الأخبار
بالفيديو: يهودي في شوارع مصرأمريكا وكوبا تفشلان فى التوصل لاتفاق لإعادة فتح سفارتى البلدينشيمون بيريز: من السابق لأوانه شطب حل الدولتين كأساس للسلامالأسطول الروسى بالمحيط الهادئ يتسلم طراد جديد للمرة الأولى منذ 23 عاماحزب الله يدين هجوم "القطيف" بالسعودية ويحمل المملكة المسؤوليةمجلس الامن يتبنى قرارا لمنع انتشار الاسلحة الخفيفةاكتشاف مخبأين للأسلحة والذخيرة فى ولاية البويرة الجزائريةأمريكا تنشر الرسائل الإلكترونية لوزيرة الخارجية السابقة هيلارى كلينتونطلبت تزويجها من مصري: ضبط أوكرانية أثناء ممارستها الرذيلة مع شابين داخل فندق بمطار القاهرةمصر - موقع وزارة الدفاع يعرض فيديو لجهود حرس الحدود فى مكافحة الإرهابالسعودية: تفاصيل التفجير الإرهابي بالقطيف ..جثة الانتحاري انشطرت نصفينهجوم عاصف على إيناس الدغيدى بعد تصريحاتها أنها تحدّثت مع الله.. عضو هيئة كبار العلماء: مخرجة للدعارةمصر - استشهاد سيدتين سقطت عليهما قذيفة فى شمال سيناءمصر - المفتى تعليقا على تفجير مسجد القطيف: المتطرفون تجرؤوا على حرمة بيوت اللهمصر - مصدر أمنى: تنظيم بيت المقدس وراء تفجير مدرسة وعمارة سكنية بسيناءباريس تعرض مومياء لطفلة فرعونية عثر عليها بمستودع نفاياتمصر: رئيس اللجنة المركزية لمجلس علماء مصر: الجهاز الإداري في الدولة ضخم ومترهلداعش يتقدم شرق الرمادي ويصل مشارف قاعدة الحبانيةمسنة إسرائيلية بعمر 65 عامًا تنجب طفلا بعد تلقيحها صناعياقنوات فضائية ليبية تنقل مقراتها الي تركيا وقطر قبل سقوط طرابلس بيد جيش حفترإصابة جنديين اسرائيليين في انفجار عبوة شرق رام اللهفيديو: ساحرة هندية تجبر طفلا يبلغ من العمر يومين على السيرلقاءات مكوكية للرئيس عباس على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالميتركيا تفتتح ثالث مطار في العالم فوق البحرفيديو: من داخل مروحية تطلق براميل متفجرة بسوريا
2015/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف