الأخبار
بالفيديو- عكاشة : مهنتي كمهنة الانبياء والرسلمفوضية رام الله تنظم لقاء استكمالياً مع تربية المحافظة والغرفة التجارية لتنفيذ نشاطات مشتركةنادي الأسير يحذر من خطورة الوضع الصحي للأسير علاء الهمصالفساد وخطورته على المجتمع ضمن خطه استراتجيه لمحاربة حاضنة الفسادإطلاق مشروع الدعم النفسي الاجتماعي للمتضررين ذوي الإعاقة وأسرهمالازبط : نبارك عملية الدهس بالقدس ونؤكد أنها حق طبيعي وندعو للمزيدبالفيديو: شاهد ردة فعل رضيع لحظة وضع دجاجة بيضهاجامعة بوليتكنك فلسطين تقيم يوماً طبياً مجانياً لموظفي الجامعة وطلبتهااحراق السفارة المصرية في طرابلس وضرب عمال مصريين بالأيدي والعصي والأرجل والاسلاك الكهربائيةاليمن: السقاف: مشروع القانون المقدم من وزارة حقوق الإنسان خطيئةوينبغي التراجع عنه فوراًبعد اختفاء 4 سنوات.. ببغاء من كاليفورنيا يعود لصاحبه متحدثا الإسبانيةمصر: السوداني : تقديم طلبات الشمول باعانة شبكة الحماية الاجتماعية سيكون الكترونياًطرق الوقاية من نزلات البرد في العمل"مشاركة المرأة في صنع القرار .. ضمان لتحقيق الانتصار"زيني مائدتك بأزهار سلطة السجق والفلفل الحارادعيس: تم تشكيل لجنة دولية لمتابعة ما يدور بالأقصىفندق هوليداي أن أبوظبي وسط المدينة يستضيف ممثلي وسائل الاعلاماوقاف اريحا تبحث سبل تعزيز التعاون المشترك مع مديرية السياحةبالصور: فنان يرسم تحت تأثير مخدرات مختلفة ليتنوع رسمه حسب تأثير كل منهامتاجر بيع هواتف "آى فون 6" فى الصين تحتال على المستخدمينبالصور: أفكار لصنع مكتبة صغيرة لكتب أطفالكالانتهاكات الاسرائيلية في محافظة سلفيت خلال اليومين الماضيينوزارة الشؤون الاجتماعية تقدم مساعدات لكافة العاملين في الوزارت والهيئات الحكوميةمكافحة الوسطى تضبط 48 فرش حشيش بمنزل أحد التجارنادي الأسير: الأسرى في "مجدو" يشتكون من الظروف المعيشية الصعبةكنيسة الأرض المقدسة تحتفل بعيد "سيدة فلسطين"اللجنة الاقليمية للتنظيم والتخطيط العمراني في محافظة قلقيلية تعقد جلستها العاشرة لهذا العامالخضري: إسرائيل تريد "إعمارا إعلاميا".. والمانحون قدموا أموالا ومطلوب ترجمتها لإعمار غزةنقل مريم فخر الدين لمستشفى المعادي العسكري"يداً بيد" يستذكر العلاقات التاريخية بين الإمارات ومصر
2014/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف