الأخبار
النجار يكشف لدنيا الوطن ماذا حدث بمؤتمر خانيونسالمستشار أحمد ماهر: الأئمة الأربعه وقعوا بأخطاء تخالف النخوة والمروءة وشيخ أزهرى يرد : أنت شاذ الفكرشوبير لعمرو أديب : شعر وقع من قلة فوز الزمالك بالدورى .. وأديب يرد بس رئيس النادى عنده شعر كتيرعودة باسم يوسف ... باسم يستعد لتقديم برنامجه الجديد على OSNوفاة روسي بعد 22 يوماً متواصلاً من ألعاب الفيديوهزّت صورته العالم أجمع.. والد إيلان يرفض الجنسية الكندية: سأعيش بجوار جثة ولداي وأمهمالن تـصدق لماذا تتعلم "آشواريا راي" اللغة العربية!مرشح لرئاسة أمريكا يجهل أسماء زعماء حزب الله وداعشبالصور: مها أحمد تكتسب الوزن من جديد !رئيس وزراء فنلندا يعرض منزله على طالبي اللجوءكيف كسر أوباما البروتوكول في استقبال الملك سلمان؟مجلس الشورى الايراني يبدي اواخر ايلول رأيه في الاتفاق النوويامير عبد اللهيان: الاتهامات الكويتية ضد ايران لا اساس لها بتاتاخفايا مقتل 45 إماراتي في اليمن لأول مرة منذ بداية العمليات العسكريةبالصور: شعر ميريام فارس الكثيف "مُزيف"محمود ياسين أصيب بالزهايمر.. وهل سأل إلهام شاهين من أنت؟بالصور.. دنيا سمير غانم تنفي من جديد خبر حملها ولحظات رائعة مع زوجهاالعراق: المحمداوي يدعو الحكومة الى التدخل لايقاف قرار "الغاء التحميل للمواد" لطلبة الطبيةإصابة 5 أشخاص إثر حريق بمبنى يأوي لاجئين في ألمانياحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يكتسح الدائرة الانتخابية إداوكازو" بإقليم الصويرة"بالصور: نجوم ومشاهير بمناصب سياسية لن تتوقع بعضهم !الأسير أبو دياك يخضع لعملية استئصال لورم في الأمعاءمساكن كابيتال تعتزم افتتاح مكتب لها في الإمارات والاستثمار في أبو ظبي ودبيقبل عمليات التجميل .. الصور التي أغضبت "حورية فرغلي"منتخب أطفال بلا حدود "وصيف بطل فلسطين" يغادر الى ايطاليا
2015/9/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

amour.2006m@hotmail.com
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف