الأخبار
الأشغال العامة تعقد ورشة عمل حول توظيف نظم المعلومات الجغرافية “ GIS “ في ادارة قطاع الطرقد. عيسى :إسرائيل كقوة محتلة ملزمة بحماية المدنيين في وقت الحرب"ذا ميل أون صنداي" : قوات بريطانية برية تقاتل داعش بالعراقمصر: تدشين حملة "قادرون" لمواجهة الإرهابالجيش العراقي يستعيد ناحية السعدية من "داعش"بالصور : مهرجان دبي لمسرح الشباب يسدل الستارة ويكرم نجومهبعد ساعات من فتح صناديق الاقتراع ..إقبال ضعيف للشباب على الانتخابات التونسيةقبول استقالة عبد الرحمن الراشد من منصب "مدير عام قناة "العربية" وتعيينه عضواً في مجلس إدارة " MBC"موقع معركة اليرموك بين المسلمين والروم سنة 13 هجريةنائب عربي بالكنيست لدنيا الوطن: قرار يهودية الدولة وسحب هويات المقدسيين سيشعل المنطقة صراعاًأحمد عز يُفجر مفاجأة ضد زينة ويُغير مسار القضيةزينة تصدم جمهورها بصور رومانسية تجمعها بتيم الحسنالعراق: العمل : مليار ونصف المليار دينار ايرادات الضمان الاجتماعي في البصرة الشهر الماضيمريم حسين تستغل جمالها وأنوثتها ..وتلجأ إلى الإغراء لاصطياد الرجال!مايا دياب "غجرية" تلحق بحبيبها إلى بيروت .. فيديوسوار دنديس:أثمن دور اتحاد اللعبة وفريقي في طريقه الصحيح وواجب الاهتمام بالفئات العمريةالحمد الله يتسلم من مجلس إدارة "راية اف ام" دعوة للمشاركة بأطول حوار إذاعي في العالممنتدي المهندس الزراعي ينظم حفلاً لخريجي كلية الزراعة والبيئةصورة .. هدية لـ"مي عز" الدين من مكةجويك" تشارك في منتدى "اليونيدو" الثاني للتنمية الصناعية المستدامة والشاملة بفيينا"أنين الأطفال خلف خيام اللجوء الممزقة يطرق جدران الصمتمرتبه 18 ألف دولار.. ووظيفته «ينام على السرير»فلسطين تكرم الفنانين والإعلاميين العرب في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلامالاتحاد للطيران تعين شين أوهير نائب رئيس أول لشؤون التسويق"بيئة" إستعرضت منتجات مرفق إعادة تدوير مواد البناء والهدم والمنتجات البيئية الأخرىالمحافظ رمضان يعقب على ما نشر حول استيلاء إسرائيل على أراض من منطقة يعبدتأكيدا على حقهم في الفرح واللعب جمعية الوداد توزع هدايا على الأطفال الجرحى في قطاع غزةاللجنة الامنية الفلسطينية العليا تجتمع وتنفي وجود المولوي بعين الحلوةشاهد الفيديو… ردة فعل طلاب أمريكيين على رفع علمي "داعش" و"إسرائيل" ؟!وزارة الاقتصاد الوطني ترخص 7 مصانع جديدة بقيمة استثمارية تزيد عن مليون دولارالعراق: فضل الله: على العلماء أن يكونوا موجهين لا اسرى للعصبيات والحساسياتمدير عام مجمع الشفاء : انعقاد المؤتمر السادس لأمراض القلب والأوعية الدموية في موعدهالقواسمي : حكومة نتانياهوتمارس سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي بحق المقدسيينبالفيديو… هكذا برر علاء زلزلي عدم حضوره جنازة والدته!الحملة الترويجية لمبادرة (ثلاثاء دو) تتألق على المستوى الدولي وتنتزع ذهبيتين خلال حفل توزيع جوائز
2014/11/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الغزل الماجن في الشعر الاموي بقلم:مازن الشاعر

تاريخ النشر : 2007-07-21
الغزل الماجن في الشعر الاموي بقلم:مازن الشاعر
الغزل الماجن في الشعر الاموي------------مازن الشاعر


الغزل الماجن في الشعر الاموي



ما هي اسباب ظهور الغزل الماجن في الشعر الاموي ؟

هل الصراع السياسي والقبلي بين القيسية واليمنية لها الاثر؟

هل الصراع السياسي بين الشيعة والخوارج والامويين له الاثر؟

هل تطور الحياة المادية من الزهد في الحجاز الى البذخ المادي في الشام له الاثر في ذلك؟

هل دخول عناصر جديدة على المجتمع العربي له الاثر؟

هل الاتساع الجغرافي له الاثر؟

هل سياسة الحكام الدنيوية لها الاثر في ذلك؟

من هنا نستعرض ما يلي:



الغزل الماجن :

فأما الماجن ففيه يتغزل الشاعر بملامح صاحبته الخارجية و تشاهد في غالبيته صرخة الجنس بصورة واضحة وضوح الشمس و من اسياد هذا الغزل أمرؤ القيس و ابن ابي ربيعة و قد اختفى هذا النوع من الشعر في عصر صدر الاسلام نظراً لما جاء به الاسلام من تعاليم تم على اساسها الابتعاد عن هذا النوع من الشعر و عاد هذا الشعر للظهور في منتصف العصر الاموي .

كقول امرؤ القيس :

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْـــزَة ........... فَقـَالَتْ لَكَ الوَيْلاَتُ إنَّكَ مُرْجِلِي

تَقُولُ وقَدْ مـــَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَـعاً ........... عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ

فَقُلْتُ لَهَا سِيْـرِي وأَرْخِي زِمَامَــهُ ........... ولاَ تُبْعــِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ

فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَـدْ طَرَقْتُ ومُرْضِـعٍ ........... فَأَلْهَيـْتُهَـا عَنْ ذِي تَمَائِمَ مُحْـوِلِ

إِذَا مَا بَكَى مِنْ خـَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ ........... بِشَـقٍّ وتَحــْتِي شِقُّهَا لَمْ يُحَـوَّلِ....

أن الغزل، في العصر الأموي خاصةً، قد أصابه تطور ملحوظ فلم يعد مجرد مطلع في قصيدة، بل استقلّت بالغزل قصائد تامة. وقد اشتهر بالغزل عمر بن أبي ربيعة ولم يتطرق إلى أغراضٍ سواه، حتى أوقف على الغزل ديوانه كاملاً. كما عَرف العصر الأموي تيارين للغزل هما الغزل اللاهي، أو ما سماه الدارسون بالغزل الصريح حينًا والحسّي حينًا آخر، وتيار الغزل العفيف، أو العذري..

فهو غزل اباحي . وكثر مثل هذا الغزل في الحضر حيث المدينة والحضارة والثروة

(ان الانسان ليطغى ان رآه استغنى) (2)

حيث اجتمع الياس مع وفرة الثروة فانتجا اللهو والاسراف . وساعد على ذلك كثرة الرقيق وانتشار ضروب الملاهي والغناء والموسيقى ، حيث توجد فضائح في البلاط الاموي نشرت في الكتب الادبية والتي تعكس شرب الخمر والزنا وغيرها من المفاسد واشعار الفسق والفجور من قبل امراء الامويين لا يمكن ذكرها

.. كل هذه المظاهر الفاسدة والخارجة عن الاسلام وباسم الاسلام ، بينما نلاحظ الجانب الآخر بيوت بني هاشم ، يسمع القرآن والبكاء والاستغفار حيث‏يذكرهم القرآن: (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) (5) ..

المراة في العصر الاموي:

كان أن لبعض النساء مجالسهن المعروفة، ومكانتهن في المجتمع، حتى كان بعضهن يستقبلن الشعراء والفنانين، وتروي كتب التاريخ الكثير من الأحداث والمحاورات التي دارت في مثل هذه المجالس، مما يدل على أن المرأة لها موقعها في المجتمع.وفي العصر الأموي، لم تخرج المرأة عن الأنماط المتقدمة، رغم أن التقدم الحضاري أعطى للمرأة بعض التغيير في زينتها، والفنانات يقدمن أجمل الألحان في قصور الخلفاء، والراقصات يلعبن بالدفوف والمزاهر، وكثرت القيان في قصور كبار رجال الدولة، فيما كان لدور اللهو والطرب، روادها من هواة الفن وطالبي اللهو والمجون، وكان لبعض النساء مواقفهن المعروفة في الصراع الناشب حول السلطة بين الأمويين والعلويين، فكن يستنهضن همم الرجال، ويحضن المقاتلين على خوض المعامع والحروب، وكان لبعضهن موقفهن السياسي الرافض للحكم الأموي، مما يدل على أن المرأة المسلمة دخلت في غمار السياسة، وشاركت في أدارة الصراع السياسي بين الأحزاب المتصارعة، وكانت القبائل توفد نسائها لمقابلة الخليفة الأموي، لرفع الظلامة عنهم، فقد وفدت سودة بنت عمارة بنت الأشتر الهمدانية، وبكارة الهلالية على معاوية أبن أبي سفيان، ودارت بينهم ملاحاة، حول سياسته مما يدل على وجود نوع من الديمقراطية تتيح للمعارضة أن تدلي برأيها في سياسة الدولة، وكانت بعض النساء محاورات من الطراز الرفيع.........."عن صحيفة المؤتمر"

اذن التغير المادي والتطور والتوسع والابتعاد عن الدين وتعدد النساء واهمها الترف والتعلق بالدنيا من اسباب ذلك---------

مازن الشاعر جنين -فلسطين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف