الأخبار
بالفيديو: جريمة تهز أميركا.. أم تقتل طفلها وتمارس الجنس بجوار جثمانهالمكتب الحركي المركزي للجرحى، يطالب الحكومة بتلبية مطالب الجرحى وتأمين الحياة الكريمة لهم بما يحفظ كرامتهموزير الحكم المحلي يدعو البلديات الدولية إلى توسيع شراكات التوأمة مع الهيئات المحلية الفلسطينيةبالصور.. أخت هيفاء وهبي تظهر مُحتشمة لأول مرة وتخطف الأنظاراتحاد شباب عبدس يهنئ الدكتور عادل نبهان بالشفاءبالفيديو.. توفيق عكاشة عن زوجته: " كان نفسها تكون ضابط ربنا يريحني منها"الكتلة التقدمية تحيي يوم الاستقلال معلنة انطلاقتها في جامعة الاقصىالتميمي:سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وتهجيره من أرضه وتدنيس مقدساتهكلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية تكرم المتفوقين من طلبتهامصري يغتصب ابنته لمدة عام ويدعو صديقه لمعاشرتهااطلاق برنامج تعليم السلام الالكتروني الاولحفاظا على الهوية .. غزة: 30 سيدة غزية يطرزن الثوب الفلسطيني ويباع مجانا .. صورمؤسسة تامر للتعليم المجتمعي تطلق حملة "أبي اقرأ لي"اعرفي إمكانية خيانة زوجك لك من مقاس "حذائه"الوحيدي : الإحتلال الإسرائيلي لا يرحم الأطفال وينتهك إتفاقية حقوق الطفل في يوم مولدهاجمعية أركان الخيرية تواصل حملة كل أيام السنة خير لمساعدة الأسر المعوزةمصري: "مراتي بتخوني مع خمسة… وأبوها قلي دول أصحاب شخصيين"العراق: حلقة نقاشية عن سبل التواصل بين الحوزات والجامعات‎في كربلاءفيديوصادم .. 12 مليون مشاهدة لرجل يضرب امرأة بوحشية بعصا غليظةحماية التراث : مهمة كفاحية وطنية فلسطينية بإمتيازالدكتور الزعتري يؤكد على دور البلديات والهيئات المحلية في اقامة الدولة الفلسطينيةالعراق: بوادر لمواقف دولية ضد التطرف الشيعي-السُنيمجموعة كشافة ومرشدات اريحا تنهي اللقاء السادس "حب وطنك "كتلة فتح البرلمانية: تنعي المناضل الوطني النائب احمد شريممواطن غزي يتوصل إلى تقنية لمعالجة مياه الصرف الصحيلجنة المرأة تنظم ندوه توعوية في مجال صحة الأطفالعرب 48: الطيبي في الامم المتحدة: القدس خبز بيتنا الاول وبيت خبزنا الاخير.. فهي ليست موضوعا للتجريبمركز معا التنموي يعقد لقاء عبر فيديو كونفرنس للحديث عن الوحدة الوطنية مع مجموعة شبابية في الضفةجمعيات خيرية توزع مساعدات على أسر فقيرة بشمال القطاععرب 48: جبهة الناصرة:جاهزون للتجدّد والانطلاقاليمن: عدن .. إشهار مجلس أهلي لمعالجة قضايا المواطنين بالبريقةمئة يوم مع تيلي ودراجته الحمراءإيران تعترف لأول مرة… هل امتلك حزب الله صواريخ "فاتح" ؟تحت ظل الكرزبالصور: مخاتير دير البلح تسقبل قيادات نسوية فتحاوية في قطاع غزة
2014/11/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صعوبات التعليم بالمغرب بقلم:فكري ولدعلي

تاريخ النشر : 2007-11-09
صعوبات التعليم بالمغرب بقلم:فكري ولدعلي
ختلف العلماء في تحديد تعريف لصعوبات التعلم وذلك لصعوبة تحديد هؤلاء التلاميذ الذين يعانون صعوبات في التعلم وكذلك صعوبة اكتشاف هؤلاء التلاميذ على الرغم من وجودهم بكثرة في كثير من مؤسساتنا التعليمية فهم حقا فئة محيرة من التلاميذ لانها تعاني تباينا شديدا بين المستوى الفعلي (التعليمي) والمستوى المتوقع المأمول الوصول اليه، فنجد ان هذا التلميذ من المفترض حسب قدراته ونسبة ذكائه التي قد تكون متوسطة أن فوق المتوسطة او يصل الى الصف الرابع او الخامس الابتدائي في حين انه لم يصل الى هذا المستوى.

فمن هو الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم؟

الواقع أن هناك العديد من التعاريف لصعوبات التعلم، ومن أشهرها أنها الحالة التي يظهر صاحبها مشكلة أو أكثر في الجوانب التالية:

القدرة على استخدام اللغة أو فهمها، أو القدرة على الإصغاء والتفكير والكلام أو القراءة أو الكتابة أو العمليات الرياضية البسيطة، وقد تظهر هذه المظاهر مجتمعة وقد تظهر منفردة. أو قد يكون لدى التلميذ مشكلة في اثنتين أو ثلاث مما ذكر.

فصعوبات التعلم تعني وجود مشكلة في التحصيل الدراسي في مواد القراءة / أو الكتابة / أو الحساب، وغالبًا يسبق ذلك مؤشرات، مثل صعوبات في تعلم اللغة الشفهية (المحكية)، فيظهر الطفل تأخرًا في اكتساب اللغة، وغالبًا يكون ذلك متصاحبًا بمشاكل نطقية، وينتج ذلك عن صعوبات في التعامل مع الرموز، حيث إن اللغة هي مجموعة من الرموز (من أصوات كلامية وبعد ذلك الحروف الهجائية) المتفق عليها بين متحدثي هذه اللغة والتي يستخدمها المتحدث أو الكاتب لنقل رسالة (معلومة أو شعور أو حاجة) إلى المستقبل، فيحلل هذا المستقبل هذه الرموز، ويفهم المراد مما سمعه أو قرأه. فإذا حدث خلل أو صعوبة في فهم الرسالة بدون وجود سبب لذلك (مثل مشاكل سمعية أو انخفاض في القدرات الذهنية)، فإن ذلك يتم إرجاعه إلى كونه صعوبة في تعلم هذه الرموز، وهو ما نطلق عليه صعوبات التعلم.

إذن الشرط الأساسي لتشخيص صعوبة التعلم هو وجود تأخر ملاحظ، مثل الحصول على معدل أقل عن المعدل الطبيعي المتوقع مقارنة بمن هم في سن التلميذ، وعدم وجود سبب عضوي أو ذهني لهذا التأخر (فذوي صعوبات التعلم تكون قدراتهم الذهنية طبيعية)، وطالما أن التلميذ لا يوجد لديه مشاكل في القراءة والكتابة، فقد يكون السبب أنها بحاجة لتدريب أكثر حتى تصبح قدرته أفضل، وربما يعود ذلك إلى مشكلة مدرسية، وربما (وهذا ما أميل إليه) أن يكون هذا جزء من الفروق الفردية في القدرات الشخصية، فقد يكون الشخص أفضل في الرياضيات منه في القراءة أو العكس. ثم إن الدرجة التي ذكرتها ليست سيئة، بل هي في حدود الممتاز.

ويعتقد أن ذلك يرجع إلى صعوبات في عمليات الإدراك نتيجة خلل بسيط في أداء الدماغ لوظيفته، أي أن الصعوبات في التعلم لا تعود إلى إعاقة في القدرة السمعية أو البصرية أو الحركية أو الذهنية أو الانفعالية لدى الفرد الذي لديه صعوبة في التعلم، ولكنها تظهر في صعوبة أداء هذه الوظائف كما هو متوقع.

ورغم أن ذوي الإعاقات السابق ذكرها يظهرون صعوبات في التعلم، ولكننا هنا نتحدث عن صعوبات التعلم المنفردة أو الجماعية، وهي الأغلب التي يعاني منها التلميذ المغربي

و تشخيص صعوبات التعلم قد لا يظهر إلا بعد دخول التلميذ المدرسة، وإظهار ه تحصيلاً متأخرًا عن متوسط ما هو متوقع من أقرانه -ممن هم في نفس العمر والظروف الاجتماعية والاقتصادية والصحية- حيث يظهر هذا التلميذ تأخرًا ملحوظًا في المهارات الدراسية من قراءة أو كتابة أو حساب.

وتأخر التلميذ في هذه المهارات هو أساس صعوبات التعلم، وما يظهر بعد ذلك لديه من صعوبات في المواد الدراسية الأخرى يكون عائدًا إلى أنه ليست لديه قدرة على قراءة أو كتابة نصوص المواد الأخرى، وليس إلى عدم قدرته على فهم أو استيعاب معلومات تلك المواد تحديدًا.

والمتعارف عليه هو أن التلميذ يخضع لفحص صعوبات تعلم إذا تجاوز الصف الثاني الابتدائي واستمر وجود مشاكل دراسية لديه هذا اذا استثنينا الخريطة المدرسية التي هي السبب المباشر في تدني مستوى المتعلمين . ولكن هناك بعض المؤشرات التي تمكن اختصاصي النطق واللغة أو اختصاصي صعوبات التعلم من توقع وجود مشكلة مستقبلية، ومن أبرزها ما يلي:

- التأخر في الكلام أي التأخر اللغوي.

- وجود مشاكل عند الطفل في اكتساب الأصوات الكلامية أو إنقاص أو زيادة أحرف أثناء الكلام.

-ضعف التركيز أو ضعف الذاكرة.

-صعوبة الحفظ.

-صعوبة التعبير باستخدام صيغ لغوية مناسبة.

-صعوبة في مهارات الرواية.

-استخدام الطفل لمستوى لغوي أقل من عمره الزمني مقارنة بأقرانه.

-وجود صعوبات عند الطفل في مسك القلم واستخدام اليدين في أداء مهارات مثل: التمزيق، والقص، والتلوين، والرسم.

وغالبًا تكون القدرات العقلية للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم طبيعية أو أقرب للطبيعية وقد يكونون من الموهوبين.

- أما بعض مظاهر ضعف التركيز، فهي::

-صعوبة إتمام نشاط معين وإكماله حتى النهاية.

-صعوبة المثابرة والتحمل لوقت مستمر (غير متقطع).

-سهولة التشتت أو الشرود، أي ما نسميه السرحان.

-صعوبة تذكر ما يُطلب منه (ذاكرته قصيرة المدى).

-تضييع الأشياء ونسيانها.

-قلة التنظيم.

-الانتقال من نشاط لآخر دون إكمال الأول.

-عند تعلم الكتابة يميل الطفل للمسح (الإمحاء) باستمرار.

-أن تظهر معظم هذه الأعراض في أكثر من موضع، مثل: البيت، والمدرسة، ولفترة تزيد عن ثلاثة أشهر.

-عدم وجود أسباب طارئة مثل ولادة طفل جديد أو الانتقال من المنزل؛ إذ إن هذه الظروف من الممكن أن تسبب للطفل انتكاسة وقتية إذا لم يهيأ الطفل لها.

وقد تظهر أعراض ضعف التركيز مصاحبة مع فرط النشاط أو الخمول الزائد، وتؤثر مشكلة ضعف التركيز بشكل واضح على التعلم، حتى وإن كانت منفردة، وذلك للصعوبة الكبيرة التي يجدها الطفل في الاستفادة من المعلومات؛ بسبب عدم قدرته على التركيز للفترة المناسبة لاكتساب المعلومات. ويتم التعامل مع هذه المشكلة بعمل برنامج تعديل سلوك.

ورغم أن هذه المشكلة تزعج الأهل أو المعلمين في المدرسة العادية، فإن التعامل معها بأسلوب العقاب قد يفاقم المشكلة؛ لأن إرغام الطفل على أداء شيء لا يستطيع عمله يضع عليه عبئًا سيحاول بأي شكل التخلص منه، وهذا ما يؤدي ببعض الأطفال الذين لا يتم اكتشافهم أو تشخيصهم بشكل صحيح للهروب من المدرسة (وهذا ما يحدث غالبًا مع ذوي صعوبات التعلم أيضًا إذا لم يتم تشخيصهم في الوقت المناسب).

وليست المشاكل الدراسية هي المشكلة الوحيدة، بل إن العديد من المظاهر السلوكية أيضًا تظهر لدى هؤلاء الأطفال؛ بسبب عدم التعامل معهم بشكل صحيح مثل العدوان اللفظي والجسدي، الانسحاب والانطواء، مصاحبة رفاق السوء والانحراف، نعم.. فرغم أن المشكلة تبدو بسيطة، فإن عدم النجاح في تداركها وحلِّها مبكرًا قد ينذر بمشاكل حقيقية.

فكري ولدعلي

صحفي بأصداء الريف

www.asdaerif.info
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف