الأخبار
مصر - "محلب" يكشف حقيقة إجازة 6 أغسطساطلاق صاروخين من غزة والطائرات الاسرائيلية تحلّق في الأجواءتكليف حازم القواسمي بتسيير أعمال صندوق تطوير وإقراض البلدياتجبهة النضال الشعبي تعقد اجتماعا قياديا لمنظماتها القاعدية والمحليةنضال المرأة تعقد اجتماعا قياديا لمنظماتها القاعدية والمحليةمصر: رئيس المجلس العلمي التخصصي : أطالب المصريين أن يرسلوا رسالة نصية على "37037" للتبرع لمرضى فيروس سي ضمن مبادرة قوميةمسؤول إيراني: لا توجد وثائق سرية في الاتفاق النوويفيديو.. ليبيا تهدد أمريكا وبريطانيا عسكريًاروسيا تتخذ إجراءات ضد الدرع الصاروخية الأمريكيةالكرملين يؤكد على مبدأ المعاملة بالمثل فيما يتعلق بفرض العقوباتتحطم طائرة ركاب في الولايات المتحدةمقاتلات روسية ترعب الناتواختتام المفاوضات بين فرنسا وروسيا حول سفن "ميسترال"إيران.. عبداللهيان يدين هجوم البحرين ويهاجم وزير خارجيتهالأول مرة أوروبيًا.. روبوت يستقبل الزبائن في فندق ببلجيكابالفيديو .. توفيق عكاشة: 23 يوليو انقلاب عسكريبرلسكوني يوقع اتفاقا مبدئيا لبيع 48% من حصته في ميلانوزير إيراني: نحتاج نحو 100 مليار دولار لإصلاح صناعتنا النفطيةعارضة أزياء ترتدي البرقع في باريس لأسباب "غير دينية"القوات العراقية تتقدم في الرمادي و"داعش" يتكبد خسائر جسيمةالروبل الروسي ينخفض مقابل الدولار واليوروالجيش التركي يعلن مقتل 3 من جنوده جنوب شرقي البلادموسكو: نعارض استغلال كارثة "الماليزية" في أوكرانيا لأغراض سياسيةد. الاغا: الأزمة المالية لوكالة الغوث على جدول اعمال اجتماع وزراء الخارجية العربإسرائيل ترمي الكُرة لـ"السلطة وحماس": فمن سيُسجل هدفاً ويخسر !
2015/7/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف