الأخبار
هؤلاء أعلنوا تعاطفهم مع ضحايا حلب.. وآخرون وجهوا الشكر لرؤساء بلدانهم!وزارة مصرية تصف الإخوان بـ"الإيدز" وتحذر المصريين من إيوائهم والتعايش معهمالخليل .. بعد محاولة تضليل العدالة : الشرطة تكشف سبب "وفاة" طفل ادعّت العائلة سقوطه من علوإصابتان باحتراق مركبة اصطدمت بعامود كهرباء بالنصيرات"يديعوت أحرونوت" تنشر تفاصيل عن غرفة "مظلة النار"بحرية الاحتلال تفتح نيرانها على صيادين بغزة وتلاحقهمجمعية مربي الدواجن في جنين تثمن جهود وزارة الزراعة في ضبط وتنظيم سوق الدواجنالاعلام تنظم لقاءا نخبويا مع مسئولي سلطة الطاقة بغزةمصر: فضيحة بآداب المنصورة .. ضبط مدرس بقسم الإعلام مع طالبة فى وضع مخل بمصعد الكليةوزير الإعلام البحريني: الرئيس السيسي أنقذ مصر من مصير مشئوموقفات لشباب حزب التحرير في مختلف أرجاء قطاع غزة بعد صلاة الجمعة في الذكرى الـ95 لهدم الخلافةنصّاب بتيفلت يزج بأغبياء وجهلة محسوبين على مركز حقوقي في معاركه ضد عائلة عرشانوزارة الشؤون الاجتماعية تكرم الناشط المجتمعي ظريف الغرة لفوزه في جائزة فلسطين الدولية للتميز والابداع 2016صواريخ "كاليبر" تصيب أهدافا تدريبية في بحر قزوينشاهد: العراقي ذو الثلاث سنوات يفعل الأعاجيب بالسيارةشاهد... فيديو تاريخي لإطلاق أول صاروخ روسي من قاعدة الشرقشاهد... موتوسيكل أبيض يهين موتور سباقي فائق السرعةماذا فعل "ويندوز – 10" بهذه المذيعة على الهواء!شاهد... القدرات الخارقة لأقوي مقاتلة روسية فى العالمفيديو- السيسي : لا عودة لمصادرة أموال أو تأميم ممتلكاتبالفيديو.. فتاة بصوت جميل تعرض المسيرة الوطنية النضالية للاهليملك البحرين بالزى العسكرى داخل مقر وزارة الدفاع المصريةشاهد.. لحظة إطلاق النار على نقطة تفتيش أمنية بالسعوديةشاهد.. مرتضى منصور يعلنها للاعبى الزمالك: هأدخل فى الفريقبالفيديو.. جنات تنفى إجرائها أى علميات تجميل
2016/4/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معيقات مساهمة المراة في التنمية بقلم :صلاح عواد

تاريخ النشر : 2007-11-19
العوائق التي تحـد من مساهمة المرأة في التنمية

وهناك العديد من العوائق والعراقيل التي تعترض طريق مساهمة المرأة في التنمية الاجتماعية، وهي نفس العوائق والعراقيل التي تعترض مسيرة المجتمع من الرجال والنساء لتحقيق التنمية، وبما ان المرأة تشكل نصف المجتمع ونصف الموارد البشرية، في أي مجتمع في العالم، فان التنمية لن تتحقق بدون مشاركة المرأة فيها، وان غياب النظرة العلمية لوضع المرأة، تعرقل حركة المرأة وتحد من مشاركتها بكل طاقاتها في أعمال التنمية الاجتماعية، حيث لا تزال هناك أفكار سائدة تفرض على المرأة العربية قيودا في الفكر والحركة،مما يعطل عملها المنتج، ويشل من قدرتها على العطاء .

ومما لا شك فيه ان التنمية الحقيقية تعني توفير الراحة للمرأة، وفرص التعليم والتدريب وتزويدها بالمهارات الجديدة، وتوفير الصحة النفسية لها والمحافظة على حقوقها،باعتبار ان نجاح التنمية الاجتماعية يتطلب بالأساس تحرير المرأة ثقافيا واقتصاديا،وتحريرها من تسلط الرجل،وفتح جميع الأبواب والمجالات أمامها لكي تشارك بجهدها وعقلها في تنمية المجتمع.

اما معيقات التمنية فيمكن الحديث عنها ان هناك عوائقا ومعيقات تعترض سبيل المرأة، فهي لا تملك حق إصدار القرار سواء في المجتمع او داخل أسرتها.لأن القرار دائما يبقى للرجل،وكذلك الحال بالنسبة للقهر الاقتصادي الممارس على المرأة،حيث ان غالبية النساء العاملات هن منتجات خارج المنزل وداخله، فالنساء اللواتي يعملن في الزراعة(مثلا) يزداد قهرهن لأنهن منتجات، وهن محرومات من التأمينات الاجتماعية، وغير محسوبات ضمن قوة العمل النسائية، وكذلك الحال بالنسبة للنساء العاملات في المنازل او المكاتب والريف ممن لا تشملهن التأمينات الاجتماعية او قانون النقابات العمالية، وهؤلاء النساء يعشن تحت سيطرة الرجل وحقوقهن تبقى مهدورة، بحيث لا يملكن حق التصرف في أنفسهن،وبالتالي تهمل احتياجاتهن في المجتمع والأسرة.

كما لا يمكن إغفال في ذلك العادات والتقاليد الاجتماعية الموروثة والسائدة في معظم المجتمعات العربية والتي تحول(أحيانا) دون خروج المرأة للعمل، او السماح لها بالعمل فقط في وظائف محددة،كالتدريس، والوظائف البعيدة عن التعامل مع الرجال، الى جانب ذلك ثمة عوائق أخرى كالعوائق الاجتماعية والثقافية والتربوية، حيث ان التقاليد والأعراف لا زالت في بعض المجتمعات العربية تشكل عائقا على حركة المرأة وتفكيرها ومشاركتها بأعمال التنمية الاجتماعية خارج المنزل، كما ان التربية في بعض الأسر لا زالت تفرق بين الجنسين(الذكور-الإناث) واعتبار المرأة اقل شأنا من الرجل، وهذه النظرة المنغلقة فكريا(للأسف) تؤدي الى الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية لدى الجنس الآخر،وتشكل عائقا حقيقيا أمام مساهمة المرأة في عملية التنمية الاجتماعية الشاملة.

يعزو بعض الباحثين انخفاض مساهمة المرأة في بعض المجتمعات الى عوامل تتعلق بعدم توفير الفرص للإعداد الكافي لها للمشاركة في الحياة العامة كالفرص التي أتيحت للرجل من حيث تأهيله لوظائف معينة كالوظائف القيادية مثلا، ومن حيث وضع فروق بين الرجال والنساء في الأجور، وربما يعكس ذلك مدى الظلم الذي تعاني منه المرأة داخل سوق العمل .

إذا كانت الدول النامية بشكل عام تعاني من القهر والاستغلال الخارجي في ظل نظام اقتصادي دولي غير متكافئ فإن المرأة تعاني من استغلال مزدوج وخاص،فهي فئة اجتماعية لها خصوصيتها وهي مقهورة، لا من النواحي الاقتصادية فقط وإنما في النواحي الأيديولوجية والفكرية، وان كانت الأخيرة أكثر خطورة وأقل وضوحا، فبالتمعن في اقتصاد العديد من الدول النامية يتبين أن المرأة تشغل أدنى المراتب في سوق العمل، أي أنها تعمل في قطاعات ضئيلة الأجرة سيئة التنظيم، قليلة المرافق الخدمية والصحية والتأمينية، وعلى الرغم من كثرة النصوص القانونية العديدة، في كثير من الدول النامية، التي تؤيد المرأة، إلا أنه بالنظر الى المستوى الفعلي والتطبيقي نجد الكثير من هذه القوانين تعوق استقلال وتحرير المرأة، وأخطر من ذلك أن كثيرا من العادات والتقاليد والقيم تعوق المرأة بشكل واضح على المستوى المجتمعي والفردي أيضا فعلى سبيل المثال فإن اكتساب حق العمل قد لا يوصل المرأة الى اكتساب السلطة أو الاستقلال داخل الأسرة، بل بالعكس قد يزيد هذا الوضع من عبوديتها عندما يستحوذ ذكور الأسرة على ثمار جهدها وتزيد أعباؤها. ولكن مع ذلك، فقد شهدت السنوات الأخيرة بروز لدور المرأة العاملة في العمل والإنتاج والتنمية،وهذا الاهتمام بدور المرأة تطور نتيجة لتحسن وضع المرأة الاجتماعي والقانوني ومطالبتها المستمرة بحقوقها،بعد ان أصبحت أكثر وعيا وإدراكا لقضيتها ومشكلتها بفضل تطور المجتمع وازدياد الحاجة لمساهمة المرأة في ترقيته،وتغير نظرت المجتمع الى المرأة،حيث لم يعد من الممكن تجاهل دور المرأة في حركية المجتمع.وبالتالي فانه من الخطورة بمكان، النظر الى قضية المرأة باعتبارها قضية مستقلة عن المجتمع،ومحاولة بحثها خارج قضية تحرير المرأة،فالحقيقة التي لا يمكن تجاهلها هي ان تحرير المرأة لا يتم إلا بتحرير الرجل،فأي استغلال للأخير، سينعكس سلبا بشكل تلقائي على الجنس الآخر.

[email protected]

صلاح عواد باحث اعلامي في شؤون المراه
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف