الأخبار
هيئة الأسرى: "إقتحام قسم "11" في سجن نفحة، والاسرى يغلقون الاقسام"سفير فلسطين لدى روسيا في زيارة إلى المدرسة الفنية للأطفال الروسوزارة التربية: شواغر الوظائف التعليمية قيد المتابعة الحثيثة والمتواصلةالاحتلال يسلم إخطارا بوقف العمل في مدرسة في مسافر يطا3 مليارات دولار سنوياً .. اشتية يدعو لاستغلال حقل غاز غزة بالتعاون مع مصرعشراوي: الوضع الراهن الخطير غير قابل للإستمرار وبحاجة لتدخل دولي عاجلالحمد الله : لا أحد فوق القانون ولا انتقائية في تطبيقهالوزير الشيخ يكرّم وكيل هيئة الشؤون المدنية ومدير شؤون الافرادالمجلس الوطني الفلسطيني تصحيح المسارمحيسن : نتنياهو غير مرحب به برام الله ومن يصفه برجل السلام قد أصيب بـ "الخرف"صورة: ابن محمد هنيدي يظهر لأول مرةوزير الداخلية الألماني يطالب بتعديل الدستور لمساعدة اللاجئينتربية طولكرم عقدت إجتماعا موسعا لمعلمات الرياضة وانتخاب لجنة رياضية واقرار البطولاتمصادر يمنية: طيران التحالف يدمر مخازن أسلحة للحوثيين بصنعاءبالصور: أكبر تجمع جماهيري فني اعلامي في دمشق منذ الأزمة في سورية"ليون" يتوقع التوصل إلى توافق بين الفرقاء الليبيين خلال أسابيعبيبا يمنح جائزة أفضل مشروع تخرج للمساحة والتسجيل العقاري"مهجة القدس": الأسير المريض إياس الرفاعي يعاني انسداد في الأمعاء"مهجة القدس": الأسير المريض يسري المصري يعاني ظروفا معيشية وصحية صعبة"فوجيتسو" تكشف النقاب عن طرازين جديدين من سلسلة الماسحات الضوئية "أف. آي"بحضور سفير دولة فلسطين إطلاق إسم مدينة أريحا على أحد شوارع مدينة إليون اليونانيةالخضري: تقرير" الاونكتاد" توصيف للأزمات والحل بإنهاء الحصار وتدشين ممر آمن بين غزة والضفةإحصائية: قفزة في أعمال المقاومة بالضفة خلال شهر آب المنصرمهالة عجم توقّع إطلالات مايا، شيرين وأصالة بمكياج Nude أنيق!مدير الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة يزور جامعة بيت لحم
2015/9/2
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطبة جمعة قصة قصيرة جداً بقلم:صفاء حسونه

تاريخ النشر : 2007-03-31
خطبة جمعة

صفاء حسونه

قصة صغيرة جداً

انتظر طويلاً قبل أن ينتهي قطار الإناث الطويل. كان عظيم أمله أن ينهر طفلاً ولداً ذكراً من صلبه يلحقه وقت صلاة الجمعة.

أخيراً تحقق حلمه و الآن يلحق به اثنان بدلاً من واحد أحدهما في العاشر و الأخر في الثامنة و لا يستطيع أن ينفذ وعده بنهرهما.

لا متسع في الجامع سوف يجلسون جميعاً في الشارع . معهم سجادة صلاة سوف يفردها و يهيئ لهم منها مجلساً يليق بزوار المسجد الجدد.

الصغير يعانده و يطلب منه أن يفردها على حصير المسجد المفرود في الجامع ربما رغبة منه في الجلوس بمحاذاة الصغار الذين سبقوهم إلى المسجد. نظر إليه و أصر على فردها على الرصيف مباشرة. صلى السنة و جلسوا.

راح صغيرهم يلعب في الحصى و يداعبه. يا بني اهدأ و لا تلعب بالحصى فإن من داعب الحصى فقد لغا و من لغا فلا جمعة له.

الصغير يريد أن يلعب في الحصى و يطلب منه أن يتركه يذهب إلى كومة من الحصى تجمعت عند حافة الرصيف. ينهره ثانية : استمع إلى الخطبة يا ابن الحلال! الصغير يرد مناكفاً " أنا مش سامع شيء صوت الزلمة واطي"

أبش يعني أجيب لك سماعات و بيني و بينك أنا مش سامع و اللي سامعه مش فاهمه. طيب خليني أروح ألعب !

لا أجلس مطرحك و إلا ؟

بدأ الأطفال في المقدمة يعبثون في أوراق وزعت عليهم: أحدهم حولها قارباً و الآخرة طائرة و الثالث طاقية يتقي بها الشمس.

نظر لإلى الورقة يقرأها " بيان من حركة ............" توقف .

الصغير يرمقه بعين واحدة: الأولاد شاطرين عارف ليش؟ أبوهم يخليهم يلعبوا بس أنت ما بتخلينا . عرفت ليش؟

أنا آسف:

روح أعمل اللي بدك إياه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف