الأخبار
بعد هجوم اليمين الاسرائيلي على الادارة الامريكية..كيري:كل هدنة يجب أن تؤدي إلى نزع سلاح حماس!فيديو مؤثر:في اول أيام العيد..طفل شهيد يعود للحياة أمام الكاميرافي ظل الجنون الاسرائيلي :القسام تضرب تل ابيب بـ 4 صواريخ وعدد من الصواريخ على اسدود وعسقلانالليلة الأعنف منذ بدء الحرب:قصف منزل هنية وفضائية الأقصى وحرائق ضخمة تندلع بعد قصف عدة مصانع-صوركتائب القسام تنشر مقطع فيديو يحتوي على صور بعض العمليات وتدريبات لوحدة الضفادع البشرية تعرض لأول مرةمهووسة بعالم البحار ... شاهد حورية البحر في أمريكاإضافة للتعديل على مستندات أوفيس في غوغل كرومبالفيديو: طفل ليبي يتعلم استخدام الـ "آر بي جي"طوق الرقبة نجم الإكسسوارات في صيف 2014الجينز المُرقع يتربع على عرش الموضة في 2014التحقيق مع قاضٍ بريطاني نام أثناء نَظَر قضية اغتصاب طفلمحاكمة والدين حبسا طفلهما في صندوق سيارة لـ"علاجه من الخوف من الظلام"اتصالات واسعة:مشعل وشلح والأمير تميم يهاتفون الرئيس..الأخير يهاتف السيسي..تفاصيلبالصور.. 3 أسود كسالى يسرقون ظبياً اصطاده فهدبالفيديو .. حركة استعراضية كادت تقتل رجلاً بين فكي تمساح ضخمتويوتا كورولا 2014 ... 40 مليون قصة نجاحالشموع: عطور مضيئة بنكهة المواسمنصائح في الموضةقليل من المعمولوها أنت أصغر ب10 أعوام...الاحتلال يمطر سماء غزة بالقنابل المضيئة - فيديو وصورجنون إسرائيلي : 20 شهيد معظمهم أطفال الليلةالرئيس المالي يبكي من شدة التاثر على ضحايا العدوان الإسرائيلي بغزةالقنابل الضويئة التي تلقيها طائرات الإحتلال الإسرائيلي فوق مدينة غزة هذه الأثناءفيلم " غزة والعيد" اخراج محمد ابو حاشي
2014/7/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف