الأخبار
اتلاف لحوم فاسدة برفحالعراق: السوداني يتفقد مدرسة اصلاح الشباب البالغين ويجري تغييرات ادارية على خلفية كشف حالات فساد اداري وماليالشرطة تكسف ملابسات حرق صالة افراح في سلفيتالرجوب ووفد الجمعية الخيرية الملكية البحرينية يزوران الاسير المحرر جهاد الشحاتيتبالشراكة مع بلدية عرابة جمعية خطوة تنظم امسية ترفيهية رمضانية في عرابةالنضال الشعبي : تطالب وسائل الاعلام توخي الدقة وعدم الانجرار وراء الاخبار المفبركة(فيديو) : أوائل الثانوية العامة في شمال القطاعالشرطة تكشف ملابسات حرق صالة افراح في سلفيتالضفة : اعتقال شخص اعتدى على والدته وشتم الذات الالهيةوزارة الدفاع تبث فيديو " معركة الثأر " مدبلج ومترجم بالانجليزية .. فيديوالرئيس: نحن بحاجة الى روح الانتفاضة الاولى ..أصابع زينب ولقمة القاضي حلويات تحافظ على رونقها الرمضاني في نابلسصور وفيديو .. "محمود" أحد ضحايا قرصنة الاحتلال الإسرائيلي لأسطول الحريةغزيات يجدن الزواج خارج القطاع قارب نجاة لهنالخارجية تنفي ما نسب للمالكي من تصريحات حول دور حماس في أحداث سيناءباحث بالشئون التنموية: آلية الاعمار أدت إلى مأسسة وتشريع الحصار وعقبات تعترض المجتمع المدنيبنك فلسطين يواصل تنظيم إفطاراته الرمضانية في غزة ونابلس والخليل بمشاركة مئات الايتامالمستوطنون يجرفون ثلاث بلدات في سلفيتبنك فلسطين يواصل تنظيم افطاراته الرمضانية في غزة ونابلس والخليلالجيش الباكستاني يعلن مقتل 12 مسلحا في اشتباكات بوزيرستان الشماليةمصر: أحمد شوبير يستعيد صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك بعد قرصنتهارئيس كينيا: استعادة السلام فى الصومال مسألة محورية لاستقرار منطقة القرن الافريقيلبنان: الحسيني في حوار سياسي شامل لـ المدينة : ولاية الفقيه منبع داعشألمانيا تقرر دعم المساعدات في اليمن بمليون يورو إضافيةمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي تحذر من تدهور الوضع في شرق أوكرانيا
2015/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12 بقلم: محمود عمور

تاريخ النشر : 2006-12-03
بمناسبة يوم المعاق العالمي 3/12   بقلم: محمود عمور
يحتفل المعاقين بمناسبة يوم المعاق العالمي والذي يصادف 3/12/ من كل عام

فها نحن اليوم نتناسا ألآمنا ونرفع رايات أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة المعاقين خاصة.

و نردد دائما ان واجباتنا وحقوقنا هي جزء لا يتجزأ من حقوق أبناء شعبنا الفلسطيني وأننا شركاء في المقاومة ... شركاء في العطاء... ومن هنا لا بد أن يتوفر للمعاقين جميع السبل المتاحة من أجل أداء الواجبات وذلك بالحصول على الحقوق فجاء قانون حقوق المعاقين رقم (4) لسنة 1999م والذي صادق عليه الرئيس الراحل ابو عمار ليصبح نافذ المفعول بعد شهر من تاريخه إلا انه وللأسف الشديد ما زال هذا القانون حبراً على ورق على الرغم من المطالبة الدائمة من أجل تطبيقه، هذا القانون الذي شرع من أجل ضمان حياه حرة وكريمة للمعاقين بعيدة عن التمييز السلبي ضدهم حيث نصت بنوده على العديد من القضايا من الناحية الصحية والتاهيلية وتوفير الأدوات المساعدة، كما نص على ضرورة الموائمة البيئية لتسهيل تنقل المعاقين، و لم يغفل القانون على إقرار بنود خاصة في مجال التعليم من أجل ضمان دمج المعاقين في المدارس والجامعات، كما ونص بشكل واضح على تشغيل المعاقين في المؤسسات الحكومية والخاصة. وننوه أن القانون الذي طالب به المعاقين وأقره المشرع الفلسطيني إنما يشكل نقله حضارية نحو تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواه لأكثر شرائح المجتمع الفلسطيني فقراً وتهميشاً.

ونؤكد على أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من أجل تحريره سببا في زيادة أعدادهم.

ونحن إذ نثمن عاليا الجهود التي أدت إلى وجود هذا القانون و ندعو المؤسسات الوطنية والحكومية والأهلية والخاصة وجميع المواطنين إلى ضرورة العمل على بنوده لما فيه مصلحة المعاقين خاصة والوطن بشكل عام، وندعو إلى التمسك بهذا القانون الذي يعتبر حجر الزاوية لضمان تفعيل مشاركة المعاقين الفلسطينيين في عملية البناء والتنمية .

اخوكم

محمود عمور

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف