، حتى عام 1972 حيث نزح إلى مصر وانتقل بعدها إلى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقد استقال محمود درويش من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير احتجاجا على اتفاق أوسلو.

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر في مجلة الكرمل ، وأقام في باريس قبل عودته إلى وطنه حيث انه دخل إلى إسرائيل بتصريح لزيارة أمه ، وفي فترة وجوده هناك قدم بعض أعضاء الكنيست الإسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء في وطنه ، وقد سمح له بذلك.

وحصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها:

جائزة لوتس عام 1969.

جائزة البحر المتوسط عام 1980.

درع الثورة الفلسطينية عام 1981.

لوحة أوروبا للشعر عام 1981.

جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982.

جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983.

يُعد محمود درويش شاعر المقاومة الفلسطينية، ومر شعره بعدة مراحل .



مختارات من قصائد و دواوين محمود درويش :

عصافير بلا أجنحة (شعر).

أوراق الزيتون (شعر).

عاشق من فلسطين (شعر).

آخر الليل (شعر).

مطر ناعم في خريف بعيد (شعر).

يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص).

يوميات جرح فلسطيني (شعر).

حبيبتي تنهض من نومها (شعر).

محاولة رقم 7 (شعر).

احبك أو لا احبك (شعر).

مديح الظل العالي (شعر).

هي أغنية ... هي أغنية (شعر).

لا تعتذر عما فعلت (شعر).

عرائس.

العصافير تموت في الجليل.

تلك صوتها وهذا انتحار العاشق.

حصار لمدائح البحر (شعر).

شيء عن الوطن (شعر).

ذاكرة للنسيان .

وداعا أيها الحرب وداعا أيها السلم (مقالات).

كزهر اللوز أو أبعد .
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف