الأخبار
الرئيس أبو مازن يستقبل رئيسة المعارضة الايرانية "مريم رجوي"لماذا وصف الرئيس الأمريكي "أردوغان" بالفاشل والاستبدادي - رئيس تركيا لن يُصلي في دمشق وسيرحل سريعاً !اسئلة مُتداولة يجب أن تعرفها عن انتخابات الهيئات المحلية المقبلةطولكرم: "أبو حمادة" بلا حياةالطفل نايف يستغيث لانهاء معاناتهجبهة المل النقابي التقدميه تستمر في انشطتها الأجتماعيه في نطاق مدينة غزهكلب يجلب لصاحبه الصحيفة اليومية كل صباحقطري يدخن سجائر من ذهباللحظات الأولى لحريق ضخم قرب قاعدة للناتو"كائن فضائي" في سماء إحدى المدن الروسية!رباع بيلاروسي يسحب أثقل مروحية في العالم"القدس المفتوحة" تطلق احتفالاتها بتخريج فوج "اليوبيل الفضي" من العيزرية وأريحاجامعة القدس المفتوحة تحتفل بتخريج الفوج التاسع عشر "فوج اليوبيل الفضي من طلبة الجامعةمدرعة روسية تعوم في المسبح (فيديو)بوتين يتذوق منتجات محلية في مقاطعة تفير الروسيةمراهقة ترافق نجما سينمائيا في رحلته الجويةكيف يمكنك إنقاذ حياتك إن هاجمك حيوان مفترس؟كندية تطلق النار على لاعبي "بوكيمون غو"اكتشاف فيروس إلكتروني للتجسس على مؤسسات روسيةدفاع مدني أبوديس يخلي إصابتين في حادث سير شرق القدسالبرلمان العراقي يصوت على قانون حظر حزب البعثموقع بريطاني يزعم وجود بصمات إماراتية في محاولة الانقلاب بتركيا!شرطة بلجيكا توقف شقيقين بشبهة الإرهابالأرجنتين والمكسيك نحو إبرام اتفاقية للتجارة الحرةالرجوب يعلن تأجيل المباراة النهائية بكاس فلسطين ل48 ساعة بسبب اجراءات الاحتلال
2016/7/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب بقلم:دجلة وحيد

تاريخ النشر : 2006-12-30
لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب

واستشهد الشهيد

دجلة وحيد


واستشهد الشهيد مرفوع الرأس شجاعا دون قناع من أجل الحق والعقيدة والعروبة والإسلام، متحديا أعداء الأمة وأحقر المخلوفات الناطقة، ليظهر للجبناء والقتلة والعملاء والخونة والأقزام أن صدام باق على العهد لا يلتوي ولا ينطوي ولا يخنع ولا يماطل بل هو صامد ومقاوم ومحارب من الصنف الأول. هذه أخلاق الفرسان وهذه شيمة صدام. صدام لم يمت بل سيبقى حيا في ضمير الأمة خالدا ورمزا يحتذى به وقوة دافعة للإستمرار في مسيرة التحرير حتى النصر على الإحتلال وتدمير الخونة وتصفية كل الصفويين في أرض الرافدين.

لقد وعد هؤلاء المجرمون الجبناء المحتمون خلف أسلحة المحتل الغاشم ونفذوا ما قالوا فما على أحرار العراق والأمة العربية سوى الرد الصاع بصاعين وثلاثة واربعة وأكثر. لا هوان ولا هوادة بعد الأن فإما الحياة أو الموت لهذه الأمة المنكوبة التي خذلها ابنائها العملاء والخونة والأذلاء الخانعين لإرادة الأعداء، فما على أحرار هذه الأمة من بعثيين وغير بعثيين، عراقيين وغير عراقيين سوى حرق وتدمير أصرح العمالة العربية في كل أرجاء الوطن العربي وتحطيم المصالح الأمريكية والإيرانية فيه والجهاد في سبيل تحرير العراق وكل الأراضي العربية المسلوبة والعمل على تدمير أحزاب وكوادر المد الصفوي الحليف الوفي للماسونية وللإمبيريالية الأمريكية والحركة الصهيونية العالمية اينما كانوا في وطننا العربي الكبير.

نود أن نشكر ونقيم رد فعل الرئيس الليبي معمر القذافي وشعبه العربي الأصيل وحكومته فيما يخص جريمة إعدام إمام الشهداء الرئيس صدام حسين وإعلان الحداد الرسمي وتنكيس أعلام هذا القطر العربي لمدة ثلاثة أيام حدادا على إستشهاد رفيق درب الشهيد المجاهد عمر المختار.

30/12/2006
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف