الأخبار
فيديو: أستاذ بالأزهر يكشف عن علاج رباني يشفي من الأمراضفيديو: أستاذ بالأزهر: أوحى الله إلي 4 مخلوقات غير الرسلالذكرى الرابعة عشر لاستشهاد العقيد مسعود حسين محمود عيادمهرجان انطلاقة الجبهة الديمقراطية 46 في الجزائر العاصمةتوفيق عكاشة : أي كلب هيقول اني بشتغل لحساب حد غير مصر هجيبو من بيتهأبو مرزوق عن اجراء الانتخابات:على الرئيس قراءة اتفاق الشاطيء..لا أدري لماذا يريد الرئيس بياناً رسمياتشرشل موديل نتنياهو الشخصيفلسطين تعيد فتح قنصليتها في عدن بعد 22 عاما من إغلاقهاالاحتلال يعتقل والدة أسير مقدسي خلال زيارة لسجن النقبالاحتلال يرفض استئنافا لأسير من محرري صفقة شاليط ويثبت حكمهالعراق: مشاركة المناضل محمود حسين بشاري في مؤتمر التسامح والسلام المنعقد في الإسكندرية بمصر العروبةالشيخة السنية أمية ضحت بنفسها لتحمي جنوداً شيعةقيادي في الجهاد الاسلامي: حماس وافقت على مطلب إشراف حرس الرئاسة على معبر رفحلأول مرة عطلة رسمية بمدارس نيويورك في الفطر والأضحىكلمة الجبهة الديمقراطية في المجلس المركزي الدورة 26شاهد.. سوريا : لحظة تفجير نفق أسفل مبنى المخابرات الجوية غربي حلبسند تقدم حزمة من أدوات السلامة العامة لوزارة العملحملة تشجيرفي منطقة جـدرا ووادي الزيـنة"موسى" يكشف عن مفاجأة في حريق قاعة المؤتمرات"الاتحاد الدولي للصحفيين يستنكر إغلاق صحيفة الوطن الكويتية "عرب 48: الطيبي يلتقي الطلاب العرب في الجامعة العبرية في ندوة انتخابيةمقلب يحقق 7 ملايين مشاهدة يتسبب في سجن منفذهبعد انقطاع دام 4 سنوات: الرحلات السياحية الإسرائيلية لمصر تتجدّد" المبادرة العُمانية " تقدم كتب مدرسية للطلبة المحتاجين في غزةحركة فتح والخدمات الطبية العسكرية بسلفيت يعقدان محاضرة طبية في مدرسة الأملتحطم طائرة تدريب عسكرية فى باكستان ومصرع قائدها ومساعدهثانوية " ابو علي إياد " في قلقيلية تنّفذ سلسلة من النشاطات التربوية العلميةليبيا تعلن حالة "القوة القاهرة" فى 11 حقلا نفطيا بعد هجوم لمتطرفينبشار الأسد: النجاح كان حليفى بعد 4 سنوات من الحرب رغم تكتل الغرب ضدىمقتل 11 تكفيريا وتدمير عدد من البؤر الإرهابية بشمال سيناء
2015/3/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب بقلم:دجلة وحيد

تاريخ النشر : 2006-12-30
لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب

واستشهد الشهيد

دجلة وحيد


واستشهد الشهيد مرفوع الرأس شجاعا دون قناع من أجل الحق والعقيدة والعروبة والإسلام، متحديا أعداء الأمة وأحقر المخلوفات الناطقة، ليظهر للجبناء والقتلة والعملاء والخونة والأقزام أن صدام باق على العهد لا يلتوي ولا ينطوي ولا يخنع ولا يماطل بل هو صامد ومقاوم ومحارب من الصنف الأول. هذه أخلاق الفرسان وهذه شيمة صدام. صدام لم يمت بل سيبقى حيا في ضمير الأمة خالدا ورمزا يحتذى به وقوة دافعة للإستمرار في مسيرة التحرير حتى النصر على الإحتلال وتدمير الخونة وتصفية كل الصفويين في أرض الرافدين.

لقد وعد هؤلاء المجرمون الجبناء المحتمون خلف أسلحة المحتل الغاشم ونفذوا ما قالوا فما على أحرار العراق والأمة العربية سوى الرد الصاع بصاعين وثلاثة واربعة وأكثر. لا هوان ولا هوادة بعد الأن فإما الحياة أو الموت لهذه الأمة المنكوبة التي خذلها ابنائها العملاء والخونة والأذلاء الخانعين لإرادة الأعداء، فما على أحرار هذه الأمة من بعثيين وغير بعثيين، عراقيين وغير عراقيين سوى حرق وتدمير أصرح العمالة العربية في كل أرجاء الوطن العربي وتحطيم المصالح الأمريكية والإيرانية فيه والجهاد في سبيل تحرير العراق وكل الأراضي العربية المسلوبة والعمل على تدمير أحزاب وكوادر المد الصفوي الحليف الوفي للماسونية وللإمبيريالية الأمريكية والحركة الصهيونية العالمية اينما كانوا في وطننا العربي الكبير.

نود أن نشكر ونقيم رد فعل الرئيس الليبي معمر القذافي وشعبه العربي الأصيل وحكومته فيما يخص جريمة إعدام إمام الشهداء الرئيس صدام حسين وإعلان الحداد الرسمي وتنكيس أعلام هذا القطر العربي لمدة ثلاثة أيام حدادا على إستشهاد رفيق درب الشهيد المجاهد عمر المختار.

30/12/2006
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف