الأخبار
مواجهات مع "داعش" في ليبيا.. وحكومة الوفاق في قلب المعركةفتح والجهاد الإسلامي ... ضمانات مصرية لإنهاء التصعيد والعودة الى تطبيق اتفاق التهدئةالجهاد: ضمانات مصرية للعودة الى تطبيق اتفاق التهدئة وانهاء التصعيددقيقة رياضة واحدة يوميًا تكفي الجسم.. جربوهامعاريف: حماس مستعدة للتضحية بالهدوء في حالة واحدةماذا قال حسن نصرالله عن التصعيد الاسرائيلي في غزةإصابة 3 شبان في مواجهات بالقطاعالتواصل الجماهيري للجهاد برفح تزورعائلة الطهراويتأبين الشهيد البطل الجندي العربي الأردني " راشد الزيود ""تكية بيتونيا" تُعد لاستقبال "رمضان" وتستأنف عملها بوجبات ساخنة يومين اسبوعياًالسفير الاردني : "ملك و حكومة وشعب عن دعم فلسطين ما في رجوع"في جو من الرقص والغناء "عمرو عبدالجليل وشيماء سيف" وحلقة مميزة مع رزان مغربي في "الحياة حلوة"قوات الاحتلال تعتقل شابين من بلدة يعبد جنوب جنينشاهد: منقبة تعزف الكمان في المسجد في مصر"بناء ميناء لغزة" لأول مرة على طاولة "الكابنيت"حزب التحرير في مسيرة حاشدة في غزة: القرن الـ 21 قرن الخلافة على منهاج النبوةقمة فلسطينية مصرية الاثنين المقبللبنان: السفير دبور يستقبل معن بشورالدفاع المدني يسيطر على حريق في محصول للقمح جنوب جنينالسفير دبور يستقبل مسؤول الجبهة الشعبية-القيادة العامة في لبنانعرب 48: بحضور الرجوب ...رئيس نادي سخنين يطلع سيكسويل على كافة اشكال العنصرية من قبل الجماهير الاسرائيلية بحق العربد. مصطفى البرغوثي : لو حوكمت اسرائيل على جرائمها في غزة لما تجرأت على تكرار العدوانغازي حمد يؤكد على ضرورة وصول وفد المحكمة الجنائبة الدولية إلى فلسطين المحتلةالمكتب الحركي الطبي بغرب غزة والمكتب الحركي المركزي للعمال ينظمان يوم طبي مجاني في مخيم الشاطئكريستينا صوايا تتخلّى عن اللون الأشقر وتقلّد الراحلة سعاد حسني
2016/5/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خربش خرابيش بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2007-08-03
خربش خرابيش 3-8-2007

بقلم : حمدي فراج

الفرق بين لخابيط نانسي عجرم ، وخرابيش ناجي العلي ، أن لخابيط الأولى جعلت منها مطربة من الدرجة الأولى و لديها من المال ما يكفيها لولد الولد ، في حين أن خرابيش ناجي قتلته فقيرا معدما غريبا ، نقول ذلك في الذكرى العشرين على مقتله في عاصمة الضباب التي لجأ اليها كحل تسووي بين قيادة المنظمة وجريدة القبس الكويتية ، وظلت الجهة التي خططت إغتياله مجهولة حتى اليوم ، في دلالة واضحة أن هناك أكثر من جهة كانت متضررة من خرابيشه. وعمدت الجهة المتورطة في اتهام اخرى ، في حين عمدت الثانية التستر على الفاعلة، رغم دخول لندن على الخط .

ما يهمنا هنا في الذكرى العشرين على إغتياله ، ليست الجهة التي خططت ونفذت ، فهذه مسألة محسومة في قلب كل إنسان وفق مفاهيمه ووعيه ومدى قدرته على الربط والتحليل ، ولكن الذي يهمنا هو واقعنا الفلسطيني الذي نعيشه بعد عشرين سنة على رحيله ، والذي حّذر منه في العشرات من أعماله ، وجسّد الشخصيات الفلسطينية بأشكال مفرطة في البشاعة حتى رأيناها بيننا ، ورأينا أفعالها وأعمالها التي إقتصرت في المرحلة الأولى على الفساد والافساد ، وفي المرحلة الثانية تطورت الى الاحتراب والاقتتال وتقسيم الوطن الذي ما انفك محتلا .

وحقيقة الأمر ، فإن عظمة هذا الفنان ، لم تقتصر على التنبؤ بخطوط المستقبل انطلاقا من قراءة الواقع ونقده ، بل من شموليته ، وتوجيه سهام نقده لتطول الجميع بدون إستثناء ، انتقد المنظمة وقيادتها نقدا لاذعا ، فقد رسم سيدة سمينة بشعة ، يبدو الثراء عليها من فستانها المزركش الذي لا يتلاءم مع سنها وتصابيها ، تراجع طبيبها بشأن حملها، فقال لها : هذا ليس حمل يا منظومة ، بل إنفاخ . وكأن ناجي اراد ان يقول أن المنظمة لن تنجز التحرير .

في نقده للديمقراطية الفلسطينية التي لطالما تغنينا بها ، كان يراها شيئا آخرا مغايرا ، ففي اجتماع للمجلس الوطني ، الذي لم يعد ينعقد ، رسم : قائمة الحضور : أبو فلان وأبو علان وابو شعلان وابو علنتان ... الخ ، ورسم قائمة الغياب : الديمقراطية . في رسم آخر لشخصيتين خنزيريتين ، يقول الاول للثاني : إحنا ما بدنا في هذه المرحلة ناس تكتب ، نريد ناس تبصم . في مكان آخر تقول زينب لجارتها عن زوجها الذي توفي فجأة : أبدا والله ، لم تصبه قنبلة أو قذيفة ، كل ما هناك اني ناولته الجريدة ، كان مانشيت الجريدة يقول : انتخابات ديمقراطية في مؤسسات منظمة التحرير .

لم يتورع ناجي العلي عن نقد أقرب المقربين منه بما في ذلك الجبهة الشعبية وجورج حبش نفسه ، حين قال على لسان الشخصية الفلسطينية البسيطة : إسأل مجرّب ولا تسأل حكيم . وحين زار حبش دولة خليجية ، وضع الفسطيني البسيط يده على بطنه ، وصرخ بصوت عال : آخ يا حكيم . وهناك بالطبع عشرات الرسومات التي لم يتم نشرها والتي يعرض فيها لشخصيات نسائية كانت على علاقة مع القيادات مثل رشيدة مهران وأخريات ، والتي قيل أنها أسهمت في مقتله .

في قصيدة رثائه المطولة ، قال أحمد مطر :

ماذا يضيرك أن تُفارقَ أمّةً /ليست سوى خطأ من الأخطاءِ

رملٌ تداخلَ بعضُهُ في بعضِهِ / حتى غدا كالصخرة الصمّاءِ

سرقوا حليب صِغارنا، مِنْ أجلِ مَنْ ؟ /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

وصلوا بوحدتـهم إلى تجزيئنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

فتحوا لأمريكا عفافَ خليجنا /كي يستعيدوا موطِنَ الإسراءِ

موتى، ولا أحدٌ هنا يرثي لنا /قُمْ وارثنا.. يا آخِـرَ الأحياءِ ! .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف