الأخبار
فضائح المنشطات "تقلل اهتمام الجماهير بالأولمبياد"حملة "ساهم في إسعاد المحتاجين" من "ماجد الفطيم" تحقق أرقاماً قياسية خلال رمضانالإسلامية المسيحية تبارك للمغرب ملكا وشعبا عيده السابع عشرشراكة بين "تقنية سايبر" و"كوينج سوليوشنز" لافتتاح أكاديمية حديثة للأمن السيبراني في البوابة الاقتصادية في الرياضتويتر يسجل أبطأ زيادة في العائد ربع السنوي منذ عام 2013الإفراج عن جون هينكلي الذي حاول اغتيال الرئيس الأمريكي رونالد ريغانمؤسسة دبي للمستقبل تطلق برنامج تسريع الأعمال الحكومي الأكبر على مستوى العالمالمغرب يعتقل 52 شخصا للاشتباه في "موالاتهم" لتنظيم الدولةسيادة المطران عطا الله حنا " فليكن شعارنا اننا شعب واحد يدافع عن قضية واحدة "كيف يوظف دونالد ترامب قلق الأمريكيين لصالحه؟سفارة فلسطين تنظم ورشة عمل لمجموعة من الرساميّن التشيلانيينمحمد خان: عاشق السينما الذي تخلى من أجلها عن الهندسةقيادات وكوادر فتحاوية في قطاع غزة: من لا يدعم السيد الرئيس و"فتح" لا يدعم فلسطينرجال هولندا ونساء لاتفيا "الأطول في العالم"تنسيقية الحجارة تقدم واجب العزاء الى السيد الرئيسسوريا: هل يتمكن أكراد سوريا من تحقيق طموحهم الإقليمي؟قيادات وكوادر فتحاوية في قطاع غزة: من لا يدعم السيد الرئيس و"فتح" لا يدعم فلسطينالإفراج عن الأسير عاطف عبياتبوتين: غياب رياضيين روس عن أولمبياد البرازيل يقلل من قيمة الفوز فيهامصر: تباين الاراء فى استمرار تارجح سعر الدولار بالارتفاع وبالانخفاض دون النظرعن سعرة فى العديد من الدولتأخر انقطاع الطمث "قد يزيد مخاطر الإصابة بالسكري"سوريا: مقتل العشرات في تفجير مزدوج لتنظيم الدولة بالقامشليتنظيم "الدولة" ينشر مقطع فيديو لـ"منفذي هجوم على كنيسة في فرنسا"أوباما يعلن إمكانية فوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكيةبالفيديو والصور: عمار حسن يطلق كليب أغنيته الجديدة " يا ديرة هلي" عبر تلفزيون فلسطين
2016/7/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطبة جمعة قصة قصيرة جداً بقلم:صفاء حسونه

تاريخ النشر : 2007-03-31
خطبة جمعة

صفاء حسونه

قصة صغيرة جداً

انتظر طويلاً قبل أن ينتهي قطار الإناث الطويل. كان عظيم أمله أن ينهر طفلاً ولداً ذكراً من صلبه يلحقه وقت صلاة الجمعة.

أخيراً تحقق حلمه و الآن يلحق به اثنان بدلاً من واحد أحدهما في العاشر و الأخر في الثامنة و لا يستطيع أن ينفذ وعده بنهرهما.

لا متسع في الجامع سوف يجلسون جميعاً في الشارع . معهم سجادة صلاة سوف يفردها و يهيئ لهم منها مجلساً يليق بزوار المسجد الجدد.

الصغير يعانده و يطلب منه أن يفردها على حصير المسجد المفرود في الجامع ربما رغبة منه في الجلوس بمحاذاة الصغار الذين سبقوهم إلى المسجد. نظر إليه و أصر على فردها على الرصيف مباشرة. صلى السنة و جلسوا.

راح صغيرهم يلعب في الحصى و يداعبه. يا بني اهدأ و لا تلعب بالحصى فإن من داعب الحصى فقد لغا و من لغا فلا جمعة له.

الصغير يريد أن يلعب في الحصى و يطلب منه أن يتركه يذهب إلى كومة من الحصى تجمعت عند حافة الرصيف. ينهره ثانية : استمع إلى الخطبة يا ابن الحلال! الصغير يرد مناكفاً " أنا مش سامع شيء صوت الزلمة واطي"

أبش يعني أجيب لك سماعات و بيني و بينك أنا مش سامع و اللي سامعه مش فاهمه. طيب خليني أروح ألعب !

لا أجلس مطرحك و إلا ؟

بدأ الأطفال في المقدمة يعبثون في أوراق وزعت عليهم: أحدهم حولها قارباً و الآخرة طائرة و الثالث طاقية يتقي بها الشمس.

نظر لإلى الورقة يقرأها " بيان من حركة ............" توقف .

الصغير يرمقه بعين واحدة: الأولاد شاطرين عارف ليش؟ أبوهم يخليهم يلعبوا بس أنت ما بتخلينا . عرفت ليش؟

أنا آسف:

روح أعمل اللي بدك إياه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف