الأخبار
دائرة شؤون الضواحي تحتفل اليوم الاحد باليوم العالمي لمكافحة التدخينالشبكة الفلسطينية تهنئ مديرها التنفيذى الصحفي أسامة أبو فول بالمولودةمصر: أمناء شرطة بقسم السلام بالقاهرة يستوقفون كاتبًا ويسرقونه بالإكراهالتحالف العربى: الحوثيون باليمن يستخدمون المدارس والمنازل كمخازن أسلحةالسلطات الإيطالية تنقذ 3300 مهاجر فى البحر المتوسط ومصرع 17مصر: تعقيب الامين العام للمجلس الثوري المصري على قصف غزةمقتل تكفيريين والقبض على 13 شخصا في شمال سيناءمصر: شارل المصري: بعض الدول العربية تدعم نظام بشار الأسدلأول مرة ... كتائب القسام تنشر فيديو جديد يوثق تفجير دبابة "ميركافا 4" الإسرائيلية عام 2011السلطات الروسية ترفض سفر معارض روسى مريض للعلاج بالخارجالإمارات تدين تفجير الدمام بالسعودية وتطالب بمواجهة "الفكر الضال"سيدر زيتون تطلق كليب "تقدموا"لبنان: اليونيفيل تحيي اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة في جنوب لبنانلبنان: الشيخ محمد الموعد من يستهدف المصلين في مساجدهم هم مجرمون وأصحاب فتنة وأدوات لأعداء أمتناتربية أريحا تنظم الملتقى التربوي الأول بعنوان " الشراكة المجتمعية و دورها في تحسين نوعية التعليم "العراق: الامين العام لحزب الفضيلة الاسلامي يقترح أنشاء برنامج حكومي لمتابعة شوؤن عوائل الشهداءنادي جنين يوقع اتفاقيات توأمه مع اندية اردنية عريقةالبزم: الداخلية تُنهي استعداداتها لامتحانات الثانوية العامةالأورومتوسطي يأسف لسحب فلسطين طلب طرد الاحتلال الإسرائيلي من "الفيفا"أطفال الأونروا يُنظمون مسيرة رمزية صامتة!عقد قرانه قبل يومين.. عبدالجليل الأربش.. شاب ضحى بحياته فداء للأبرياءمقتل 40 حوثياً في غارات التحالف على الحوثيين بعدنفيديو .. إشبيلية تستقبل أبطال "يوروبا ليغ"فقط في غزةشاهد توسع تنظيم داعش منذ يونيو 2014 للآن
2015/5/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب بقلم:دجلة وحيد

تاريخ النشر : 2006-12-30
لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب

واستشهد الشهيد

دجلة وحيد


واستشهد الشهيد مرفوع الرأس شجاعا دون قناع من أجل الحق والعقيدة والعروبة والإسلام، متحديا أعداء الأمة وأحقر المخلوفات الناطقة، ليظهر للجبناء والقتلة والعملاء والخونة والأقزام أن صدام باق على العهد لا يلتوي ولا ينطوي ولا يخنع ولا يماطل بل هو صامد ومقاوم ومحارب من الصنف الأول. هذه أخلاق الفرسان وهذه شيمة صدام. صدام لم يمت بل سيبقى حيا في ضمير الأمة خالدا ورمزا يحتذى به وقوة دافعة للإستمرار في مسيرة التحرير حتى النصر على الإحتلال وتدمير الخونة وتصفية كل الصفويين في أرض الرافدين.

لقد وعد هؤلاء المجرمون الجبناء المحتمون خلف أسلحة المحتل الغاشم ونفذوا ما قالوا فما على أحرار العراق والأمة العربية سوى الرد الصاع بصاعين وثلاثة واربعة وأكثر. لا هوان ولا هوادة بعد الأن فإما الحياة أو الموت لهذه الأمة المنكوبة التي خذلها ابنائها العملاء والخونة والأذلاء الخانعين لإرادة الأعداء، فما على أحرار هذه الأمة من بعثيين وغير بعثيين، عراقيين وغير عراقيين سوى حرق وتدمير أصرح العمالة العربية في كل أرجاء الوطن العربي وتحطيم المصالح الأمريكية والإيرانية فيه والجهاد في سبيل تحرير العراق وكل الأراضي العربية المسلوبة والعمل على تدمير أحزاب وكوادر المد الصفوي الحليف الوفي للماسونية وللإمبيريالية الأمريكية والحركة الصهيونية العالمية اينما كانوا في وطننا العربي الكبير.

نود أن نشكر ونقيم رد فعل الرئيس الليبي معمر القذافي وشعبه العربي الأصيل وحكومته فيما يخص جريمة إعدام إمام الشهداء الرئيس صدام حسين وإعلان الحداد الرسمي وتنكيس أعلام هذا القطر العربي لمدة ثلاثة أيام حدادا على إستشهاد رفيق درب الشهيد المجاهد عمر المختار.

30/12/2006
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف