الأخبار
كليب هالله هالله يا غزة للفنان ابراهيم صبيحاتعبد الهادي : يطلع السفير الصيني بدمشق على آخر تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزةالملياردير الأحمر يقرر قضاء العيد في عدن"مرور أبوظبي" تُتَوّج ببطولة الظفرة الرمضانية لكرة القدم"مرور العين" تحذّر السائقين من مخاطر الوقوف في الدواراتالفنان الجسمي يقود قافلة الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية الى غزةبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تمّ إطلاق "إتحاد الإمارات للضيافة"العيسه: إسرائيل انتهكت كافة القوانين والمواثيق الدولية في قطاع غزةالبنك الإسلامي العربي يعلن عن الفائزين بجوائز توفير العمرة اليومية عن الأسبوع الثالث من شهر تموزقصف مدينة عسقلان بصاروخ ناصر6ضم ضاحية الريحان لحدود مدينة رام اللهأسرى "جلبوع" يتدراسون خطوات احتجاجية ضد حرمانهم من الزيارةمجزرة جديدة:أكثر من 20 شهيدا و150 جريحا بإستهداف مدرسة تابعة لوكالة الغوث في بيت حانون شمال القطاعرئيس سلطة النقد د. جهاد الوزير يتابع فتح صرافات البنوك بغزة بعد نشر مناشدة بدنيا الوطنوفاة عزة سامي نائب رئيس تحرير الأهرام التي شكرت نتنياهو على ضرب غزةجمعية أركان الخيرية توزع مساعدات اغاثية طارئة لمتضرري العدوان في قطاع غزةغـــزةالتلفزيون يعود الى الأمسيات عادات جديدة في المشاهدة بسبب انتشار الأجهزة الرقميةالفنان "أنس جرادات"يطلق أغنية تتحدث عن خطف الجندي الإسرائيلي شاؤول أروناغنية " اخطف اخطف شلاليط" للفنان انس جراداتسامر السعدي يصدر اغنية "منسيين"شاهد كيف تقصف البوارج الحربية الإسرائيلية ساحل غزةالتقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينيــة المحتلــة (17– 23 يوليو 2014)الاحتجاج الفلسطيني الأول أمام السفارة المصرية في بيروت ودعوة السيسي لفتح معبر رفح فوراًسلطة النقد: الصرفات الآلية ستعمل اليوم بغزة حال اعلنت هدنة
2014/7/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف