الأخبار
برنامج غزة للصحة النفسية يعقد لقاءً جماهيرياً حول تأثير الحرب على الحالة النفسية للمواطنينوزير الحكم المحلي يلتقي مدير عام بلدية خانيونس ويؤكد التزام الحكومة بدعم بلديات القطاعفيديو مثير لسعوديين يحاولون إيقاف باص يسير بسرعة جنونية على طريق الحرمين بجدةراد السوداني:الجزائر تفردت في دعمها لفلسطينوقفة تضامنية مع الاسرى امام الصليب الاحمر بأريحاالجامعة العربية الامريكية تعقد ورشة عمل لطلبتها بعنوان " كيفية كسب المال خلال الدراسة"فستان ريتا أورا يسقط ويضعها في موقف محرجبرنامج غزة للصحة النفسية يعقد لقاءً جماهيرياً حول تأثير الحرب على الحالة النفسية للمواطنينمحكمة الاحتلال تصدر أحكاماً بحقّ ثلاثة أسرىوزير الحكم المحلي يلتقي مدير عام بلدية خانيونس ويؤكد التزام الحكومة بدعم بلديات القطاعزوج الصبوحة السابق: الله يرحمها طول عمرها منيحة وهي بالطبع أجمل امرأة بالشرق الاوسططالبات الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يرسمن الابتسامة على وجوه الأطفال الايتاملبنان: "ترويقة قرويّة" في الفنون الإنجيلية في صيداتعاون "دو" و "مايكروسوفت "بغرض توفير عرض جديد لحزمة Office 365العراق: وزير العمل يقابل 650 مواطناً من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصةالعراق: المفتش العام يقوم بجولات تفتيشية لدوائر وزارة العمل في محافظة كربلاءالعراق: العمل تعقد ندوة " الاصلاح مهمة الجميع "سميرة سعيد تسدد ديون طليقهاالجامعة العربية الامريكية تعقد ورشة عمل لطلبتها بعنوان " كيفية كسب المال خلال الدراسة"ميريام فارس تُلبي رغبة جمهورها بفستان "غريب"لجان المقاومة : مهمة الإعلام الفلسطيني المساهمة في تعزيز وحدة وصمود شعبنا في مواجهة العدوكلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات بجامعة الازهر تكرم الأوائل وتحتفل بطلبتها الجددوزارة التربية تعقد اجتماعاً مع الشركاء الدوليين والمحليين لمناقشة خطتها للأعوام 2015-2017جامعة بوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً في مجال العيون بالتعاون مع مركز العيون التخصصي لجراحة الليزر والليزكبوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً بالتعاون مع مركز العيون التخصصي لجراحة الليزر والليزككلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات بجامعة الازهر تكرم الأوائل وتحتفل بطلبتها الجددبالصور ..الجهاد بخانيونس تنظم حفلاً تكريمياً لشهداء معركة البنيان المرصوصالأرض تبتلع سيدة أسترالية والمياه تغطي جسمها وتصارع الطين 20 دقيقة .. صوروفد من اتحاد صناعة الحجر يزور المركز الوطني للسلامة والصحة المهنية في جامعة بوليتكنك فلسطينزيارة وفد من اتحاد صناعة الحجر للمركز الوطني للسلامة والصحة المهنية في جامعة بوليتكنك فلسطينتسريب صور صادمة للممرضة الإيطالية المتهمة بقتل 38 مريضاًخلال لقائه السفير الهندي ..الحمد الله: نسعى لتعزيز التعاون مع الهند خاصة في قطاعي التعليم والصحةشارك الشبابي وUNDP والغرفة التجارية بطولكرم ينظمان ورشة عمل بعنوان " نماذج ملهمة في المسائلة المجتمعية"الوئام الخيرية تنفذ مشروع كسوة بيوت الفقراء بالنايلونغزة إلى أين؟… "الانفجار أم الإنفتاح" وما هي خيارات حماس الصعبة للمرحلة المقبلة؟
2014/11/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خربش خرابيش بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2007-08-03
خربش خرابيش 3-8-2007

بقلم : حمدي فراج

الفرق بين لخابيط نانسي عجرم ، وخرابيش ناجي العلي ، أن لخابيط الأولى جعلت منها مطربة من الدرجة الأولى و لديها من المال ما يكفيها لولد الولد ، في حين أن خرابيش ناجي قتلته فقيرا معدما غريبا ، نقول ذلك في الذكرى العشرين على مقتله في عاصمة الضباب التي لجأ اليها كحل تسووي بين قيادة المنظمة وجريدة القبس الكويتية ، وظلت الجهة التي خططت إغتياله مجهولة حتى اليوم ، في دلالة واضحة أن هناك أكثر من جهة كانت متضررة من خرابيشه. وعمدت الجهة المتورطة في اتهام اخرى ، في حين عمدت الثانية التستر على الفاعلة، رغم دخول لندن على الخط .

ما يهمنا هنا في الذكرى العشرين على إغتياله ، ليست الجهة التي خططت ونفذت ، فهذه مسألة محسومة في قلب كل إنسان وفق مفاهيمه ووعيه ومدى قدرته على الربط والتحليل ، ولكن الذي يهمنا هو واقعنا الفلسطيني الذي نعيشه بعد عشرين سنة على رحيله ، والذي حّذر منه في العشرات من أعماله ، وجسّد الشخصيات الفلسطينية بأشكال مفرطة في البشاعة حتى رأيناها بيننا ، ورأينا أفعالها وأعمالها التي إقتصرت في المرحلة الأولى على الفساد والافساد ، وفي المرحلة الثانية تطورت الى الاحتراب والاقتتال وتقسيم الوطن الذي ما انفك محتلا .

وحقيقة الأمر ، فإن عظمة هذا الفنان ، لم تقتصر على التنبؤ بخطوط المستقبل انطلاقا من قراءة الواقع ونقده ، بل من شموليته ، وتوجيه سهام نقده لتطول الجميع بدون إستثناء ، انتقد المنظمة وقيادتها نقدا لاذعا ، فقد رسم سيدة سمينة بشعة ، يبدو الثراء عليها من فستانها المزركش الذي لا يتلاءم مع سنها وتصابيها ، تراجع طبيبها بشأن حملها، فقال لها : هذا ليس حمل يا منظومة ، بل إنفاخ . وكأن ناجي اراد ان يقول أن المنظمة لن تنجز التحرير .

في نقده للديمقراطية الفلسطينية التي لطالما تغنينا بها ، كان يراها شيئا آخرا مغايرا ، ففي اجتماع للمجلس الوطني ، الذي لم يعد ينعقد ، رسم : قائمة الحضور : أبو فلان وأبو علان وابو شعلان وابو علنتان ... الخ ، ورسم قائمة الغياب : الديمقراطية . في رسم آخر لشخصيتين خنزيريتين ، يقول الاول للثاني : إحنا ما بدنا في هذه المرحلة ناس تكتب ، نريد ناس تبصم . في مكان آخر تقول زينب لجارتها عن زوجها الذي توفي فجأة : أبدا والله ، لم تصبه قنبلة أو قذيفة ، كل ما هناك اني ناولته الجريدة ، كان مانشيت الجريدة يقول : انتخابات ديمقراطية في مؤسسات منظمة التحرير .

لم يتورع ناجي العلي عن نقد أقرب المقربين منه بما في ذلك الجبهة الشعبية وجورج حبش نفسه ، حين قال على لسان الشخصية الفلسطينية البسيطة : إسأل مجرّب ولا تسأل حكيم . وحين زار حبش دولة خليجية ، وضع الفسطيني البسيط يده على بطنه ، وصرخ بصوت عال : آخ يا حكيم . وهناك بالطبع عشرات الرسومات التي لم يتم نشرها والتي يعرض فيها لشخصيات نسائية كانت على علاقة مع القيادات مثل رشيدة مهران وأخريات ، والتي قيل أنها أسهمت في مقتله .

في قصيدة رثائه المطولة ، قال أحمد مطر :

ماذا يضيرك أن تُفارقَ أمّةً /ليست سوى خطأ من الأخطاءِ

رملٌ تداخلَ بعضُهُ في بعضِهِ / حتى غدا كالصخرة الصمّاءِ

سرقوا حليب صِغارنا، مِنْ أجلِ مَنْ ؟ /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

وصلوا بوحدتـهم إلى تجزيئنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

فتحوا لأمريكا عفافَ خليجنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

موتى، ولا أحدٌ هنا يرثي لنا /قُمْ وارثنا.. يا آخِـرَ الأحياءِ ! .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف