الأخبار
فتح ستنكر الاعتداء على القيادي نبيل برزقمقتل 34 متطرفاً بينهم قيادي بارز في العراقفهد يهاجم حراس الغابة في الهندبالصور: موضة 2015.. الكنب المستديرة لغرفٍ أوسع ومواكبة الموضةتربية أريحا توقع ثلاثة اتفاقيات لتزويد المياه الشرب و الصيانة للمدارسحزب الشعب يحيي الشعب الفلسطيني على وقفته الوحدوية في تأبين فقيده المبحوحالسويد: قوانين جديدة لمنع هروب السويديات إلى داعشالفرقان توزع دفعة جديدة من الطرود الغذائية للنازحينصلصة فيليه البقرالدائرة المالية والإدارية بمجمع الشفاء الطبي تعقد ورشة عمل لمناقشة الخطة التنفيذية للعام 2015لبنان: بالتفاصيل.. كيف حصلت "عملية المزارع"؟تعرفي كيف تغلبين على كآبة الشتاءاللجنة الاقليمية للتنظيم والتخطيط العمراني في محافظة قلقيلية تعقد جلستها الاولى لهذا العاميعالون: لن نستطيع حماية المصفحات الاسرائيلية من صواريخ حزب الله الحديثةالهيئة الإسلامية المسيحية: مساق تعليمي خطير لطمس الهوية الاسلامية للمسجد الاقصىالتعليم تقرر إطلاق مشروع" ترجم كتاباً وأربح ذهباًالعراق: العمل تعلن قرب افتتاح دار مكافحة ضحايا الاتجار بالبشرالعراق: العمل تشمل ( 1800 ) نازح باعانة الحماية الاجتماعية ميدانياًالعراق: رئيس هيئة ذوي الاعاقة يلتقي وفداً من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية في العراقالإحصاء الفلسطيني يصدر الرقم القياسي لأسعار المنتج في فلسطين لشهر كانون أول، 12/2014نقل الاسير المريض رياض العمور بشكل تعسفي من مستشفى الرملة الى سجن ايشلنائب ميركل: على أوروبا عدم الاندفاع لفرض عقوبات جديدة على روسياتويتر تطرح خاصية "فيديو 30 ثانية"الاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من جنيناتهامات للجيش الأوكراني بقصف مناطق مدنيةملاك الخطيب: ذهبت لامتحان اللغة الانجليزية فعاجلها الجنود ضربا وقيدابيل غيتس: أتمنى لو كنت أعرف اللغة العربيةيوميات اعتصام ضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسانوفد فلسطيني يشارك في المؤتمر الاقليمي للدول العربية حول "التربية ما بعد 2015"مقتل مسلحين في سيناء وانفجار يهز الفيوم فجر اليوم
2015/1/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف